الأخبار
أخبار إقليمية
محجوب شريف .. و(تأمين) الطحنية بـ"الجرجير"!!
محجوب شريف .. و(تأمين) الطحنية بـ"الجرجير"!!
محجوب شريف .. و(تأمين) الطحنية بـ


04-03-2014 11:19 AM
لهذا السبب رفض لي الراحل إجراء حوار صحفي معه!!

عبداللطيف الهادي


في شهر رمضان لعام 2001 ، وفي ليلة من الليالي الثقافية لنادي الهلال والتي كان شاعرنا الراحل محجوب شريف فارسها الأول جلستُ إليه لمواصلة حديث بدأته معه عبر الهاتف وإستمر لأيام حيث كان هدفي إخراج الراحل من (زنزانة) رفضه الحديث لأجهزة الإعلام مفسراً ذلك بقوله لي: هذه الأجهزة "حالياً" ليست للشعب رغم أنها ملك عام للشعب! .. ألا ترى أنها تُسبّح صباحاً ومساءاً بحمد المتاجرين بالدين وعساكرهم!! .. وأذكر أنني قلت له: لكن يا أستاذ الصحيفة التي أعمل بها ــ وكانت "المشاهد" ــ صحيفة مستقلة وناشروها لا علاقة لهم بالنظام لا من قريب أو بعيد ، كما أنها هي الصحيفة الوحيدة التي ظلت تنشر قصائدك يومياً في باب ثابت يحمل عنوان: (محجوب شريف كل يوم) ورغم تعرضهخا لمضايقات من أمن النظام إلاّ أنها ظلت متمترسة خلف ومقفها حتى لحظة حدجيثي معك ، وهنا قال لي الراحل : قوم تعال .. وذهبنا سوياً لمكان هادئ داخل نادي الهلال وقال : يا عبداللطيف .. أنا لستً رافضاً للتواصل مع قراء صحيفة "المشاهد" ولا غيرها من الصحف المستقلة ، لكنها لا ولن تستطيع نشر ما سأُصرّح به لأنها ، أو بالأصح لأنكم ، خاضعون لقانون صحفي قمعي وإرهابي صادر عن نظام دبني مؤدلج لا يتوانى عن ممارسة سلطته الدكتاتورية بحقكم متى شعر بخطورة ما سأتفوّه به ، زأنت وزملاؤك الأكارم ومن خلفكم أسركم وعائلاتكم تأكلون لقمتكم منها ، وأنا لا أرضى لنفسي أن أكون سبباً في تشريدكم وإضافة معاناة جديدة لكم ، وواصل الراحل الشامخ حديثه معي قائلاً: صدقني سيأتي اليوم الذي سأخص صحيفتكم "المشاهد" بالحديث الشامل والمفيد ، حتى ذلك الوقت أقول لك : "صارعني و(لاويني) وحاول أن تطرحني أرضاً فإن نجحت في ذلك فيومها سأجلس إليك لأجاوب علي كل أسئلتك!!".

ومضت السنوات ولم ألتق به إلاّ في عام 2008 بمنزل الأخ الأستاذ بابكر مصطفى ببري من خلال جلسة إستماع لبعض قصائده كان يؤمها عدد من الزملاء والرفاق ، ويومها أذكر أن الراحل كان في قمة معنوياته رغم إشتداد داء مرض السُكّري اللعين في داخله ، والراحل كان معروفاً عنه حبه لشرب الشاي ، وقدم له الأخ بابكر مصطفى "كباية شاي" بلا سُكّر فداعبه راحلنا بالقول: يا بابكر ملعقة صغيّرة ما بتعمل حاجة! .. وهنا روى المحجوب موقفين طريفين حدثا له بالمنزل حيث قال أنه كان يذهب للدكان ويقوم بشراء الطحنية لأكلها سراً خوفاً من مراقبة زوجته أميرة وإبنتيه مريم وميّ ، وقال الراحل أنه كان يضع (كيس الطحنية) تحت "المرتبة" وإستمر في ذلك لفترة إلي أن كشفت زوجته وإبنتيه المحاولة بعد أن دلهم (النمل) علي فعل محجوب المحرّم والممنوع منه بواسطة الأطباء!!.

أما الموقف الطريف الثاني الذي حكاه شاعرنا الراحل بمنزل الأخ الأستاذ بابكر مصطفى أنه بعد تسبب (النمل) في كشف مخططه (الطحيني) ــ علي حد تعبيره ــ قرر اللجوء لحيلة جديدة تجعله أكثر تواصلاً مع محبوبته "الطحنية" حيث كان يقوم بحشوها في رغيفة ثم من باب التمويه يغطيها بـ(الجرجير) دون أن يفطن لذلك أحد من أفراد أسرته ، لكن مريماً لم تفت عليها ملاحظة حرص الأب علي أكل الجرجير كسندوتش إلي أن ضبطته متلبساً بـ(الجريمة) النكراء!! ، وقال محجوب ضاحكاً أن إبنته مريم قالت له: يا أبوي تغطيتك للطحنية بالجرجير دي إمكن تكون الحاجة الوحيدة اللي ما زلت متمسك بها من (تأمينات) الحزب الشيوعي!!.

رحم الله الشاعر الفنان والمناضل الإنسان محجوب شريف بقدر ما لوطنه وشعبه .. رحم الله ضميرنا ولسان حالنا وقلبنا النابض حتى بعد توقف قلبه عن النبض ، فأمثال المحجوب لا يموتون ولو غادرونا جسدا.
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4419

التعليقات
#962473 [ود البلد]
3.00/5 (2 صوت)

04-03-2014 08:43 PM
إلا رحم الله هذا الشريف محجوب شريف والدنيا ترميه بمصائبها والامنجييه يضيوقوإ عليه الخناق ولكن دائما يخرج منصر ورأسه مرفوع واليوم يحتفل الاعداء والحاقدين والاعلام الطبال ولا يدرون ان المحجوب طار وتوزع في قلوب الشعب وفي اوراق الاشجار وفي كبابي ستات ااشاي وفي ارصفة الكشماش وفي كل حته في الوطن


#962282 [ابوعديلة]
3.00/5 (2 صوت)

04-03-2014 03:57 PM
مات الرجل النبيل


#962190 [ابونفوس]
3.00/5 (2 صوت)

04-03-2014 01:55 PM
لك الرحمه والمغفره شاعرنا الملهم


#962138 [أبو حسين]
3.00/5 (2 صوت)

04-03-2014 01:05 PM
وأنا لا أرضى لنفسي أن أكون سبباً في تشريدكم وإضافة معاناة جديدة لكم

اللهم أرحمه رحمة وأسعة وأدخله فسيح جناتك
اللهم يمن كتابه ويسر حسابه
اللهم أجعل قره روضة من رياض الجنه

يا له من رجل نبيل


#962132 [دارفور كادقلى]
5.00/5 (2 صوت)

04-03-2014 12:56 PM
من تأدب محجوب شريف مع ربه ودينه حدث ذلك في انتخابات 86 عندم كان هو مرشح الحزب الشيوعي في دائرة الثورات وبعد كلمات المتحدثين في تلك الليلة السياسية اتى دوره وفى اثناء حديثه بدأ اذان المغرب برفع النداء لصلاة المغرب. في تلك اللحظة انبهر الحضور من تلك اللفتة الرائعة من شاعر الشعب عندما طلب من الحضور الصمت وذلك اثناء الاذان فتوقف هو ايضا عن الكلام حتى انتهى الاذان من رفع النداء ثم بعد ذلك استأنف حديثه للجمهور الذى كان متشوقا له (فكانت تلك اروع لفته ايمانيه من ذلك الاسد الهصور).هؤلاء هم الشيوعيون وهذا هو ادبهم هل فهمتم.


#962120 [أنا]
5.00/5 (2 صوت)

04-03-2014 12:44 PM
حقه علينا أن تكون الكتابة عنه توثيقية ناصعة رصادة متروية ورصينة..بعيدة عن الاستسهال والاندفاع والخفة .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
9.50/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة