في



الأخبار
أخبار السودان
موقف المعارضة قبل ساعات من اللقاء التشاورى الموسع
موقف المعارضة قبل ساعات من اللقاء التشاورى الموسع



04-06-2014 07:07 AM

تقرير:لؤى عبدالرحمن

فى الوقت الذى اكملت فيه اجهزة رئاسة الجمهورية ترتيباتها لعقد الاجتماع التشاورى الذى دعا له رئيس الجمهورية المشير عمر البشير مساء اليوم الاحد مع القوى السياسية بالبلاد ،وبعد ان استجابت احزاب حكومة الوحدة الوطنية للدعوة وتبعها فى ذلك ابرز احزاب المعارضة "الامة والمؤتمر الشعبى " قرر تحالف قوى الاجماع الوطنى مقاطعة اللقاء وعدم المشاركة ، بالرغم من تلقيه رقاع الدعوة.

واصدر التحالف بيانا مساء الامس عقب اجتماع ضم ممثلى التنظيمات فى هيئة تحالف المعارضة بدار حزب البعث بام درمان بين فيه اسباب الرفض والتى تمثلت بحسب البيان الذى تلقت الصيحة نسخة منه فى إن النظام ومنذ خطاب رئيس الحزب الحاكم في 27/يناير الماضي لم يتقدم خطوة بإتجاه إجراءات تؤدي لتهيئة المناخ لحوار جاد ومنتج، واصر على الإستمرار في نفس نهج سياساته

اجتماع التحالف المعارض الذى اتخذ فيه القرار كان طارئا وجاء بعد ان اعلنت بعض القوى التابعة لها نيتها مناقشة الدعوة واتخاذ قرار بشانها يوم السبت مثل حركة حق التى تقودها الاستاذة هالة عبدالحيم ،ويبدوا خطوة الاجتماع اتت لقطع الطريق امام اى تنظيم تسول له نفسه اتخاذ قرار حضور اللقاء منفردا ، سيما وان وسائل الاعلان تناقلت خبرا عن قيادات الحزب الشيوعى مفاده انها لم تقرر بشان الاجتماع مع الرئيس البشير لجهة انها لم تتلقى دعوة من رئاسة الجمهورية وان الحزب سيقرر حين تاتيه الدعوة ولايريد استباق الاحداث.

قوى الإجماع الوطني جددت تمسكها بموقفها الذى وصفته بالثابت والمعلن بأن لا حوار مع النظام، إلا بعد أن يستوفي النظام بالمطلوبات والشروط اللازمة لتهيئة مناخ الحوار لخصتها فى إلغاء القوانين المقيدة للحريات كافة ووقف الحرب ومعالجة تداعياتها الإنسانية بالاضافة الى إطلاق سراح المعتقلين والأسرى والمحكومين لأسباب سياسية و أن تقبل الحكومة بأن يفضي الحوار لقيام وضع إنتقالي كامل .

واستنكر تحالف المعارضة مضي النظام قدماً في خيار الحل العسكري مما أدى إلى تفاقم الأزمة الإنسانية التي أصبحت تهدد الإستقرار والآمن في المناطق المأزومة بالحرب ، وإستمرار منع الأحزاب من قيام نشاطاتها السياسية والجماهيرية والإعتداء على فعالياتها بجانب مصادرة الحريات الصحفية بإيقاف الصحف وآخرها صحيفة الميدان، ومنع الصحفيين من الكتابة فضلا عن تفاقم الأزمة الإقتصادية وإنعكاساتها السالبة على الواقع المعيشي للمواطنيين .

موقف احزاب المعارضة تزامن مع قرار ات صادرة عن الحركة الشعبية شمال السودان فى اعقاب اجتماع لقياداتها بجبال النوبة بولاية جنوب كردفان اجملتها فى تمسكها بفكرة المؤتمر الدستورى كإطار قانونى وسياسى للوصول لدستور جديد قائم على المواطنة بلا تمييز والديمقراطية والإجابة على كيف يحكم السودان اضافة الى التمسك بخارطة الطريق التى طرحتها للعملية الدستورية و متطلبات تهيئة المناخ كمدخل صحيح للدخول فى عملية دستورية وطنية متكافئة و ضرورة وجود راعي مستقل عن أطراف الصراع السياسي، مقترحة تكوين جسم لتسهيل العملية الدستورية من جهات مستقلة، يتكون من الآلية الرفيعة الأفريقية ومبعوث الأمم المتحدة بدارفور وممثل الأمين العام للامم المتحدة وممثل رئيس الإيقاد رئيس الوزراء الأثيوبى .

وطالبت الحركة الشعبية بإتاحة الفرصة لها بالتشاور مع قادتها واحزاب المعارضة فى الداخل وفى المنطقتيين و منظمات المجتمع المدنى وعقد لقاء تمهيدى فى أديس أبابا ،متقدمة بطلب للآلية الرفيعة و رئيس الإيقاد و ممثل الأمين العام للأمم المتحدة لتمكينها من الاجتماع بكافة قوى الداخل للتعرف على أرائها والتشاور معها، أينما وجدت، وبحضور الوسطاء القائمين على منبر الوساطة، وفق قرار مجلس الأمن (2046) وإتفاق 28 يونيو 2011 وقرار مجلس الأمن والسلم الافريقى (423) الصادر 10 مارس 2014 ، موضحة انها بعد الفراغ من هذه المشاورات ستعلن للرأى العام عن محتواها ونتائجها .

loay121@yahoo.com






تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2958

التعليقات
#964830 [ضد حوار الطرشان]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2014 03:49 PM
قوى الاجماع ترفض دعوة عمر البشير وتتمسك بشروط تهيئة المناخ


1( حريات )

اعلنت قوى الإجماع رفضها للقاء الذي دعا إليه عمر البشير اليوم الأحد .

وجددت موقفها بعدم الدخول في أي حوار مع النظام مالم تتم الاستجابة لشروط تهيئة المناخ ، وهى إلغاء القوانين المقيدة للحريات ، وقف الحرب ومعالجة تداعياتها الإنسانية ، إطلاق سراح المعتقلين والأسرى والمحكومين لأسباب سياسية ، وأن يقبل النظام بأن يفضي الحوار لقيام وضع إنتقالي كامل .

واكدت فى بيان أمس أن النظام مصر علي المضي في توجهاته باستمرار الحرب ومفاقمة المعاناة الانسانية وتقييد الحريات ومنع الأحزاب السياسية من التعبير عن رأيها والإعتداء عليها في فعالياتها وإيقاف الصحف والصحفيين إضافة الي استمراره فى الاعتقالات وقتل الطلاب .


#964744 [ابوهانى]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2014 02:26 PM
هذا كلام غير حقيقى سوف يجتمع الشمل مساء اليوم وسيموت الرافضيين كمدا


#964636 [راجع للوطن]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2014 12:47 PM
عندم تطرح الحكومة حوارا بلا معالجة للفساد ولا محاكمات ولا تصحيح المسار ولا اطلاق الحريات فادرك أنهم يبحثون عن مخرج طوارىء ليس الا.


#964503 [اسامه جلاد مجمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2014 10:31 AM
الاحزاب المقاطعه لاوزن لها والوطن يحتاج الي لم الشمل


#964393 [مقاطعة حوار الطرشان]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2014 09:09 AM
نرجو من ادارة الراكوبة ابراز خبر المقاطعة ضمن العناوين الرئيسة


#964387 [ودامدرمان]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2014 09:05 AM
كلام الحركة الشعبية هو دا الكلام و الراي


#964366 [ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2014 08:50 AM
اى حزب يضع يده مع النظام الفاسد المجرم سوف يكون مسؤول مع هذا النظام فى جرائمه الانسانية والاخلاقية .. وعندما تاتى المسائلة والعدالة لن يكون هناك استثناءات .. الترابى والمهدى والمرغنى اصبحتم شركاء فى جرائم النظام فى دارفور والنيل الازرق وج كردفان . والشعب السودانى اصبح واعى ... نشكر الاخواة فى المعارضة السلمية والمسلحة لموقفه النبيل من قضاية الشعب السودانى . فى الحرية والكرامة الانسانية .... وسحقا للذى جعل المصلحة الشخصية والحزبية على حساب مصلحة الشعب السودانى ..والمرتزقة ومليشات النظام مهما تسلطة وتجبرت الحساب قادم والعدالة لن ترحم فاسد او مجرم..


#964309 [ابوالشريف]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2014 07:40 AM
ياخي هي الحركة الشعبية شمال متين و قفت من الحوار,تحاور من حياة قرنق قبل الانفصال, شنو التنظير الفاضي ولا التفاوض و الحوار الا في اديس و برعاية دولية. ياخي و الله سئمناو قرفنا بلهرمنا امرقونا من الدوامة دي ياعالم.


ردود على ابوالشريف
European Union [Adam Guma Khamis] 04-06-2014 10:39 AM
يا ابو الشريف الحوارسيظل قائم حتي في السلم. هو في امر يمشي بعدله دون حوار. قصدك البندقية اول. برضو بينتهي بالحوار.



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة