الأخبار
أخبار إقليمية
الترابي: قبول المعارضة بالحوار يمنع تفتيت السودان
الترابي: قبول المعارضة بالحوار يمنع تفتيت السودان
الترابي: قبول المعارضة بالحوار يمنع تفتيت السودان


قال : حسن الترابي بلغ من العمر عتيا وقلنا ذلك أكثر من مرة والناس ينسون ذلك كثيراً
04-26-2014 11:49 PM

أجرى الحوار - حسن أبو عرفات

قال دكتور حسن عبد الله الترابي الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض إنه أكثر تفاؤلا بنتائج الحوار السياسي الجاري حالياً والذي يقوده الرئيس البشير وآمل أن يجتمع كل أهل السودان ... الغني والفقير والمنشق في الداخل أو الخارج والاتحاديون واليساريون والإسلاميون الموحدون حتى تكون أمامنا خيارات محددة تقود لاستقرار وتنظيم البلد ضمن آراء سياسية متفق عليها وقال الترابي في حديث لـ "بوابة الشرق" خلال زيارته الأخيرة لقطر حيث شارك مع مجموعة من العلماء ورجال الفكر والسياسة والأكاديميين ورجال السياسة والإعلام من العالم الإسلامي والغرب في فعاليات المؤتمر الدولي لـ الوحدة الوطنية والعيش المشترك الذي نظمته وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية .... أقول دائماً قدامى السياسيين هرموا وتجاوزا في أعمارهم أكثر من 80 عاما والأحزاب لم تكن لديها الفرصة لتستكشف وجوها جديدة وشدد على أن الحكومة تحاول جمع الرأي العام السوداني وهي تدرك أن الثورة إن قامت فلن تكون مثل أكتوبر وأن المعارضة إن وجدت طريقا للحوار فخير لها حتى لا يتفتت السودان ويتمزق أكثر من سوريا أو ليبيا.

وفيما يلي نص الحديث:
- الحوار السياسي الجاري حالياً بين الحكومة والقوى السياسية كيف تقيمه ونتائجه المتوقعة ؟
أجاب قائلاً: الذي يتأمل مشاهد سيرة السودان يمكن أن يتبين أنه يعيش حدثا مفاجئا في ظل الأزمات التي تحاصر السودان وتوتراته الكثيرة والمفاوضات التي تجري هنا وهناك والأحاديث الجارية عن وضع الدستور وأزمة دارفور وجنوب السودان بعد ذهاب البترول إليه والمعارضة المسلحة وأعتقد أن "المعارضة تسيست تماماً "الآن.... كلها قضايا أسهمت في فتح أبواب الحوار ودفع النظام لتبديل سياساته وقد يحمل تغييراً في "أحواله" وهو نفسه بدأ يشهد تطورات في داخله بعد تلك الأحداث والتوترات وبعد اشتداد الضغط على معيشة الناس واقتصاد البلد وتعرض السودان في علاقاته الخارجية لكثير من المحاصرات وهو يحاول جمع الرأي العام السوداني في بوتقة انصهار جامع ووطني.
أبواب الحوار مفتوحة
وقال الترابي: الحكومة تدرك أن الثورة إن قامت في السودان فلن تكون مثل أكتوبر والتي كانت بقيادة الجامعات والطلاب تداعى لها مواطنون من أهل الخرطوم وقوى من النقابات والأحزاب كانوا يكسرون دكاناً أو يعطبون سيارة، والمعارضة إن وجدت طريقاً للحوار فخير لها حتى لايتفتت السودان ويتمزق أكثر من سوريا أو ليبيا لأن الثورات محاذيرها كثيرة لاسيما أن السودان وطن حديث البناء هويته لم تكتمل بعد ووطن لم يجتمع أهله بعد وقضاياه الاقتصادية صعبة سماه الآخرون بلونه وجمع سكانه من مناطق مختلفة وأحزابه تواجه انشقاقات والحكومة والمؤتمر الوطني نفسه فيه من خرج عليه والحركة الإسلامية تمزقت وقد تداعينا لدعوة البشير حيث حضر الذين تمت دعوتهم ولكن خطابه الأول لم يفصل مسار الحوار والقضايا وهو الآن دعا كافة القوى السياسية لتتفق على تشكيل هيئة التفاوض وتشكيل لجان لكل قضية وقد يعتذر بعض الناس وبعض القوى ترى أن هناك شروطا يجب إقرارها قبل الجلوس للحوار وآخرون يقولون كلا علينا طرح كل القضايا إذا اتفقنا واختلفنا نخرج مختلفين وضرورة تحديد القضايا الخلافية مثل مسألة الحريات ...
مهندس المرحلة الجديدة
وأعتقد أن كل القوى السياسية والمشاركين في الحوار هم مهندسو المرحلة الجديدة "يجلسون معا ويحددون القضايا الخلافية والمنهج وأهمية إطلاق الحريات وآليات توحيد السودان ونتوافق بالحوار والرضا فقط والجلوس للحوار داخل السودان أفضل من الجلوس في الخارج كما فعلنا مع "وليم دينق" كما أن القوى المعارضة في الخارج يمكن دعوتها للحوار إن اتفقت أو اختلفت يمكن أن تخرج آمنة وهم مؤمنون تماما مثل السفراء لتكون المشاورات جامعة لكافة أهل الوطن بضمانات والتزامات واضحة.

سلطة انتقالية تسع الجميع
هذا الحوار يمكن أن يفضي إلى سلطة انتقالية تسع الجميع ويمثل فيها كافة الأحزاب مثل ما فعلنا في أكتوبر وكان غالبية الممثلين فيها من المهنيين والمستقلين الذين يمكن أن يؤتمنوا على الفترة الانتقالية وتمرير القرارات عبر الأغلبية العالية أو الإجماع.
انتخابات حرة
هل تعتقد أن الحوار الوطني الجاري حالياً يمكن أن يقود لوفاق وطني حقيقي وانتخابات حرة؟
خلال الفترة الاستعمارية كان هناك تيار يدعو للاستفتاء وتيار الاستقلال اتفقت القوى الأساسية حينها حتى لا يحدث انشقاق في البلد على إلغاء الاستفتاء والتصويت للاستقلال وأنا هنا أحذر من تنامي التيارات القبلية والمحلية والعصبية
- هناك أحاديث بأن د الترابي يقود تحركاً لتجميع الإسلاميين في كيان كبير يقود به الانتخابات القادمة؟
- رد ضاحكاً: حسن الترابي بلغ من العمر عتيا وقلنا ذلك أكثر من مرة والناس ينسون ذلك كثيراً" بعد الستين يجب ألا يوكل إلى شخص أي عمل سياسي أو إدارة أعمال "حتى حكماء وخبراء البلد يصيبهم الخرف وحكاية أنني أتحرك لجمع الإسلاميين هذا الكلام طبعاً غير صحيح الآن القوى السياسية والحركة الإسلامية في السودان متمزقة وتعيش شتاتا.
آراء سياسية متفق عليها
وأضاف: آمل أن يجتمع كل أهل السودان ... الغني والفقير والمنشق في الداخل أو الخارج والاتحاديون واليساريون والإسلاميون الموحدون حتى تكون أمامنا خيارات محددة تقود لاستقرار وتنظيم البلد ضمن آراء سياسية متفق عليها لكن أقول إن الخوف من تجمع الإسلاميين هو خوف عالمي من الغربيين من ذلك الحزام السوداني والمتوسطي الإسلامي منذ الحروب الصليبية والاستعمارية والتحريرية هم يريدون ديمقراطية تلد ما يجيزونه هم وليس ما يريده الشعب والعالم وأي بلد يملك إرادة قوية في وطنها تتمكن وتغلب والعالم الغربي يقر بهذه الواقعية .. فإن حكمت ولا يجدون غيرك وتجارتهم ومصالحهم معك مجبرون للتعامل معك وإن أطيح بك حتى لو كان بطريقة غير دستورية مثل ما حدث في مصر من انقلاب عسكري فهم " يلعبون مع الجديد "
القدامى هرموا
من تقترح أن يحكم في المرحلة القادم التكنوقراط أم السياسيون؟
القدامى هرموا وأعمارهم تجاوزت أكثر من 80 عاما والأحزاب لم تكن لديها الفرصة لتستكشف وجوها جديدة من خلال طوافهم على مناطق البلد للتعرف على تلك الوجوه الجديدة والتي قد تخرج أحزابا جديدة تأكل من الوجوه القديمة وتندمج بعضها أو تتلاشى بعضها وفي زمن الحرية تنتعش التجارة وتؤسس الشركات الكبيرة.
وماذا عن الحركات المسلحة كيف سيتم دمجهم في هذا الحراك السياسي؟
آمل أن تقبل الحركات المسلحة صيغة الحوار إن تم تأمين حضورهم للسودان للمشاركة في هذا الحوار السياسي وكافة المجموعات الأهلية في دارفور اجتمعوا في "أم جرس" التشادية حيث إن الرئيس إدريس دبي أراد عبر تلك التظاهرة أن يرد جميلاً للسودان بالمساهمة في حل مشكلة دارفور وكل الناس المشاركين في المؤتمر تصالحوا أمام الناس وخرجت توصيات كثيرة قدمت للرئيسين البشير ودبي آمل تفعيلها على الأرض.
قلت للترابي وهو في طريقه للمطار: هل أنت متفائل بهذا الحراك السياسي الجاري الآن ؟
قال مبتسماً: أنا أكثر تفاؤلاً رغم أنني لا أعلم بما يحمله الغيب أو الغد من مفاجآت.

الشرق


تعليقات 30 | إهداء 0 | زيارات 4531

التعليقات
#986711 [ود الركابي]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 10:17 PM
يا شيخ هذا الشعب العظيم واعي جدا وزكي جدا وما تقارنوا باي شعب تاني وهوا عارف هدفه تماما فاطمئن .. اي كان نهب الشعب السوداني او قتل الشعب السوداني لازم يحاكم وطول قصر سيحاكم .. بلد غني زي السودان شعبه يكون جائع وقلة قليلة من ابنائه مستحوذه علي كل خيراته . هل هذا يجوز ياشيخ .. الحاجة الثانية ما سمعتك يوم بتتكلم عن الفساد الا نادرا زي انه ما سمعت الصادق المهدي ولا الميرغني ... اطمئن السودان له رب يحميه ..


#986680 [مراد أدهم مراد]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 09:48 PM
يا رجل إستحي علي لحيتك و الشيب الذي إشتعل فيها هو السودان لسه حيتفتت صحيح الإختشوا ماتوا. و تأتي بعد ربع قرن من الدمار و الخراب الذي أنت عرابه لتحذر من عصبية القبلية ألم تكن أنت وحدك المنظر لتأجيجها و من هم حولك منفذون و حداثة تكوين الدولة السودانية ألم تكن تعلم بها و أنت تدبر لعملتك السوداء هذه في الثلاثين من يونيو 1989


#986592 [ناصر حدربي]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 08:26 PM
العدالة أولاً , العدل أساس الملك , لن تقوم للسودان قائمة بمقايضة العدالة الحقيقية بسلام زائف
لو كان الحوار يعني وأد العدالة وإفلات الجناة من العقاب , تفتت السودان لمليون دولة أخرى خير من دولة أساسها الظلم


ردود على ناصر حدربي
United States [AburishA] 04-28-2014 12:24 AM
لك التحية اخ حدربي..تعليق بفهم متقدم (خير الكلام) لقد قرأت لنا ما بين السطور تماما وأكدت ما يجول بخاطري مشكورا..ان هذا الرجل الماكر يرمي تماما الى مقايضة الحوار بالعدالة والافلات عن المساءلة والمحاسبة..وهذه الخطة اصلا من بنات افكار الترابي..والايام ستكشف ذلك ..لك المودة


#986565 [أبوهاشم]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 07:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الأستاذ/ حسن أبو عرفات
تحيات طيبات مباركات
أهدي إليك كتاب :زعيم جبهة الميثاق في ميزان:-
1- الثقافة الغربية 2- الإسلام .طبعة أولى في 1968 للأستاذ محمود محمد طه وسوف تجد الكتاب في الموقع:A lfikra.org - The Republican Thought
آمل من صديقي العزيز حسن أبو عرفات قرآءة هذا الكتاب بعقل منفتح وقلب سليم،وسوف تجني ثمار ذلك كله.ودمت في حفظ ورعايته.


#986502 [عطوى]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 06:40 PM
.... هؤلاء الاخوان الشياطين لو لم يتم شنقهم فى الشوارع لم ولن يعرف السودان عافية ابدا وليس فى السودان فقط بل فى كل العالم اس البلاوى هؤلاء الاخوان فهم سبب كل الحروب والدمار بل هم سبب الدتكاتوريات نفسها ... بعض الدول العربية مار س قادتها الدكتاورية لاشيىء سوى خوفهم من هؤلاء الشياطين المنافقين على اوطانهم ففضلو كبت الحرية على ديمقراطية تانى بالاباليس الذين يتسلقون على اسلامنا الحنيف لعنة الله عليكم يا كيزان ..

........ والله لا اعرف غضب سلطة الله على على العباد سوى هذا التنظيم (المسموم) الحركة الشيطانية المتثرة بعبائة الدين ...


#986423 [الديمقراطي]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 04:38 PM
((قبول المعارضة بالحوار يمنع تفتيت السودان ))
الله عليك يا شاطر . اكتشاف خطير .
طيب تفتيت السودان ده اصلا الجابو شنو ؟


#986384 [احمد ابوالقاسم]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 03:47 PM
يا دكتور الترابى تسمى ما حدث فى مصر بانة انقلاب عسكرى و تهاجمة على هدا الاساس مع ان العالم كلة شهد خروج عشرات الاملايين من الشعب المصرى تنادى باسقاط حكم مرسى والاخوان المسلمين وتنسى انك قمت بانقلاب على الشرعية عام 1989 و غالبية الشعب السودانى ضدك وقد سميتة انقادا!!!؟؟؟
و من اظلم ممن نسى ما قدمت يداة!!!


#986304 [nagi]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 02:42 PM
فخير لها حتى لا يتفتت السودان ويتمزق أكثر من سوريا أو ليبيا. ههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههه اي سودان


#986206 [al digail]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 01:30 PM
The Rotten Deal
Al Basheer and his inner circle know that their days are numbered, an imminent catastrophe is looming, and that there is nothing more to be offered except lies, destruction, more wars and ciaos. The Ameer of Qatar has been brought down on his knees by the GCC and unless he complies with their terms and conditions he stands to lose everything including his kingdom. The trust fund of one billion dollar was a DEAL concocted by America to resolve the Ameer dilemma on the one hand, and on the other hand to strengthen their grip on this vast forsaken country by luring the Sudan government to accept - as refugees - all the Islamists hoodlums currently residing in Qatar, with a little twist of accepting Al Turabi as a partner. Al Turabi grabbed this opportunity as it gives him the power to regain control consequently manipulate Islam as a tool to liquidate his old foes. Al Sadiq Al Mahadi smells blood, and as usual he started his chicken-less head dance to get a share in the cake. America is adamant to support the Islamic movements in this part of the world as a leverage to protect their interests in the Gulf and Israel. They have chosen Al Turabi as the best substitute of Al Basheer at this juncture since he is more appealing to the Islamists and Qatar than the rest of the senile dragons of Sudan. America knows that weak and /or hated presidents can easily be manipulated, and in the current scenario Al Basheer is a sitting duck, but has overstayed his welcome, and would do anything to escape the ICC resolution. Al Basheer knows that there is a bleak chance that America would assist him in getting away with his indictment, but beyond that there are no assurances that his inner circle will be given the same privilege. Al Basheer inner circle knows about this, accordingly there is a strong possibility that they will not accept this deal, which makes it possible that they will turn against him and his new partner Al Turabi. Al Basheer is now under tremendous pressure, he either accepts this deal which entails taking Al Turabi under his wing even though he is an old foe and cannot be trusted, opening Sudan to the hoodlums residing in Qatar and elsewhere, and quashing any attempt by his inner circle to topple him, or face an imminent collapse of his regime and a painful and agonizing end. The inner circle of Al Basheer, the government corrupt officials, the parasite capitalists, the collaborators with the regime and the Secret Service Junta are now living their worst night mare for they know that Al Basheer lying is his second nature and cannot be trusted, and whichever decision he makes it is liable to hurt them. The time is ripe for a real uprising, and people should take the streets not on the basis of the above only but because the cost of living has become intolerable, and the prevalence of strong consensus that there is no escape from this saga unless everyone embraces rigorous complete change that obliterate the misconceptions, the lies and double standards of the current regime, and get rid once and for all of the traitors, the collaborators, the senile dragons– Al Turabi, Al Sadiq Al Mahadi, Al Mirgani and what they stand for. All this has become a general knowledge, and waiting another day will only adds to our misery. This time we need to go out seal our doors, and never come back to our homes except in coffins or with the long awaited change; and believe you me if we are to choose between dying by a bullet or from hanger and shame, I think any person in his right mind would prefer the bullet.


#986182 [ابو محمد]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 01:08 PM
اقتباس:
قال دكتور حسن عبد الله الترابي الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض
أكثر تفاؤلا بنتائج الحوار السياسي الجاري حالياً والذي يقوده الرئيس البشير
الغني والفقير والمنشق في الداخل أو الخارج والاتحاديون واليساريون والإسلاميون الموحدون
الحكومة تحاول جمع الرأي العام السوداني وهي تدرك أن الثورة إن قامت فلن تكون مثل أكتوبر وأن المعارضة إن وجدت طريقا للحوار فخير لها حتى لا يتفتت السودان ويتمزق أكثر من سوريا أو ليبيا.
انتهى:
المعادلة:
المؤتمر الشمعبي المعارض + الحوار الذي يقوده البشير + الاسلاميون الموحدون + الثورة لن تكون مثل اكتوبر + الحوار خير للمعارضة حتى لا يتفتت السودان - (كل اهل السودان) الغني والفقير والمنشق في الداخل والخارج (يرجى امعان النظر في كلمة منشق) والاتحاديون واليساريون = كلمة حق اريد بها باطل !!
اولا لا يوجد حوار (عادل) يتبناه ويقوده ظالم على شروط مسبقة بعنوان عفا الله عما سلف !! يصوغها الظالم والكذوب والراشي والمرتشي والقاتل والسارق والافاك والاثيم والمتجاوز لحدود الله وقاية وحماية له ولرهطه من المساءلة والمحاسبة والعقاب لتقنين ضياع الحقوق بموافقة المظلوم !! بل وحجز مقعد دائم لهم فوق اكتاف ورقاب الشعب السوداني يجلسون عليه وهم لا يصدقون ما هم فيه من وضع يعلمون علم اليقين انهم ليس اهل له وان الكراسي التي يجلسون عليها بالقهر والبطش والتنكيل عدوانا وظلما لم تعد تحتمل ارتال ذنوبهم وموبقاتهم وشرورهم فباتت تميل بهم يمنة ويسرى وخوفا من السقوط الذي لا مناص منه وهو النهاية الحتمية لكل متكبر ظالم فما كان اماهم الا ان يلقوا بحبالهم وعصيهم وخيل لمن يرى ولا يبصر انها حية تسعى !! بمسمى جديد من مسميات المسيرة الفاسدة وهو الحوار بل هو في حقيقنه الفرار !! وطوق النجاة الذي يرجون ان يبحر بهم الى شاطئ عفا الله عما سلف !! وهذه الطبخة الرديئة العديمة الطعم واللون والرائحة والتي لا تسمن ولا تغني من جوع تم تجهيزها في مطبخ المؤتمر اللاشعبي بمعاونة اساطين الطبيخ من المؤتمر اللاوطني والتسمية الصحيحة هي (المتامر الوطني والمتامر الشعبي) !! ويقينا لن يستسيغ هذه الطبخة المسمومة احد ولن تمتد اليها يد احد من الشعب السوداني !! ولا يلدغ المؤمن من جحر مرتين !!

والحديث يقودنا الى قوله الغني والفقير والمنشق في الداخل أو الخارج والاتحاديون واليساريون والإسلاميون الموحدون !! وضع الترابي الشعب السوداني وشعب الجماعة الارهابية في كفتي الميزان وهو قطعا ليس ميزان الحق والعدل وانما هو ميزان الجماعة الارهابية الذي وضع لكي يخسر الميزان !! الكفة الاولى تضم (الشعب السوداني) الغني والفقير والمنشق في الداخل أو الخارج والاتحاديون واليساريون وهي قسمة ضيزى !! ولعدالة التوزيع سنسحب كلمة الغني من كفة الشعب السوداني لانه لا يوجد الان غني من افراد الشعب السوداني !! ونضعها في كفة شعب الجماعة الارهابية وهي الاغنياء والاسلاميون الموحدون لتصبح الكفتان كما يلي :
الكفة الاولى ويمثلها الشعب السوداني :
الفقير والمنشق في الداخل أو الخارج والاتحاديون واليساريون ولا ادري ما الذي يعنيه بكلمة الاتحاديون فاذا قصد به الاتحادي الدميقراطي فاين حزب الامة وباقي الاحزاب الاخرى ؟؟
الكفة الثانية ويمثلها شعب الجماعة الارهابية:
الغني حيث يوجد كل المال لديهم والإسلاميون الموحدون !!
ويقينا سيرجح ميزان الجماعة الارهابية بالكفة الثانية مع قلة ما فيها لانه وجد لترجح كفته باي وسيلة كانت !! وجملة الاسلاميون الموحدون تشير اشارة مباشرة بليغة وقاطعة انه يوجد الان شعبان في السودان وهما ما اشرنا اليهما وكلمة (الموحدة) كلمة استنفارية وتعني ان طوق نجاتنا مهدد بالغرق وهي صيحة تحذير ان تناسوا ما بينكم لتنتصروا وبعدها افعلوا ما شئتم اي ما كنتم تفعلون !! ديك العدة هذا لا يستحى من الله وكتاكيته على شاكلته !! والرسالة ان ديك العدة اذا تركته كسرها واذا نهرته ......!! وهذا ما يؤكده ان ثورة الشعب السوداني لن تكون كاكتوبر ومن اين له هذا !! الا اذا اجرى كشف حساب لجرائمهم في القتل والابادة والتفريق بين الناس فهم قد قتلوا كل الشعب من دفعوه منهم دفعا لحمل السلاح ومن لم يحمل السلاح او من كان امنا مطمئنا في داخليات الجامعة !! وان كان قوله مرده الى خوفه من ان يقتل الشعب السوداني بعضه بعضا وهذا قطعا لا وجود له الا في مخيلته المريضة لان الشعب السوداني لا يعني له شيئا !! وهو يعلم علم اليقين ان الشعب السوداني يعرف عدوه جيدا ويعرف من الذي فتته على نسق قوله !! ولن يفلته فقد بلغت الحقارة والتحقير والاستحقار والاستعمار المذل الدرك الاسفل ولا ولم ولن يذعن الشعب السوداني ولن يسجد الا لله ولن يصفح ولن يمنح هذه الجماعة الارهابية صك غفران عفا الله عما سلف !! بسم الله الرحمن الرحيم ( أَنْزَلَ مِنْ السَّمَاء مَاء فَسَالَتْ أَوْدِيَة بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْل زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّار اِبْتِغَاء حِلْيَة أَوْ مَتَاع زَبَد مِثْله كَذَلِكَ يَضْرِب اللَّه الْحَقّ وَالْبَاطِل فَأَمَّا الزَّبَد فَيَذْهَب جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنْفَع النَّاس فَيَمْكُث فِي الْأَرْض كَذَلِكَ يَضْرِب اللَّه الْأَمْثَال )


#986131 [ودالباشا]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 12:19 PM
لن تستطع نفسى القراءة والتحدث هذا الشيخ الذى اشبع ثلاث اجيال بالخبث السياسى واستغلال الدين


#986130 [أبوالكجص]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 12:18 PM
ليكن هؤلاء الذين يسمون نفسهم بالقادة (الترابي .. الصادق ... الميرغني وقس على ذلك) صادقين مع أنفسهم ويعترفوا بفشلهم فهم ظلوا يتحاوروا منذ الستينات وما إن يتفقوا على برنامج وتبدأ فيه الممارسة حتى يسقط ولا يصمد نتيجة الخلافات والغدر والخيانة ومحاولة كل طرف إقصاء الطرف الآخر. أنتم ياهؤلاء سوف تظلون على هذه الحال والشعب مقِت صورتكم (لو ما عارفين أعرفوا) ولا أمل في التغيير إلا بزوال وجوهكم عن الساحة السياسية وترك الفرصة للشباب للمحاولة عسى ولعل أن نجد مخرجاً لأزمة بلدنا السودان فهو ليس ملك لكم .. ألا تستحون.


#986022 [kamal]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 10:56 AM
زمان قيل:-
اتي الثعالة يوما من الضواحي حمار فقال:-
ان كنت جاري حقا ونعم الجار
فأني كئيب مفكر محتار
في موكب الامس لما سرنا وسار الكبار
طرحت مولاي ارضافهل في ذلك عار؟
فقال لا يا.....
( ولرب صديق قال لصاحبه اصفني فقال له عفوا يا جبل الجليد)


#985970 [Abdo]
1.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 10:21 AM
بكل صراحة لم أضيع زمني في قراءة خطرفات هذا المعتوه أبو ذمة لستك ووش ممسح بالمرق ، حفاظا على زمني ليس إلا ، لكن اود التعقيب على عنوان المقابلة و هي بتوجيه سؤال لهذا الرجل المريض و للكل : من الذي فتت السودان غيرك ، منذ جبهة الميثاق و حتى المؤتمر الوطني ثم الشعبي ثم الوطني مرة أخرى ، لم نرى منك سوى التلون كما الحرباء و المواقف المتناقضة ، إن عودتك ما هي إلا عودة الثعلب للوكر الخاص به بعد أن تم طرد أبناءه من الثعالب الذين غدرو به و أقصوه ، فهذه الحكومة هي صنيعتك ، و هل ينسى الناس مقولتك الشهيرة فيها ( أذهب للقصر رئيسا و سأذهب للسجن حبيسا) إنها عودة مخطط لها من أجل نفخ روح جديدة في جسد الإنقاذ ( الإنخاس ) النتن بعد أن أصبح جيفة ، أذهب أنت و من شايعك و سيعود السودان سليما معافي ، فقط ادينا عرض اكتافك الهرمة .


ردود على Abdo
United States [lsic] 04-27-2014 08:49 PM
إنت لو عندك إمكانية قراءة مقال ماكان إتطورت يا بجم.


#985940 [سيف الله عمر فرح]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 09:56 AM
يا دكتور شيخ حسن .. أفلا تدرى أن زميلك دكتور شيخ ادريس ، وتلميذك دكتور عبدالحى فى الحركة الاسلامية السودانية ، قد أفتوا باخراجك من ملة محمد صلى الله عليه وسلم ، بميدان جامعة الخرطوم لضلالك ، وكان ردك بأن اسلام الشيوعيين فى السودان أفضل من اسلامهم . أفلا تدرى يا دكتور حسن ، أن جميع كلامك وتصريحاتك مسجلة وموثقة صوت وصورة .. ما فى طريقة عشان تكذب عشرات المرات وتنكر ما يداك أوكتا ، وما فاك نفخ ، حتى أوصلت السودان مع تلاميذك الى أسفل السافلين .

ماذا يقول الشيخ حسن التربى .. (( لكن أقول إن الخوف من تجمع الإسلاميين هو خوف عالمي من الغربيين من ذلك الحزام السوداني والمتوسطي الإسلامي منذ الحروب الصليبية والاستعمارية والتحريرية )) ..

هل يستطيع دكتور حسن الترابى أن يجاوب ويفيد المسلمين فى أرجاء المعمورة .. و لماذا خوف السعوديين خدام الحرمين الشريفين من تجمع الاسلاميين واعتبار تنظيمهم تنظيم ارهابى ؟ ، ودعك عن بقية الخليجيين والمصريين والسودانيين و ...... ! .
افلم يقل زميلك وصديقك فى الحركة الاسلامية ، المرحوم ياسين عمر الامام ( الله يرحمه ) .. (( زارنى بعض الاخوان بالمنزل وكان من ضمنهم حسن الترابى ، وقلت لهم بأننى أخجل أن أحدث الناس عن الاسلام فى المسجد الذى يجاورنى بسبب الظلم والفساد الذى أراه ، وقلت لهم بأننى لا استطيع أن أقول لأحفادى انضموا للإخوان المسلمين لأنهم يرون الظلم الواقع على أهلهم ’ فلذلك الواحد بيخجل يدعو زول للإسلام فى السودان ، انا غايتو بخجل .

يا دكتور حسن الترابى ، فتش ليك شماعة تانية غير شماعة الغربيين ، تستطيع بها تسويق تنظيمكم الارهابى . آل غربيين آل ، وأنت الذى أثاث غرفة نومك من صناعة الغربيين !، وتعليمك وتعليم أولادك من مدارسهم .


#985887 [انين الصمت]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 09:18 AM
يارب انت عالم بحالنا ...اللهم اخسف بهذا الرجل الارض ...الله يجازيك يا ضلالي


#985884 [habbani]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 09:16 AM
إنقلاب السيسى إنقلاب وإنقلاب عمر البشير ليس إنقلابا .. أيها الشيطان الخرف شكلك زى أبو الرقيع
واقول ما يمس عقدتك المعلومة لو مد الله فى عمرك ومارست العمل السياسى حتى القبر لن تصل مقام الإمام الصادق المهدى ..


#985878 [إسماعيل آدم]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 09:09 AM
أفضل يتفتت ! والإنسان أكرم من الأرض!فشلنا في إدارة التنوع لذلك علينا ألا نفشل في إدارة التفتت و التشظي - يعني نقسموا بطريقة كويسة و حدود معروفة لكل بلد !و عليكم بالنظر لأي أطلس و شوفوا مساحة قطر ؟ 11000كم مربع و البحرين 650كم مربع ، إسرائيل حوالي 27000كم مربع؟هل تعلموا إن مساحة قطر بتساوي مساحة طظيرة الدندر؟
مافي داعي لدولة يجي يسيطر عليه قرد واحد و يوجه كل ثروتها لنفسه و أسرته؟ أحسنوا القسمة!و ليكن السقوط غير مدوٍ! دول كثيرة متحابة و متصالحة أفضل من دولة فاشلة و شعبها بين لاجئ و نازح


#985877 [ربشه]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 09:09 AM
هناك أحاديث بأن د الترابي يقود تحركاً لتجميع الإسلاميين في كيان كبير يقود به الانتخابات القادمة؟
- رد ضاحكاً: حسن الترابي بلغ من العمر عتيا وقلنا ذلك أكثر من مرة والناس ينسون ذلك كثيراً" بعد الستين يجب ألا يوكل إلى شخص أي عمل سياسي أو إدارة أعمال "حتى حكماء وخبراء البلد يصيبهم الخرف وحكاية أنني أتحرك لجمع الإسلاميين هذا الكلام طبعاً غير صحيح الآن القوى السياسية والحركة الإسلامية في السودان متمزقة وتعيش شتاتا.


#985857 [بت قضيم]
5.00/5 (2 صوت)

04-27-2014 08:54 AM
ايها الكهل الضلالي الا تخشى الله وتقول الحق وانت على حافة جرف هاو وبينك وبين اللحد شعرات وثواني وانت تعلم ذلك علم اليقين من غيركم تسبب في تفتيت السودان من غيركم حمل السلاح في وجه هذا الشعب الابي من غيركم اعلن من يريد التفاوض فاليحمل السلاح في مواجهتنا هذا شعاركم وماذا ترومون وقد تفتت السودان قبل ان تنطق بهذا القول اتريدون القول بهذا تحميل معارضيكم سبب تفتت السودان ان ثورة الغضب والجوع قامة فهي ليست كالثورات السابقات التى عايشتها وادعيت ذيفا انكم من اشعلتم شرلرتها انها قادمة لتحرق فسادكم وضلالكم ومشروعكم الدماري وليس الحضاري فانتظروا فنحن قادمون


#985855 [خرج الثعلب يوماً]
4.00/5 (2 صوت)

04-27-2014 08:53 AM
يقول المثل السوداني: التسوي بي ايدك يغلب أجاويدك.
هذا الفساد المستشري والمتصاعد وضياع حقوق الناس والظلم والتعدي على المواطنين هي سياسات أسس لها ورسخها وأيدها ودافع عنها عراب الأخوان المسلمين في السودان، ولذا فإن الظلام الدامس الذي يعيش فيه السودان بأكمله وعتامة الرؤية كلها من صنع هذا الثعلب العجوز.
لقد كفر السودانيون بالأخوان المسلمين وقالوا لهم لكم يدينكم ولنا دين.
إن كان هذا الشيطان العجوز لا يعرف ما يخبئه الغيب ولا ما قد يحدث في الغد من مفاجآت فقد صدق وهو كذوب، ما سيحدث - والله أعلم - من خلال استقراء ما يحدث في العالم من حولنا، أن الأخوان سيشنقون في الشوارع وسيقتلون شر تقتيل وسيطاردون في الشوارع والأزقة زنقة زنقة جزاء ما اقترفت أيديهم من جرائم بشعة في حق هذا الوطن الكريم ومواطنيه الفضلاء.


ردود على خرج الثعلب يوماً
European Union [بحرالدين] 04-27-2014 11:53 AM
مسكيييييين حلم الجيعان عيش


#985833 [مدحت عروة]
4.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 08:38 AM
يا استاذ حسن ابوعرفات لماذ لم تسأل حسن الترابى عن لماذا عطلوا هذا الحوار بانقلابهم القذر والواطى على الديمقراطية وكان الوضع فى 30 يونيو 1989 هو حكومة وحدة وطنية مكونة من جميع مكونات اهل السودان الا الجبهة الاسلامية التى رفضت وطبعا انت عارف ان المخالف ود حرام والجبهة الاسلامية اكيد بت حرام وبت كلب كمان وان هذه الحكومة كانت تعد لوقف مؤقت لاطلاق النار حتى يجرى المؤتمر القومى الدستورى الحدد له شهر سبتمبر 1989 لانعقاده ومناقشة كيف يحكم السودان وبالتالى وضع دستور متفق ومتراضى عليه ووقف نهائى لاطلاق النار والمشاكل ما كانت معقدة زى الآن حركة تمرد واحدة وحرب واحدة!!!
انا شخصيا بسمى الحصل فى 30 يونيو 1989 وطيلة 25 سنة عهر ودعارة سياسية بامتياز لا وحدة ولا حل المشكل السياسى ولا سلام ولا امن ولا تداول سلمى للسلطة بل تفاقم الازمة السياسية والامنية والاجتماعية والاقتصادية وتمزق البلد بالانفصال والحروب والتدخل الدولى الكثيف فى الشان الوطنى سياسيا وعسكريا وقرارات امم متحدة ومحكمة دولية!!!!
الله يلعن ابو اليوم الاتولد فيه حسن البنا وسيد قطب وابو اليوم الدخل فيه فكر وتنظيم الاخوان المتاسلمون ارض السودان!!!!
الف مليون تفووووا على انقلاب الحركة الاسلاموية!!!!!!!!!!!!


#985785 [النوبي الزمان]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 07:51 AM
اعجب واغرب ما في الأمر ان د. الترابي يقر بعد ان قضي اكثر من خمسين عاما في معترك السياسة وفي اعلى هرمها وهو الاستاذ الجامعي ما قاله له الأب فليب عباس غبوس عام 64-65م في مؤتمر المائدة المستديرة حول الرؤية لحل مشكلة دولة السودان ورفض وقتها قبول رؤية عباس غبوش بكل عنجهية وغطرسة !؟؟مع العلم ان الأب فليب عباس غبوش أكمل المرحلةالابتدائية فقط في التعليم!!! "النخبة السودانية وادمان الفشل"!!!!!


#985736 [abood]
5.00/5 (3 صوت)

04-27-2014 06:30 AM
والله الحبة ما حا تحصل , انتو خايفين لى رقبتكم , وانا بقولها ليك هسة يا كذاب , بالحوار دا برضوا ما بتخارجو , دكاكينكم وعرباتكم هى الحا تتكسر اذا لم تسلمو البلد , ثم ثانيا بعد ما فشلت تلم الاسلاميين جيت تقول انا ما عملت كدا وما سعيت ؟ انت قبل يومين حا يحدث اصتفاف اسلامى و علمانى ؟ القصة ما نجحت ؟ ياخى انت اجرامك دا حا تسيبو متين ؟


#985702 [sudani]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 04:13 AM
والله وطن يتسيد فيه امثال الترابى
لن يذهب الى خير ابدا
الترابى منافق مخادع اقبح ما انتجته السياسة
السودانية ..تم تصعيده بواسطة ال المهدى


#985694 [mohameb]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 02:56 AM
سؤال لما استملت الحكم مع البشير كم كان عمرك ولما عزلوك
كم كان عمرك قال هرمنا قال


#985685 [سياتل]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 02:05 AM
والله نحن محتاجين ثوره تقلع الناس دي وتعدمها في ميدان عام ليكونوا عبره لباقي الشياطين امثال هذا الخرفان. ياشعب اصحي اصحي


#985678 [علي حبور]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 01:32 AM
مهندس التفتيت(د شلاقه) يحذرنا من التفتيت


#985667 [الصادق]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2014 12:30 AM
الترابي يهدد: الحوار او التفتيت


#985653 [Wadalfa7al]
5.00/5 (3 صوت)

04-26-2014 11:56 PM
برز الثعلب يوماً في ثياب الواعظين



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة