الأخبار
أخبار إقليمية
مليار قطر.. الحقيقة والتطلعات
مليار قطر.. الحقيقة والتطلعات
مليار قطر.. الحقيقة والتطلعات


04-05-2014 03:21 PM
د. فيصل عوض حسن

احتفت جميع صُحُفْ الخرطوم الصادرة يوم الخميس المُوافق الثالث من شهر أبريل 2014 بالـ(مليار) القطري، والذي لم نعرف حتَّى الآن هل هو (وديعة أم منحة أم قرض)! حيث احتلَّ الخبر مكانه كـ(مانشيت) رئيسي في جميع تلك الصُحُف، مع آمال وتطلُّعات وفرحة عارمة تبعثُ الدهشة والـ(حَسْرة) في آنٍ واحد. دهشة عن مُبرِّرات هذه الفرحة وذاك الاحتفاء الـ(مُغالى) فيه، وحسرة للحالة الـ(مُتردِّية) جداً التي بلغناها للدرجة التي أضحت فيه الدولة وبكافة قطاعاتها (تصنع) الـ(فرح) من الـ(هبات) أو الـ(أمانات) أو الـ(قروض) الخارجية، مع تقديرنا بالطبع للـ(مانحين) الذين لا ذنب لهم ولا (تثريب) عليهم في مُساعدتنا، ولكن نتحسَّر لبلوغنا هذه الدرجة من التراجع لتسيير دولتنا..! ويكفي أن تعلموا بأنَّ مبيعات شركة سامسونج لهذا العام فاقت الخمسين مليار دولار، وهي شركة ضمن شركات (أخرى) في بلد أصغر من السودان مساحةً وموارد (طبيعية وبشرية)، ونحنُ (وعلى كافة المُستويات) نحتفي بمليار على هذا النحو الـ(مُخجل) والـ(مُدهش)!!
فإنْ كان المليار القطري (وديعة) يبقى عبارة عن حدث لا يُسْمِنْ أو يُغني من جوع، ويعكس سطحية كبيرة في التفكير، بعدما فسَّره (أي المليار) البعض كـ(طوق) نجاة لاقتصادنا الـ(مُتهالك)! وإنْ كان المليار (مِنْحَة)، فهو مبعثُ انكسار وحياء وليس احتفاء وفرحة لدرجة وضعه كـ(مانشيت) عريض ورئيسي في الصحف، وإذاعته في كافة فضائياتنا التي عجزت عن تقديم المفيد أياً كان شكله ووقته! ولو كان المليار القطري (ديناً/قرضاً) يُصبح مصيبة تستحق البكاء والنواح وليس الاحتفاء، لكوننا (غرقانين) في الديون ولا نحتمل المزيد منها ولا تبعاتها والتزاماتها. فالمعلوم لكل (ذي بصيرة) أنَّ الديون واجبة السداد في آجال ومقادير مُعيَّنة مصحوبة بفوائد على تلك الديون في الغالب سنوية، والتي – بلا شك – تتزايد كلما تأخَّر السداد، وذلك بغض النظر عن نجاح المشاريع أو الأغراض التي تم الاقتراض لأجلها من عدمه، مما يُحتِّم على الدول المُقترضة التريُّث والتأنِّي في الاقتراض الخارجي، وإنْ اقتضت الضرورة استدانتها فليكن استخدام أموال الدين في الأمور ذات الأولوية والمُلحَّة عقب دراسات مُتعمٍّقة ودقيقة تضمن أكبر عائدية مُمكنة في أسرع وقت تلافياً لتزايد تكلفة القرض. لا سيما أنَّ من بين أهمَّ أسباب تزايد الديون الخارجية عدم كفاءة السياسات الاقتصادية الداخلية وفشل الإصلاحات الهيكلية، وسيطرة الدولة على بعض مفاصل الاقتصاد وانسحابها من الأخرى أو ما يُعرف بالاقتصاد المزدوج، وتزايد العجز في ميزان المدفوعات والاستخدام غير السليم لأموال القروض الداخلة من الخارج في تمويل أنشطة منخفضة المردودية أو عالية الخطورة أو ضعيفة الإنتاج وبالتالي الـ(ربحية).
الأدهى والأكثر دهشة ما حملته صُحُف يوم الجُمعة المُوافق الرابع من ابريل 2014، من استمرار للاحتفاء بالأثر الإيجابي للمليار الـ(قطري) على سعر العملات الأجنبية (مُقابل) الجنيه السودان، والتي لم يتعدَّ انخفاضها الـ(10 قروش)! حتَّى لو استمرَّ انخفاض أسعار تلك العملات فهذا ليس مبعثاً للاحتفاء وإنَّما العكس! فهو يعني أنَّ اقتصادنا (هش) ويرتكز على القيل والقال وليس لـ(مُؤشِّرات) اقتصادية (علمية وعملية)! فنحن لم نفعل شيئاً لينخفض سعر العملات الأجنبية (10 قروش) خلال يومين! فالمنظور الاقتصادي الأصيل، يرتكز على (قيمة) ما انتجناه وصدَّرناه للخارج وما دون ذلك يُصبح أمراً آخر غير الاقتصاد. كما يُعزز هذا الاحتفاء، لحقيقة (مُخجلة) تتمثل في الـ(فهم) المغلوط للقائمين على أمر الإعلام وضعف، إنْ لم يكن غياب، الثقافة الاقتصادية الأصيلة وإلا ما كانوا فعلوا ما فعلوا..! ولعلَّ ما يُؤكِّد غياب الوعي الاقتصادي الأصيل، سواء على الصعيد الرسمي أو الإعلامي، ما رشح من أنباء وأخبار في (ذات الصحف) بشأن استغلال ذاك المبلغ، الذي يقودنا أيضاً للتشكيك في تصنيفه (في ما إذا كان وديعة أم منحة أم قرض)! حيث كتبت العديد من الصحف عن مشروعات تم الشروع في تنفيذها بذاك المبلغ! مما يعزز القناعة بالعجلة وعدم الدراسة الموضوعية، وبالتالي ضبابية النتائج التي تتمخض عن أي عمل أو فعل متعجل ومتسرع! أو التشكيك بأنَّ المبلغ ليس وديعة كما ذكر البعض؟!
وبصفةٍ عامة، ولكي ما (نُقرِّر) مدى الفائدة من ذاك المليار دولار من الأهمِّية قيام المسئولين ببيان نوع هذا المليار وتصنيفه في ما إذا كان وديعة أم منحة أم قرض (بذات الشفافية) التي أعلنوا بها عنه! فإذا كان وديعة تصبح بمثابة الأمانة ولا تحتاج لهذا الزخم ولا فائدة منها ولا أثر لها على اقتصادنا. وإنْ كانت منحة (يعني حَسَنة وفضُلْ)، من الأهمِّية التأنِّي في تبديدها أو صرفها في أمور مُتعجِّلة وغير مدروسة من قبل متخصصين، وتكون محسوبة علينا (كدولة). وإنْ كان المليار (قرضاً)، فلابد من توضيح شروط سداد هذا القرض؟ ومن أين سنُسدِّده؟ ومتى؟ وما هي أوجه صرفه؟ والعائد المُتوقَّع منه؟ وفترة استردادها ومُعدَّل العائد على الاستثمار؟ ودرجة المُخاطرة؟ وأثر المشروعات الممولة منه على الاقتصاد السوداني وواقعه الاجتماعي؟ وهل هي فعلاً أفضل الخيارات لصرف المليار عليها مُقارنةً مع خيارات (مشروعات) أخرى؟ وما هي أسس ومعايير المُفاضلة التي تمَّ على أساسها الاختيار والنتائج المُتوقَّعة بالأرقام (تكاليف + عائدات) أخذاً في الاعتبار أُسس المُعايرة والمُفاضلة الاقتصادية المُتعارف عليها.
إنَّ ظروفنا الاقتصادية غير المواتية، تتطلَّب قدراً عالياً من التدقيق في أوجه الصرف عقب الدراسة المُتعمِّقة والواقعية بعيداً عن الافتراضات التي قد تُصيب أو تخيب. ومن الحكمة والحصافة تقييم الوضع الراهن بهدوء والإقرار بالإخفاقات كخطوة أولى للمُعالجة، ثم الإحجام عن الاستدانة من الخارج كحلول وقتية تُعقِّد أوضاعنا الاقتصادية الـ(مُعقَّدة أصلاً) وتزيدها سوءاً، وعلينا إعادة ترتيب أولوياتنا والتي يأتي على رأسها تقليل الإنفاق الحكومي قدر الإمكان، واستقطاب أكبر قدر ممكن من أبناء الوطن الـ(مُتخصِّصين) في كافة المجالات (وما أكثرهم)، وإتاحة الفُرصة للرأي الآخر واحتماله طالما كان مُقنعاً ومُتخصِّصاً و(عارفاً)، لتلافي أي مُغامرات جديدة لا تحتملها الظروف الاستثنائية التي يشهدُها السودان على الصعيد الاقتصادي، والتي لا تتحمَّل أية إجراءات دون تدبُّر أو دراسة شاملة ومُتعمِّقة.. والله نسأله التوفيق.

[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 4728

التعليقات
#964876 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2014 04:32 PM
قلنا انه من المخجل جدا ان تحتفي دولة بحجم السودان و كل اجهزة اعلامها و كبار مسئوليها غير المسؤولين بمنحة او عطية بمبلغ مليار دولار .... مليار دولار في ميزانية الدول لا يسوى شيئا ، و اي كوز معفن في السلطة يملك اكثر منه في بنوك ماليزيا ... فالخجلة ان تحتفل دولة لانه تصدقت لها دولة اخرى بمليار دولار ... و لكن الاختشو ماتوا ...
ثانيا تساءلنا: ما هو المقابل لهذه المنحة او العطية؟ ما الذي باعه الكيزان لقطر؟ لانهم تعودوا ان يبيعوا اي شئ و كل شئ، و لانهم بدون اخلاق و بدون وطنية و تعودوا ان يبيعوا و يفرطوا في اراضي و مقدرات الوطن فانهم على استعداد ليبيعوا حتى امهاتهم ... ما الذي باعوه و فرطوا فيه هذه المرة؟
تساؤلنا الثالث كان عن: لمن ستذهب هذه الدولارات؟ هل ستذهب الى ارصدة الفاسدين في جنوب شرق اسيا؟ هل ستحول الى شركاتهم الحقيقية و الوهمية في الخليج؟ ام هل سيقتسموه كاش فيما بينهم؟ موقنين تماما ان لا شئ منه سيذهب لصالح الشعب ...


#964106 [ابواسراء]
5.00/5 (1 صوت)

04-05-2014 09:25 PM
يا دكتور المليار ده اعتبرو دين عليك لماذا؟ لان عبارة عن قرض ولن يذهب لاي قطاع انتاجي او خدمي يستفيد منه البلد والجماعة بجبوه زي ما جبو غيرو مليارات احسب نصيبك من الدين وتوكل علي الله وابدا سدد الله لا كسبكم تدينو وتردموا فوق ضهورنا ...


#964105 [بابا حلفا]
3.00/5 (1 صوت)

04-05-2014 09:24 PM
يجري الان بحلفا الجديده وشرق السودان
شحن لواري القمح وتهريبها لاريتريا تحت سمع وبصر الاجهزه الامنيه ( الكل بياكل ) رشاوي وتسهيلات
بلد ما عندها وجيع شييييييييييييييير حتي يتم فضح الاجهزه اللتي لا هم لها سوي تكميم الافواه وتعذيب الشرفاء ولا هم للبلد حافظون


#964028 [عبد الله احمد]
2.00/5 (1 صوت)

04-05-2014 07:50 PM
الشىء الذى اؤمن به تماما انه لا يتم الدفع الا بفائده ...يعنى كل شىء بثمنه . ونسال بكل صراحه ما هو المقابل للمليار هل هو دفع الشباب للتجنيد فى الجيش القطرى ام ان المقابل هو ترحيل الابالسه الى السودان ...السعوديه خنقت قطر والسودان فى ان واحد وكمان مصر الشقيقه ...كلمونا ما هو المقابل للمليار ؟


#963949 [عباس]
4.00/5 (2 صوت)

04-05-2014 06:17 PM
كفيت ووفيت يا دكتور فيصل ربنا يديك العافية ويكثر من امثالك ولكن لاحياة لمن تنادى ربنا سبحانه وتعالى قال فى كتابه العزيز ( كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون ) ربنا يتولى الشعب السودانى برحمته ويخلصه من هاؤلاء الظالمين .


#963872 [bullet ant]
4.00/5 (2 صوت)

04-05-2014 04:26 PM
صراع البقاء
لقد حول البشير جهاز الامن الى ثقب اسود ياكل كل شئ و لا يظهر اى شئ
فمن اجل بقاء الدكتاتور يدفع السودان الثمن من لقمة ابنائه و صحته و تعليمه
100 مليار لن تفعل شيئا فالثقب الاسود فى الانتظار


#963869 [ودتاج الدين]
3.00/5 (2 صوت)

04-05-2014 04:20 PM
الصورة الموضوعة اعلي المقال تجيب علي كل اسئلة الكاتب
فالمليار اذا كان منحة او قرض او وديعة فانه لا يفرق كثيرا مع الانقاذ وهي تتعامل بسياسة الوطن المحروق بعد ان تاكدوا انهم ذاهبون سيصرفون هذا المليار دولار في شراء القنابل والمدافع والذخائر ووقود الطيارات الانتنوف لقتل المزيد من ابناء الهامش والمركز كذلك ..!!
وما تبقي يذهب في جيوب الفسدة والمطبلين والمطبلات



لكن يجب ان نشكر الكاتب علي تناوله للموضوع بشكل يجعلنا نفتخر باننا نمتلك امثاله من الشباب
شكرا جزيلا ليك يا فيصل


#963866 [محمد صلاح]
2.00/5 (1 صوت)

04-05-2014 04:14 PM
الفيلسوف ابن خلدون ضدالجبايات والاقتصاديات الانقاذية.
كتب يقول "اعلم أن الدولة إذا ضاقت جبايتها بما قدمناه من الترف وكثرة العوائد والنفقات وقصر الحاصل من جبايتها على الوفاء بحاجاتها ونفقاتها، واحتاجت إلى مزيد المال والجباية، فتارة توضع المكوس على بياعات الرعايا وأسواقهم كما قدمنا وتارة بالزيادة في ألقاب (معدلات؛ أسعار) المكوس إن كان قد استحدث من قبل، وتارة بمقاسمة العمال والجباة وامتكاك (امتصاص) عظامهم، لما يرون أنهم قد حصلوا على شئ طائل من أموال الجباية لا يظهره الحسبان (المحاسبون)، وتارة باستحداث التجارة والفلاحة للسلطان على تسمية الجباية (باسم الجباية)، لما يرون التجار والفلاحين يحصلون على الفوائد والغلات مع يسارة أموالهم، وأن الأرباح تكون على نسبة رؤوس الأموال. فيأخذون في اكتساب الحيوان والنبات لاستغلاله في شراء البضائع والتعرض بها لحوالة الأسواق، ويحسبون ذلك من إدرار الجباية وتكثير الفوائد. غلط عظيم وإدخال الضرر على الرعايا من وجوه متعددة".


#963854 [بت قضيم]
3.50/5 (2 صوت)

04-05-2014 03:50 PM
صدقة ومن زمان اتقسمت ودخلت الجيوب


#963846 [usama]
4.00/5 (2 صوت)

04-05-2014 03:35 PM
قبل ان اقري كلامك كان يجول في خاطري هل يعقول دولة كبيرة كالسودان تفرح هذا الفرح فقط من اجل مليار هي وديعه بهذا الشكل ,,,ماذا تفعل الحكومة اذا هي ليس لديها دخل,,,, لماذا تكذب علينا بانها أتت لرفع معانه المواطن ..عندما أتت الإنقاذ كان الدولار جنهان الان الدولار 900جنية يعني الحكومة دي دمرت الجنيه تدمير تام بغشو الناس ويقولو 9 جنيه ودي اكبر كذبة,,



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة