الأخبار
منوعات
استشارات
استشارات
استشارات


04-09-2014 08:23 AM



الرياض: د. حسن محمد صندقجي

* الخمول اليومي

*أشعر في غالبية الأيام بخمول وعدم نشاط، وعرضت حالتي على الطبيب، وكانت الفحوصات سليمة، بماذا تنصح؟

عادل خ - الإمارات.

- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك. وبداية، فإن هذا الموضوع مهم، وكثير من الناس يتعرض له ويعاني منه. والتحاليل التي أجراها الطبيب لك كان من الضروري إجراؤها للتأكد من سلامة عمل الكبد والكلى والغدد الصماء وغيرها.

لاحظ معي أن هناك عددا من الأسباب غير المرضية، التي هي بالفعل شائعة وتتسبب في الشعور بالخمول وفقدان الطاقة على إنجاز الأعمال. ومن أهمها، عدم الحركة وكثرة الجلوس، وهي، إضافة إلى أنها تستهلك طاقة الجسم وتقلل من مخزون طاقة النشاط، فهي كذلك تتسبب في الخمول الذهني. ولذا يطلب الجسم من أحدنا حينئذ أن يتمغط أو يتمطط ليشد عضلات أطرافه العلوية والسفلية، والمطلوب أنه في حال الاضطرار للجلوس لفترات طويلة أن يكسر المرء ذلك من آن لأخر بالحركة كالمشي والوقوف وتحريك عضلات الجسم كي يستعيد شيئا من النشاط.

وهذه مشكلة، أي كثرة الجلوس أمام شاشة الكومبيوتر أو التلفزيون أو لعب ورق الكوتشينة وغيرها. والأشد ضررا في تلك الحالات من السكون وعدم الحركة بالجلوس لفترات طويلة، هو الجلوس في وضعيات غير طبيعية وغير مناسبة للجسم. والجسم له وضعية طبيعية، وهي الانتصاب في العمود الفقري بشكل متوازن ومعتدل، وحينما نجلس بوضعية مائلة أو غير متناسقة مع مكونات الجسم، أو نستلقي بطريقة غير متوازنة، فإن العضلات المتصلة بالعمود الفقري تستهلك مزيدا من الطاقة كي تُعيد له شيئا من التوازن، وبالتالي تتسبب تلك الوضعيات في إرهاق الجسم، ومن ثم الشعور بالتعب والخمول وضعف طاقة النشاط.

الأمر الآخر الذي قد يتسبب لنا في الخمول، هو عدم تناول وجبات طعام متوازنة في مكوناتها من العناصر الغذائية المهمة، كالبروتينات والفيتامينات والمعادن. وكثيرا ما نتناول السكريات التي هي في حد ذاتها سبب للخمول، خاصة في وجبات الإفطار، أو إضافة للمشروبات الساخنة كالقهوة والشاي، أو أن يتبع البعض حمية غذائية قاسية ترهق الجسم وتتسبب في خموله.

ومن العوامل الأخرى عدم ممارسة الرياضة أو الحركة البدنية خارج المنزل. والمرء خلال يومه بحاجة إلى التعرض للضوء وأشعة الشمس ومتابعة تعاقب ساعات النهار أو الليل، ولذا فإن المشي في الهواء الطلق النظيف والبعيد عن غازات عوادم السيارات، وسيلة لبعث النشاط في الجسم والذهن وتقليل الشعور بالخمول والتعب.

ولاحظ معي أن الجسم بحاجة للحياة والشعور بها، ولذا، فإن إثقال الجسم بالهموم النفسية ومتاعب السعي في طلب الرزق وغيرها، كلها ترهق الجسم. وعلى الإنسان أن يحسن إلى جسمه كي يقدم له جسمه ما يحتاج إليه من النشاط والطاقة.

المضادات الحيوية

*لماذا تتحدث نصائح الأطباء عن تقليل تناول المضادات الحيوية؟

أماني س - الأردن.

- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك. والكلام الذي ذكرته عن فوائد المضادات الحيوية صحيح. والحقيقة أن المضادات الحيوية هي من أفضل التطورات التي نجح الطب في تحقيقها، وساعدت كثيرا في تقليل الوفيات وتحسين صحة الناس، ولكن كما أنها وسيلة علاجية، فإنها بحاجة إلى إحسان استخدامها كي تدوم فاعليتها وتدوم استفادة البشر منها.

ولاحظي معي أن المضادات الحيوية مركبات كيميائية ذات خصائص تستطيع إما القضاء على البكتيريا أو خفض وتيرة تكاثرها، وبالتالي معالجة العضو الذي أصابته تلك البكتيريا في الجسم. ولذا، فإن هناك أنواعا أخرى من الميكروبات الجرثومية التي لا تتأثر بتلك المضادات الحيوية، مثل الفيروسات والطفيليات والفطريات، ولكل واحد منها مضادات خاصة، مثل مضادات الفيروسات ومضادات الفطريات ومضادات الطفيليات. وكما أن هناك فصائل متنوعة من البكتريا، فإن هناك كذلك فئات متنوعة من المضادات الحيوية، منها ما يعطى عبر الفم، ومنها ما يعطى بالحقن في العضل أو في الوريد، ومنها ما يوضع على الجلد أو داخل الأذن أو على العين أو غيرها من مناطق الجسم.

وما ينصح الأطباء به هو استخدام الدواء عند الضرورة ولعلاج أمر محدد معروف. بمعنى أكثر تفصيلا، حينما يصاب إنسان بأعراض تدل على وجود التهاب في الجهاز التنفسي العلوي، أي الحلق أو اللوزتين أو الجيوب الأنفية، فإن السبب قد يكون بكتريا أو فيروسات أو مجرد حساسية في أنسجة تلك المناطق لمواد تسبب إثارة تفاعل الالتهاب فيها. ويجدر بالطبيب ألا يصف المضاد الحيوي إلا حين تأكده من وجود التهاب بكتيري كي يعمل المضاد الحيوي على معالجته.

وحينما يكون السبب التهابا فيروسيا، فإن من العبث وصف المضاد الحيوي. وهو حقيقة ليس عبثا فقط، بل تعريض ذلك المريض للآثار الجانبية والتفاعلات العكسية التي قد يتسبب المضاد الحيوي بها داخل الجسم. وهناك آثار جانبية وتفاعلات عكسية مهمة مثل التهابات القولون وفشل الكلى وتفاعلات الحساسية والتهاب الكبد.. وغيرها، وهي وإن كانت نادرة فإنه من الممكن أن تحدث ويعاني من تبعاتها المريض.

والأمر الآخر على مستوى المجتمعات، هو أن البكتريا لا تقف مكتوفة الأيدي إزاء هجمة المضاد الحيوي، بل تحاول جاهدة أن تقاوم مفعول المضاد الحيوي، ومع تكرار انتشار وصف المضادات الحيوية، فإن سلالات جديدة من البكتيريا تنمو وتتكون ولديها خصائص التغلب على مفعول تلك المضادات الحيوية، وبالتالي تفقد المضادات الحيوية مفعولها في القضاء على البكتيريا، ولذا نلحظ أن بعض المضادات الحيوية لا تستخدم اليوم كما كان في السابق، ويضطر الباحثون الطبيون للبحث عن اختراع أنواع جديدة من تلك المضادات. وهناك اليوم أنواع من البكتيريا القادرة على مقاومة أنواع شتى من المضادات الحيوية القوية.

* البوتكس وزيادة التعرق

*هل هناك حالات غير التجاعيد الجلدية يستخدم البوتكس في علاجها؟

ص. الحربي - الرياض.

- هذا ملخص سؤالك عن استخدام البوتكس في علاج حالات أخرى غير التجاعيد، وتحديدا فإن سؤالك يدور حول استخدامه في علاج زيادة تعرّق الإبطين. وصحيح كلام الطبيب الذي عرض عليك معالجة حالة زيادة التعرق لديك بالبوتكس، والمهم أن تكون الإجراءات بطريقة صحية ولدى طبيب متمرس على معالجة مثل هذه الحالات بتلك الطريقة، وأن تكون لديك صورة واضحة عن الجوانب المتعلقة بالآثار الجانبية والتوقعات لما بعد إجراء العلاج بحقن البوتكس.

ولاحظ معي أن مادة البوتكس هي أحد أنواع السموم التي يُحقن منها كمية ضئيلة جدا في مناطق محددة من العضلات كي تتسبب في ارتخاء العضلات تلك بشكل مؤقت يمتد لعدة أشهر. واليوم، تستخدم حقن البوتكس لعلاج تجاعيد الجلد، خاصة في مناطق الوجه، وصداع الشقيقة النصفي، والتعرق المفرط في الإبطين أو مناطق أخرى من الجسم، وكسل حركة عضلات جفن العين، وتيبس العضلات في الرقبة أو الساعدين أو اليدين.

إن استخدام حقن البوتكس لعلاج حالة زيادة التعرق يعمل على إضعاف قدرة الغدد العرقية على إفراز العرق، سواء في منطقة الإبط أو راحة الكف أو باطن القدم، ولا علاقة للأمر بالعضلات هنا. والطبيب قبل إجراء الحقن يطلب منك حلاقة شعر الإبط وعدم استخدام مزيلات العرق لبضعة أيام قبل الحقن وتقليل تناول الأطعمة التي قد تتسبب في زيادة التعرق لديك. ويحقن الطبيب مادة البوتكس تحت الجلد بعد تعقيم الجلد، وربما يستخدم تخديرا موضعيا. والأمر برمته قد لا يستغرق ربع ساعة.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 785


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة