الأخبار
أخبار إقليمية
توقعات سالبة لمفاوضات حزب البشير و الحركة الشعبية
توقعات سالبة لمفاوضات حزب البشير و الحركة الشعبية
توقعات سالبة لمفاوضات حزب البشير و الحركة الشعبية


04-19-2014 06:35 PM

عبد الله محمد الشيخ-الخرطوم

في وقت تنشغل فيه القوى الحزبية في السودان بإعلان الحكومة إطلاق الحريات العامة والدعوة إلى حوار وطني جامع، يقترب موعد مفاوضات الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال في أديس أبابا.

ويلتقي الطرفان في 22 أبريل/نيسان الجاري بالعاصمة الإثيوبية للتفاوض بشأن إيجاد حل لأزمة منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان. ويبدو المشهد السوداني مفتوحا ربما لتدخل دولي شبيه بحالة نيفاشا إذا ما فشل الطرفان في التوصل إلى اتفاق لمعالجة الأزمة القائمة.

وبشأن إذا كانت جولة المفاوضات المنتظرة قد تثمر حلا نهائيا، يقول مستشار مجلس الوزراء السوداني الفريق جلال تاور إن هناك اتفاقا بين طرفي التفاوض على الورقة التوافقية التي قدمها تابو أمبيكي رئيس الوسطاء الأفارقة.

ويؤكد للجزيرة نت أن "الورقة نصت على وقف إطلاق النار بين الطرفين مع ضرورة تقديم المساعدات للمتأثرين من الحرب".


تزايد النازحين
ووصف الوضع الإنساني في جنوب كردفان ببالغ الصعوبة بعد تزايد أعداد النازحين من دولة جنوب السودان هربا من القتال الدائر في المناطق الشمالية من الدولة الوليدة.

أما الناشطة في مجال العمل الطوعي اعتماد الميراوي فتكشف أن منبر أمهات جبال النوبة -الذي تترأسه- رصد مع منظمات طوعية أخرى فصولا لمعاناة إنسانية قاسية بجنوب كردفان "تجري في ظل الغياب التام لأجهزة الإعلام المحلي والدولي".

وشككت الميراوي بجدية الطرفين في إنهاء الحرب "لأن الحكومة السودانية تتحدث عن حسم الصراع عسكريا، بينما تتحدث الحركة الشعبية عن حل شامل لقضايا السودان".

وقالت للجزيرة نت إن الأوضاع الإنسانية بجنوب كردفان تتطلب تحركا عاجلا من القوى السياسية والمجتمع الدولي لأجل تحقيق وقف إطلاق النار وتقديم المساعدات لضحايا النزاع.

بينما يستبعد المحلل السياسي حسن مكي إمكانية خروج المفاوضات بنتيجة إيجابية "لأن قطاع الشمال يتعمد شراء الوقت حتى تتضح الرؤية ويعلن الحزب الشيوعي والجبهة الثورية موقفهما من الحوار، الذي دعت إليه الحكومة السودانية".

ووصف الأوضاع الإنسانية في المنطقتين بأنها "عصيبة" بعد تفاقم الصراع بين قوات سلفاكير ورياك مشار في دولة جنوب السودان، محذرا من خطر مجاعة بين أفواج النازحين بمناطق التماس بين دولتي السودان خلال موسم الخريف.



إرادة سياسية
أما أستاذ العلوم السياسية في جامعة الخرطوم محمد يوسف أحمد المصطفى فيستبعد حدوث نتائج إيجابية بجولة المفاوضات المقبلة "لأن الحكومة ليست لديها إرادة سياسية تؤهلها للانخراط في حل قومي شامل لقضايا السودان".

وأضاف للجزيرة نت أن الحكومة لا تملك حافزا يهيئ الطريق للحل المطروح بشأن المنطقتين، مشيرا إلى أن المؤتمر الوطني -الحزب الحاكم- يطرح موضوع الحوار مع القوى السياسية كمخرج لأزمة الحكم الراهنة. وأكد أن الحزب الحاكم بذلك "يطلب الحل المستحيل لأنه يريد أن يأكل الكيكة ويحتفظ بها في الوقت نفسه".

من ناحيته، أشار الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر إلى أن طرفي الحوار محكومان بقرار مجلس الأمن 2046، "وهو ما يجعل حوارهما كما لو أنه "زواج كاثوليكي" لا خيار للطرفين غير المضي فيه".

وتوقع أن تكون جولة التفاوض المرتقبة "مجرد نزهة" لوفديهما، مستبعدا توقيع أي اتفاق "لأن الحركة الشعبية تعمل لدفع المؤتمر الوطني نحو "العقوبات" وفق القرارات الدولية وتحت الفصل السابع". ويرى أن مستقبل الحوار بين الطرفين -على المدى البعيد- يتوقف على نجاح مشروع الحوار الداخلي.

المصدر : الجزيرة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1742

التعليقات
#979166 [titobabo]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 06:05 PM
بما ان المؤتمر الوطني يدعو لحوار وطني وقبلها الحركه بدورها دعت‎ ‎‏ لحل شامل أين الفرق.؟


#979078 [عبدالله الشاقي]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 04:39 PM
والله ربط التفاوض في المنطقتين بالحل الشامل لمشكلة السودان ما معقول.هل اصبحت المتطقتين رهينة للضغط لحل مشاكل السودان.هل المواطن في المتطقتين بالاهمية لهذه الدرجة .هل كل القوى المعارضة قابلة بتفويض الحركة الشعبية قطاع الشمال التفاوض نيابه عنها. طيب ما فائدة مؤتمر الحوار الجامع الذي دعت له الحكومة .ما نكتفي بالمفاوضات باديس طالما بتحل مشاكل السودان ونعتبر اامنطقتين كبش فداء .مع العلم المفاوضين للمنطقتين هم الكادر الشيوعى الممثل للحزب الشيوعي في المعارضة المسلحه للحزب.فهذا استقلال لبساطة انسان جنوب كردفان والنيل الازرق .المنطقتين تردت الي سنوات ما قبل نميري جبت المويه للعطشان وجبت اللقمة للجيعان .واكثر المنطقتين ضرر هي جنوب كردفان.
نناشدكم الله اخراج مواطني جنوب كردفان مما هم فيه واعفاءهم من دفع فاتورة الضريبة الباهظة.مع العلم ياسر .عقار الحلو لايمثلون انسان جنوب كردفان


#978364 [عبد الشكور]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 04:34 AM
الذي اتى بالقوة لا يمكن ان يخرج الا بها


#978283 [ودالناموسيه الغرباوى]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 12:15 AM
تفاءلوا خيرا عسى ان تكون ناجحه وتحقن دماء المؤمنين وتجلب سلاما عاما على كل جبهات القتال فى السودان انشاء الله
ونتمنى من الله عزوجل ان يتحقق الامن والسلام فى كل شبر داخل هذا الوطن الحبيب



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة