الأخبار
أخبار إقليمية
مناوي في ندوة لاهاي : السودان بلد واسع يسع لأكثر من أربعمائة مليون نسمة لكن الذين حكموا السودان ضيقوا هذا الواسع علي الشعب
مناوي في ندوة لاهاي : السودان بلد واسع يسع لأكثر من أربعمائة مليون نسمة لكن الذين حكموا السودان ضيقوا هذا الواسع علي الشعب
مناوي في ندوة لاهاي : السودان بلد واسع يسع لأكثر من أربعمائة مليون نسمة لكن الذين حكموا السودان ضيقوا هذا الواسع علي الشعب


التوم هجو : الجبهة الثورية تحالف استراتيجي وليس تكتيكي كالتحالفات السابقة
04-21-2014 07:01 AM
مناوي في ندوة لاهاي : السودان بلد واسع ومساحته وثرواته تسع لأكثر من أربعمائة مليون نسمة لكن الذين حكموا السودان ضيقوا هذا الواسع علي الشعب

التوم هجو : الجبهة الثورية تحالف استراتيجي وليس تكتيكي كالتحالفات السابقة

بسم الله الرحمن الرحيم

ندوة الجبهة الثورية السودانية فى مدينة لاهاى بهولندا

بالتعاون مع تنسيقية دعم الثورة

التاريخ: 19/4/2014م.

المكان: مدينة لاهاى بهولندا.

المتحدثون:

1. القائد منى آركو مناوى رئيس حركة تحرير السودان ونائب رئيس الجبهة الثورية السودانية.

2. الأستاذ التوم هجو نائب رئيس الجبهة الثورية والقيادى بالحزب الإتحادى الديمقراطى.

3. الأستاذة زينب كباشى رئيسة الجبهة الشعبية للديمقراطيه والعدالة وعضو المجلس القيادى للجبهة الثورية.

4. الحضور : جمعٌ غفيرٌ من أبناء السودان بمختلف ألوان طيفهم سياسياً وجغرافياً .

أستهل القائد منى آركو مناوى الحديث حيث رحب بالحضور وأشاد بحرصهم على الحضور، مؤكداً أن الثورة ماضيةٌ فى سبيل تحقيق أهدافها وغاياتها نحو الديمقراطية وحرية الشعب السودانى، ثم واصل معبراً عن سعادته وشكره للسيدة عائشة البصيرى الناطقة الرسمية السابقة بإسم البعثة المشتركة فى دارفور"يوناميد" والتى تحدثت عبر وسائل الإعلام العالمية عن الإنتهكات الجسيمة التى ظلت ترتكبها حكومة المؤتمر الوطنى ومليشياتها من قوات الجنجويد فى ظل صمتٍ مطبق من المجتمع الدولى ومن المسئولين فى قيادة البعثة وإدانتها للتقارير الكاذبة التى تُدبّج بشأن الأوضاع الأمنية فى دارفور معربةً ومدينةً لهذا التواطؤ من قبل البعثة المشتركة ومن أعلى مستوى فى قيادة المنظمة الدولية ، ليؤكد السيد منى أن حديث السيدة عائشة يُمثل أكبر إدانة للمشروع الحضارى لحكومة الإنقاذ وأخلاقياتها، وأن هذا المشروع الحضارى هو مشروع عنصرى وإقصائ فتت السودان وقسمه وقد تمت إدانته أخلاقياً وعالمياً من قبل العالم والشعب السودانى ، إن السيدة عائشة البصيرى هى مثالاً للمرأة المناضلة الصادقة مع نفسها فقد فضحت مشروع الإنقاذ وعرَّته ، ومن هذا المنبر نقدم لها الشكر وعلى الجميع أن يشكروها لأنها وضحت الحقائق للعالم بكل تجرد .

وقد شكك القائد منى فى تاريخ السودان الموجود حالياً لأنه كتبته الحكومات لخدمة أغراضها ولم يكتبه المؤرخون والأكاديميون المختصون، ولذلك جاء مشوهاً وقد أخفى الكثير من الحقائق ومثالاً لذلك نجد أن التاريخ المشوه يتحدث كثيراً وبكل فخر عن إستقلال السودان وطرد المستعمر الإنجليزى وبصورة كثيرة التكرار فى وسائل الإعلام من أجل بناء أمجاد زائفة وبطولة وهمية، لكن فى واقع الأمر نجد أن الإنجليز هم وبمحض إرادتهم ورضاهم سلموا مقاليد الحكم للسودانيين وذلك بعد أن دربوا الحرس الجمهورى وأنشأوا المؤسسات ثم سلموها للسودانيين وبكامل رضاهم، نحن نُحمِّل ما يحدث فى السودان من إنتهاكات وحروبات وفشل سياسى للمؤتمر الوطنى ولكن القوى السياسية التى تعاقبت على حكم السودان هى أيضاً تتحمل مسئولية كبيرة من أسباب هذا الفشل، إن الشعب السودانى شعبٌ عظيم وواعى ولكنه حظى بحكومات متخلفة لا ترقى لمستوى حكمه .

قيادات المؤتمر الوطنى هم الآن يتحدثون عن بترول الجنوب ويقولون أن البترول ذهب مع الجنوب ولكنهم لا يتحدثون عن الشعب الجنوبى، ولكننا نحن نرى أننا فقدنا أعظم شعب وأغلى ثروة إطلاقاً هى الشعب، حكومة المؤتمر لا تترك الجنوب فى حاله فهاهى بعد أن أرسلت مليشيات الإسلاميين إلى مالى وأفريقيا الوسطى وإلى دولة تشاد ، الآن تُرسل المليشيات إلى دولة جنوب السودان لقتل التجار والقصد من ذلك هو ألا يستثمر أحد من الشمال فى الجنوب وضرب إقتصاد الجنوب.

ليمضى قائلاً، إن السودان بلد واسع وحتى تُشغل كل مساحته يحتاج لأكثر من 400 مليون نسمة من السكان، لكن الذين حكموا هذا السودان ضيقوا هذا الواسع ولم يستثمروا خيره من أجل شعبه، هذه الحكومات المتعاقبة لم تحترم الشعب السودانى فهى دوماً تمتن على الشعب السودانى فإذا مثلاً بنوا خزاناً أو سداً فإنهم يقولون للشعب إننا بنينا ليكم خزان، لماذا يمتنون على الشعب السودانى وهو الذى يدفع مرتباتهم وإمتيازاتهم وهذه المشاريع هو من يدفع تكلفة بنائها من الضرائب التى يدفعها؟ فى رأينا الحكومات هى خادمة للشعب وليس العكس ولذلك لا يجوز الإمتنان عليه من قبل أى حكومة.

إن العالم صامت ولا يحرك ساكناً إزاء جرائم البشير، فهو الذى يُصدِّر المشاكل لدول العالم فهو يدرب الإسلاميين الإرهابيين ويصدرهم إلى دول الجوار، فالمجازر التى حدثت فى أفريقيا الوسطى فى بانقى تمت بأوامر من البشير وكذلك الذى يحدث فى جنوب السودان، كل هذا والبشير مطارد من المحكمة الجنائية الدولية لإرتكابه جرائم حرب ولا زال يفعل ولم يستطع العالم القبض عليه رغم كل هذه المجازر التى إرتكبها، يبدو أن العالم لم يتعظ من جرائم الإبادة الجماعية التى أُرتكبت فى رواندا، رغم أنه وبعد الحرب العالمية تم الإعتماد على القانون والعدالة والشفافية، وضرب مثلاً بتجربة إبراهام لينكولن وأن الأمريكان بعد ثورة لينكولن ما كان ينبغى لهم أن يسمحوا بإرتكاب الفظائع فى أفريقيا ودول العالم الثالث.

لقد قال الزعيم الأزهرى أنهم استلموا البلد وما فيها لا شق ولا طق، لكن حكومة الإنقاذ أحدثت فيه الشقوق والطقوق، لتجعل من السودان دولة لا رابط بين شعبها، فمثلاً يخرج الشعب السودانى ليتظاهر من أجل قتل طفلٍ فى فلسطين، ولكنهم لا يتظاهرون إحتجاجاً لقتل العشرات والمئات من أهل السودان الذين يُقتلون يومياً بيد آلة القتل التى يمتلكها المؤتمر الوطنى ومليشياته فى الشرق والغرب وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق . إزاء كل هذا ومن أجل وضع حدٍ لتدفق دماء السودانيين، نحن نطور فى أساليبنا ووسائلنا من أجل إسقاط هذا النظام، ولأهمية تحقيق هذا الهدف نرى ضرورة توحيد المعارضة والحرص على العمل المشترك.

الأستاذ التوم هجو :

ابتدر الأستاذ التوم هجو مشاركته بتحية الحضور وشكرهم، ثم قال نحن حضرنا لكم فى لاهاى للمرة الثانية وإنشاءالله عندما نزوركم للمرة الثالثة سنأتى لكم ومعنا البشير مخفوراً إلى المحكمة الجنائية فى لاهاى، ثم حيا شهداء الثورة فى جميع أنحاء السودان فى دارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الأزرق وشهداء انتفاضة سبتمبر وفى الشمالية والقضارف وقال هؤلاء الشهداء أكرم منا جميعاً، إننا نقيم هذه الندوة فى إطار ذكرى ثورتى أبريل وأكتوبر اللتان كانتا عبارة عن مجاهدات ونضالات من أجل الحرية والكرامة، لقد عانى الشعب السودانى كثيراً وظل فى حالة ثورات وانتفاضات وعمليات تغيير تُخرجه من دكتاتورية عسكرية ليقع تحت نير دكتاتورية مدنية، إن هذه المرحلة هامة جداً ومفصلية فى تاريخ السودان، وأن الجبهة الثورية وُلدت بعد هذه الثورات المتعاقبة وهى المنبر الوحيد الآن فى الساحة السياسية السودانية وهى جبهة متوازنة جغرافياً وثقافياً وسياسياً، وأن المرحلة الحالية هى مرحلة العمل الجاد الذى يرتكز على تفعيل العمل الإعلامى والنشاط السياسى والدبلوماسى، قائلاً أن هذا التحالف، تحالف الجبهة الثورية، هو تحالف إستراتيجى وليس تكتيكى مهمته إحداث تغيير جذرى فى بنية الدولة السودانية والبحث عن الحرية والبديل الديمقراطى للشعب السودانى.

الأستاذة زينب كباشى:

استهلت الأستاذة زينب مشاركتها بأن حيّت شهداء الثورة السودانية، ثم قالت نحن نتحدث اليوم هنا ولازال المؤتمر الوطنى يواصل إنتهاكاته ضد المدنيين والعزل والأبرياء، لتؤكد فى حديثها أن الدولة السودانية والحكومات المتعاقبة ظلت فى حالة فشل مستمر ومتطاول منذ عام 56 وحتى يومنا هذا ، ثم تستدرك قائلةً أن المؤتمر الوطنى يظل هو أسوأ نظام مرّ على تاريخ دولة السودان، وأن الوضع السياسى فى السودان يمر بالعديد من الأزمات، وأن فشل النظام فى إدارة البلاد أدى إلى التدهور فى جميع مفاصل الدولة، لتقرر أن سلوك ومنهج هذا النظام الديكتاورى سيكون القاصم لظهره وإسقاطه ، وتؤكد فى ختام حديثها أنهم متمسكون بالحل الشامل والعادل والمتفاوض عليه للقضاء على أزمات السودان.

وفى الختام ، ناشد القائد منى آركو مناوى السودانيين فى مهاجرهم ومنافيهم فى الخارج أن يدعموا الثورة السودانية ويستمروا فى الدعم حتى يتحقق هدف إسقاط النظام وإقامة دولة المؤسسات والعدالة والحرية فى السودان.

المكتب الإعلامى

حركة تحرير السودان " مناوى"


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 5007

التعليقات
#981552 [شاعر الناها]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2014 12:25 AM
لقد عودنا السيد منى على إطلاق تصريحات تثير جدل كبير وسط الرأى العام السودانى وهى تصريحات غير معتادة وتصريحات حقيقية ارجو ان ينتبه لها الناس ومن امثلة تصريحاته المثيرة للجدل:
1 البشير هو اكبر عنصرى هو رئيس قبيلة ولا يرقى لمستوى رئيس دولة.
2 نطالب بحكم ذاتى لدافور كحد ادنى فى علاقتنا بالمركز فى اطار السودان الموحد اذا ما استمرت الخرطوم فى نهجها التى تدير بها السودان الآن.
3 قال ان السودان يسع لأكثر من 400مليون مواطن بدلاً من 40 مليون مواطن لكن الحكومات ضيقت هذا الواسع.
كل هذه التصريحات صحيحة ولكن لا يطرقها السياسيين والحكام ارجو ان ينتبه اهل السودان لهذه الإضاءات الذكية وان يعطوا هذا الشاب المناضل المكافح حقه.


#981498 [medical]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2014 10:49 PM
مناوي دا اتعلم الكلام متين.....انت اول واحد مفترض تتحاكم مع المجرمين....بلد فوضى اخرتا ناس جهال باسماء تخوف يتكلمو في شأننا.....اللهم ولي امورنا خيارنا


#981452 [kalifa ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2014 08:29 PM
ي.....علما بأنني لم أفهم المقصود من هذا الحرف غير أنه هيج الكوز أعلاه وخلاهو يجدع في الكلام الخارم بارم!!! ي....تاني !!!!!!!


#980901 [ود نوباوى]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2014 10:29 AM
يا قادة الجبهة الثورية انتباه :- الاشارة الى فشل كل الحكومات المتعاقبة على السودان وانها تتنقل بين دكتاتورية عسكرية وديكتاتورية مدنية يعتبر تلخيص مخل لازمة البلد ،،، وكأنكم بذلك تساوون بين هذا الحكم الظالم الفاسد القاتل الذى قسم السودان الى قسمين وربما اكثر اذا قدر له ان يبقى سنة اخرى ،، تساوون بينه وبين الفترات الديمقراطية التى لم تحكم اكثر من ثلاث سنوات فى كل فترة ولم تبلغ العشرة سنوات مجتمعة منذ تاريخ الاستقلال ،،
نعم طال الفشل الفترات الديمقراطية ايضا ولكن هناك فرق بين الفشل الادارى والسياسى وبين بيع الاوطان وتقسيمها وقتل مواطنيها واضطهادهم
وصم كل الحكومات التى تعاقبت على السودان بالفشل بهذا الاجمال يصب فى صالح الانقاذ فهى تسعد كثيرا عندما يضعها معارضوها فى سلة واحدة مع الحكومات الوطنية ،، عليه نرجو التدقيق فى اختيار مفردات الخطاب السياسى والاعلامى للجبهة الثورية الفتية ..


#980821 [AburishA]
5.00/5 (4 صوت)

04-22-2014 09:33 AM
التحية لكم ايها المناضلين الشرفاء وأنتم تحملون الوطن في حدقات العيون..
التحية لكل المناضلين في شتى مواقعهم..وبشتى آليات نضالهم..
** لقد تشكلت الارادة السودانية واستوت..حيث قالت لا..للظلم.لا للتجبر والطغيان..لا للهيمنة والاقصاء..لا للاستعلاء...
** لقدتشكلت الارادة السودانية وقالت..نعم لدولة المواطنة والحرية والعدالة الاجتماعية.. نعم لدولة السودان للسودانيين دون اقصاء لاحد ولا هيمنة من أحد ولا وصاية...
**ان النضال مستمر..والنصر آت باذن الله..ولا نامت أعين الانتهازيين والعنصريين والجهويين..


#980773 [سوداني]
4.57/5 (5 صوت)

04-22-2014 09:02 AM
السودان بلد واسع وحتى تُشغل كل مساحته يحتاج لأكثر من 400 مليون نسمة من السكان، لكن الذين حكموا هذا السودان ضيقوا هذا الواسع ولم يستثمروا خيره من أجل شعبه، هذه الحكومات المتعاقبة لم تحترم الشعب السودانى

في الحتة دي مناوي صدق


#980695 [Salah E l Hassan]
4.00/5 (1 صوت)

04-22-2014 07:45 AM
اننى اشتم رائحة العنصرية البغيضة فى تعليقات بعض المعلقين ونعرة القبلية والعنصرية الضيقة وهذا فعلا ما نجحت فيه طغمة الانقاذ القذرة وهذا سبب من اسباب نجاحاتهم فى البقاء لمدة ربع قرن .....!!!
انا احى كل من وقف ضد هذا الكابوس اذا كان بكلمة او برصاصة فهولاء هم الابطال فى كل اصقاع السودان فلهم التحية ولشهداهم الرحمة الثحية لكل الابطال فى دارفور وكردفان والنيل الازرق .....


#980096 [ادم جبريل]
5.00/5 (1 صوت)

04-21-2014 02:30 PM
سبحان الله ..


#980010 [هانى]
5.00/5 (1 صوت)

04-21-2014 01:18 PM
ي


ردود على هانى
United States [AburishA] 04-23-2014 01:59 AM
ردعا ل وطني...
ارجو ان تدعو كذلك على النظام الذي أثكل وأرمل ويتّم وحرق واغتصب وافسد في ارض دارفور..ارحو ان تدعو على النظام ومليشياته,, اللهم نسألك بدموع اليتامي..وأنات الثكالى وحسرات الثكالي ان ترنا في اهل النظام ومؤيديه وتابعيه ومواليه عجائب قدرتك يا الله يا الله يا الله,,,

United States [الوطني] 04-21-2014 03:17 PM
ين يخرص هذا المرتزق وهذا العميل مناوي - ليت الله ياخدك فقد والله قتلت الابرياء ويتمت الاطفال ورملت النساء في ابي كرشولا شالك الله ومن ناصرك - اللهم ارحنا منهم وافتنهم في انفسهم واقتلهم بايديهم يارب العالمين


#979998 [اكتر زول بتكلم ساااااي]
5.00/5 (1 صوت)

04-21-2014 01:10 PM
ي


#979957 [ابومروه]
5.00/5 (1 صوت)

04-21-2014 12:36 PM
ي


#979802 [mustafa]
5.00/5 (1 صوت)

04-21-2014 10:20 AM
نسال الله ان يهدي الحكومة والمعارضة ويوقفو هذه الحروب والقتل ويفكرو في تنمية البلد وراحة المواطن السودان الذي عانى سنوات طويلة جدا. اللهم اهدهم واهدنا جميعا.


#979538 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (6 صوت)

04-21-2014 07:36 AM
السودان بلد واسع ومساحته وثرواته تسع لأكثر من أربعمائة مليون نسمة لكن الذين حكموا السودان ضيقوا هذا الواسع علي الشعب،،،

ده كلام مافيهو شك واذا اطايبت القلوب ممكن يشيل 800 مليون



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة