الأخبار
أخبار إقليمية
د.طارق السويدان : (...) لهذا السبب لا أستطيع تقييم الإسلاميين في السودان..نأمل أن نرى تغييراً جذرياً في السودان



التنظيم الدولي للإخوان المسلمين موجود بالاسم فقط
04-13-2014 11:43 PM

الباحث والمفكر والداعية الإسلامي د.طارق السويدان، ذاع صيته في فضاء الإعلام العربي، وقدم عدداً من البرامج الإسلامية في الإذاعات والفضائيات المختلفة. درس الجيولوجيا، واتجه نحو الدعوة ونشر الأفكار وتدريب الموارد البشرية. تعلم على أيدي أساتذة ومشايخ من السودان، ويفتخر بانتمائه للإخوان المسلمين، أما مواقفه الرافضة للانقلاب في مصر فأحياناً تكون غريبة ومثيرة للجدل.
قدم إلى السودان بدعوة من مؤسسات التنمية البشرية لتقديم محاضرات ودورات في ذالك المجال. (السوداني) التقته وخرجت منه بهذا الحوار.
حوار: محمد محمود

كيف تنظر لواقع الحركات الإسلامية المعاصرة خاصة التي وصلت لسدة الحكم وفشلت؟
لا أستطيع أن أقول إنهم فشلوا في حكم البلاد، لأنهم لم يحكموا البلاد، وتجارب الإخوان التي حكموا فيها محدودة جداً، وفي كثير من الأحيان ليست بإرادة الإخوان، تحيطها ظروف معينة. والتجربة الوحيدة التي يمكن أن نقول بأنها تجربة إخوان لم تستمر سنة واحدة، فتجربة حكم ضخمة مثل تجربة حكم مصر، بكل المعاناة والمقاومة الداخلية والخارجية، لا نستطيع أن نسميها فشلاً، وإنما نستطيع أن نقول إنهم لم يأخذوا الفرصة، ولم يكملوا التجربة.
قلت في حديث سابق: إن الحركة الإسلامية في تونس أكثر نضجاً من الحركة الإسلامية في مصر؛ ما هي أسباب نضجها في تونس وتعذر ذلك في مصر؟
ليس الوقت الآن لانتقاد الحركة الإسلامية في مصر، إذا وقع أخوك في حفرة، فلا تحاسبه وتشمته، وإنما تنتظر أن يخرج من الحفرة، ثم تنصحه كيف ألا يقع في الحفرة مرة أخرى، ولكن الإخوة في تونس استطاعوا أن يكون عندهم مرونة. هذه المرونة سحبت الفتيل من إمكانية أن يُقضى على الحرية وعلى الديمقراطية ويرجع الحكم البائد من جديد، وهذا ما تميزت به الحركة في تونس، ونحيّيها على ذلك.
في ظل المعطيات المتوفرة لديك، كيف ترى تجربة الإسلاميين في السودان؟
يصعب على أيِّ إنسان أن يقيِّم تجربة دون معلومات، لا شك أن التجربة السودانية مرَّت بمعاناة شديدة جداً، من المقاومة الداخلية التي استمرت سنوات طويلة وعقوداً من الحروب، كيف أحكم على أناس في خضم الجهاد: ففي ظروف كانت فيها الدولة كلها مهددة، وأتى الحصار الاقتصادي، لا يقدر أي إنسان أن ينهض بالتعليم والصحة، لا أستطيع أن أحكم على التجربة السودانية، إلا بجلسة مطولة، أعرف فيها المعلومات الحقيقية والإمكانات، وهل الهدر موجود وهل الإدارة ضعيفة أم أن القيادة ضعيفة.
دعوتَ الإخوان المسلمين والأحزاب الإسلامية إلى حل أحزابهم والابتعاد عن السياسة والتفرغ للدعوة والتربية.. ما بواعث تلك الدعوة؟
دعوتهم إلى ألا يشكلوا أحزاباً ينفردون بها؛ ففي هذه الحاله سيستقصدهم الأعداء، وسيتم الهجوم ليس عليهم فقط، وإنما الهجوم على الدين من خلالهم، ودعوتُ إلى أن تمارس الحركة الإسلامية السياسة من خلال جبهات عريضة، ومن خلال تحالفات، وليس أن تكون وحدها في الميدان.
هل يوجد بالفعل تنظيم دولي للإخوان؟
أعتقد أن هذا اسم أكبر من حقيقته، هنالك لقاءات للإخوة القياديين، وهي متباعدة، لكن في حقيقتها لقاءات تنسيق وليست لقاءات تنظيم، فإذا أردت الاسم فإنه موجود، وإذا أردت المحتوى والمعنى، فليس موجوداً وليس فعالاً.
في إحدى المحاضرات التي قدمتها بدولة اليمن، وصفتك نفسك بــ"القيادي في جماعة الإخوان المسلمين"، ما الذي دعاك لقول هذا الحديث ضمن المحاضرة؟
أنا فعلاً قيادي في جماعة الإخوان المسلمين، وأفتخر بذلك. أنتمي إلى الإخوان كحركة مخلصة أصيلة وصاحبة فكر إسلامي معتدل، ولها تاريخ مجيد في مقاومة الطغيان والاستعمار الإنجليزي والعدو الصهيوني منذ أيام حسن البنا وإلى اليوم. الإخوان ليس لديهم في تاريخهم شيء يخجلون منه، وما نسب إليهم من أحداث عنف وغيرها ليس منهم، وحسن البنا تبرأ من الذين قاموا بأحداث عنف في زمانه، وقال هؤلاء ليسوا إخواناً ولا مسلمين يمثلون الإسلام. كذلك أتشرف بأني من قيادات الإخوان المسلمين.
قضيت فترة طويلة في الولايات المتحدة الأمريكية؛ لماذا منعت من دخولها مؤخراً؟
بعد أحداث سبتمبر، حكومة بوش المتطرفة، أصدرت قراراً بمنع خمسمائة شخصية إسلامية من دخول أمريكا، من جميع أنحاء العالم، وتحديداً الأشخاص الذين لهم مساندة ظاهرة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس). هذا هو السبب الوحيد ولا يوجد سبب آخر إطلاقاً.
كذلك أصدرت السلطات السعودية قراراً بمنع دخولك أراضيها؟
بعد موقفي الشديد ضد الانقلاب في مصر، والتأييد الشديد لدول الخليج لمصر، وإعلاني لرفضي لهذا الانقلاب وهذا التأييد، وهذا هو السبب الوحيد، والحمد لله علاقتي بالإخوة السعوديين ممتازة، وأبنائي متزوجون من سعوديات، وعلى كل حال أعتبر هذا سحابة ستمر وسترجع العلاقات من جديد.
يرى البعض أنك "إسلامي ليبرالي"؟
أهلاً وسهلاً... هذا يعتمد على تعريفهم لليبرالية، فإذا كانوا يقصدون بالليبرالية حرية الفكر وحقوق الإنسان، طبعاً نحن مع هذا، وإذا كانوا يقصدون بالليبرالية التحرر من الدين والقيم، فأنا أكبر عدو لهم.
في مقولة سابقة لك قلت إن حرية التعبير ممتدة وتشمل حتى الاعتراض على الله ورسوله؟
قلت إن الإسلام يعبر عن حرية التعبير، ومن حق الناس أن يعبروا عن آرائهم ويعتقدوا كل شيء، إذا اعترض المسلم على الله ورسوله هذا كفر. ولكن السؤال كيف نتعامل مع هؤلاء؟.. هنالك من يرى أن الذين يعترضون على الله ورسوله يجب أن تقطع رؤوسهم فوراً، أنا أقول إذا أصابت أحد الشباب لوثة فكرية، واعترض على حكم الله مثلاً "في جعل الميراث للذكر مثل حظ الأنثيين"، أنا ليست عندي مشكلة في الاعتراض، ولكن كيف التعامل مع هذا الاعتراض، فيجب أن تكون بالدعوة والإقناع، ومتأكد من أن الدين له الحجج والبراهين التي تستطيع أن تدحض به أي شبهة، وأنا ضد أن هؤلاء يجب قطع رؤوسهم، وإنما الحل هو بالحوار والإقناع والدليل والبرهان.
أول مرة زرت فيها السودان؟
من فترة طويلة جداً أذكر أن عمري في ذلك الوقت خمسة وعشرون عاماً، وأنا الآن بلغت الستين من عمري.
كيف تنظر لواقع السودان؟
أنا علاقتي وثيقة مع الحركة الإسلامية في السودان، ولديّ أمل أن نرى السودان قد تحرر من الحصار والضعف الاقتصادي الذي يحاولون أن يفرضوه عليه، ونأمل أن تؤتي المصالحة الوطنية ثمارها، ويعرف جميع قادة الحركات في السودان أنهم يواجهون مصيراً واحداً مشتركاً، يجب أن تتكاتف جهودهم نحو النهضة ببلادهم. فالسودان شعب عزيز وشعب حر، ولديكم ثروة غير عادية، هي أعلى من ثروة الذهب والنفط، لديكم ثروة الإنسان الواعي، وهذه ثروة يجب أن تستثمر بأعلى درجات الاستثمار، ونأمل أن نجد تغييراً جذرياً في السودان قريباً، ونرى السودان يقود النهضة في الأمة العربية.
كيف تنظر لواقع الأمة الإسلامية اليوم في ظل الانقسامات والحروب الطائفية؟
التوصيف الحقيقي لوضع الأمة اليوم أنها في بداية صعود. نحن انتهينا من النزول، والذي ينظر إلى حركة التاريخ، يعلم بوضوح أننا وصلنا إلى القاع في 1967 مع فقداننا للقدس، وبعد ذلك بدأنا بالصعود بشكل بطيء لكن سنشهد إن شاء الله قريباً نهضة غير عادية على مستوى الأمة، وندخل في التنافس العالمي وتصبح هذه الفترة ذكريات، التفرق والتخاصم ليسا هما المشكلة، ولكن هي النتيجة، المشكلة الحقيقية هي في أمرين، في الفكر الذي لدى القيادة إذا استطعنا أن نغير هذا الفكر، وإن تعذر ذلك نغير هؤلاء القادة الذين يسيرون بنا بفكر نتن وفكر رجعي وفكر منحط خاضع للإرادة الغربية، إذا استطعنا أن نغير ذلك ستنهض الأمة وتتوحد بسهولة.


السوداني


تعليقات 19 | إهداء 0 | زيارات 4199

التعليقات
#973111 [قراي]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 07:08 PM
والله تدافع عن هولاء تكون خسرت الشعب السوداني الا المنتفعين...
ارتكبوا باسم الاسلام كل الموبقات للاسف الشديد


#973088 [الغالي]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 06:39 PM
اعذر من اغلظ القول..لان هولاء شوهو كل شئ واكلوا الدين بالدنيا ..انها ربع قرن لاسوا صوره من الفساد
كرهت الناس ...كل الناس


#973082 [العاصفه الهوجاء]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 06:32 PM
يا سويدان
تصفح تقارير المراجع العام
واخرج بنفسك وليس معك احد واسال عشرين شخص عن حكم الكيزان بعدها احكم علي التجربه
بالمختصر المفيد هؤلاء قدموا اسوا صوره وكرهت الناس وشوهو صوره الدين الجميله بافعال قبيحه


#973062 [أبورماز]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 06:11 PM
هل يوجد بالفعل تنظيم دولي للإخوان؟
أعتقد أن هذا اسم أكبر من حقيقته، هنالك لقاءات للإخوة القياديين، وهي متباعدة، لكن في حقيقتها لقاءات تنسيق وليست لقاءات تنظيم، فإذا أردت الاسم فإنه موجود، وإذا أردت المحتوى والمعنى، فليس موجوداً وليس فعالاً.
يا راجل إستغفر الله نحن نشك فى حتى وجودك هذه الأيام ( لتدريب موارد بشريه بالسودان) نشك فى أنك مبتعث من هذا التنظيم لترعون مصالحة عضوكم المهم الترابى مع الحزب الحاكم ، ونشك فى أن هذا التنظيم يمتلك فيما يمتلك فضائية الخنزيره فى قطر ونشك فى أنه سبب كل بلاوى الوطن العربى من المحيط إلى الخليج ،،، القيادة االسعوديه والخليجية عموما هى من القيادات التى تبنى تقديراتها السياسية بعد أن تطمئن تماما وتتأكد من أن القرار مبنى على وقائع فعلية على الأرض ووضععم لهذا التنظيم السرطانى كتنظيم إرهابى مؤكد أنه جاء بعد تفحيص وتمحيص وتأكد ، دعوا الخداع والمراوغة واعلنوا مكتبكم التنفيذى العالمى لشعوبكم المسلمه إن كنتم فعلا مسلمين ،، أما ممارسات الأجهزة الأمنيه والتمويه الذى تمارسونه على الناس فهذا يعكس فعلا أنكم تنظيم إرهابى ويجب التعامل معه على صفته تلك ....


#972860 [جاكوما]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 02:21 PM
اقتباس//في ظل المعطيات المتوفرة لديك، كيف ترى تجربة الإسلاميين في السودان؟
يصعب على أيِّ إنسان أن يقيِّم تجربة دون معلومات، لا شك أن التجربة السودانية مرَّت بمعاناة شديدة جداً، من المقاومة الداخلية التي استمرت سنوات طويلة وعقوداً من الحروب، كيف أحكم على أناس في خضم الجهاد: ففي ظروف كانت فيها الدولة كلها مهددة، وأتى الحصار الاقتصادي، لا يقدر أي إنسان أن ينهض بالتعليم والصحة، لا أستطيع أن أحكم على التجربة السودانية، إلا بجلسة مطولة، أعرف فيها المعلومات الحقيقية والإمكانات، وهل الهدر موجود وهل الإدارة ضعيفة أم أن القيادة ضعيفة.


بدون تعليق


#972858 [الجــــزيرة ابا]
5.00/5 (3 صوت)

04-14-2014 02:18 PM
جهاد فينا ؟!!
يعنى نحن كفار ؟!!!!


#972726 [أبو حسين]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 12:18 PM
الرجل كان يبهرنا عندما يتحدث عن السيرة النبوية وعظمة الخالق بطريقته التي تجذب الكثيرين ولكنه في السياسة صفر على الشمال وانا جني وجن سياسة اولاد الراحات ديل هههههه اول ما يشطح ينطح يا تنظيم القاعدة يا اخوان مسلمين ، الأكاديمي الحق يفترض يشهد بالحق ولا يكون الولاء الأعمى خصماً على المنظق والحقيقة .........


#972677 [ابو ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 11:41 AM
من هذا السويدان الذي يفاخر بأنه من الأخوان المسلمين؟


#972607 [jamal]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 10:43 AM
من أنت أيها المنجلك الرعديد الفاسق , الرجل أشجع من أمثالك الأذناب نختلف أو نتفق عبر عن رأيه بشجاعة ولم يسرق ولم يظلم أحد .. مالك ومالو .


ردود على jamal
United States [المنجلك] 04-14-2014 11:54 PM
أنا علاقتي وثيقة مع الحركة الإسلامية في السودان
يصعب على أيِّ إنسان أن يقيِّم تجربة دون معلومات، لا شك أن التجربة السودانية مرَّت بمعاناة شديدة جداً

لم أخطئ على هذا الرجل فهو يكذب وهو أعلم منى بما جاء في الحديث (عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن الحلال بين وإن الحرام بين ، وبينهما أمور مشتبهات ، لا يعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام ، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ، ألا وإن لكل ملك حمى ، ألا وإن حمى الله محارمه ، ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب رواه البخاري ومسلم .) ومن باب أولى لعلماء من أمثاله عدم الوقوع في التشابه ولكن يبدو أن هناك مرض في قلبه أوقفه عن قول الحق في نظام أخوان السودان الذي هو مدان بكل المقاييس الدينية والوضعية


#972558 [علي خميس]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2014 10:10 AM
The only good Muslim brother is the dead one !!!.


#972545 [ابوابراهيم]
5.00/5 (2 صوت)

04-14-2014 09:59 AM
( كيف أحكم على أناس في خضم الجهاد)
الاخوانى البائس طارق السويدان يسمى ما تقوم به الحكومه جهاد !!!!!!
انكر معرفته بحقيقة ما يجرى بالسودان حتي يقيم تجربة الاسلامين فباى منطق وعقل يقيم الدمار والقتل والاباده الجماعيه بالجهاد ؟؟؟؟ يكفى انك اخوانى حتى تكون منافق ومخادع


#972502 [Abu Areej]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 09:36 AM
خلال محاضرة في السودان نقلتها قناة الخرطوم كنت تحث الشباب على ترك الوظيفة والتوجه نحو المشاريع بحجة ان الوظيفة لا تجعل الشخص مليونيراً الا ان يكون حرامي حتى لو كان وزيراً ورددتها مرتين على ما اعتقد وكان تجاوب الحضور بصورة رهيبة (تصفيق وصفافير) الم يلفت نظرك هذا التصفيق؟؟ كادوا يقولون لك ان معظم المليونيرات في السودان من موظفي الدولة المنتمين للحكومة يملكون المال والنساء بحسب وصفك انهم حرامية..علماً بأن معظم الذين يحضرون هم من المنتمين للحزب الحاكم فشهدوا على انفسهم .. كان الاحرى بك أن تبحث في هذه النقطة فقط وبعدها سترى العجب والبرنس..


#972469 [متابع]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 09:09 AM
والله فعلا القلم لا يزيل بلم وان الاستاذ طارق السويدان لم يستفد من علمه شيئا فإذا كان يؤيد الاخوان المسلمين ولا يعرف تاريخ الاخوان المسلمين مشكلة كبيرة.
واذا كان هذا الرجل الذي ذاع صيته بجده واجتهاده في العلم يلف ويدور وينافق حتى لا يقول الحقيقة ولا ينصر اخاه ظالما ومظلوما فتلك مشكلة المثقفين العرب في كل مكان ان ينافق من قول الحقيقة.. لا ادري ما اذا اقول فقد سقطت في امتحان الصدق فكيف لا تستطيع ان تقيم تجربة السودان وتسميها جهاداً اي جهاد هذا الذي تقوله ؟ جهاد ضد الجنوبيين ؟ وفي النهاية ادى جهادهم الى توقيع اتفاقية نيفاشا ؟ خرجوا مهزومين من الجهاد ؟ اي جهاد وعرابهم الترابي يقول انهم ماتوا فطايس ولا جهاد في الجنوب ؟
صحيح ان الحب يعمى ويصم الانسان والمؤسف ان تصدر هذه الكلمات من مثقف عربي وقال داعية .. ولماذا لا تنصحهم وهم في الحفرة؟ ولماذا تنتظر ان يخرجوا من الحفرة لتنصحهم فالحديث السابع من الاربعين النووية يقول الحديث الذي رواه تميم الداري (الدين النصيحة) ولم يحدد وقت لها وانت لا تريد ان تقول النصحية اصلا وكلامك التفاف ومرواغة كما الاخوان المسلمين ..
آمل الاستفادة من علمك وعملك فقد سقطت انت في الحفرة وليس الاخوان المسلمين ولأن الاخوان المسلمين نيتهم سوداء فقد سقطوا في الحفرة التي كانوا يريدون ان يحفروها للشعب المصري اما نحن الشعب السوداني فقد سقطنا نحن في الحفرة نتيجة لمبالاتنا وتصديقنا ان البشير يستيطع مثلا ان يحل مشكلة الجنوب في شهر؟
اسال الله ان يردك اليه ردا جميلا وتعود الى رشد فلا زال عندنا امل في يأخذ الله بيدك الى الصواب والحق وليس مناصرا للقوم الظالمين فتكون منهم


#972371 [المنجلك]
5.00/5 (2 صوت)

04-14-2014 07:57 AM
الباحث والمفكر والداعية الإسلامي د.طارق السويدان كنت أظن انك عالم جليل بل أكاد لا اصدق مثل هذا الحديث بل يجب على التوثيق والتأكد فبناء عليه انت حثالة وزبالة وحشرة ضارة ومنافق تتاجر بالدين
لعنك الله لقد قتل الأخوان في السودان أمة بأكملها لم يستطيع أحدأ أذلالها من قبل.


#972369 [ياسويدان لاتكن من علماء السلطان!!]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 07:56 AM
انت من الاخوان لكن اصحابك من الشيطان!!! هؤلاء لايمثلون الفكر الاخواني او الاسلامي بل يمثلون الفكرالترابي المتسلق المتلبث بالتقية!!! فصاخبك لم يعلمهم بل لمهم دون وازع!!فالاخوان هم جماعة صادق عبدالماجد الملتزمون بالتربية الاسلامية وبالقيم والخلال والحرام.اما اولاد الترابي فقد اسأؤا لكل ماهو ديني!بفسادهم وتقيتهم مثل الشيعة !!فلم يتركوا موبقا الا ارتكبوهوا ولامالا الا نهبوا ولاارضا الا استولوا عليها!! فلو اردت فسل الماليزيين عن اموال الشعب السوداني المهربة!! وكنوزه من الذهب المنهوبة!!! واخلع عنك نعليك وتجول فنحن كما قلت شعب طيبؤ وفي الحواري معارفك قلة وحوارييك ندرة وما يريه التلفاز يعتمه والواقه!وتجول وتامل في اخوتك السودنيين بين الشيب والشباب الكهول والطفول!!! واستيبنهم عن اخوتك وانقاذهم!!! فستجدهم بالكذب موصوفون وبالفساد معروفون وباستيلائهم علي حق الناس مشهورون وبالجباية معلومون !وعلي كرههم الجميع مجمعون!!!!لاينكر ذلك الا منافق او من زمرتهم الفاسدة!!وقد كان من قبل ينكره الموجس من بأسهم ولم يعد الان لهم بأس يخشي فقد علم الناس سؤ طويتهم وجبن هويتهم في سبتمبر !لايحول بينهم وبين السقوط الداوي الا بقايا عسعس يجمعها خب ماهم عليه من نعيم وخوفها علي ماكسبته!!!


#972313 [الكجور]
5.00/5 (2 صوت)

04-14-2014 06:45 AM
المسلمون لا ينصفون ابدآ و لا يجرمون من تداعي بالاخوانية الاسلامية.حتي ولو اعدم عمر البشير نصف الشعب السودانى باسم جهاد الفطائس . نعم خمسة وعشرون عام غير كاف لتقييم حكم الاخوان في السودان !!!!!!انصر اخاك ظالمآ او مظلومآ.
باحث ومفكر وداعية للظلم حقآ.


#972304 [معمر حسن محمد نور]
5.00/5 (2 صوت)

04-14-2014 06:24 AM
وانت الباحث والاعلامي تريد ان تقنعنا بانك لا تملك المعلومات التي يملكها راعي الصان في الخلاء؟ اثبت أن الاخواني اخواني ولو سوق نفسه بطريقة حديثة..لن تصدع بالحق لادانتهم


#972263 [عبدالناصر]
5.00/5 (2 صوت)

04-14-2014 03:33 AM
معقولة؟ قدرت تجمع معلومات عن تجارب حكم الاخوان فى مصر وتونس كيف


#972232 [د.محمد الفاتح]
5.00/5 (4 صوت)

04-14-2014 12:54 AM
برغم الخبره الطويله فى التنميه البشريه والزخم الذى يسبقه كلما زار السودان لم يستطع

ان يقيم تجربة حكم الأخوان المسلمين فى السودان والتى امتدت لربع قرن من الزمان ،اتقى الله

يارجل ،معقول ،انت بتغش نفسك وتكذب الواقع الماثل امامك .ياراجل جنوب السودان انفصل فى

ظل حكم جماعتك ،دارفور تحترق وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق كلهل الان فى المحرقه .والله

خيبت ظنى فيك ،افتكرتك رجل حقانى طلعت اى كلام


ردود على د.محمد الفاتح
United States [حامد الجاك] 04-14-2014 07:30 AM
مسكين انت يا اخ ان ظننت خيراً فى اى اخو مسلم , هذا ديدنهم وان كانوا على قدر من المعرفة , ودونك عصام احمد البشير , ودونك الكارورى , دوماً تجدهم يلونون ويدغمسون الحقائق ان كانت فى غير صالح جماعتهم . مقولة مشهور لمحمود محمد طه , مهما اساءت الظن فى الاخوان المسلمين تكتشف بأنك كنت تحسن الظن فيهم .

European Union [طوفان] 04-14-2014 03:13 AM
يبدو من تهرب الرجل بدوبلوماسية من ابداء رأيه وعدم تقييمه للحركة الاسلامية السودانية يبدو انه غير راضي للنتائج والمآلات التي وصلت اليها وتجربتها في الحكم ولكنهلا يريد اغضاب القوم ربما سيلجأ اليهم يوما ما خاصة بعد تشديد الخناق علي حركة الاخوان في العالم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة