الأخبار
أخبار إقليمية
كيري يحث سلفاكير على الالتزام بوقف الأعمال العدائية في جنوب السودان
كيري يحث سلفاكير على الالتزام بوقف الأعمال العدائية في جنوب السودان
كيري يحث سلفاكير على الالتزام بوقف الأعمال العدائية في جنوب السودان


04-27-2014 02:34 PM
الاناضول

حثّ وزير الخارجية الأميركي جون كيري، رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت على "الالتزام باتفاق وقف الأعمال العدائية" الموقع مع المتمردين في كانون الثاني (يناير) الماضي.

جاء ذلك في مكالمة هاتفية أجراها كيري مع سلفاكير، يوم السبت، وفق بيان صادر عن مكتب المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الأميركية، جنيفر بساكي.

وأعرب الوزير الأميركي عن "قلقه الكبير من أحداث العنف التي جرت مؤخراً، والتعمد الواضح في استهداف المدنيين من قبل المجموعات المسلحة على جانبي الصراع".

وشدد كيري على ضرورة "الالتزام باتفاق وقف الأعمال العدائية"، لافتاً إلى أن "حكومة الولايات المتحدة طالبت القوات المناهضة للحكومة (في جنوب السودان) بالمثل".

ولقي عدد كبير من المدنيين حتفهم في بانتيو في 15 نيسان (أبريل) الجاري، بعد دخول ميليشيات تابعة لقوات المتمردين، التي يتزعمها نائب رئيس جنوب السودان المقال ريك مشار، والسيطرة عليها وطرد القوات الحكومية منها. وشهدت مدينة بور بعد يومين، أعمال عنف في تجمع لبعثة الأمم المتحدة يأوي المئات من المدنيين؛ ما أسفر عن مقتل 4 مدنيين.

ورحب كيري "بقرار حكومة جنوب السودان إطلاق سراح 4 من المسؤولين السياسيين رفيعي المستوى الذين اعتقلوا في كانون الأول (ديسمبر)".

وأفرجت محكمة في جنوب السودان الجمعة، عن 4 من قيادات الحزب الحاكم، كانت تجري محاكمتهم في جوبا، بتهمة الضلوع في محاولة "انقلاب"، جرت أواخر العام الماضي.

وأوقف وزير العدل في حكومة جوبا، فولينو وانويلا، الخميس الماضي، إجراءات محاكمة المتهمين الأربعة، كما أسقط تهماً موجهة إلى 7 آخرين من قيادات الحزب الحاكم، متهمين بالمشاركة في محاولة الانقلاب ذاتها. وكان قد أطلق سراحهم في وقت سابق، وأبعدوا إلى كينيا، بوساطة من الرئيس الكيني، أوهورو كينياتا.

إلا أن وانولا، أكد أن إسقاط التهم لا يشمل زعيم المتمردين ريك مشار، وحاكم ولاية الوحدة السابق، تعبان دينق قاي، ووزير البيئة السابق الفريد لادو قوري، كونهم ما زالوا يحملون السلاح.

وبدأت الأزمة في جنوب السودان، منتصف كانون الأول (ديسمبر) الماضي؛ عندما اندلع قتال بين وحدات مختلفة من الحرس الرئاسي في جوبا، ثم امتد في أنحاء مختلفة من الدولة، التي انفصلت عن السودان عام 2011، بعدما اتهم سلفاكير نائبه المقال مشار بالتخطيط لانقلاب عسكري لإسقاطه، وهو ما نفاه الأخير.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3381

التعليقات
#986428 [همد]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 04:44 PM
ورطوك وهسي عايزنك توقف العدائيات اليهود عمرهم ما كان عندهم صديق ؟؟؟؟؟؟؟؟

اول خلوكم تتفصلوا وبعدين كتلوا جون قرن بواسطة العميل موسفيني وهسي فتنوكم في بعض

وعشان مايشيلوا وش القباحة عايزنك توقف النار وبعد تقيف يقولو ليك مهمتك خلصت

ويضربوا مشار بي دينق الور بي عقار بي الحلوا بي مناوي بي عبد الواحد والي اخر المسلسل

وهو اقعاد السودان حتي لاتتقدموا او تستفيدوا من خيرات البلاد وهم عارفين كتيلكم لي بعض

يدخلكم النار وبي التالي تكونوا خسرتوا دنيا واخرة الحكومة عويرة وانتوا اعور منها لانكم عملاء


#986402 [Suaknia]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 04:03 PM
رياك مشار مجرم حرب بامتياز

سيقف امام العدالة لن يذهب دم الضحايا هدرا مهما حاول مزيفي الحقائق واصحاب الاجندات الشيطانية



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة