الأخبار
منوعات سودانية
بزنـــس الســيدات .. أعمال يدوية وعقارات
بزنـــس الســيدات .. أعمال يدوية وعقارات



04-11-2014 04:23 PM

أفراح تاج الختم:

للمرأة السودانية السبق والريادة في مجالات عديدة وما يميزها عن غيرها من نساء العالم إرادتها القوية وصبرها وكفاحها، بدأت المرأة السودانية ولوج عالم التجارة منذ زمن بعيد فحاولت أن توفر لأسرتها مصدر دخل تعينها به فعملت في مجال الأعمال البسيطة واليدوية فدخلت السوق مثلها مثل الرجال تاجرة تبيع الخضار والكسرة وحملت سلتها وجابت البيوت كتاجرة (دلالية) هناك بعض سيدات الأعمال الناجحات اللاتي بدأن من لا شيء في كل المجالات نختار منهن بعض سيدات الأعمال الناجحات ليسردن لنا قصة كفاحهن الطويلة ومخاض الولادة العسيرة لأعمالهن حتى الوصول للقمة والشهرة (الإنتباهة) التقت بعضاً منهن على سبيل المثال سامية شبو وعوضية أسماك وغيرهن.

سامية شبو.. سيدة الأعمال المعروفة.. رئيس مجلس الإدارة بالمركز السوداني لتطوير سيدات الأعمال والرائدة في العديد من المجالات المختلفة ابتدرت حديثها لـ (الإنتباهة) وقالت دخلت في مجال الأعمال منذ أن كان عمري عشرة سنوات عندما كنت في الصف السادس الابتدائي فقمت بطباعة المذكرات ووزعتها على المدارس فكانت هذه هي بدايتي الحقيقية في مجال البزنس.
أسست أول مشغل للزي الإسلامي في منزلي فشاركت في كل دورات معرض الخرطوم الدولي، وتضيف الأستاذة سامية دخلت مجال التصوير الفوتوغرافي في وقت لم يكن يسمح فيه للسيدات بدخول المجال فكنت أول مصورة فوتوغرافية وكذلك اقتحمت مجال تصوير الفيديو وقمت بتصوير معظم مناسبات رجال الأعمال في أعراسهم والتصوير خلق لي علاقات وكان بداية الشهرة وبعد دخول السيدات للمجال تركته وفكرت في إنشاء كوافير في عام 1987م وتدربت في معهد تدريب فن التجميل في القاهرة ومعي خمس من السيدات وافتتحت أول صالون للسيدات في الملازمين، وفي الخرطوم (2) لوزة الحميراء بالعمارات شارع (5)، وكان مركز لوزة الحميراء مؤسس تأسيس متميز وهو أول مركز تجميل متكامل في وقت لم يكن فيه بالقاهرة سوى صالونات التجميل وليس مراكز تجميل ونجحت الفكرة وبدأت النساء في الاستثمار في مجال التجميل ومهدنا لهن الطريق لذلك، بعدها بدأت التأسيس لسيدات الأعمال وأسست مجلس سيدات أعمال العرب مع السيدات العربيات في كل الدول العربية وكان تحت مظلة جامعة الدول العربية، بعدها أسست لسيدات الأعمال في إتحاد أصحاب العمل وقمنا بتكوين أمانة سيدات الأعمال في إتحاد أصحاب العمل.
شاركنا في مؤتمرات خارجية
وتواصل الأستاذة سامية أسست مركز تطوير سيدات الأعمال لمساعدة السيدات ونقل تجربتنا لتجنيبهم الكثير من المشكلات حتى يستطعن العمل في مجالهن بطريقة ناجحة وكانت لنا العديد من المبادرات منها سوق السبت بالمركز وبه بطاقة أعمال وردية لسيدات الأعمال اللاتي لديهن مشروعات كبيرة، والبيضاء لسيدات الأعمال صاحبات الأعمال الصغيرة. في مجال الثياب وجدنا النساء يعملن في المجال بصورة بدائية وقبل دخولهم المركز والآن أصبحن مصممات ثياب فأقمنا مهرجان الثوب السوداني تحت شعار: «ثوبي هويتي» وهو أول مهرجان للثوب السوداني وقد خلق المهرجان جواً من الإبداع والتنافس بين مصممات الثياب وألزمنا كل مصممة بكرت تعريفي خلق ترابط بينهم وبين الزبائن وارتفع دخل الأسر حتى في خارج السودان بدأت الجاليات في الخارج في العمل في مجال تصميم الثياب وتحركت المرأة في (القاهرة ـ السعودية ـ دبي وقطر).. أما في مجال العطور السودانية تواصلنا مع أغلب صانعات العطور من الهاويات وأقمنا مهرجان العطور السودانية الذي وجد نجاحاً كبيراً وقريباً سنقيم مهرجان العطور السودانية الرابع، وساهمت صناعة العطور في رفع دخل الكثير من الأسر وللمركز برنامج تواصل مع السفارات، وشاركنا في الكثير من المعارض والمؤتمرات في الداخل والخارج في مجال عملي الخاص كنت أول مستوردة لمشروع كمبيوتر لكل أسرة. ونظمت معرضاً خاصاً بي في قاعة الصداقة واستوردت فيه ثياب من لندن وطورنا في الصناعة السودانية بصناعة «رقاق الهنا» واستحسنت الفكرة كل الدول العربية، في مجال البخور لدينا خلطة الدوري وهي مزيج بين البخور السوداني والعربي ومن أهم المؤتمرات التي شاركنا فيها مؤتمر الاستثمار في لبنان حققنا فيه مكاسب كبيرة وخلقنا علاقات قوية مع السيدات الأول، آخر المشاركات كانت في معرض القاهرة الدولي وتم توقيع اتفاقية مع بيت السودان في مصر لفتح مركز تطوير سيدات الأعمال فرع القاهرة وسيكون نقطة انطلاق للكثير من الأعمال وتحريك المرأة السودانية في مصر.
٭ سهام المهندس.. سيدة أعمال وخبيرة التجميل العالمية قالت بداية تدربت على كورسات التدريب والعناية التجميلية بالبشرة والجلد ودرست بأكاديميات عالمية في لندن والصين وسوريا ولبنان والقاهرة وأنشأت أول أكاديمية لتعليم تخصصات التجميل على أسس علمية صحيحة وقمت بالتدريب بمركز التدريب المهني بالحلفايا برعاية النائب الأول الأسبق علي عثمان محمد طه وتم التعاقد مع الوزيرة إشراقة سيد محمود في احتفال ضم «ستين» مشاركاً ونجحت مشاركتي وكانت الأولى واشتركت في عدة مؤتمرات وتم اختياري لكتابة أول مقرر للتجميل بالسودان بورشة عمل ضمت كبار البروفيسورات ورواد التعليم التقني، أيضاً تعاقدت مع الدكتورة أم مشعل من الأسرة المالكة على التدريب بأكاديمية سوارية بالسعودية وختمت الأستاذة سهام حديثها سأفتتح أكبرأكاديمية لتدريب جميع تخصصات التجميل بشهادات معتمدة بالإضافة إلى كورسات التطريز والطباعة والشك للثياب وكورسات الرسم على الزجاج وغيرها من مجالات مختلفة بالإضافة إلى مول يحتوي على كل احتياجات المرأة والطفل والرجل والعرائس.
٭ سيدة الأعمال/ محاسن موسى محمد قمر صاحبة وكالة سرحان للاستخدام الخارجي ابتدرت حديثها كانت البداية صعبة فصممت وعزمت أن أكون سيدة من سيدات الأعمال بعد أن أكملت الدراسة الجامعية بدأت العمل في وكالة سفر وسياحة فعملت في مكتب الشكيري للاستخدام الخارجي فساندوني ووجدت منهم المساعدة بوقوفهم بجانبي فاستطعت أن أكوّن علاقات خارج وداخل السودان إلى أن توفقت واستطعت أن أكون عمل خاص بي وأكدت الأستاذة محاسن أن أهم شيء في عمل الوكالات هو الصدق والأمانة لأن بعض الوكالات أصبحت بها احتيالات وانتهازية وقالت لدي الآن عمل مع دولة الكويت تابع لوزارة الصحة الإتحادية خاص بالكوادر الطبية وأسعي لنجاح الفكرة وتمتين علاقة البلدين من خلال هذا العمل وختمت محاسن حديثها أن المصداقية في التعامل هي سبب نجاحها.
٭ سهام طه محمد خير.. سيدة أعمال مساعد الأمين العام لإتحاد العلاقات العامة السودانية ونائبة المدير العام للمركز السوداني لتطوير سيدات الأعمال قالت بداية عملت موظفة في مجال العلاقات العامة في عدة جهات كنت من الأوائل الذين عملوا في الصالح العام وتطورت في مجال العلاقات العامة بالتحاقي بالعديد من الدورات ... في بداية التسعينيات سافرت للخارج وتخصصت في علاج البشرة وعملت بمركز الملازمين التابع لسامية شبو حققنا الكثير من النجاحات بعد مشاركتي في مهرجان دبي القرية السودانية بدأت في مجال التجارة وتطورت في العمل ووجدت معاناة في بداية عملي، أسست «أعمال دهري التجارية» التي بدأت في مجال التجارة وبدأت الشركة في عام «1997م».. أيضاً أسست شركة الخضراء لتنيمة المرأة والطفل بشراكة مع كوثر إبراهيم النعيم زوجة رجل الأعمال صلاح إدريس وتواصل الأستاذة سهام من مؤسسي المركز السوداني لتطوير سيدات الأعمال والمركز به (3.000) عضوة من سيدات الأعمال والفترة المقبلة ستشهد الكثير من النشاطات بالمركز وفيه نؤصل لعمل منظم وشاركت في عدة مؤتمرات خارجية وقدمت ورقة عمل في الأردن مع الملكة رانيا خاصة بتطوير سيدات الأعمال وغيرها من أوراق عمل وكذلك لي عضوية المكتب التنفيذي في أمانة سيدات الأعمال.
مركز النجم الثاقب
سيدة الأعمال.. هنادي محمد جمال الدين ابتدرت حديثها وقالت التحقت بعدة دورات تدريبية لمدربين عالميين في مجال التنمية البشرية ودورات تدريب المدربين بدأت كمدربة وعملت بالمركز السوداني لتطوير سيدات الأعمال مديرة للتدريب وفكرت أن أشق طريقي بعمل مركز خاص بي فأسست مركز تدريب النجم الثاقب والمركز يهتم بإقامة الدورات التدريبية وورش العمل والمؤتمرات والسمنارات للبنوك والمؤسسات الخاصة واستطعنا تحقيق نجاحات كبيرة بعملنا مع عدة مؤسسات وبنوك كبرى في السودان والآن بدأنا في التدريب الخارجي مع (ماليزيا ـ تركيا ـ مصر). كذلك التدريب في ولايات مختلفة.
عوضية للأسماك
المار بشارع الموردة بأم درمان يستوقفه محل عوضية للأسماك والمكان يزدحم بالعديد من الزبائن القاصدين لأسماك عوضية من كل مكان ولعوضية سمك قصة نجاح مميزة كانت بطعم ورائحة الصبر كما ذكرت لنا وبدأت حديثها وقالت كنت بائعة للشاي والزلابية وبعت معهم الفول والفشار بعدها أعددت حلة الكمونية ومن ثم الفسيخ بالموردة.. وبعدها انتقلت للعمل بسوق السمك وكنت المرأة الوحيدة التي تمضي زمناً طويلاً في السوق وانتقلت من سوق السمك إلى المكان المقابل لإتحاد الفنانين وكان عبارة عن غابة مليئة بالأشجار مطلة على النيل فقمت بتنظيفها وعملت في نفس صاج الزلابية بتحمير السمك وعانيت كثيراً من موظفي الصحة وبعدها انتقلت لسوق الموردة في دكان فتقدم أهالي الحي بشكوى أنهم تضايقوا من الدكان وقابلت الدكتور الفاتح عز الدين لمساعدتي وإعطائي موقع فأمهلني مدة (15) يوماً لكي أتوفق في إيجاد مكان ولم أجد ومدّ لي المدة وفي نفس شارع المحل الموجود الآن واستمريت فيه لمدة شهرين بعد ذلك وجدت المكان الذي فيه الآن وكان عبارة عن قطعة أرض خالية والتزم أحد رجال سوق السمك ببنائه على أن أسدد له المبلغ فيما بعد وبدأ المكان وتوسع ووصل إلى ما هو عليه الآن وتواصل الخالة عوضية لدي جمعية خيرية اسمها جمعية الروضة تعمل على مساعدة المحتاجين وبها أشغال يدوية في الأيام القادمة سنتجه إلى الدلنج لختان «ألف» طفل في الدلنج و«مائة» طفل في الرهد، وختمت حديثها وقالت أي إنسان بدأ مشروع يصبر عليه لأن الشغل ما بيجي بين يوم وليلة وعلى كل شخص أن يصبر. وأنا إنسانة أمية لكنني استطعت بصبري ومثابرتي أن أصل إلى ما أُريد.سيدات الأعمال السودانيات كثيرات جداً يعملن في مختلف المجالات من أعمال يدوية واستثمارات طبية وعقارات ومحلات تجميل وغيرها.

الانتباهة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3342


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (1 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة