الأخبار
أخبار إقليمية
سؤال اليوم"، الأمس والغد.. لماذا يتحدّث حزب الترابي عن الحوار أكثر من حزب البشير؟
سؤال اليوم"، الأمس والغد.. لماذا يتحدّث حزب الترابي عن الحوار أكثر من حزب البشير؟
سؤال اليوم


04-23-2014 09:13 PM

الخرطوم - محمد الخاتم

لا أحد على الإطلاق من العامة أو الخاصة يعي حتى الآن دوافع المؤتمر الوطني إلى دعوة المعارضة للحوار، بما في ذلك كبار جلاوزته، باستثناء شخصين أو ثلاثة على الأكثر، لكن هذا ليس مهماً.. المهم؛ لماذا سارع غريمه المؤتمر الشعبي بقبول الدعوة ودون شروط مسبقة وهو يتخلف عن يوم للزحف أهدر له 15 عاماً وهو يتوعّد غريمه؟.. ثمّة ما هو أكثر أهمية؛ سؤال طرحته الزميلة مزدلفة عثمان أمس على صفحتها الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) فحواه: "لماذا يتحدث المؤتمر الشعبي عن موضوع الحوار بكل تفاصيله أكثر من المؤتمر الوطني؟". بالتأكيد الإجابة على السؤال مفتاحيّة لفهم ما أشكل على الناس من أمر الحوار، الذي بشرهم به الترابي قبل أن يبشرهم به البشير، وتفاجأوا بكليهما يجتمعان مرتين ليؤيّد كل منهما الآخر علناً، ويجتمعان مرات ومرات سراً كما تهامست بذلك مجالس المدينة، التي تنام وتستيقظ على النميمة السياسية.. على ذكر النميمة ذاتها، فإنّ آخر ما جادت به ذات الشوارع السياسية من باب مزايدة الشعبي على غريمه في مسألة الحوار هي التعليق اللافت بأنّ المؤتمر الوطني صار مجرّد تمظهر سياسي سلطوي للمؤتمر الشعبي.!

الملاحظ أن سوابق الحوار وتداعياته كانت تتسرّب من المنشيّة، وليس القصر، فمنها عرف الناس تفاصيل التعديل الوزاري الذي لم يبقِ إلا على البشير، ومنها تسرّب خطاب الوثبة الشهير، والذي زاحمه في الشهرة حضور الترابي المباغت، ومنها مدت الأسلاك ككبانية للقصر توزع رقاع الدعوة للقاء القاعة الثاني، وتبشر مسبقاً بقرارات الرئيس الخاصة بالحريات وأخيراً وليس آخراً، أعلنت للملأ موافقة البشير تشكيل حكومة انتقالية قبل أن تنفي ذلك بعد ساعات فقط، ودافعها في ذلك ليس نفي المعلومة مجردة، وإنما نفي "شبهة" وصفها الوظيفي في عملية الحوار، وهي أنّها صاحبة دعوة وليس محض مدعوٍّ، كما مضت إلى ذلك أغلب التعليقات على سؤال مزدلفة.!

الناشطة النسوية تهانئ عباس في ردها على سؤال مزدلفة حول؛ "لماذا يتحدث المؤتمر الشعبي عن موضوع الحوار بكل تفاصيله أكثر من المؤتمر الوطني؟" اختزلت إجابتها بكلمتين: "لأنّهم صانعوه"، وهو ما ذهب إليه الصحفي طارق عثمان مراسل البيان الإماراتية بشكل أكثر تفصيلاً، وغارق في نظرية المؤامرة، التي تشكّك في مفاصلة الإسلاميين من أساسها معلقاً: "لأنو الشعبي هو الوطني، وليس العكس، وما قضية الحوار إلا تمويه لفصل جديد من المسرحيّة"، ويتفق مع كليهما محمد أمين يس، الذي أجرى الحوار مع بشير آدم رحمة لصالح صحيفة (الوطن) القطريّة، وأعلن من خلاله نبأ الحكومة الانتقاليّة قبل أن ينفي حزبه الخبر بعد ساعات من نشره. أمين يرد في مداخلته عبر الصفحة الشخصية لمزدلفة بالقول: "مسرحية شاهدناها قبل كدا".

ومن مسافة قريبة ترمي الزميلة بـ(اليوم التالي) سلمى معروف برؤيتها: "مافي زول جوّة الشبكة وفاهم الحاصل إلا الشيخ، وبضع أشخاص"، بينما ترفض مزدلفة تقديم إجابة مباشرة على السؤال، رغم التعليقات المطالبة بذلك، وتكتفي بإجابة ضمنيّة متفقة مع إجابات زملائها، وهي تتحسّر على نفي الشعبي للخبر قائلة: "النفي مفروض يجي من الوطني على الأقل.. بالرجوع لنص الحوار في صحيفة (الوطن) القطرية مثلاً بنلقى انو كلام بشير آدم رحمة واضح جداً، وما كان في داعي ليتبنّى النفي، ويشكّك فى مصداقية صحيفة تحت دعاوى الرغبة فى التوزيع.. دي صحيفة قطريّة، يعني ما عندها مشكلة توزع أو تربح، ودي طبعاً الشمّاعة البيتعلّق عليها أي نفي؛ إنّو عملوا كدا خدمة لأجندة، وعاوزين يوزّعوا وما عارف شنو.. يا اخوانا رجاءً مرّة واحدة احترموا عقولنا".

وإن كانت هذه اتهامات من صحفيين قريبين من الدوائر السياسية يرون أن الدعوة للحوار مجرد تغطية لوحدة الإسلاميين، وليست وحدة وطنية، فلا حاجة لهم بالدلائل وقرائن الأحوال، لأنّ المسؤول السياسي لذات الحزب، كمال عمر، أكد في ذات المؤتمر الصحفي الذي نفي فيه الخبر، أنّ وحدة الحركة الإسلاميّة "هدف استراتيجي بالنسبة لنا"، والضمير هنا يعود إلى المؤتمر الوطني بذات القدر الذي يعود به إلى الشعبي. وتأكيد عمر سبقه إليه غالبية قادة حزبه، بمن فيهم الترابي، الذي ألمح بشيء من الصراحة إلى وحدة مرتقبة للإسلاميين، سببها الهجمة التي يتعرّض لها الإسلاميّون في المنطقة، وذلك خلال استضافته في فضائية الجزيرة مؤخراً، لكنه تحاشى كما تحاشى بقية معاونيه الإجابة على السؤال الذي يلاحقهم حول نتائج هذه الوحدة، ومساهمتها في حلّ أزمات البلاد، وهي في جوهرها أزمات موروثة من الحقبة التي كان فيها المؤتمَرَاْن متّحدين ويأتمران بأمر الشيخ.

حسناً، الإجابة الآن ملحّة بعد أن بلغ الفعل الوحدويّ ذروته، لأنّ مثل هذه الأسئلة على بساطتها إذا تحاشيتها أنت، لن تتحاشاك هي!.. فأيّ مصير يختار الشيخ الذي ربّما لا يلوح في الأفق أنّ مصالحته ستنجي النظام من مصير كان يتوعّده به، هذا إن لم تدفعه إليه دفعاً لا هوادة فيه، بتعميق العزلة الداخليّة، وقبلها -الأخطر- العزلة الخارجيّة، من واقع ذات الهجمة التي يخشاها الإسلاميّون، ويتعرّضون لها من دول مؤثّرة في الإقليم، مثل السعودية والإمارات، ولربّما يؤتى الإسلاميّون الحذرون من مكمن وحدتهم كما تمضي بعض التحليلات، في مفارقة غريبة، لأنّ آخر ما تحتاجه البلاد الآن هو أن تسدّ الرياض عليها البحر بناقلاتها النفطية.

اليوم التالي


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1226

التعليقات
#983749 [هيثم اشتراكية]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 06:58 PM
لماذا اصبح حزب الترابي احرص على ( خدعة الحوار ) من حزب السفاح نفسه ؟
1/ الترابي في الماضي و بسبب علاقة حزبه بجهازي الدولة المدني و العسكري .. كان يعتقد ان سقوط المؤتمر الوطني سيعني عمليا سقوط السلطة في يده هو ..
لذا لم يكن يخشى الحساب و العقاب .. على جريمة 30يونيو وما تلاها في عشرية حكمه .. لأنو هو من سيكون بيده القلم .. بحسب حلمه
2/ لكن بسبب الافلاس الكامل للمشروع الاسلامي و غرقه في الفشل والاجرام .. و حصاده لغضب و رفض عامة الشعب
، ثم سقوط اخوانهم في مصر ، وانقلاب اولياء نعمتهم عليهم ـ آل سعود ـ
ادرك الترابي ان حلم العودة الى السلطة من خلال استغفال قوى الاجماع ومن ثم سرقة ثورة الشعب .. اصبح حلما مستحيل التحقق
و بما انه يعلم ايضا أنه لا يحول بينه و العدالة الا وجود سلطة المؤتمرالوطني
فإننا نراه ومن قبل خطاب الوثبة الوهمية .. اختار ان يغير خطته 180درجة
فبدلا من خطة الوصول الى السلطة عبر استغلال قوى الاجماع الوطني .. اختار خطة الوصول الى السلطة عبر التحالف مع المؤتمرالوطني
3/ في كلا الحالين هدف الترابي هو دكتاتورية الاسلاميين ..
فلم يحدث في اى يوم من ايام ما بعد طرده من السلطة في 99م ، ان كان هدف الترابي وحزبه هو زوال هيمنة الاسلاميين على السلطة و السوق و الجيش والشرطة و الامن ..
وهو الآن عاد ( الى أخوانه ) من اجل انقاذ هيمنتهم .. لكن هيهات


#983338 [gasim]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 12:04 PM
انا واخوى على ود عمى وانا وود عمى على الغريب --- هولاء الانجاس المناكيد تيقنو ان لحظة فناءهم حانت لذلك اضطرو مرغمين لتبنى سياسة جديدة وعودة احمد وحاج احمد لممارسة كنكشه جديدة بدعاوى وفزلكة اخرى لخداع الشعب ،عمليه التفاوض الحاليه والحوارات ماهى الا تمويه لعودة باردة للترابى لقايدة الدفه بعد ان تمت طبخة سريه وتجييش بعض الاحزاب لعمل كومبارس لزم بهارات وكدا
اعتقد ان البشير قدم تنازلات للترابى والترابى بدوره قدم ضمانات للبشير

لكن نسال الله ان يجعل كيدهم فى نحرهم ويخلصنا منهم اجمعين ويكفينا شرهم (وطنى شعبى اتحادى وحزب لمة جبه ثوريه وحركة شعبيه وشيوعيون )وان ياتى لنا بشى جديده تنهض بسوداننا الحبيب وتعيد اليه كرامته


#983117 [الرمرام]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 09:33 AM
ناس الوطنى سلموا او دايرين يسلموا البلد للترابى بعد ما سئموا من الحكم الطويل وغنوا وامنوا مستقبل اولادهم واولاد اولادهم وبقى تامين هذه المكتسبات فقط فمن غير الترابى لذلك الم تسمع لتصريح ياسر يوسف امين اعلام المؤتمر الوطنى وزير الدولة للاعلام عن ان الترابى مرجعيتنا فى الدين والحريات وكل شئ !!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة