الأخبار
منوعات سودانية
الانتحار وسـط الشباب ..... ظواهـر سـالبة بالمجتمــع
الانتحار وسـط الشباب ..... ظواهـر سـالبة بالمجتمــع



04-25-2014 10:34 PM

تقرير : منى عبدالله
جرائم الانتحار من الجرائم التي تعكس شجاعة المنتحر أم جبنه، وانعكاس لفشله وعدم الحاجة لاستمرار حياته، لذا تتعدد الوسائل التي يختارها المنتحرون لوضع حد لحياتهم، ولكل دافعه الخاص سواء كان عن طريق السموم أو الخنق أو الشنق أو السلاح الناري، ونجد أنه في الآونة الأخيرة ازدادت نسبة الانتحار وسط الشباب، وكان للذكور النصيب الأكبر، باعتبار أن هذه الظاهرة أكثر شيوعاً في أوساطهم وتتمثل الدوافع في استيائهم من الحياة، وعجزهم عن تحقيق طموحاتهم، أما طرق الفتيات للانتحار فنجد أن أغلبها تتم عن طريق تجرعها لصبغة سامة التي تفقدها حياتها، وكثير ما تقيد شروع في هذه الجريمة التي ينهي عنها الإسلام لكن ضعف الوازع الديني وعقبات الحياة الصعبة تفقد الإنسان صوابه ويغيب عقله عندما ينوي ارتكاب الجريمة، وأكثر المؤثرات التي تتغلب على الإنسان هي الغضب لتصبح فكرة الانتحار تراود كل من تقف عقبة في طريقه، فحب الحياة غريزة طبيعية في الانسان منذ نشأته الاولى وأن تموت هذه الغريزة يبدو الامر في غاية الخطورة ما يشير إلى حدوث خلل تربوي داخل الأسرة يحتاج إلى إعادة نظر في أساليب التربية، وغرس تعاليم الإسلام ومخافة الله في قلوب الأبناء. ونجد أن السجلات الشرطية دونت كثيراً من البلاغات حول هذه الجرائم التيي تختلف ملابساتها من حادثة الى اخرى ويتضح في بعضها سلامة العقل والاستقرار النفسي، الامر الذي يفرض على الجهات المختصة، تكثيف حملات توعوية خاصة وسط الشباب للحد من انتشار هذه الظواهر السالبة في مجتمعنا .
* نماذج للانتحار :
كشفت مصادر شرطية لـ«الإنتباهة» أن من نماذج الانتحار التي شاعت وسط الشباب، غالباً ما تكون عن طريق السلاح الناري و شنق نفسه. وقال حدث خلاف داخل الاسرة لرفض ابنتهم أن تتزوج بمن يريده قلبها الامر الذي أدخلها في حالة اكتئاب نفسي وطرأت لها فكرة الانتحار وبدأت في تنفيذها وتجرعت الصبغة السامة أودت بحياتها بعد ساعات وبعد فشل كافة المحاولات الاسعافية. ونموذج آخر تلك الجريمة التي وقعت في العام الماضي على يد العاشق الذي قتل محبوبته طالبة جامعية، حيث صوب مسدسه ناحية الطالبة وأطلق طلقتين في الصدر وتوفيت قبل اسعافها الى المستشفى، كما اطلق على نفسه النار محاولاً الانتحار وذلك امام محل لبيع الشاي، وكان السبب رفضها الزواج منه. وكذلك النظامي الذي قتل الطالبة داخل حرم جامعة الفاشر الذي قام بإطلاق الرصاص على نفسه منتحراً في الحال، وكان النظامي اخذ بندقية كلاشنكوف واثناء جلوسهما نشب خلاف بينهما ان الجاني كان ينوي الزواج من الطالبة، الا ان الامور لم تسر على ما يرام ما دعاه لارتكاب جريمته واثارت الحادثة موجة استنكار واسعة في اوساط الطلاب والمواطنين .
* وقفة قانونية :
ويقول الناشط القانوني فضل حجب اسمه خلال حديثه لـ«الإنتباهة»، إن الشروع في الانتحارمن الجرائم التي تتفاوت فيها العقوبات، بين السجن لمدة عام كأقسى عقوبة تقرر على من يشرع فى قتل نفسه، وفي السابق لم يتم التعامل معها مثل الجرائم الجنائية الاخرى فهي تحتاج قبل المحكمة الى مرحلة من التحري ويحال بعدها المتهم الى دراسة للبيئة الاجتماعية، يعتبر كل من يشرع في الانتحار مريضاً او يعاني من نقص ما، وعلى الرغم من ان جريمة الانتحار تصنف من جرائم القانون الجنائي، الا ان خصوصية تستلزم استصحاب الجاني النفسي وما يتعرض له المريض من ضغوط او مشكلات تتطلب المعالجة قبل العقاب، سواء بالحبس او الغرامة، اضافة إلى انه في الماضي كانت تتم معالجة مرتكبي هذه الجريمة في اطار انساني بحت، حتى في حالات القضاء فانه يتعامل معها دون تنفيذ للعقوبة ويجب ان يتعامل معها الطبيب بموجب اورنيك «8» الجنائي واعتبر ان كثيراً من قضايا الانتحار تنتهي داخل الاسرة بالتستر عليها، وانكارها او بالتعاطف من قبل الطبيب المعالج الذي يتعامل مع كثير من الحالات من خلال النظرة الانسانية البحتة وانقاذ المريض، وقال ان الشخص الذي يشرع في الانتحار فهو يحتاج الى الاصلاح اكثر من العقوبة، ويتوجب التعامل معه بكل شفافية بدلاً من المعالجة السرية داخل الاسرة .
* الأسباب النفسية :
أكد الطبيب النفسي خالد عز الدين لـ«الإنتباهة»، إن الانتحار مشكلة معقّدة، ولها جوانب عديدة نفسية واجتماعية وعضوية وثقافية وبيئية، و له اسباب كثيرة اهمها الاكتئاب الحاد والخوف من المرض والتوتر النفسي والقلق والادمان وازدواج الشخصية، واضاف ان هذه الامراض تؤدي الى انخفاض الروح المعنوية او سماع اصوات او«هلاويس» تقود المريض للانتحار او وجود معتقدات خاطئة لدى المريض، تجعله يقدم على الجريمة. واشار خالد ان قبل محاولة المريض للانتحار فإنه يمر بمراحل نفسية معينة، اولها مرحلة التعايش مع وصفه ثم يلي ذلك مرحلة التفاوض مع النفس، وأخيراً مرحلة الشعور بالضيق من النفس والاكتئاب وهنا يحدث الانتحار، باعتباره مخرجاً، ويقوم البعض بعمل افعال تحضيرية مثل كتابة مذكرة او وصايا او يبدأ في تجميع السموم او الاسلحة، وغالباً ما يقوم المنتحرون بذلك في وقت بعيد عن أعين الناس في وقت مبكر او متأخر، حتى يصعب إنقاذه، بالاضافة الى الاسباب النفسية نجد ان عدم التوافق الاجتماعي والعطالة وعدم الاستقرار الاسري والضغوط الاقتصادية وضعف الوازع الديني والاخلاقي تزيد حالات الانتحار لدى الشباب المراهقين، اضافة لاستعمال مواد الادمان والكحول ويزداد الانتحار في المشكلات العاطفية، وقت انتهاء العلاقة بالمشكلات الاسرية المزمنة وفقدان العمل او خسارة مالية او مرض جسمي خطير .

الانتباهة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1151


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة