الأخبار
أخبار سياسية
التنظيم الإخواني مستميت لإدامة القطيعة
التنظيم الإخواني مستميت لإدامة القطيعة


03-24-2014 09:14 AM



الأخوان يعيشون على فكرة الهروب إلى الأمام من خلال افتعال الصراعات، منذ يوم تأسيسهم وحى الآن. مهمة الاعلام لديهم هي تأجيج الصراعات.




بقلم: د. سالم حميد

يبدو أن استهداف التنظيم الإخواني المتأسلم لدولة الإمارات قد إتّخذ منحى آخر بعدما يئس من أن يكون له وجود في الإمارات، وفقد عمليا البحرين والسعودية، وقبلها فقد الشرعية في بلده الأم، قبل أن تتراخى قبضته في تونس، وتتأرجح في ليبيا. فسرعان ما انكشف المستور بعدما تولّى التنظيم بصورة مريبة قيادة بعض بلدان المنطقة حينما تسلل فجأة لينقض على الاحتجاجات التي أحالها عبر قناته المغرضة إلى ثورات شعبية عارمة تأكل الأخضر واليابس، وتقضي على كامل جينات النهضة والتنمية والإزدهار. فإعلام التنظيم العالمي للإخوان المتأسلمين لا يعرف العمل والإزدهار إلا في ظل التوترات والفتن، لذلك نلحظ أنه يصنع دائما جوّا من التوتر أينما حلّ، ففي الدول غير الإخوانية يسعى الإعلام الإخواني عادة لخلق فجوة ما بين المجتمعات وقياداتها، قبل أن يخلق المشاكل التي تكون بين المجتمع الواحد، فالإعلام الإخواني تم تأسيسه على أساس الأنانية ورفض الآخر، وهو إعلام في مجمله يعتمد على العدوانية والهجوم والنظر بعين واحدة هي عين التنظيم.

الأسوأ في طبيعة الإعلام الإخواني أنه لا يضع حسابا لشيء، ولا يهمه ما يحدث لغيره، فمنابر الأصدقاء قبل الأعداء هي البيئة الصالحة لنموه، ومنها يبدأ بث الفتن التي تساهم عادة في عزلة أصدقاءه عن أصدقائهم وحلفائهم وأقرب الأقربين إليهم. وبنظرة متفحصة للدول التي ينشط فيها الإعلام الإخواني، نجد أنها جميعا تعاني من خلل كبير في العلاقات بينها وبين بقية الدول، وتعيش في صراعات دائمة مع أقرب المجتمعات إليها، ومن جاراتها من الدول. وبسهولة شديدة يمكننا أن نلحظ أن معظم الدول التي ينشط فيها الإعلام الإخواني ترزح تحت وطأة العقوبات الدولية بطريقة أو بأخرى، ونلحظ أيضا أن الإعلام الإخواني يبعدها دائما عن العودة لجادة الصواب، حتى لو كانت ترغب في ذلك.

التورّط في العلاقة مع التنظيم الإخواني المتأسلم تتبعه توابع كثيرة لا تستطيع الدولة المتحالفة معه التخلّص منها بسهولة، لأن أساليب صناعة وتمتين العلاقات عند التنظيم الإخواني، لا تخضع لمفهوم الحاجة والمصلحة المشتركة بقدر ما تخضع لمفهوم الضغوط الإكراهية. فقد اشتهر تاريخ التنظيم بتصفية الخارجين عن طوعه، وكان أول ضحايا هذا المفهوم هو حسن البنا نفسه الذي جاء بهذا التنظيم من العدم، أو أسلوب المستندات والصور والأفلام الفضائحية التي يسعى التنظيم منذ بداية علاقاته الأولى إلى التمهيد لها والاحتفاظ بها لوقت الشدة. فالبنية الأساسية للتنظيم بنية عدوانية تعتمد على الخلافات والحروب والضغوط، وهي بنية تأسست على الشك، فالإخواني لا يثق حتى في الإخواني الآخر ناهيك عن الحليف أو الصديق غير الإخواني، ففي داخل التنظيم لا يسمح لأحد بتسلّق سلالم الترقية نحو القيادة ما لم يتم تأمين عدم إنقلابه المستقبلي بعدد من تلك الوثائق التي يتم استخدامها حال بدرت من العضو أية بادرة تمرّد وعصيان، ولو لم يكترث لذلك يتم استخدام العديد من وسائل العنف المختلفة معه حتى وصول الأمر للتصفية الجسدية.

ويبرع الإعلام الإخواني في التشهير بالآخرين، واختلاق مختلف الأكاذيب بغرض اغتيال الشخصيات المعارضة وتدميرها نفسيا والوصول بها إلى أقصى مراحل الاحباط التام، وبنظرة سريعة لأكبر وسائل التنظيم الإخواني الإعلامية التي تمت زراعتها في وسط الخليج، تتجلّى أمامنا كل الطرق التي يفكر بها وينتهجها إعلام هذا التنظيم، فالصورة يسهل التلاعب بها، بل وحتى يتم ذلك بإتقان فإن الجودة ليست مطلوبة لأن جودة الصورة تعني كشف أدنى تلاعب فيها، وفوق ذلك تأتي عملية المكابرة، فتقوم بتصوير الوضع على غير ما هو عليه، متحدّية بذلك كل ما يراه الناس بأم أعينهم، وطالبة منهم أن يصدقوا ما تطرحه ويكذّبوا الواقع مهما كان واضحا وجليا, ويكفي أن نشهد لدقائق معدودة تغطية تلك الوسيلة الإعلامية الإخوانية لأحداث مصر، ونقارنها مع تغطية بقية القنوات، بما فيها القنوات القائمة في داخل مصر وتنقل الأحداث من مواقعها، حينها ندرك أننا نعيش في عالمين لا عالما واحدا. عالم نعيش فيه ونشهد فيه كل شيء بأمّ أعيننا، وعالم آخر تصوره لنا وسائل الإعلام الإخوانية محاولة بشتّى الطرق إقناعنا بأننا واهمون فيما نعيشه، وأن الحقيقة هي ما نراه بعيون الكاميرات الإخوانية فقط.

وفي ساحات التواصل الاجتماعي، والتي سبق التنظيم الإخواني المتأسلم كل كيانات المنطقة في التركيز عليه وزرع جيوش كثيفة العدد، قادرة على استيعاب كل طبيعة الإعلام الإخواني وخصائصه، حتى إذا طال التنظيم رشق من هنا أو هناك، هبّ الجيش الإلكتروني الجرار لخوض غمار معركة وهمية لتشتيت الرأي العام عن أصل المشكلة وجرّه لمشاكل جانبية أخرى، والأهم من ذلك في أدبيات الإعلام الإخواني، هو الحدّ المسبق من قدرات المهاجمين النشطاء عبر شغلهم بالدفاع عن أنفسهم، وتكذيب ما يفبركه الإعلام الإخواني من تهم، فتضيع القضية الأساسية.

من ذلك ما أوردته صحيفة "الراية" القطرية التي وقعت تحت تأثير الإخوان المتأسلمين، وإنهالت على نشطاء دولة الإمارات، ذاكرة إياهم بالاسم وراصدة رصدا أمنيا واضحا لكل كتاباتهم وأنشطتهم الإعلامية، كما قامت بمهاجمة جهات وطنية وشخصيات سيادية وغيرهم من الشخصيات الإعلامية والمجتمعية النشطة التي قارعت التنظيم بالحجة والمنطق والأدلة، وقد فضحت صحيفة "الراية" القطرية في ردها الأمني الطويل طبيعة العبارات التي تأسس عليها الإعلام الإخواني، فصحيفة تحترم نفسها وقراءها لا يمكن أن تستخدم عبارات لا تليق من قبيل معتوه ومجنون وغيرها من الشتائم الشخصية التي اعتاد الإعلام الإخواني التّستر وراءها في كتاباته الانفعالية التي تهدف دائما لتنفيس الغضب ولفت الأنظار للضيق الذي يحس به التنظيم، لا الرد المعتمد على التحليل والمنطق والحقائق.

عجز العبارات التي استخدمتها "الراية" القطرية في التهجم على الإمارات وناشطيها تم فهمها من قبل الشارع الشعبي الإماراتي على أنها رسالة واضحة من التنظيم الإخواني المتأسلم الذي أراد أن يثبت للدولة أن أبواقه التي اعتادت إعتلاء منابر المساجد للتهجم على الدولة، حتى لو تم حجبها مؤقتا بسبب التوترات التي تمرّ بها المنطقة، فإن هناك أبواقا احتياطية أخرى ستظل تعمل، وهي رسالة أراد بها التنظيم إحراج حاضنته وإبعادها تماما عن أيّ تقارب لها مع جيرانها ودول المنطقة، خاصة وأن الإمارات والسعودية ومصر قد أعلنت التنظيم إرهابياً، ما يعني أن التعامل معه أو مع من يحتضنه مستحيل، وأعلنت البحرين منذ يومين التنظيم إرهابياً، وهو موقف يجعل من حلّ الأزمة الخليجية الراهنة أمراً صعباً، إذ أن عودة قطر إلى دول التعاون تعني تنفيذ الإتفاقيات الخليجية التي تعني تسليم الإرهابيين، وتعني أيضا فكّ ارتباطها العلائقي معه، وهو ما لن يسمح به التنظيم الذي يعلم قادته تمام العلم بأنهم سيكونون ضحايا أول إتفاق يحدث بين دول التعاون وقطر، وفي حال حدوث ذلك سيعيش التنظيم ظروفا أصعب من تلك التي عاشها في بلده الأم، خاصة وأن تركيا التي كان التنظيم يضع عيناه عينيه عليها كدولة لجوء محتمل، يحج إليه قادة التنظيم حتى تمضي العاصفة ثم يعودون إلى حاضنتهم، تتأرجح الآن بين فضائح الإخوان، ما يهدد بعدم استمرار حكمهم، والخوف من أن تأتي حكومة تقف ضدّ التنظيم وتقوم بتسليمهم كمطلوبين، ولذلك سيستميت التنظيم الإخواني المتأسلم دون شك من أجل إدامة القطيعة التي أصبحت المخرج الوحيد الذي يضمن لقادته ملجأ يأوون إليه.



د. سالم حميد

كاتب من الإمارات

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 563


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة