الأخبار
أخبار إقليمية
تباين في المواقف في مفاوضات اديس ابابا بين الحكومة والحركة في قضايا الحوار القومي والشؤون الانسانية



04-26-2014 10:11 PM
تباينت المواقف بين وفدي الحكومة السودانية والحركة الشعبية في الشمال ، حيث تقول الخرطوم ان اختراقاً معقولاً قد حدث في المفاوضات بان الطرفين اتفقا على الاجندة ، غير ان الحركة الشعبية نفت ذلك وقالت ان المواقف ما زالت متباعدة وشقة الخلاف واسعة ، وبدأت الوساطة في ترتيبات جديدة لتقريب وجهات النظر بين الطرفين ، فيما دخل المبعوث الامريكي الخاص للسودان دونالد بوث في جولات ماكوكية بين الوفدين .
واعلن وفد الحكومة السودانية على حدوث اختراق وصفته بالمعقول امس في مفاوضاتها مع الحركة الشعبية في الشمال بعد ان وصلت المفاوضات الى طريق مسدود امس الاول ، واكدت الخرطوم ان الطرفين اتفقا على اجندة الحوار واهمها قضايا المنطقتين الانسانية ، السياسية والامنية وان يتحاورا حول الحوار السياسي المرتقب في السودان ، في وقت قالت مصادر لـ( عاين ) ان المحادثات شهدت جلسة ساخنة بحضور رئيس الآلية رفيعة المستوى التابعة للاتحاد الافريقي ثابو مبيكي ومناديب من الاتحاد الافريقي ورئيس الوزراء الاثيوبي والطرفين ، وكشفت عن وصول الطرفين الى طريق مسدود لتباعد المواقف حيث تطالب الحركة بحل شامل وخارطة طريق واضحة واجراء بناء الثقة .
وقال رئيس وفد الحكومة السودانية ابراهيم غندور لـ(عاين ) ان الجلسة التي ضمت طرفي التفاوض ثلاث من كل جانب الى جانب رئيسي الوفدين وبحضور الوسيط الافريقي ثابو مبيكي ، واضاف ( توصلنا ولاول مرة على الاجندة المتمثلة في قضايا المنطقتين الثلاث وهي القضايا الانسانية ، السياسية والامنية ) ، مؤكداً ان الطرفين اتفاقا ان يتحاورا على الحوار السياسي المرتقب في الخرطوم ، وقال ( كما اتفقنا لاول مرة طريقة للعمل كانت ترفضها الحركة الشعبية في السابق بتشكيل اربعة لجان بان تكون لجنة لكل موضوع ) ، مشيراً الى ان الحركة الشعبية كانت تصر على مناقشة كل المواضيع في لجنة واحدة ، وقال ان مقترح اللجان قدمته الوساطة وان وفد الحكومة وافقت عليه باعتبار انه يسرع من عملية التفاوض ويمكن من الوصول الى سلام ويوقف معاناة الناس في المنطقتين ويؤدي الى توقف الحرب وتقود الى الحوار الشامل المرتقب .
وقال غندور ان الطرفين بعد حوار طويل اتفقا على ان ما تم التوصل اليه ستصبح الاجندة ، واضاف ( اتفقنا ايضاً ان السكرتارية الآلية الرفيعة ستعمل على تقديم مرجعيات تستخرج مما تم التوقيع عليه في السابق وما صدر من قرارات الآلية في الثامن عشر من فبراير الماضي وقرارات مجلس السلم والامن الافريقي خاصة القرار الذي صدر في العاشر من مارس الماضي ) ، وتابع ( اعتقد ان هذا تقدم استطعنا ان نحدث فيه اختراقاً معقولاً بعد ان انتهت كل الجولات بدون اي اختراق واضح ) ، وقال (ونأمل وسنعمل نحن من جابنا عندما تصلنا المرجعيات من الآلية ان نساعدها وانفسنا للوصول الى سلام ونحن كحكومة معنيون بمعاناة الناس ومهتمون بالوصول الى اتفاق يؤدي الى مشاركة حملة السلاح من قطاع الشمال في مؤتمر الحوار الوطني الذي سيعقد في السودان في الايام القادمة ) .
واشار غندور الى ان من ضمن المرجعيات اتفاق يونيو ( حزيران ) العام 2011 الذي وقعه مساعد الرئيس السوداني السابق نافع علي نافع ورئيس الحركة الشعبية مالك عقار ، وقال ان اتفاق ( نافع – عقار ) يتشكل من كثير من الاجزاء ومن بينه بعض المرجعيات الخاصة بالاعمال السياسية ، الامنية ، واضاف ( لكن هناك مرجعيات اخرى وان سكرتارية الوسطاء ستضع كل المرجعيات امامها لاصدار مرجعية جديدة يتحاور الطرفان وفقاً لها ) ، وتابع ( هذا لا يعني تجاوزاً للمرجعيات وانما بروح قرارات مجلسا الامن الدولي والسلم والامن الافريقي ) .
من جهته نفى كبير مفاوضي الحركة الشعبية ياسر عرمان لـ(عاين) حدوث اي اخترق في المفاوضات ، وقال ان الوساطة الافريقية قامت بمحاولة جيدة لتقريب شقة الخلاف بين الطرفين ، واضاف ( لكن شقة الخلاف ما زالت واسعة لان الوفد الحكومي يتهرب من قضيتي الحوار القومي الدستوري والاوضاع الانسانية ) ، مشيراً الى ان الحركة طالبت باجراءات بناء الثقة وخارطة طريق واضحة ، وقال ( لكن المؤتمر الوطني يريد ان يسيطر على الحوار القومي ونحن لن نرضى بذلك لاننا نريد حواراً شاملاً لكافة السودانيين والقوى السياسية ) .
وقال عرمان ان موضوع القضايا الانسانية ان الحركة طرحت وثيقة اتفاق سويسرا التي وقعت في العام 2002 ، واضاف ان الوفد الحكومي رفض المقترح ، وقال ان الحركة طلبت من الوساطة انها لا تستيطع الذهاب الى تشكيل اللجان الاربعة الا اذا كان مربوطاً باتفاق اطارئ ، واوضح ان الخرطوم وافقت على اتفاق (نافع – عقار ) الموقع في يونيو 2011 فيما يخص اللجنة السياسية والامنية .

غير ان مصادر مقربة من المفاوضات قالت لـ( عاين) ان الوفد الحكومي وبصورة مفاجئة عدتها تراجع منها وافقت على اتفاق الثامن عشر من يونيو ( حزيران ) العام 2011 ، واضافت ان جلسة الامس كانت ساخنة وبحضور الآلية رفيعة المستوي ومناديب الاتحاد الافريقي ، رئيس الوزراء الاثيوبي وثلاث مفاوضين من كل طرف الى جانب رئيسي الوفدين ، واشارت الى ان وفد الحركة شارك الى جانب كبير مفاوضيها ياسر عرمان كل من احمد العمدة ، جقود مكوار ، والدكتور احمد سعيد ، ومن الطرف الحكومي رئيس وفدها ابراهيم غندور ، سراج ادم حامد ، وبشارة .
وقالت المصادر لـ(عاين ) ان المفاوضات قد وصلت الى طريق مسدود لان مواقف الطرفين ظلت متباعدة حول المقترح الذي قدمه الوسيط مبيكي في الثامن عشر من فبراير ( شباط ) الماضي ، واضافت ان الحركة الشعبية كانت متمسكة بالحل الشامل وخارطة طريق واضحة واجراءات بناء الثقة للحوار الوطني وان الخرطوم تمسكت بالتفاوض حول منطقتي النيل الازرق وجنوب كردفان ، وكشفت عن الوساطة تقدمت بمقترحات عديدة غير ان وفد الحركة الشعبية تمسكت بخيارين اما قبول مقترحات الوسيط مبيكي او اتفاق يونيو ( حزيران ) العام 2011 اذا اردت الوساطة تشكيل لجان ، وتابعت المصادر ( لكن وفي خطوة مفاجئة تراجع الوفد الحكومي ووافق على اتفاق الثامن عشر من يونيو العام 2011 ) .


عاين


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2044

التعليقات
#985704 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 04:30 AM
اهلنا قالوا (( تاباها ممعوطه تأكلها بصوفه)))
فالطائفية وعسكرها رفضوا إتفاق قرنق الميرغنى
بإحاكتهم للأدوار السرية والصمت على النتائج الغبية
الأن يريدون نفس الموضوع يعنى إنفصال جديد لدارفور التى رسموا حدودها
وضم هذه المناطق المتفاوض عليها للجنوب بس طبعا لازم يكون هناك مطاولات
لجرجرة الجبهة الثورية نحو الهدف ((بعد أن حدده لهم التنظيم العالمى للاخوان )))
ولكن لماذا لا يشارك أبناء دارفور فى المفاوضات ؟؟؟؟؟؟؟؟


#985659 [معاويــــــــــــــــــــــــــــــــــة]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 12:13 AM
الوفد الحكومى لايملك قراره ما تطالب به الحركه الشعبيه هى مطالب الجماهير السودانية فى كل انحاء السودان المؤتمر الوثنى وعصاباته يخافون الزلزال الاتى عليهم البلاد الان تنزلق نحو الهاوية وهم يتمسكون بالحلول الجزئيه كسبا للوقت ولضياع حقوق الاخرين ولخوفهم من المساءلة الجنائية عن الجرائم التى ارتكبوها فى حق الشعب السودانى ومن هنا نناشد وفد الحركه الشعبية بعدم التنازل بحقوق المواطنين السودانيين فى كل ارجاء الوطن وليس المنطقتين كما تدعى الحكومه لان الوطن كله يعانى من الحروب والجوع والفقر بسبب سياسات عصابة الجبهة الاسلامية والمؤتمر الوثنى وهم يراوقون فى الحلول لكسب وسرقة المزيد من اموال الشعب وافقاره لكن هيهات هيهات واعمل حسابك ياغندور وكلم مندور وعرعور وكرتى وابورياله والمسطول والرقاص حانت ساعة الحسم ان شاء الله مثل ما اكلتوها بارده تاكلوها حاره ان شاء الله ياواطين ياحرامية تفو عليكم .........................................................


#985599 [المغترب والمشترق كمان]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2014 10:28 PM
زرقاء اليمامة : أرى إتفاقا يسير.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة