الأخبار
أخبار إقليمية
قطر تنعش دارفور بـ 88.5 مليون دولار
قطر تنعش دارفور بـ 88.5 مليون دولار


04-28-2014 06:28 AM

الفاشر - قنا

ترأس سعادة السيد أحمد بن عبدالله آل محمود نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بمدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور، الاجتماع الثاني لمجلس إدارة تنمية وإعادة الإعمار في دارفور الذي عقد بالفاشر أمس.
كما ترأس سعادته أمس أيضاً بمدينة الفاشر الاجتماع الثاني للجنة منسقي الحوار والتشاور الداخلي في دارفور، وحضره سعادة السيد محمد بن شمباس المبعوث المشترك للاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة رئيس بعثة «اليوناميد» في دارفور، والسيد إبراهيم كمارا ممثل الاتحاد الإفريقي وعدد من الشركاء وممثلي الدول المعنية.

وأكد سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء لدى مخاطبته الاجتماع الثاني لمجلس إدارة تنمية وإعادة إعمار دارفور، التزام دولة قطر بتعهداتها فيما يخص المشروعات التي يتم تنفيذها في إطار برامج الإنعاش المبكر، لافتا إلى أهمية الانتقال من المنح الإنسانية إلى المشاريع التنموية.
وتابع سعادته قائلا في هذا السياق: إن قطر ملتزمة بالتزاماتها تجاه تنمية وإعادة الإعمار في دارفور، مبينا أن كثيرا من هذه المشروعات تم تنفيذها رغم بعض الظروف الأمنية الصعبة أحيانا.
وأوضح أن قطر خصصت مبلغ 88.5 مليون دولار لمشروعات الإنعاش المبكر، ومن المتوقع أن تتم مناقشة هذا الموضوع مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وتوقيع اتفاق بهذا المبلغ قريبا، مشيراً إلى أن قطر دفعت 10 ملايين دولار من إجمالي المبلغ المذكور.
وأشار إلى أنه تم تنفيذ مشروعات إسكان وإنعاش مبكر في 5 قرى بولايات دارفور الخمس بكامل خدماتها من مدارس ومراكز صحية ومراكز شرطة وغيرها من الخدمات، وذلك بمبلغ 31 مليون دولار، بهدف جذب وتشجيع النازحين واللاجئين للعودة الطوعية. وقال إن هذه القرى تتسع لقرابة 150 ألف نسمة، متمنيا أن تتم عملية التوزيع بطريقة لا تسبب مشاكل وترضي الجميع.
وحدد سعادته شهر أكتوبر القادم لعقد الاجتماع الثالث بالخرطوم.
من ناحية أخرى، قال سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء في الكلمة التي ألقاها أمام الاجتماع الثاني للحوار والتشاور الداخلي الدارفوري- دارفوري، إن هذا اللقاء يهدف للتحضير لآلية الحوار والتشاور الداخلي في دارفور للوقوف على التقدم الذي تم إحرازه في الاجتماع الأول في ديسمبر الماضي، ولمعرفة ما يمكن عمله في المرحلة القادمة.
ونوه سعادته إلى أن وثيقة الدوحة للسلام في دارفور هدفت إلى أن ينظر الحوار الدارفوري- دارفوري إلى قضية دارفور من المنظور الاجتماعي، وذلك عن طريق إيجاد علاقة بين الأطراف المتنازعة وتوحيد الرؤى تحت قيادة تمثل كافة أهل دارفور بالتركيز على الحل الداخلي وإقناع الحركات المسلحة بالانضمام إلى مسيرة السلام، لافتا إلى أن أهل دارفور يتأثرون كثيرا بالمدخل الاجتماعي للعلاقات والأواصر التي تربط بين الناس، وقال إنه بهذا الحوار ستكتمل الرؤية وسيقف الناس على ما هو واجب لتحقيق السلام.
وأشاد سعادة السيد آل محمود في سياق متصل بورشة عمل آلية التخطيط للحوار الدارفوري الداخلي والتشاور التي نظمتها (اليوناميد) يومي 18 و19 فبراير الماضي بالتعاون مع مركز دراسات السلام بجامعة الفاشر. وقال إننا نتفق مع مخرجات الورشة بضرورة اعتماد واتباع منهج فعال وشامل للحوار والتشاور بمشاركة واسعة تبدأ من القاعدة إلى القمة لحل القضايا في كل المستويات.
وشدد سعادة آل محمود في كلمته على أنه يتعين على هذا الحوار بالإضافة إلى ما تم ذكره الدعوة لتعزيز التصالح الاجتماعي والتعايش السلمي بين جميع مكونات مجتمع دارفور، وكذلك نبذ النزاعات والاحتراب القبلي وتعزيز دور الإدارة الأهلية في تسوية النزاعات المحلية.
وطالب سعادته بضرورة اشتراك النازحين واللاجئين في هذا الحوار بالرغم مما يعانيه هؤلاء من أوضاع إنسانية مؤلمة.
وتوقع أن يرسل هذا الحوار رسالة قوية للحركات المسلحة التي لم تنضم بعد إلى التخلي عن العنف والجلوس إلى مائدة التفاوض مع الحكومة بأسرع وقت ممكن، لأن هذه الحوارات لا يمكن أن تؤتي أكلها إلا إذا تهيأت لها الأوضاع الأمنية المستقرة.
ونبه سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء إلى أنه على أهل دارفور الذين اتخذت أرضهم مسرحا لحرب مؤسفة واستغلت قضيتهم لأغراض لا ناقة لهم فيها ولا جمل، أن يعضوا بالنواجذ على الحوار الدارفوري ومعهم كافة أبناء السودان الوطنيين الحادبين على سلامة أراضيه وأمنه.
ومضى سعادته قائلا: «رهاننا على عزيمة أهل دارفور، وقدرتهم على تجاوز المحن هي التي أعطت المصداقية لعملية السلام في الدوحة، وهي التي ألهمت الوساطة الصبر على التحديات».
وشدد على أن قضية الحوار الدارفوري الداخلي والتشاور ضرورة قصوى ليس فقط في إطار تنفيذ وثيقة الدوحة، ولكنها ضرورة ملحة من أجل الاندماج الوطني وعلاقاتها الوطيدة بقضايا التنمية المستدامة.
وأعرب سعادته عن تطلعه إلى أن تتولى آلية الحوار عند اكتمال بنائها معالجة محور الحركات المترددة للحاق بالسلام وفتح آفاق الحوار معها مها كلف الأمر، مشددا على أن سلامة المجتمع وفتح المسارات السياسية لكافة مكونات الأزمة، يتطلب الصبر والسعي الصادق المنزه عن الأطماع والخلافات الشخصية.
وتابع سعادة السيد آل محمود قائلا في كلمته: «إننا ننظر لهذا الحوار كضرورة ملحة في ظل عدم وجود كيانات سياسية تجمع أهل دارفور وعدم وجود وسائط إعلامية مستقلة تعبر عن آرائهم، كما يمكن أن يكون هذا الحوار منبرا لتقديم العهود لحماية ما تم الاتفاق عليه بسلطة الأخلاق والأعراف والتقاليد وإرادة الإيمان التي عرف بها أهل دارفور.
وأضاف سعادته قائلا: «إننا ننظر لهذا الحوار باعتباره أقصر الطرق لتوفير الحلول لمشكلات دارفور وسيكون فعالا إذا بدأ أهل دارفور بمحاورة أنفسهم أولا، بشرط أن يشمل ذلك كل مكونات أهل دارفور، ثم ينظر الحوار بعد ذلك في إجراء حوارات أخرى مع الحكومة أو مع حملة السلاح أو مع غيرهم من أصحاب المصلحة».
وناشد في هذا السياق لجان تسيير هذا الحوار أن تنتهج أفضل الوسائل العملية المتاحة لإجراء الحوار، كما تستطيع اليوناميد أن تساهم بخبراتها في هذا المجال مع الأخذ في الاعتبار السياق العلمي لدارفور والطبيعة الفريدة للمجتمع الدارفوري.
وتمنى سعادته في ختام كلمته أن تكلل الجهود بالنجاح وأن تشهد بداية قوية للحوار في القريب العاجل.
وقد ناقش اجتماع إعادة الإعمار والتنمية في دارفور المنح التي تم توفيرها وتقديمها لهذا الغرض والبرنامج المعد لذلك والمشاريع والإنجازات التي تحققت، بالإضافة إلى عرض بعض المشاريع قيد التنفيذ.
وبهذه المناسبة قدم سعادة الدكتور أحمد المريخي مدير عام صندوق قطر للتنمية ومدير إدارة التنمية الدولية بوزارة الخارجية عرضا للمشاريع التي نفذتها قطر ومجالات الإعمار في التنمية والبناء والتأهيل والعودة الطوعية وتمكين المرأة وتعزيز الوئام الاجتماعي.
وأكد أن هذه المشاريع وغيرها تأتي استمرارا للجهود الكبيرة لدولة قطر من أجل تحقيق السلم والمصالحة في دارفور في إطار وثيقة الدوحة للسلام في دارفور. كما تحدث الدكتور التيجاني السيسي رئيس السلطة الإقليمية لدارفور عما قامت به السلطة والحكومة من مشروعات. كما تحدث الدكتور علي الزعتري منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والتنمية والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالسودان من ناحيته عن استراتيجية تنمية دارفور واستحقاقاتها والمطلوب من الشركاء خلال المرحلة المقبلة.
وتحدث عدد من الشركاء أيضاً في اجتماع الحوار والتشاور الداخلي الدارفوري- دارفوري عن أهمية الحوار ومستوياته وجدوله الزمني.. وفي هذا الصدد قدم السيد نيكولاس شاليم مسؤول تنفيذ هذا الحوار عرضا عن المشاورات التي تمت بشأنه وحدد شهر مايو للبدء فيه.
وقد أشاد عدد من المتحدثين في الاجتماعين بالجهود المقدرة التي بذلتها ولا تزال تبذلها قطر من أجل إحلال السلام والأمن في دارفور، وأكدوا أن هذه الجهود أصبحت محل احترام وتقدير المجتمع الدولي.
وكان سعادة السيد أحمد بن عبدالله آل محمود قد وصل إلى الفاشر أمس في زيارة تستمر يومين يرأس خلالها اجتماعات إعادة الإعمار والتنمية في دارفور والحوار الداخلي الدارفوري-دارفوري والاجتماع الثامن للجنة متابعة تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام في دارفور.
وأكد سعادته في تصريحات بمطار الفاشر على أن وثيقة الدوحة تسير في تنفيذها حسبما هو مخطط له، كما أكد أهمية الحوار الدارفوري- دارفوري لرتق النسيج المحلي في دارفور.
كان في استقبال سعادته سعادة الدكتور التيجاني السيسي رئيس السلطة الإقليمية لدارفور، وسعادة السيد راشد عبدالرحمن النعيمي سفير قطر لدى الخرطوم، وسعادة السيد عثمان يوسف كبر والي شمال دارفور، وسعادة محمد بن شمباس الوسيط المشترك للاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة رئيس بعثة (اليوناميد) في دارفور والشركاء.
وقد جرى لسعادته بالإضافة إلى الاستقبال الرسمي استقبال شعبي كبير بمطار الفاشر.
حضر الاجتماعات سعادة سفير دولة قطر لدى السودان.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2905

التعليقات
#987792 [bullet ant]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2014 06:47 PM
مبلغ **** زيك يا قطر وطبعا ناس دارفور ما حيشموه


#987666 [jas]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2014 04:20 PM
والله يا اخونا كفانا قروشك ما ديرنها عديل انت بلا الفتل والتشريد الممارس من قبل البشير دي ما عندك اي حاجة لناس دارفور القروش الجات زمان بنو بيهو قري للمليشيات الحنحويتية في دارفور فبالتالي كفانا تستر وارسال مال علي التلفزيون وسلاح علي الخفي بالش خطر معاكم ياجماعة


#987326 [لاجئ]
1.00/5 (1 صوت)

04-28-2014 11:54 AM
منذ بداية هذه الحدوتة التى إسموها وثيقة الدوحة ظللنا نسمع عن المشاريع التى تم تنفيذها والقرى النموذجية التى تم إنشائها لكنهم لم ينشروا أبدا قائمة بتلك المشاريع أو أسماء تلك القرى ومواقعها ومتى تم إنشائها ومن هم المستفيدين منها،، فقط لغط إعلامى،، وقد ظلت سلطة التجانى سيسى وأمين حسن عمر صامته وربما متسترة على ذلك بالرغم من أحقية أهل دارفور والمراقبين الدوليين معرفة الذى تم،، هل يمكن للإعلام والصحافة السودانية زيارة تلك القرى النموذجية المزعومة وتصويرها والتحقيق حولها؟؟ لا أعتقد،، إنها مأكلة كبيرة ومن عاشر قوما أربعين ليلة صار منهم،، ولو كان ذلك صحيحا لما تردد ولاة ولايات دارفور الحديث والتبشير عنه وإضافة ذلك إلى إنجازاتهم ولو بكذب،، إذا ظل السيسى وأمين حسن عمر متكتمين عن حقيقة ذلك فعلى السيد إدريس أبوقردة وزير الصحة وبقية منسوبى السلطة كشف ذلك للإعلام ولو بإسماء مزيفة فى المواقع الإلكترونية للتنوير عما يحدث،، ويا ما تحت السواهى دواهى.


#987265 [ودالنيل تمساح]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2014 11:18 AM
قطر خصصت مبلغ 88.5 مليون دولار لمشروعات الإنعاش المبكر، ومن المتوقع أن تتم مناقشة هذا الموضوع مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وتوقيع اتفاق بهذا المبلغ قريبا، مشيراً إلى أن قطر دفعت 10 ملايين دولار من إجمالي المبلغ المذكور.
وأشار إلى أنه تم تنفيذ مشروعات إسكان وإنعاش مبكر في 5 قرى بولايات دارفور الخمس بكامل خدماتها من مدارس ومراكز صحية ومراكز شرطة وغيرها من الخدمات، وذلك بمبلغ 31 مليون دولار، بهدف جذب وتشجيع النازحين واللاجئين للعودة الطوعية. وقال إن هذه القرى تتسع لقرابة 150 ألف نسمة، متمنيا أن تتم عملية التوزيع بطريقة لا تسبب مشاكل وترضي الجميع
اول حاجه ال88.5مليون دى نصها لحكومة الكيزان يعنى الباقى 44 نص ال44 22 لحكومة السيسى وعائلته فى دارفور الباقى 22 نصها لترضية او مراوضة الحركات المسلحه من السيسى يعنى للعمل الدبلماسى مع الحركات فى فنادق تشاد الباقى 11 نصها للجان تنفيز المشروع واهاليهم الباقى 5.5 نصها لشيوخ القبائل عشان يساهموا فى جل النزاع
الباقى 2.5 مليون دى يبنوا منها قريه كاربه من القش ومدارس من القش ومركز صحى بدون سور او حوش حتى من القش وده كله ما يكلف 500 الف الباقى طبعا حيروح بين الفرقات بين فلان وعلان طبعا لافى محاسبه ولا حاجه لانو الاكل حيبدا من اكبر شيخ لاخر شماشى فى الحكومه يعنى الحكايه كلها بايظه.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة