الأخبار
أخبار إقليمية
وجبات المساكين.. مرحلة ما بعد الصفر
 وجبات المساكين.. مرحلة ما بعد الصفر


04-18-2014 12:10 PM

صديق علي
في كل يوم يزداد الخناق علي الأسر الفقيرة ويحاط بها من كل جانب.. ارتفاع جنوني في أسعار كل شئ حولهم، حتى أصحبت كل غايتهم في الحياة ألا يموتوا من الجوع.. فمنذ الصباح الباكر يخرج جميع من يستطيع العمل من أجل البحث عن عمل يجد من خلاله بعض الجنيهات التي قد تعين باقي أفراد أسرته علي البقاء ليوم آخر والصمود في وجه الظروف التي تلعب دائماً ضدهم لتتكون مجتمعات أخرى غير التي كنا نعرفها، وتظهر طبقات جديدة أشد فقراً من الطبقات الفقيرة تحاول الصراع من أجل البقاء في مجتمع أصابه الجشع ونحرت الأنانية جوانبه، فلم تعد هناك رحمة.. فالكل يتصيد الفرصة ليرفع سعر بضاعته ويصبح من الأغنياء، مما جعل الفقراء يبحثون طرق لمجابهة كل تلك الظروف، فنشأت أسواق وأماكن تخصهم يتعاملون بها بقدر استطاعتهم وما يملكونه من مال بعيداً عن الجشع والطمع.
مس كول:
يبدأ يوم النساء الفقراء وكحال كل النساء في بلدي بالذهاب إلى أقرب سوق لقضاء حوائج المنزل، وتكون البداية عند الجزار، وهنا تكون هناك عدة خيرات أمامها، أما أن تشتري «مس كول» وهو نص الربع للكيلو الواحد، وإما شراء بعض العظام للحلة، وفي حالة تعثر الحال تشتري بعض الجلد وهو عبارة سلخ الجزء الداخلي من الجلد بالموس، وفي حالة العدم هناك أيضا خيارات أقل تكلفة مما سبق وهي شراء رؤوس الدجاج أو الأسماك فقط، أو مخلفات المطاعم من بقايا الطعام وخاصة عظام الدجاج واللحوم التي طهيت من قبل، فهي تأتي في آخر المراتب من حيث الأسعار، لأنها قد تم استخدامها ولا تلجأ إليها تلك الفئات الفقيرة إلا في حالات العوز الشديد، وبعدها تذهب لمحل الخضار وهنا علي حسب ما تمتلك من مال، فلن ترجع خالية الوفاض منه، فيمكن أن يبيع لها بالحبة على حسب قروشها، فيمكن أن تشتري حبتين أو ثلاثاً، ويمكن أن تشترك عدة نسوة وبعدها يقسمنها بينهن، وبعدها الذهاب إلى الفرن بغرض شراء الخبز ولكن الجاف الذي يجففه صاحب الفرن ويبيعه بأقل من سعر الخبز العادي، وبتلك الحسابات يمكن بسبعة أو ثمانية جنيهات أن تقضي ربة المنزل حوائجها، ففي تلك الأسواق تجد كل السلع في متناول اليد، وليست هناك موازين ولا مقادير معينة تحكم السوق، بل تفصل على حسب ما يمتلك الزبون من مال حتى لا يصيب بضاعته الكساد.
الفاكهة والمشروب:
ولأن الفاكهة عنصر مهم للناس وضروري كان لا بد من وجود حل سريع لمشكلة غلاء سعرها حتى يتمكنوا من شرائها، فتجد الموز يباع بالحبة بدلاً من الكيلو ونص الكيلو، بخمسين قرشا للواحدة، وتقطع البطيخة الواحدة لشرائح وتباع كل على حدة بعشرين قرشاً، وتطبق تلك القاعدة علي أي نوع من الفاكهة تكون عصية عليهم مثل المانجو والبرتقال الجوافة والتفاح والبلح كل حسب سعرها، فمثلاً لأن سعر التفاحة مرتفع تقطع لأجزاء صغيرة ويباع كل واحد على حدة وتعبأ قارورات المياه الغازية بالعصائر البلدية أمثال الكركدى والعرديب حتى تصل لدرجة التجمد بسعر يصل إلى جنيه للقارورة من فئة الخمسمائة ملي، لتكون من الاشياء المنعشة في الصيف الحار وبديلاً للمشروبات الأصلية التي أصبحت مثل الحلم.
بدائل تحل محل البدائل:
وبعدما أصبحت بعض المواد الغذائية مثل العدس والطعمية والفول وأنواع دقيق الذرة المختلفة والكثير منها التي كان يعتمد عليها الفقراء كبدائل لغلاء الأسعار لبعض المواد مثل اللحمة والخضروات ودقيق القمح، هي أيضاً باهظة الثمن، فقد بحثوا عن بدائل لها تسد خانتها الفارغة في قائمة طعامهم التي هي في الأصل ليست بالطويلة، فنجد أن هناك بعض البدائل قد سدت بالفعل تلك الخانات، فوجدت لها مكان في أسواقهم، ومن تلك البدائل «الكمونية» وهي أمعاء الخروف أو البقر ومعروفة في مجتمعنا ومنتشرة، فبعد أن أرتفع ثمنها أضعاف الأضعاف حلت محلها «كمونية» أخرى وهي أمعاء الدجاج وبعض الطيور الأخرى، وأيضا كوارع الضأن والبقر التي حلت مكانها كوارع الدجاج، ولها تسمية فيها بعض الطرفة «أصبر شويه» وهي مأخوذة من شكل أرجل الدجاج، وهناك أيضا البليلة التي حلت محل الفول في معظم الدكاكين الموجودة في الأحياء الفقيرة وحتى «مويتها» استخدمت في البوش بدل «موية» الفول، فلم يعد للفول مكان هناك.

الانتباهة


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2600

التعليقات
#978045 [ابو وليد]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2014 07:25 PM
اعتقد انو كاتب المقال بالغ شوية في اظهار فقر الناس فالبلد رغم المعاناة لم3 تصل لهذه الدرجة


#977660 [ياسين]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2014 11:38 AM
نقول شنو (لاحول ولاقوه الا بالله


#977269 [ككك]
3.00/5 (2 صوت)

04-18-2014 10:42 PM
في أوربا يباع البطيخ والشمام بالشريحة! والكل بيشترى على حسب حاجته ومقدرته.

يعنى ماحاجة غريبه..


ردود على ككك
European Union [ام حسن] 04-19-2014 11:43 AM
لا شي غريب لانوتا في اروبا الواحد بعيش براهوا من دون اهل ولا اولاد
ام في بلدنا الحمد الله البيوت عمرانا بي اهله


#977153 [الانهيار]
5.00/5 (2 صوت)

04-18-2014 08:09 PM
الساوند سستم سندوتشات اضنين البقر وسندوتش الموز في السوق العربي يعني يحشو ليك عيشة بموزة
وعبد الرحمن الخضر ومأمون حميدة وبقية اللصوص يلهطو مئات المليارات ..


#977113 [عصمتووف]
5.00/5 (2 صوت)

04-18-2014 06:47 PM
استحت تلك الصحيفة الصفراء من وجبة اخري كانت تباع مسمية بكرسي جابر (جهاز البقرة التناسلي ) وليس الثور وكان يباع بمايو وسوق الشمس وجوار خور العشش


#977043 [أم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2014 05:04 PM
ماهذه الاشياء التي المقرفةوالله المرأة السودانية تستطيع ان تقدم وجبة راقية وصحية بأبسظ

الأشياء و(ماتشيلوا حالنا)هذه الصحيفة تقرأ على نطاق واسع لايمكن مهما بلغ بنا الفقر نأكل ماوصفت

دي سمعة شعب بكامله الله يسامحكم اما عن التجزئة في الفواكه توجد في ارقي السوبرماركتات


ردود على أم محمد
European Union [عصمتووف] 04-18-2014 08:33 PM
ناس اناناس وناس خالقة زحمة للناس

عندك مقرفة وعند الغير ثراء فاحش ي ام محمد يديك العافية ما اظنك سمعتي بكرسي جابر ازيدك قرف (هو الجهاز التناسلي للبقرة ) والعجب حين تشاهدينة في الصاج وبه الصلصة والله سماخة لون تفتح الشهية ليتك ليتك خرجتي من دارك لاطراف وداخل المدن لتري بام عينك بالمناسبة استعمل مواصلات محطة البلابل والكهرباء بجبره توجد اسره جنوبية حارسة لقطعة ارض تخص احد الاثرياء يحرسها خفير بزوجتة واطفاله ال7ه يسكنون في راكوبة فقط لا يوجد سور ودائئما سيارة الشرطة تداهم الاسرة وتشلع الراكوبة والله هؤلاء لا يصنعون خمور بلدية بعد ان سالت احد افراد الدورية بس قرار فوقي مجموعة من الثياب القديمة والملايات هي الغرفة الوحيده وبدون عرش تقيهم الشمس والبرد سؤالي لماذا لا تلزم السلطات صاحب العقار الفاضي ببناء غرفة وتسوير البيت لماذ تنتهك ادمية الانسان والبيت جوار فرن الوالدين بين مربع12او 13 والصحافة لا اعرف مربعات الصحافة كم في بلادنا من مظاليم ناس اناناس وناس تخلق الزحمة للناس


#976849 [بت قضيم]
4.91/5 (7 صوت)

04-18-2014 12:32 PM
البصل رخيص وما اسهل السخينة والذها بالرغيف الناشف


ردود على بت قضيم
European Union [julgam] 04-18-2014 03:31 PM
يابت قضيم كمان بقيتى زى المشتهى السخينه؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة