الأخبار
أخبار إقليمية
رئيس جنوب السودان يبحث في الخرطوم تفعيل اتفاقيات التعاون المشترك
رئيس جنوب السودان يبحث في الخرطوم تفعيل اتفاقيات التعاون المشترك
سلفا كير


سلفا كير سيطلب من البشير دعمه في المفاوضات مع المتمردين
04-05-2014 07:33 AM
نيروبي: مصطفى سري
يصل رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت اليوم إلى الخرطوم في زيارة رسمية تستغرق يوما واحدا يجري خلالها مباحثات رسمية مع نظيره السوداني عمر البشير تتعلق بتطورات الأحداث في دولة الجنوب وتفعيل اتفاقيات التعاون الموقعة بين البلدين منذ العام الماضي، في وقت وقع فيه الرئيس الأميركي باراك أوباما أمرا تنفيذيا يسمح بفرض عقوبات على جوبا تشمل حظر إصدار تأشيرات وتجميد أصول أفراد وهيئات من الحكومة والمتمردين، وأعلن مسؤول جنوب سوداني أن بلاده ستدرس قرار واشنطن للرد عليه، ويأتي ذلك بعد تأجيل المفاوضات بين وفدي الحكومة والمتمردين بقيادة نائب رئيس الجنوب السابق رياك مشار.

وقال السكرتير الصحافي لرئيس جنوب السودان اتينج ويك اتينج لـ«الشرق الأوسط» إن رئيس بلاده سلفا كير سيصل الخرطوم اليوم للقاء نظيره السوداني عمر البشير لإجراء مباحثات مشتركة حول القضايا العالقة في تنفيذ اتفاق التعاون المشترك، وقال إن القضايا تتعلق بترسيم الحدود وأبيي والمفاوضات الجارية بين جوبا والمتمردين في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا التي أجلت لشهر آخر بعد تباعد المواقف بين الطرفين، وأضاف «كير سيطلب من نظيره البشير أن يقف مع حكومته في موضوع منع القيادات السبع من حزب الحركة الشعبية المفرج عنهم من المشاركة في المفاوضات على أن يقتصر التفاوض بين الحكومة والمتمردين فقط»، وتابع «هذه المفاوضات لا يوجد فيها طرف ثالث والخرطوم لديها ممثل ضمن وسطاء الإيقاد ونحن نطلب من حكومة السودان أن تقف معنا في هذا الموقف المبدئي».

من جانبه قال سفير جنوب السودان لدى الخرطوم ميان دوت إن علاقة بلاده مع السودان تشهد تطورا ملحوظا، وأضاف أن الزيارات المتبادلة بين الجارتين تعود للروابط التاريخية والمصالح المشتركة إلى جانب الملفات العالقة في تنفيذ اتفاق التعاون المشترك بين البلدين، وأضاف أن القمة التي ستنعقد بين الرئيسين سلفا والبشير ستتناول اتفاق التعاون المشترك وإنفاذه بالكامل، وتابع «هناك وفد رفيع المستوى يرافق الرئيس سلفا يضم كلا من وزراء الدفاع والمالية والنفط إلى جانب مستشار الرئيس للشؤون القانونية».

من جانب آخر أعربت القوى السياسية المشاركة في مفاوضات أديس أبابا عن انزعاجها الشديد مما يحدث في مباحثات السلام الجارية بين الحكومة والمتمردين. وقال المتحدث الرسمي باسم الأحزاب السياسية المشاركة في المفاوضات جوزيف مليك أمس إن القوى السياسية المشاركة في التفاوض منزعجة من تدخل رئيس الوزراء الإثيوبي بفرض أجندته المتمثلة في ضرورة إشراك مجموعة السبع في عمليات التفاوض، مؤكدا أن المتفاوضين كانوا قد توصلوا لاتفاق مبدئي قبل إصرار الإيقاد على إدخال طرف ثالث، مبينا أن ذلك يخالف القوانين الدولية الخاصة بالمفاوضات.

كما أوضح أن مجموعة السبع لم تكن جزءا من اتفاق وقف إطلاق النار السابق بين الحكومة والمتمردين، مجددا رفضهم لإشراك مجموعة السبع قائلا: «لا يوجد اتفاق بين اثنين يُدخل فيه طرف ثالث»، مشيرا إلى أن ذلك يسقط دور الأحزاب السياسية في التفاوض، كما أعرب في ذات الوقت عن رغبتهم في التوصل للسلام ووقف الاقتتال بقوله: «ليس لدينا مانع أن تكون مجموعة السبع طرفا في عملية المصالحة الوطنية». من جهة أخرى علمت «الشرق الأوسط» أن وفدا رفيعا من جيش جنوب السودان من هيئة الأركان يقوم بزيارة إلى العاصمة الأوغندية كمبالا لبحث التعاون المشترك وتطورات الأوضاع العسكرية على الأرض في جنوب السودان بعد تهديدات من قوات التمرد للسيطرة على حقول النفط في منطقة أعالي النيل التي تشهد معارك عسكرية بين الطرفين، وتنشر كمبالا قواتها في الدولة الجارة منذ اندلاع القتال بين الجيش الشعبي والمتمردين بقيادة رياك مشار في منتصف ديسمبر (كانون الأول) الماضي، ونصت اتفاقية وقف إطلاق النار بين جوبا والمتمردين على سحب القوات الأجنبية من البلاد.

إلى ذلك أعلنت جوبا أنها ستدرس القرار الذي أصدره الرئيس الأميركي باراك أوباما ويسمح بإمكانية فرض عقوبات على جنوب السودان تشمل حظرا على إصدار تأشيرات وتجميد أصول أفراد وهيئات، وقالت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» إن الأوساط الجنوبية تتحدث عن أكثر من 43 من مسؤولين حكوميين وفي الجيش إلى جانب تجار قد يشملهم القرار. وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما أصدر أمرا تنفيذيا يسمح بفرض عقوبات على جنوب السودان تشمل حظر إصدار تأشيرات وتجميد أصول أفراد وهيئات، وقال مسؤولون بالبيت الأبيض الخميس إن هذه الخطوة تعكس شعور الإدارة الأميركية بالإحباط إزاء عدم إحراز تقدم لإنهاء أعمال العنف في جنوب السودان التي اندلعت منذ ثلاثة أشهر.

وذكر بيان صادر عن البيت الأبيض أن هؤلاء الذين يهددون السلام والأمن والاستقرار في جنوب السودان أو يعرقلون عمليات حفظ السلام الدولية أو يشاركون في انتهاك حقوق الإنسان لن يعتبروا أصدقاء للولايات المتحدة وقد يواجهون إمكانية فرض عقوبات.

ودعا البيت الأبيض الحكومة في جنوب السودان والجماعات المنشقة بزعامة ريك مشار إلى وضع حد لأعمال العنف قائلا إنه ليس هناك مجال للذرائع أو التسويف. وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية قد نشرت على موقعها مقطع فيديو للدكتور رياك مشار نائب رئيس الجنوب السابق، يتحدث فيه عن خططه والمتمردين التابعين له، بمهاجمة حقول النفط.

الشرق الاوسط


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2278

التعليقات
#963858 [Aljaaly haisaam]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2014 03:52 PM
يا منو مليك بتاع أحزاب الفكة من متين بقي في أحزاب في الجنوب غير ألحركة الشعبية كده قوم لف بلا أحزاب بلا بطيخ اختشي صحي الاختشوا ماتوا بعدين شنوا شابكنا طرف رابع وطرف تأمن الانت الدخلك المفاوضات منو الحكومة ماقالت ليكم بتفاوض مع زول عندو جيش بس زي ياوا ياوا ريك مشار أنتو ديل أحزاب الفكه ما عندكم شئ غير تصفقوا الليله للحكومة بكرا للمتمردين.


#963697 [كاكا]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2014 12:29 PM
اتلمى المتعوس على خايب الرجاء البشير لنفسه يفتش للوساطه مع الجبهة الثورة والمعارضة والمحكمة الدولية وفاقد الشيئ لايعطى ياسلفه ولا سلفكة ولا اسم سفة ولا سلفه(بضم السين )


#963522 [الوافي وافي]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2014 09:10 AM
لا لا يا سلفاكير لا مرحبا بك ولا اهلا كفاية ما حصل لنا منكم ايها البشر القذرين ما نحن مستمعرنكم ليه راجعين خربتها وقعدت على تلها يا المافيكم عقول (ايها الاغبياء الاوباش) .


انظروا كيف دمرتم جنوبنا واهله الطيبين نتيجة لمطامعكم الذاتية لعنة الله عليكم انت ومعك القشير وزمرته الفاسدة انتم الاثنين دمرت السودان شمالا وجنوبا دمركم الله .


#963515 [صديق حسين عوض]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2014 09:04 AM
حليلك انتا يا سلفا دا يلعب ب دا و دا يغدر ب دا و تاني يرجع يعتزر بعد ما فات الاوان - الاغنيه - و طبعا الشعوب مغيبه ولكن ليس ب اغبياء *الحقيقه التي لا تعلم بها حكومات الموز *


#963492 [ali murtey]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2014 08:39 AM
كان لسلفاكير ان يكون مانديلا جنوب السودان وتوحيد الجنوب فى بوتقة واحدة لكنة اضاع فرصة ذهبية لانة اتبع سياسةعصابة الشمال نسبة لجهلة وتعليمة الاقل من المتواضع .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة