الأخبار
أخبار إقليمية
تعرض للانحراف والحصب.. قطار النيل. ..هـل يحتاج لـتـعـويذة ؟



04-01-2014 11:44 PM

الخرطوم : بثينة دهب

مصدر بهيئة السكة الحديد: ما يشاع عن اتهامنا لأصحاب البصات اشاعة مغرضة وعلاقتنا (سمنة على عسل )
مواطنون : القطار مريح لكن فرق التذكرة بينه والبص قليل كنا نتوقع أن تكون منخفضة
غيابه لفترة طويلة ومخاصمته لقضبان السكة حديد جعل الكل يترقبه وينتظره في لهفة ليرى ماذا سيكون شكل القادم الجديد وتساؤلات عديدة دارت بالاذهان على شاكلة هل يشيخ كما رفيقه قطار وادي حلفا الذي خارت قواه بعد أن شقت البصات السياحية الصحراء ؟ وما هي المميزات التي يتميز بها لتجعله يحاط بكل تلك الهالة الاعلامية حتى قبل وصوله من منشأه الاصلي بالصين إلى أن لامست عجلاته قضبان السكة الحديد بالخرطوم ؟ وهل يعيد إلى الاذهان قصة الارتباط الوجداني لقطار الشوق الذي يعتبر سلاما وطنيا لمدينة عطبرة ؟ وهل تزداد قيمته في الاعياد كما الحال في البصات السياحية ام يصمد امام الزيادات وارتفاع مدخلات التشغيل ؟ كل تلك الاسئلة وغيرها دارات بالاذهان قبل أن يباشر قطار النيل عمله بين خرطوم الفيل وعاصمة الحديد والنار وتعرض خلال رحلاته إلى عدة نكبات ووجهت نحوه سهام من الانتقادات فهل يصمد امام تسونامي الانتقادات؟ هذا ما تجيب عنه الاسطر القادمات.
قصف وتهشيم
تعرض قطار النيل إلى حادثة قصف ادت إلى تهشيم زجاج (5) من عرباته وحذرت هيئة السكة الحديد من هذا السلوك لانه يؤدي إلى إحجام المواطنين عن استخدامه. وكانت السلطات المختصة قد اوقفت (6) متهمين في الحادث، وقبلها تعرض لحادث مماثل ادى إلى تهشيم (4) من عرباته قبالة منطقة الكدرو وثالثة مماثلة بالقرب من نفق جامعة الخرطوم اثناء سيره إلى محطة بحري ليقل الركاب في رحلة مسائية إلى عطبرة. وفي السابق تعرض لنكبة اخرى عندما انحرف عن مساره إلى الشارع الترابي بسبب عطب فني فجائي قبالة موقف شروني بالخرطوم فور وصوله من محطة بحري متجها إلى ورش الصيانة مما ادى إلى شل حركة المرور بعدها باشر المختصون عملهم وواصل القطار رحلته إلى داخل ورش الصيانة بالخرطوم.

انيق ولكن :
رغم شكله الانيق والخدمات التى تعرض داخله الا أن البعض اعاب عليه ارتفاع قيمة التذكرة باعتبار أن السكة الحديد تعتبر الاقل تكلفة مقارنة بوسائل النقل الاخرى في كل العالم وقد أعاب الركاب على القطار الجديد تكلفته العالية التي تبلغ (50) جنيها حتى مدينة عطبرة في الوقت الذي تبلغ فيه قيمة البص السياحي (55) جنيها بفارق خمس جنيهات فقط فبحسب حديثهم من المفترض أن يكون الفرق بينه والبصات اكثر من ذلك اضافة إلى سرعته التى انخفضت مقارنة مع الاسابيع الاولى التى سير فيها القطار رحلاته بين الخرطوم وعطبرة. وعن اختيارهم للقطار يرى البعض أن ارتباط السودانيين بالقطار ارتباط وجداني ارتبط حتى بالاغاني التى تمجد القطار بدءا من (قطار الشوق) إلى (القطار دور حديدو) اضافة إلى الراحة والامان والعلاقات الاجتماعية التى تتكون داخل الرحلات والتي قد تمتد إلى علاقة نسب ومصاهرة. ورغما عن عصر السرعة الا أن القطار ما زال مكانه شاغرا داخل الوجدان السوداني.
سمنة على عسل
مصدر مطلع بهيئة السكة الحديد تحدث لـ(السوداني) قائلا إن قطار النيل رغم الاحداث التي تعرض لها لكنه يباشر عمله كالمعتاد بين مدينتي الخرطوم وعطبرة ونفى ما يشاع عن استهداف القطار من قبل اصحاب البصات السفرية، مؤكدا أن التعاون والتجاوب كبيران بينهم وعلاقتهما رغم المنافسة (سمنة على عسل) وأن المنافسة في مثل تلك الحالات تعتبر نتاجا طبيعيا، فالامر في النهاية (مسألة ارزاق) ليس إلا نافيا أن يكون رشق القطار بالحجارة عملا منظما، فالهيئة اكتفت في الحوادث السابقة بكتابة تعهدات لاولياء امور الصبية الذين قاموا برشق القطار بالحجارة كما قامت اللجان الشعبية للأحياء بعمل حملات توعية.
واضاف المصدر أن المواطن يفضل القطار لعدة اسباب منها انخفاض قيمة التذكرة التي تبلغ (50) جنيها إلى مدينة عطبرة و(30) جنيها إلى مدينة شندي، ونسبة للاقبال الكبير قامت الهيئة بتسيير رحلات مسائية الاسبوع الماضي وتعد تلك الرحلات بمثابة رحلات تجريبية وفي حال نجاحها سوف تعمم التجربة، اما بخصوص تخوف المواطنين من زيادة قيمة التذكرة في الاعياد فأضاف أن قيمة التذكرة الموضوعة تعتبر ثابتة حتى عامين تقريبا الى أن تظهر تغيرات تحول دون ذلك لكن قيمتها ثابتة لفترة طويلة مقارنة مع ما يحدث في وسائل النقل الاخرى خلال فترة الاعياد.
اعادة حياة
احتفلت الحكومة السودانية في يناير الماضي بقطار النيل الذي يسير رحلاته بين العاصمة الخرطوم ومدينة عطبرة والذي جاء بمنحة صينية بلغت تكلفتها (13) مليون دولار امريكي يتم سدادها خلال أربعة أعوام ويتكون القطار من قطارين يسيران بسرعة (80 كلم) في الساعة بين الخرطوم وعطبرة في رحلتين يوميا ويتكون كل قطار من قاطرتين حتى يمكنه السير للأمام والخلف، بجانب أربع عربات حديثة تسع كل واحدة منها 304 ركاب ،وقال حينها مساعد رئيس الجمهورية ابراهيم غندور إن قطار النيل يعتبر مشروعا استراتيجيا لاعادة الحياة إلى هيئة السكك الحديدية بالسودان، مثمنا الشراكة القائمة بين السودان والصين، فيما اكدت وزارة النقل انه حال نجاح التجربة ستعمم إلى بقية الولايات وان الخدمة ستنتقل إلى خط الخرطوم بورتسودان والخرطوم مدني بعد اكمال تحديثهما الذي بدأ العام الماضي.

السوداني



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2446

التعليقات
#960484 [eltayeb]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2014 01:20 AM
أتمني المصداقية



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة