الأخبار
أخبار إقليمية
وداع محجوب شريف .. شاعر الحرية والزنازين
وداع محجوب شريف .. شاعر الحرية والزنازين


04-04-2014 10:03 AM
كمال عبدالرحمن


يولد الشاعر غنياً ويموت فقيراً لأنه يكرس حياته لملء خزائن البشرية بالإبداع وبالكلمات التي تبقى إلى الأبد ويحارب بقلمه الخداعين المتاجرين باسم الدين. نعم الراحل السوداني محجوب شريف وأمثاله من الشعراء يولدون أغنياء لأنهم يأتون للحياة محملين بكم هائل من المشاعر والأحاسيس التي ما أن تتدفق حتى تعطي المحرومين الأمل وتجعل من المرأة كياناً يحترم ومن الوطن قامة، فمحجوب شريف الذي قضى جل عمره حبيس زنازين الأنظمة العسكرية المستبدة التي لا تعرف معنى الكلمة مات فقيراً لكن شيع جثمانه في مدينة أم درمان العاصمة التاريخية للسودان عشرات الآلاف، وبكاه الملايين من أبناء الشعب السوداني، الذين كانوا أحوج ما يكونون في حاجة لمحجوب شاعر الحرية والزنازين ليمنحهم مزيداً من الأمل في هذا الزمن الصعب المحيق.

نظم محجوب شريف من الشعر ما يبني وطناً وما يشكل برنامجاً لإنقاذ بلد مثل السودان وصل به الدمار والهلاك إلى حد اللا معقول. فلو أخذنا المقطع التالي نبراساً لوصلنا إلى بر الأمان ولأوجدنا الأرضية التي نستند إليها لحل مشكلات السودان المتأزمة، ويقول محجوب:

حنبنيهو البنحلم بيهو يوماتي

وطن شامخ وطن عاتي

رحل محجوب شريف وهو يؤدي ضريبة الوطن والشعب، فقد مات بمرض عضال تسببت فيه الرطوبة التي انتشرت في جسده بعد السنوات الطويلة التي قضاها في السجن، وحتى في اللحظات التي كان يصارع فيها الموت لم ينس دوره وضميره فأرسل برسالة إلى الشعب والوطن قبل 48 ساعة من موته

ولأن الحرية تأخذ ولا تعطى فإن كلمات محجوب شريف وقصائده المليئة بالجمال ستكون الملهم والمعلم وربما لهذا السبب كان الخوف منه أكبر من أولئك الذين يحملون السلاح، فالشعر الشريف المعبر عن ضمير الشاعر الذي يأبى الانكسار ويرفض المغريات يبقى في وجدان الناس ويحرك مشاعرهم ويداعب أحاسيسهم، ويجعل من الوطن قامة، ومن الشعب كيانا يحترم.

وأنت في مرقدك الأخير نقول لك يا محجوب رسالتك وصلت إلى كل بيت من بيوت الوطن المكلوم وفهمها الجميع الصغير قبل الكبير وستظل باقية يحملها الضمير الإنساني وستهتز بها عروش المنكسرين اللاهثين وراء التجويع والقتل والتشريد. لك ولكل قبيلة الشعراء في عالمنا العربي جل الاعتزاز نيابة عن من لا يعرفون معنى الحياة، أعمياء القلوب الذين لا يفهمون لغة المشاعر ولا يأبهون بالإنسانية وللذين خدعونا وسرقونا باسم الدين وبددوا وحدتنا ودمروا اقتصادنا.


البيان


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1699

التعليقات
#963097 [عمدة]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2014 04:30 PM
رحمه الله لم يكن من المتاجرين بمعاناة البسطاء ككثير من الهتّيفة،بل ربط القول بالفعل بنذر نفسه وماله للفقراء وخرج من جلباب الشعراء الذين يقولون ما لايفعلون فإحسانه يعلمه الله ثم الذين وقف معهم في الخفاء فله الرحمة


#963065 [سوداني وافتخر]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2014 03:56 PM
لقد كنت رجل من طراز فريد ومن فولاز لمابلييين


#962901 [المر]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2014 12:58 PM
عفواً وعذراً علي الخطأ الذي حدث في كلمة الصسودان المقصود السودان


#962834 [koko]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2014 11:38 AM
له الرحمة والمغفرة


#962791 [المر]
5.00/5 (1 صوت)

04-04-2014 10:42 AM
عشت شريفاً وعشت محبوباً لا خائن ولا سارق ولا منافق ولاكذاب ومت شريفاً وعفيفاً ونظيفاً ومتسامحاً وغفوراً الكل حزيناً عليك يامحجوب ماعدا الحرامية واللصوص الكبار سارقي الاوطان وسماسمر ممتلكات الصسودان وحتي ذاك الحرامي الصغير انا متأكد من أنه الان ينتابه ألم ويتمني ان يرد غوشاية مريم المسروقة وصدق من سماك محجوب فانت معصوم من كل المعاصي والرزائل



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة