الأخبار
أخبار إقليمية
تحذيرات من تفجر الأوضاع في أبيي بعد رصد عناصر لجيش جنوب السودان
تحذيرات من تفجر الأوضاع في أبيي بعد رصد عناصر لجيش جنوب السودان



03-18-2014 07:04 AM

نيروبي: مصطفى سري
رفض جيش دولة جنوب السودان التقارير التي تتحدث عن وجود عناصر من قواته حول منطقة أبيي المتنازع عليها بين الخرطوم وجوبا، ووصف تلك التقارير بأنها مجافية للحقائق على الأرض، وحذرت منظمة أميركية من تفجر الأوضاع في أبيي في أعقاب رصد قوات حفظ السلام الأممية في المنطقة والمعروفة باسم «يونسفا» وجود أكثر من 660 من عناصر الجيش الشعبي في المنطقة. وقال المتحدث الرسمي باسم جيش جنوب السودان فيليب اقوير لـ«الشرق الأوسط» إن «التقارير التي تحدثت عنها منظمة (كفاية) الأميركية بوجود عناصر من قواته في أبيي غير حقيقية، ومجافية للحقائق على الأرض»، مشددا على التزام جيش بلاده بالاتفاقيات حول أبيي. وأكد أقوير قائلا: «إذا وصلتنا هذه التقارير بصورة رسمية سنتعامل معها، ونؤكد أن قواتنا غير موجودة إطلاقا في أبيي أو حولها». وكانت المنظمة الأميركية حذرت، في تقرير حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، من تفجر الأوضاع في أبيي، وأشارت إلى أنها رصدت عناصر من جيش جنوب السودان في المنطقة، يصل عددهم إلى نحو 660 فرد، بحسب إحصاء رسمي أعدته قوة حفظ السلام الأفريقية (الإثيوبية) المنتشرة في المنطقة.

وأعربت المنظمة عن مخاوفها من وجود عناصر الجيش الشعبي في المنطقة، والتي قد تعرقل مسارات الرحلة الموسمية لقبيلة «المسيرية» السودانية، وقالت إن «هذا الوجود قد يؤدي إلى مواجهات عسكرية محتملة». وناشدت المنظمة الطرفين السوداني والجنوب سوداني، إلى سحب قواتهما خارج حدود منطقة «أبيي»، داعية القوات الإثيوبية، التي تعمل تحت قبعة الأمم المتحدة، إلى المساهمة في نزع السلاح.

كما حثت المنظمة الاتحاد الأفريقي على المساعدة في إجراء عملية مصالحة شاملة بين قبيلتي «الدينكا نقوك» و«المسيرية»، لكنها طالبت في ذات الوقت بإنهاء ونشر التحقيق الذي تقوم به لجنة تابعة للاتحاد الأفريقي كلفت بالتحقيق في مقتل زعيم قبيلة «الدينكا نقوك» كوال دينق. وشكلت منطقة «أبيي» توترا في العلاقة بين الخرطوم وجوبا منذ انفصال الأخيرة، ولكن تحسنت العلاقات في أعقاب تغيير رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت حكومته في يوليو (تموز) الماضي، وهو ما رحبت به حكومة الرئيس السوداني عمر البشير، لكون حكومة كير الجديدة جاءت خالية من العناصر التي تصفها الخرطوم بالمتشددة أو التي تقف وراء توتير العلاقات بين البلدين.

من جهة أخرى، أقر أقوير بتأخر استرداد مدينة ملكال، عاصمة ولاية أعالي النيل، من المتمردين التابعين للنائب السابق للرئيس رياك مشار، مؤكدا أن قواته صدت هجوما للمتمردين أمس خارج المدينة. وأوضح أن قوات التمرد هاجمت معسكرا للجيش الشعبي على بعد ثلاثة كيلومترات من المدينة، قائلا: «جرى صد الهجوم وعادت قوات التمرد إلى داخل ملكال. نحن نتعامل مع قوات مشار من خارج مدينة ملكال، ولم نبدأ حتى الآن عملية استردادها».

الشرق الاوسط


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1890

التعليقات
#946273 [الكجور الأسود]
3.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 02:54 PM
قلنا ليكم أكتر من مرة إنو مشكلة أبيي دي ما ليها حل غير العودة للوحدة من جديد ،عشان بترولهم الأسود الأبنوسي الجميل ده ينداح وينساب عبر ميناء الشمال.وعشان أبقار المسيرية وأغنامهم تسرح وتمرح في خضرة ممتدة حتى بحر العرب وبحر الغزال، لكن المرة دي إذا قالوا عايزين الوحدة لازم كمان تكون هناك قسمة جديدة للثروة وقسمة لعائدات"البترول" إحتمال تكون زي زمان قبل الإنفصال.وبما أن البلد كلها بقت قبليات وجهويات ما منها فائدة تعالوا نجرب نظام حكم يكون مجنون زي مشاكل السودان المجنونة هي ذاتها،تعالوا نخلي سيلفاكير يحكم الشمال والبشير يحكم الجنوب - يعني من خلاف -وشوفوا كيف بعد ده السودان حينطلق زي الصاروخ،حسين خوجلي ذاتو قبل أيام قال لينا ما تخلوا والي من الولاه يحكم وسط أهله،لأنو كده أكيد حيفشل.


#946132 [فانطاو]
2.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 12:49 PM
معنى اسم بلغة القبائل النيلية جنوب س رياك يعني الخراب مشار يعني الاسود وتينج يعني شرارة نار . ( الخراب الاسود شرارة نار )لله في حكمه شئون والرب يساعد السودان الجنوبي من الخراب الاسود شرارة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة