الأخبار
منوعات سودانية
الضوء والظلام يتصارعان في لوحات السوداني محمد خليل
الضوء والظلام يتصارعان في لوحات السوداني محمد خليل
الضوء والظلام يتصارعان في لوحات السوداني محمد خليل


04-24-2014 10:42 PM



الفنان العالمي يتناول في معرضه '50 عاما من الحفر' المستمرّ في قاعة 'منصة الفن المعاصر' بالكويت، أساليب جديدة في توصيل التجريد للجمهور.



الكويت ـ تناول الفنان التشكيلي السوداني محمد خليل في معرضه "50 عاما من الحفر" أساليب جديدة في توصيل التجريد للجمهور من خلال أعماله التي استكشف فيها تصارع الظلام واللون الأسود مع الأبيض والضوء.

وسرد المعرض الذي تحتضنه "منصة الفن المعاصر" في الكويت حتى منتصف يونيو سيرة حياة الفنان المعاصر الذي لاقى اهتماما في صالات العرض العالمية في اميركا وفرنسا وفي المنصات الفنية العربية، من خلال أجزاء وعناصر ثلاثة أثرت في حياته ومسيرته الفنية وأعماله ولوحاته التي تباينت احجامها ما بين الصغيرة والكبيرة، واجتمعت بطغيان اللون الأسود بدرجاته المختلفة وظل الضوء عليه.

ويمكن اعتبار اللون الأسود مجازا واستعارة لما يحسه ويشعر به المتلقي قبل ان يكون لونا أو حتى صفة أو عرقا اذ يتيح اللون الأسود بتدرجاته وسماكته، عالما متلونا يتصارع فيه مع تعاكس البياض في تقديم لوحات تعكس بشكل خافت رموزا وأحاسيس تدفع للبحث من خلال الظل عن أسرار كل عمل ولوحة.

وتتضح في مجموعة الاعمال المعروضة أساليب وطرق جديدة في تناول اسلوب الفنان الخاص الذي يميل الى التجريد من خلال البعثرة الواضحة للأشياء والأشخاص والأماكن التي يتناولها، والتي تشكل في النهاية نظرة متشابكة ومترابطة بشكل واضح او غامض للموضوع العام للمعرض وهو سيرة حياته والنقاط المهمة التي أثرت في تشكيل شخصيته وفنه.

وفي أحد أجزاء المعرض الثلاث المعنون "وطن تحت الأظافر"، تناول الفنان خليل الذي ولد في السودان ودرس في إيطاليا وعمل في مدينة نيويورك، فكرة المواطن والوطن، فيبدو انه لم ينس هويته ووطنه السودان، ولكن في نفس الوقت لم يكن سجينا لها. ولعل الأماكن التي عاش فيها اوجدت لديه هوية ووطنا جديدا يخرج الى الورق عند بناء أعماله الفنية.

وتناول الجزء الثاني من المعرض "الموسيقى والسينما" وتأثيرهما الكبير على أعماله باعتبارهما مصدرا أساسيا لإلهاماته، اذ صور في أعمال هذا الجزء تأثره المباشر بعدد من الفنانين والموسيقيين العالمين مثل بوب ديلن الذي ركزت موسيقاه على الاضطهاد الاجتماعي والتداعيات الخطيرة للحروب، ليشكلها خليل ويعيد توظيف نبضها وإحساسها في نص بصري جديد.

اما الجزء الثالث والأخير من المعرض "بحث عن الضوء" فيستكشف فيه الفنان خليل الجمهور ونظراتهم المتباينة للأشياء و"الظلام والنور"، فربما يرى البعض النور في تلك العتمة أو يرون نورا شديدا ينبئ بالظلام لتتداخل العلاقة مجازا ما بين الظلام والنور وتعكس فلسفة الفنان في الحياة وترابط الأشياء فيما بينها.

يذكر ان الفنان محمد عمر خليل من مواليد السودان عام 1936 درس الفنون الجميلة في الخرطوم وإيطاليا وعاش وعمل في نيويورك منذ العام 1967 وقد عرضت أعماله في محافل فنية مهمة حول العالم مثل "معهد العالم العربي" في باريس و"كونستهاله دارمشتات" في ألمانيا وكل من "متحف متروبوليتان للفنون" و"متحف بروكلين" في نيويورك. (كونا)

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 838


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة