الأخبار
أخبار إقليمية
رويترز : قرار أثيوبي جرئ يقلب الأمور رأسًا علي عقب في تمويل سد النهضة
رويترز : قرار أثيوبي جرئ يقلب الأمور رأسًا علي عقب في تمويل سد النهضة


04-23-2014 11:59 PM

رأسا على عقب قلب قرار إثيوبيا الجريء تمويل مشروع لاقامة سد ضخم بنفسها السيطرة المصرية التي استمرت أجيالا على مياه نهر النيل وربما يسهم في تحويل واحدة من أفقر دول العالم إلى مركز اقليمي لتوليد الكهرباء من المصادر المائية.

فقد رفضت أديس أبابا عرضا من القاهرة للمساهمة في تمويل السد وضمنت بذلك سيطرتها على إقامة سد النهضة على أحد الروافد الرئيسية لنهر النيل. ومن الممكن تصدير الكهرباء التي سيتم توليدها من السد إلى دول المنطقة التي تحتاج إليها بشدة. وتكفي كهرباء السد لتغطية احتياجات مدينة عملاقة مثل نيويورك.

لكن قرار تمويل المشروع الضخم نفسه يحمل في طياته خطر خنق استثمارات القطاع الخاص وتقييد النمو الاقتصادي وربما يعرض للخطر حلم اثيوبيا أن تصبح دولة متوسطة الدخل بحلول عام 2025.

وقد تم حتى الآن بناء ربع السد وتقول اثيوبيا إنه سيبدأ توليد 750 ميجاوات من الكهرباء بنهاية العام الجاري. ويعمل المهندسون في الأرض الرملية لوادي جوبا قرب الحدود السودانية على صب الأساسات الخرسانية للسد الذي سيرتفع 145 مترا وستولد توربيناته عند اكتماله 6000 ميجاوات من الكهرباء ليصبح أكبر سدود القارة إنتاجا للكهرباء.

وحتى الآن دفعت اثيوبيا 27 مليار بر (1.5 مليار دولار) من إجمالي التكلفة البالغة 77 مليار بر للمشروع الذي سيؤدي إلى إيجاد بحيرة طولها 246 كيلومترا.

ويمثل السد أكبر جزء من مشروع ضخم للانفاق العام على الكهرباء والطرق والسكك الحديدية في واحد من أسرع الاقتصادات الافريقية نموا. وقد ارتفع الناتج الاثيوبي بما يقرب من المثلين على مدى عشر سنوات ليجتذب استثمارات من السويد والصين.

لكن اقتصاديين يحذرون من أن يلحق الضغط على القطاع الخاص لتمويل مشروعات عامة للبنية التحتية الضرر بآفاق النمو مستقبلا.

وقد ظهرت مؤشرات على تباطؤ النمو الاقتصادي بالفعل.

ورغم ذلك تقول أديس أبابا إن ضمان عدم امتلاك مصر حق التدخل لوقف بناء السد يستحق هذا الثمن.

ويمثل السد محور مشروع ينفذ على 25 عاما للاستفادة من النمو الاقتصادي المتسارع في شرق أفريقيا بتصدير الكهرباء لمختلف أنحاء المنطقة.

وقال فيك أحمد نجاش المدير بوزارة المياه والطاقة الاثيوبية "لم نكن نرغب أن يعاني هذا السد من ضغوط خارجية لا سيما فيما يتعلق بالتمويل."

* إعادة توزيع الأدوار الدبلوماسية

أعاد تحول اثيوبيا من كارثة اقتصادية قادرة بالكاد على توفير الغذاء لشعبها إلى قوة اقليمية صاعدة قادرة على التمويل الذاتي لمشروعات ضخمة توزيع الأدوار الدبلوماسية في دول حوض النيل أهم الموارد الطبيعية في شمال شرق أفريقيا.

واستشاطت مصر غضبا إذ تخشى أن يقلل السد تدفق المياه التي تعتمد عليها في الشرب والزراعة منذ الاف السنين.

وطلبت مصر وقف أعمال البناء لحين التفاوض بين البلدين وعرضت المشاركة في ملكية المشروع لكن هذا العرض قوبل بالرفض من أديس أبابا.

ولم يعد للقاهرة الميزة التي كانت تتمتع بها عندما كانت دول منبع النهر أفقر من أن تبني مشروعات ضخمة كهذه بنفسها.

ومع ذلك فإن كلفة السد التي تتجاوز أربعة مليارات دولار تمثل نحو 12 بالمئة من الناتج السنوي لاثيوبيا وهو ثمن كبير لبلد يرفض المساعدة الخارجية.

وقد لجأت اثيوبيا لاجراءات مثل ارغام البنوك التي تقدم القروض للقطاع الخاص على تخصيص ما تعادل نسبته 27 في المئة من اجمالي قروضها للحكومة بعائد منخفض فيما يمثل ضريبة على الاقراض الخاص.

ويقول صندوق النقد الدولي إن السد يمثل مع مشروعات أخرى استنزافا للموارد التمويلية من الاقتصاد ما يعرض للخطر فرص الاقتراض المتاحة لمستثمري القطاع الخاص وحصيلة البلاد من النقد الأجنبي بما يضر بالنمو.

وتوقع صندوق النقد في نوفمبر تشرين الثاني أن يتباطأ نمو الناتج إلى 7.5 في المئة هذه السنة المالية من 8.5 في المئة في2011-2012 وقال إن الاقتصاد يحتاج لاعادة هيكلة لتشجيع استثمارات القطاع الخاص التي أصبحت مشروعات القطاع العام تزاحمها الان.

وتحتاج اثيوبيا لمعدل نمو مرتفع لانجاز خططها لانتشال سكانها من الفقر المدقع. ويقول البنك الدولي إن نصيب الفرد من الدخل بلغ 410 دولارات فقط في 2012.

وتختلف الحكومة مع الرأي القائل إن الانفاق بسخاء على المشروعات العامة يضر بالأداء الاقتصاد العام وتتوقع نموا أعلى من تقدير صندوق النقد.

وتقول شركة ساليني امبرجيلو أكبر شركات البناء في ايطاليا والتي تتولى انشاء السد إنها حصلت على كل المدفوعات المستحقة لها في توقيتاتها حتى الان وإنها لا تشعر بالقلق بشأن استمرار سداد المليارات التي يتطلبها المشروع.

وقالت الشركة في رسالة بالبريد الالكتروني لرويترز "لدينا ثقةكاملة في حكومة اثيوبيا."

ويمثل السد بداية فقط لطموح اثيوبيا أن تصبح مركز قوة على المستوى الاقليمي.

وتوضح خطة حكومية اطلعت عليها رويترز أن اثيوبيا ثاني أكبر دول افريقيا من حيث عدد السكان تستهدف أن يكون لديها قدرات لتوليد 37 ألف ميجاوات خلال 25 عاما بالمقارنة مع تقدير البنك الدولي لاجمالي انتاج دول أفريقيا جنوبي الصحراء باستثناء جنوب افريقيا ويبلغ 28 ألف ميجاوات.

ويجري العمل على بناء مزيد من السدود ويعمل رئيس الوزراء هيلامريم ديسالين بوتيرة سريعة لضمان ابرام اتفاقات لبيع الكهرباء في الخارج.

ومن نقطة على النيل تمتد الخطوط شمالا عبر السودان وعبر الصحراء الكبرى حتى المغرب كما تمتد جنوبا حتى جنوب افريقيا لتربط كينيا ورواندا وتنزانيا وغيرها من الدول المتعطشة للكهرباء.

ويقول مسؤولون اثيوبيون إن جيبوتي وكينيا والسودان تستورد بالفعل 180 ميجاوات ورغم أن هذه الكمية صغيرة فإنها بدأت تحدث تغييرا ملموسا في المنطقة.

وقال ميكوريا ليما رئيس التخطيط لقطاع الشركات بشركة الكهرباء الحكومية الاثيوبية "قبل أن تبدأ جيبوتي في الحصول على الكهرباء من اثيوبيا كان سعر الكهرباء فيها 30 سنتا أمريكيا للكيلووات. أما نحن فنبيع لها بسعر ستة سنتات."

ووقعت كينيا اتفاقا لشراء نحو 400 ميجاوات. كما وقعت رواندا اتفاقا في مارس اذار لشراء 400 ميجاوات بحلول عام 2018 ومن المتوقع إبرام اتفاق مماثل مع تنزانيا. كذلك من المتوقع إجراء محادثات حول تزويد اليمن بنحو 900 ميجاوات عن طريق كابل بحري.

* أمن قومي

وما دامت اثيوبيا ترفض التمويل الخارجي فلا يبدو أن القاهرة تملك وسيلة تذكر لوقف بناء السد.

وتتدفق المياه عند سفح جبل جيش الاثيوبي إلى بحيرة تانا ومنها يتهادى النيل الأزرق صوب العاصمة السودانية الخرطوم حيث يلتحم بالنيل الابيض لتتدفق المياه شمالا عبر مصر حتى تصب في البحر المتوسط.

ومن بين مخاوف القاهرة هاجس أن يؤدي ملء خزان السد الجديد الذي تبلغ سعته 74 مليار متر مكعب بالمياه على سنوات إلى قطع تدفق المياه عن النهر مؤقتا وأن يؤدي تبخر المياه من سطح البحيرة التي ستتكون خلف السد إلى تقليص حصتها.

وقال خبير المياه كلاوس لانز مشيرا إلى نقص المياه في مصر" مشاكل المياه حتى من دون هذا السد كبيرة للغاية."

ويرتكز الموقف المصري على اتفاقية لعام 1959 مع السودان تمنح مصر نصيب الاسد من مياه النهر. وبلغ الأمر أن دعا بعض الساسة المصريين العام الماضي إلى القيام بعمل عسكري ضد اثيوبيا مما أثار المخاوف من نشوب "حرب مياه".

وهدأت العاصفة السياسية في العلن لكن مسؤولين مصريين مازالوا يشيرون إلى ضرورة تأمين حصة البلاد من مياه النيل باعتبارها مسألة أمن قومي.

وفي ورقة حكومية تصف القاهرة بناء السد بأنه "انتهاك" لمبادئ القانون الدولي وخاصة واجب منع الضرر عن الدول الأخرى في حوض النهر.

وقال بدر عبد العاطي المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية لرويترز "ليس لدينا موارد أخرى. ولذلك فالمسألة ليست نكتة. فنحن لن نسمح بتعريض مصالحنا الوطنية وأمننا القومي... للخطر."

* خيارات محدودة

وأضاف عبد العاطي "مازلنا مع التعاون والتفاوض. لكن مع التفاوض الجدي فقط لا تضييع الوقت."

لكن القاهرة التي يشغلها عنف المتشددين والاضطرابات السياسية في الداخل ليس لديها خيارات تذكر للضغط على أديس أبابا لوقف المشروع. ويقول مسؤولون اثيوبيون إن السد قد يكتمل في عام 2016.

وتنفي اثيوبيا أن مصر ستعاني من جراء بناء السد وتشكو من أن القاهرة استخدمت نفوذها السياسي في ردع جهات التمويل عن دعم مشروعات اثيوبية أخرى لتوليد الكهرباء.

وقال فيك أحمد من وزارة المياه إن القاهرة كان لها يد في قرار شركة معدات وتكنولوجيا الكهرباء الصينية الانسحاب من صفقة بمليار دولار لتوصيل السد بشبكة الكهرباء الاثيوبية.

وقال فيك أحمد "السلطات في مصر أحدثت جلبة" وأضاف أن مجموعة صينية أخرى تتأهب الان لتمويل خطوط الضغط العالي. ولم يعلق المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية على هذه الشكوى الاثيوبية لكنه أكد أن القاهرة تحاول استخدام نفوذها لابعاد الجهات الأجنبية عن تمويل المشروع.

وقال عبد العاطي "لدينا اتصالات بالجميع. وقد أثار الوزير الموضوع مع روسيا والصين."

وفي انتصار دبلوماسي لاثيوبيا وانتكاسة سياسية لمصر شهد السودان تحولا تدريجيا في موقفه باتجاه تأييد السد ورفع اعتراضاته السابقة. ومن المحتمل أن يستفيد السودان من الكهرباء الرخيصة ومياه الري.

وقال وزير الخارجية المصري نبيل فهمي لمحطة سكاي نيوز أرابيا هذا الشهر إنه يرفض الحل العسكري ويرفض إحالة النزاع لمحكمة العدل الدولية وهو ما يتطلب موافقة الطرفين.

وبدلا من ذلك تواصل مصر الضغط من أجل إجراء مزيد من الدراسات على تصميم السد وأثره على دول المصب. وفي المقابل تواصل اثيوبيا دون كلل العمل في بناء السد.

وقال مسؤول اثيوبي رفيع طلب عدم نشر اسمه "سنكمله سواء أرادوا أم أبوا. لكننا سنواصل بالطبع التفاوض في الوقت نفسه."

وقال فيك أحمد "السلطات في مصر أحدثت جلبة" وأضاف أن مجموعة صينية أخرى تتأهب الان لتمويل خطوط الضغط العالي. ولم يعلق المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية على هذه الشكوى الاثيوبية لكنه أكد أن القاهرة تحاول استخدام نفوذها لابعاد الجهات الأجنبية عن تمويل المشروع.



تعليقات 19 | إهداء 0 | زيارات 9462

التعليقات
#983914 [منشى]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 11:22 PM
برافو للاثيوبيبين و على السودانين تعلم الوطنيه منهم شعب قوامها اكثر من 100 مليون نسمه يعملون فى هدوء وتناغم و لا تسمع لهم هسا , بينما نحن السودانين بالكاد نبلغ 30 مليون نسمه و نملأ العالم تضجيجا و عويل بقتل بعضنا البعض و الاقتصاد ذاهب نحو تدمير بعضنا البعض . اه منك يا بلد .


#983538 [luai bakheit]
1.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 03:09 PM
هههههههههههه المصريين والكلام الفارغ الما عنده معنى اه الاحباش عملوها مش زى ناسنا قاعدين يتفرجوا كان الامر لا يعنيهم طيب ما النيل مارى بينا الاول احنا يا كافى البلاء لا عندنا زراعة لا عندنا كهربا دايرين نعملها قاعدين نتفرج الحكومة مافاضية للحاجات دى دايرة تكمل باقى الشعب وتسلم السودان للحبشة المسالة دى واضحة ربنا يكضب الشينة


#983320 [عباس]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 11:45 AM
المصريين آخر ناس يصلم النيل وعاملين فيها اسيادو بالله شوف الحقارة دى كيف ولهم الحق لان الدول الاخرى دول هوينه وبتفرط فى حقوقها رغم انها مشروعة .


#983183 [زول اصيل]
4.75/5 (4 صوت)

04-24-2014 10:15 AM
انا اسال لماذا لم يقوم السودان بانشاء بحيرة لتغذية خزان الرصيرص وجبل اولياء وغيرها فهي التي تمد الخزان بالمياه اثناء فترة الجفاف وكيف سمح السودان لمصر بان تقيم بحيرة صناعية دمرت اكثر من 200000فدان صالحة للزراعة بوادي حلفا وشردت مئات الالاف من السكان كل هذا نساه المصريون والان يركضون لوقف سد النهضة يجب ان يعلم المصريون ان اثيوبيا تمتلك افضل سلاح جو في افريقيا وهذا باشادة دولية يعني اللعب بالنار لا يفيد المصاريا وبرافو الاحباش وقلوبنا معكم يكفي انكم تحترمون السودان والسودانيين بالرغم من احتلالكم الفشقة وابداتم حسن التعاون لحلها مش زي المصاريا الاعمي والابكم علموه ان حلايب وشلاتين مصرية اذا كانت مصرية لماذا يزورها الوزراء وكل من هب ودب يعني انها ليست لكم وراكم والزمن طويل يا مصاريا قال ابن النيل الان صار النيل الحبشي السوداني وبرافو الشراكة السودانية الحبشية


#983157 [ناجي علي]
5.00/5 (2 صوت)

04-24-2014 09:55 AM
عجبني للمصارنة........موتوا بغيظكم.....اولاد هبة النيل....اي نيل انتم هبته؟.مياه تتساقط في الليري و الحاج اللين وشمشكة وتندلتي والدم جمد وخماس واللعيت وكبكابية و الضعين و ودالعباس وام هاني ثم تنساب الي النيل ازرقا كان ام ابيضا وانتم هبته؟...اكلتوا قرض...الشعوب صحت....


ردود على ناجي علي
[وهم] 04-24-2014 12:03 PM
امطار شمشكة و الدم جمد و خماس و اللعيت و كبكابية و الضعين كلها بيشربوه اهلها في محلهم ولا دخل لها بالنيل, ما تلخبط يا زول.
الحاج للين و ود العباس و ام هاني ديل ما عرفتهم, لكن المصريين ما بسكتوا لاثيوبيا و اثيوبيا تراقب بترقب.
المصريين ما فضل ليهم الا العمل العسكري و المتضرر الاول منه هو السودان و ليس اثيوبيا لان هدم السد ربما يغرق حتى مدني ان لم يكن الخرطوم, ثم المتضرر الثاني اثيوبيا و الضرر مجرد خسارة مادية.
تبقى خيارات السودانيين مفتوحة هي يسامحوا و يقبلوا العوض, ام يساعدوا اثيوبيا في رد الصاع صاعين, و خيار السودانيين قبل دخول الاجواد معروف تقريبا.


#983130 [محمد]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 09:37 AM
اتمنى من الله ان يتغير مجرى النيل من حلفا -المصريين انانيين ومابفكروا ال فى مصلحتهم ونحن البلهاء نصدق كلامهم المعسول ----


#983041 [جركان فاضى]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 08:52 AM
سد النهضة كرشو كبيرة...داير ستة سنوات عشان يتملى موية..لذلك فان سد النهضة سد نفس مصر وطمم بطنها...من يحمى سد النهضة؟ يحميه السودان من خلال اتفاقية مع اثيوبيا...اثر السد؟ سوف يجف نهر النيل من اول سنة يشتغل فيها السد...وبعدين؟ السفاية تدفن مجرى النيل ...وعندما يفتحوا موية السد ما معروف اتجاهها يكون وين...ومصر؟...نضوب الماء يفقدها توازنها فتكثر فيها الزلازل والبراكين


#983011 [خال فاطنه]
2.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 08:34 AM
بتفكير بسيط يا أخونا عوضين السد فيه مصلحه لمصر .لتدار التربينات لتنتج طاقه يجب أن يكون هناك إنسياب مياه وهذا يضمن لمصر مدها بمياه النيل ألأزرق مدى العام بدل أن يكون موسميا


#982983 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 08:17 AM
اثيوبيا حكومتها محترمة وما بتلعب فى حماية مصالحها وتنمية بلدها وطبعا هى لا تستطيع ان تحرم مصر من مياه النيل وهى تعلم ذلك لكنها لا ترضخ للمصريين ابدا خاصة اذا كان قيام السد لا يحرم مصر من مياه النيل وطبعا المصريين عاملين نفسهم اسياد النيل وما يهمهم باقى دول الحوض!!!
شوفوا بالمقابل حكومة العار الوطنى الاسمها الانقاذ مصر من عهد مبارك والى الآن تعمل فى السودان زى ما عايزة وآخرها احتلال حلايب وبدون تحكيم دولى وتصريحاتهم كلها حكومة ومعارضة استفزاز للسودان بل تصغير له حكومة العار الوطنى بدل ما تطرد السفير المصرى وتقطع العلاقات واى تعاون مع مصر تقعد تكرم فى منتخبها الوطنى وتمد مصر بالماشية وهرولة المسؤولين الى القاهرة الخ اخ الخ انحنا ما قلنا نعلن الحرب على مصر لاستعادة حلايب لان ذلك عمليا ما ممكن الآن وان كان نحتفظ بحقنا فى استخدام القوة العسكرية والتعاون مع ابليس نفسه فى سبيل ارضنا وكرامتنا وعزتنا نعم ابليس نفسه والماعاجبه الكلام ده طظ فيه وفى الخلفوه كمان!!!
ما اصلا اى دلاهة عارف ان اى حكومة تحرم شعبها من الحرية والديمقراطية والكرامة وتقعد تحارب فيه اى دولة ما بتحترمها وتحتل ارضها الخ الخ الخ لان جبهتها الداخلية ما متماسكة وجيشها وقوى امنها فى مواجهة شعبها!!!
انا غايتو ما عارف ناس الانقاذ ديل كيف ياكلوا ويشربوا وينوموا قريرى العين وما يخجلوا ابدا اقسم بالله الذى لا اله غيره انهم خلو السودان بقى مضحكة!!!!


#982972 [Jaco]
5.00/5 (4 صوت)

04-24-2014 08:11 AM
سد بهذا الحجم يكلف اربعة مليار دولار بينما كلف سد مروى اثناعشر مليار دوﻻر وهو يساوى فى حجمه خمس حجم سدالنهضة !!!


ردود على Jaco
United States [abu shawarib] 04-24-2014 10:28 AM
ده السؤال يا جاكو
دى يفهموها كيف؟!
نحاول نسأل الود أسامه عبدالله الكان ساكن زمان فى ( الحاج يوسف ) زينا


#982949 [رانيا]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 07:54 AM
برافو عليكم .


#982943 [ابومروان]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 07:48 AM
يجب على العالم كله تمويل السد لانه يساعد على تنقية الاجواء العالمية سوف يستبدل استخدام الطاقة البترولية التي تفرز غازات ضارة بالبيئة بطاقة نظيفة وصديقة للبيئة


#982930 [مريود]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 07:36 AM
النصر صبر ساعة .

جوعوا شوية عشان تشبعوا كتير .

يا أهلناالحبش.

ولما نجيكم تشحدونا شوية كهربا

ما تبخلوا علينا دا العشم .


#982830 [ركابي]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 04:30 AM
دول عندها ارادة وطنية ...........


#982813 [النيل أبونا والجنس سوداني]
5.00/5 (2 صوت)

04-24-2014 02:55 AM
واااااااااااااااااى المديدة حرقتنى ,اثيوبيا ترفض العرض المصرى ,شابكيننا مياه النيل خط أحمر وعمل عسكرى و الخ.زمان قدموها ليكم مملحه هسه تكوسوها قروض .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
9.50/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة