الأخبار
أخبار إقليمية
غردون : المفاوضات عادت لمربعها الأول
غردون : المفاوضات عادت لمربعها الأول


04-29-2014 07:07 AM

قال وفد الحكومة السودانية المشارك في المفاوضات مع الحركة الشعبية قطاع الشمال حول المنطقتين، إن جولة المفاوضات التي دخلت يومها السابع عادت لمربعها الأول بعد أن طرح وفد الحركة موقفاً جديداً بالتفاوض حول مقترح للوصول لاتفاق إطاري لبدء المفاوضات.


وقال رئيس الوفد الحكومي إبراهيم غندور - حسب موفد "الشروق" للمفاوضات ناجي فاروق - إن الجوله عادت إلى مربعها الأول باعتبار أن الحركه الشعبية، قالت بأنها لم تدخل بعد في مناقشه الاتفاق الإطاري، مضيفاً "بعد عمل مضنٍ فاجأنا وفد الحركة أن ما نناقشه مقترح للوصول لاتفاق إطاري، وقلنا لهم هذا إضاعة للوقت، لِمَ لا نناقش الاتفاق الإطاري؟".


وأشار إلى أن مقترح آلية الوساطة للاتفاق الإطاري الصادر بتاريخ 18 فبراير، ظل يرفض من وفد الحركة باستمرار، مضيفاً "ولكننا سنناقشه لنتفق عليه ليمثل مرجعية للتفاوض".


وأكد غندور أن الوفد الحكومي سيبقى بمقر المفاوضات بأديس أبابا حتى تعلن الوساطة نهاية الجولة أو يتم الوصول لاتفاق، منوها لإمكانية تخفيض الوفد، بحيث يبقى من تحتاج له المفاوضات للمتابعة والتفاوض".


نافع عقار

ومن جانبه، أعلن وفد الحركة الشعبية تمسكه باتفاق نافع – عقار المبرم في 28 يونيو2011م كمرجعية يتم التفاوض على أساسه.


وأشار بيان له إلى أن وفد الحكومة السودانية يريد الذهاب مباشرة إلى اللجان وحرق المراحل التي ترتكز على أطر محددة ومرجعيات.


وقال البيان إنه بعد مجهودات طويلة اتفقت الأطراف على ضرورة الوصول أولاً إلى اتفاق إطاري جديد على أساس مقترح الوساطة وقرار مجلس السلم والأمن 423 وقرار مجلس الأمن الدولي 2046، التي يجب أن تأخذ في أولى مرجعياتها اتفاق 28 يوليو2011م (نافع - عقار).


وأفاد موفد "الشروق" ناجي فاروق أن لجنة الوساطة تواصل في اجتماعات مكثفة مع وفدي التفاوض لتجاوز حالة الركود ومعالجة الموقف الجديد لوفد الحركة الشعبية بغية تحريك عجلة التفاوض نحو الوصول لاتفاق إطاري تجرى اللجان الأمنية والسياسية والإنسانية مفاوضاتها بموجبه.




شبكة الشروق


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2937

التعليقات
#988396 [بقه]
1.00/5 (2 صوت)

04-29-2014 10:11 AM
هذا سيناريو مخطط له بين الطرفين عدم التوصل لاتفاق بكل الوسائل والحيل واستمرار الحرب في السودان هذه سياسه ايضآ لان المؤتمر الوطني طالما يريد ان يستمر في الحكم لازم تستمر الحرب_اما الحركه الشعبيه وهي مدعومه من دول اوربيه وامريكا لاشعال الحروب في السودان ولايمكن بعد هذا الدعم كله ان تنتهي الحرب في جوله مفاوضات


#988366 [النصيحه]
1.00/5 (2 صوت)

04-29-2014 09:51 AM
إنهم يضيعون في الوقت ياغندور فدعك من الهطرقات الماجايبه حقها دي وخليكم في الميدان لانو هو الوحيد الذي يكسر شوكتهم وبعدها سياتون للاطاري قصب عنهم وإن طال الرفض من جهتهم فالميدان ياحميدان فهو الفيصل .


ردود على النصيحه
United States [الباحث عن العداله] 04-29-2014 02:43 PM
فالتعلم يا اخ نصيحه ان حرب الاستنذاف او مايسمى حرب الشوارع او التمرد ليس هنالك فيه منتصر ابدا والخاسر الوحيد هو استنذاف الموراد التى تضيق الخناق على المواطن فى معيشته ولو كان الميدان فيصل كما تزعم لما انتصرت امريكا فى الفيتنام,الصومال،العراق افغانستان ولا انتصر الروس على الشيشان ولا انتصر الانقاذ على تمرد الراحل جون قرن**اتمنى ان تفهم وتترك لغة الكيزان هذه فقد جربوها 25 عاما وفى النهايه لم ينحجوا ابد ولن ينجحوا ان كان هذا مبدأهم **


#988241 [موسى الموسى]
1.00/5 (2 صوت)

04-29-2014 08:52 AM
لا عقول لكلى الطرفين الحركة الشعبية او الحكومة للاسف وليس لديهم ادنى رحمة تجاه الوطن ومواطنيه الذين يموتون يوميا من جراء الجوع والمرض وارواحهم في عنقاهم باذن الله وستسالون يوم التلاقي حتما شوفوا حال البلد وصلت لوين بسبب انتم ايها الجهلاء لماذا نحن الشعب السوداني نعاني دون سائر شعوب المنطقة منذ عام 1955 وحتى تاريخه لمتى تستقر حالنا ولمتى تستمر الحروب والاقتتال والدمار والهلاك يطوف علينا كل صباح اليس منكم رجل رشيد ايها الطرفان المتناقضان ، لمتى تستقروا بعقول واعية وتصلون لاتفاق ينهي الموت والدمار لبلادي ؟


من اجل المشردين في كل اصقاع الارض بسببكم انتم يا حركات وحكومة اصلوا لاتفاق حتى يعيش الشعب الفضل في نعيم والسودان يسع الجميع وانتم تدرون ذلك فلماذا الاقتتال نعلم انكم من محبي السلطة جميعا على حساب الوطن الجريح ومواطنيه ، ولكن وسط جبروتكم وتسلطكم ضاع الموطن وشعبه يموت الآن وانتم تعيشون في ابراج عالية حركات وحكومة ولا يمسكم سوء مما يحدث لانتم ولا اهليكم خافوا الله يوم تقبرون جميعا وذلك حتما ح يكون غدا او بعده وستسالون عما كنتم تعملوه .

ودوام الحال من الحال ،

واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون) البقرة)

الشعب في انتظاركم من السلام فقط والله من وراء القصد .


#988196 [متابع]
1.00/5 (2 صوت)

04-29-2014 08:22 AM
الحركة الشعبية قطاع الشمال تقول انها تريد مناقشة كل قضايا السودان ودا شي جميل
الحكومة السودانية لا تريد مناقشة كل قضايا السودان وتريد مناقشة قضية المنطقتين فقط ؟
الحكومة السودانية قالت ان لها وثبة وجمع 83 حزب من اجل حل قضايا السودان الاربع
اذن لماذا تتعنت الحكومة طالما انها تريد مناقشة قضايا السودان مع الاحزاب وقضايا المنطفتين مع الحركة
قضية المنطقتين هي جزء من قضايا السودان لماذا لا تتنازل الحكومة وحل كل قضايا السودان مع الحركة والاحزاب في مؤتمر واحد؟
اي تنازل تقدمه الحكومة هو في مصلحة السودان
الكيزان لا يريدون مصلحة السودان ولا يريدون التنازل
الكيزان نسوا الانقلاب واصبحت مرجعيتهم انتخابات 2011م وهذا ليس صحيح
حكومة الكيزان كل مرة تقول انها حكومة منتخبة؟ وان الانتخبات اعترفت بها امريكا - مركز كارتر
مركز كارتر وامريكا لم تعترف بالانتخابات الا لانها كانت تريد الوصول الى الاستفتاء وحصل الاستفتاء وانفصل الجنوب
الحكومة السودان ورطت الشعب السوداني في مشاكل لم تكن معروفة كلها بسياستها القائمة على احتكار السلطة واحتكار المال واحتكار الولاية
ادخلت الحكومة السودانية الشعب في حيص بيص بسبب تعنت الكيزان والكيزان ناس يحبون السلطة والمال والنساء .. حبا جماً ويحبون الدنيا وبعد ان تشبع بطونهم وتنتفخ اوداجهم بالفراخ والشيات يتحدثون عن الدين والاسلام ..


#988190 [kori ackongue]
2.00/5 (1 صوت)

04-29-2014 08:20 AM
Professor Ghandour,

I tell you that you are an academic man, not exactly a politician by version, from this point, both of you the negotiating teams will come consistently to apply in words and meaning the resolution of UNSCR number 2046, whether you are in strong position to play political attempting games or not. You will also apply what has come based on AUPSC resolution on which UNSC has based its decision, whether you are able to waste time or not and as far as that will take time, may be during the next gathering sometime very near in fact with different featuring aspects on the same line. You have for that to sign as I think something like declaration of principles protocol, because it is very normal in every set of negotiations talks and the mediated peace talks worldwide. Do not try to cheat the Sudanese masses, for the people of these fighting areas are more than wise and practical in the fields of fighting and in the fields of taking their issues this time to the world witness. whether you will play tactics of time gain and pave the way for Al Basher, Abdul Rahim and Atta to make their second genocide trapping plans or not that is the fact to face by all your consent and fully aware about that as I think it Professor. It is called declaration of principles protocol because what you are in it now is a protocol of negotiation, not any think newly created for the Sudanese to debate on wasting time like that one you are doing, after that whatever the time taken to reach into giving full rights as deserved by these areas remains just tactics of completion no more, to end that 59 years of snaring policies on these areas and others in case they are indulging such seriousness of getting their rights similar to these so suffered two areas.


#988170 [حامد الطريفى]
5.00/5 (1 صوت)

04-29-2014 08:02 AM
فى النيل الازرق لا يوجد بين قبائلنا احتراب قبلى و لا صراع بين الرعاة و المزارعين لتقوم الحكومة بحلها و لا فى جنوب كردفان مشكلتنا اهل المنطقتين سببها الخرطوم ( الخرطططططططططوم ) فليسمع القاصى و الدانى مالم تحل الخرطوم لمصلحة اهل النيل الازرق و جنوب كردفان و باقى مناطق الهامش فلن يقوم سلام فى السودان على الاطلاق


#988133 [المشتهي الكمونية]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2014 07:24 AM
يا جماعة الزول دا اسمه غردون ولا غندور



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة