في


الأخبار
أخبار السودان
عيسى الحلو.. مزاج السرد السوداني
عيسى الحلو.. مزاج السرد السوداني
عيسى الحلو.. مزاج السرد السوداني


05-01-2014 06:16 AM
الخرطوم - محفوظ بشرى

في الخامسة صباحاً، يستيقظ عيسى الحلو مفتقداً مذاق التبغ المحرّم عليه طبياً منذ سنوات. يستعيض عن القهوة ـ المحرمة كذلك ـ بكوب شاي قبل خروجه من باب منزله بمدينة أم درمان. يسير مسافة ليست بالقصيرة قبل أن يستقل الحافلة العامة متوجهاً إلى مبنى صحيفة "الرأي العام" بالخرطوم، حيث يعمل مشرفاً على القسم الثقافي. وهو عمل ظل يزاوله منذ عام 1975 في عدة صحف ومجلات.

قبل العاشرة يصل إلى مكتبه في الصحيفة الذي يطل على النيل الأزرق، فيشارك بحيوية في اجتماع التحرير، ثم يدير بعد انتهائه نقاشات أخرى تتصل باليومي من التفاصيل الإنسانية، مع كثير من الصحافيين في صالة التحرير. أثناء كل ذلك، لا يبدو عليه أنه يحمل فوق كتفيه خمسة وسبعين عاماً، فالرجل المشعّ حيوية، ولد عام 1939 بمدينة كوستي، وخطا في هذه السنة إلى يوبيله الماسي.

قضى الحلو 55 عاماً في الكتابة، إذ نشر أول نصوصه القصصية في صحيفة "الأمة" عام 1959، وكان بعنوان "مفتاح النور". بعده، تدفق إنتاجه القصصي والروائي حتى اليوم. وثمة دائماً ما هو قيد الكتابة.

في العام 1963 صدرت أول مجموعة قصصية له بعنوان "ريش الببغاء" (دار الحياة) وعدّت وقتها نقلة في كتابة القصة القصيرة، من الواقعية إلى القصة الذهنية الفلسفية. تبعتها خمس مجموعات، هي: "الوهم" (1971)، "وردة حمراء من أجل مريم" (1998)، "أختبئ لأبحث عنك" (2003)، "قيامة الجسد" (2005)، و"رحلة الملاك اليومية" (2008)،

وفي الميدان الروائي له: "حمّى الفوضى والتماسك" (1972)، "صباح الخير أيها الوجه اللا مرئي الجميل" (1997)، "عجوز فوق الأرجوحة" (2010)، "الورد وكوابيس الليل" (2013)، إلى جانب روايات ثلاث نشرها في صحيفتين سودانيتين: "البرتقالة" (صحيفة الصحافة، 1971)، "مداخل العصافير إلى الحدائق" (صحيفة الأيام، 1976) و"الجنة بأعلى التل" (صحيفة الأيام، 1978).

رغم هذا الإنتاج الغزير، يصرّح الحلو بعدم حبه للكتابة، بل بعدم حبه لما كتب. يقول لـ"العربي الجديد": "لم أقل بعد ما أريده. يبدو أن ما أريد قوله ضخم جداً وغامض، إذ كلما حاولت قوله أجده أفلت، لذا لا أحب أياً مما كتبت، أحس أنها تضييع للوقت.. شيء لا جدوى منه. أحب القراءة أكثر، ففي القراءة يبدع القارئ العالم بخيال خلاق وغير محدود ولا محدد. أما في الكتابة فالخيال يتحدد وينحبس بين دفتي الكتاب ولا يمكن تغييره. باختصار: الفرجة على العالم أسهل من صناعته بكثير".

مع ذلك، خلّف الحلو أثراً لا تخطئه العين في مشهد السرد السوداني. إذ يقول القاص والناقد نبيل غالي لـ"العربي الجديد": "مجموعة "ريش الببغاء" تعدّ من علامات الحداثة في أفق القصة القصيرة السودانية والقصة العربية". وعن ذات الأثر يقول محمد خير عبد الله رئيس نادي القصة السوداني: "أجزم بأن لعيسى الحلو أثراً كبيراً في الانفجار الروائي والقصصي الذي يشهده السودان اليوم.. بل أكاد أجزم أن له الأثر الوحيد".

"الكتابة لا تصل إلى غاياتها" يقول الحلو، ثم يفصِّل: "الأهداف النبيلة للكاتب، مثل تغيير العالم أو تغيير نفسه، لا تفضي إلى غاياتها. أظن هيمنغواي انتحر لأنه وصل إلى هذه النتيجة. ذلك يشبه ما قاله ماركيز حين مُنح نوبل: "لقد انطلت عليهم الخدعة".

يحب الحلو الحرية حتى إنه يجعلها معادلاً للحياة: "الموت نقيض الحرية، واستمرار التفكير فيه يقتل حيوية الحياة ويجعلك كمن يحيا في الموت. أنا لم أسأم العيش لأفكر كثيراً بالموت. الحياة قبل الانخراط في اللحظة المعاشة تحتمل أكثر من طريقة للعيش، لكنك حين تنخرط في هذه اللحظة داخل قالب سلوكي محدد، ثم تنتهي اللحظة، فأنت تشعر بأنك لم تتحقق كذات في هذه الحياة بكل طاقة الإرادة المبدعة، لذا نكرر ما عشناه في الماضي لأننا لم نستطع إنجازه بالكامل".

يعشق الحلو الشعر ويرى فيه محاولة الإنسان لاستئناس العالم: "بعد كل هذه السنوات أعرف أن العالم مخيف. نحن فقط استأنسناه وأسقطنا عليه مشاعر الألفة".

أما الأفكار والفلسفة فتشكّل ركيزة عوالمه القصصية والروائية في ألاعيبها السردية؛ علماً أن تفاصيل ذلك العالم "المخيف" نجدها مجدولة في ضفائر السرد لديه: "أفضل ما فيّ أن الأفكار تجري في دمي.. نعم، ليست الأفكار في جهة وجسدي في جهة أخرى".

ويرى القاص والناقد نبيل غالي أن الحلو ما زال يواصل حداثويته التي تعتمد في نخاعها على فكرة "الفلسفة الحياتية". وينتقد إقحام بعض النقاد قصص الحلو في التيار الوجودي لكونه "تضييقاً لمجرى تلك "الفلسفة الفكرية" التي اتبعها الحلو ولم ينسلخ عنها حتى الآن".

ويوافقه الناقد عامر محمد أحمد بقوله: "عيسى الحلو قاموس حداثة. وما من كاتب عربي منخرط في الكتابة يمكن أن يقاس به". ويضيف: "السرد المديني هو الوصف الأكمل لقراءة صاحب "ريش الببغاء"، فهو ابن المدينة وكاتبها والناطق بلسانها في زمن القرية والبساطة ومحاربة الاستعمار وأذياله بالعودة إلى الريف. لكن الحلو، على غير عادة أبناء جيله، رسم المدينة بعمّالها دون التزام باشتراكية، وموظفيها دون اهتمام ببرجوازية صغيرة أو بروح الحارة المصرية المتمثلة في خط نجيب محفوظ. نص الحلو لا يسعى إلى القرية لينقلها إلى المدينة بل يرسم المدينة ومشروع الحداثة ونجاعة الحضور".

يتميز الحلو بعمق تجربته النقدية، فهو إلى جانب الرواية والقصة القصيرة، يعالج النقد أيضاً، إلا أنه نقد يسميه نبيل غالي "النقد الثقافي"، ويقول إنه يتسرَّب أحياناً إلى نسيج قصص وروايات الحلو، قبل أن ينوّه إلى أن "الأدباء الذين جمعوا بين الإبداع والنقد قليلون في خريطتنا الثقافية، ومن بينهم عيسى الحلو". قبل أن يصفه بأنه: "نعمة في السرد السوداني".

ويعتبر غالي أن "أعمال عيسى الحلو القصصية والروائية تحتاج وقفة نقدية لاكتشاف عروق الذهب في نصوصه. تصيبني الدهشة حين ملاحظة أن ليست هناك أي رسالة ماجستير أو دكتوراه تتناول أعمال أديبنا الرمز. وهناك من هم أقل منه قامة وقيمة إبداعية نالوا حظوة في ذلك المنحى".

بثلاثة عشر عملاً منشورة، وأخرى قيد النشر، يشكّل الحلو حالة فريدة في السرد السوداني لأكثر من نصف قرن. ولا يختلف اثنان على عمق تجربته والقيمة الكبيرة لما يكتب. وهو يمثل اليوم، بالنسبة للكتّاب الجدد، نموذجاً محفزاً على فعل الكتابة.

العربي


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1875

التعليقات
#993298 [محمد الصافي]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 05:24 PM
عند يذكر الادب السوداني , وعلي مدي تاريخه الطويل الحافل بالانجازات ,وبمبدعيه الكبار

يذكر دائما وبكل حفاوه, الملاك الجميل , عيسي الحلو , صاحب
ورده حمراء من اجل مريم واخيرا وليس اخرا الورد وكوابيس الليل
خمسون عاما من التوهج قضاها عيسي الحلو في غياهب ومتاهات السردالجميل والكتابه
ممثلا قيمه ابداعيه وقامه سامقه في تاريخ ادبنا السوداني الحديث. .


#991061 [ساب البلد]
5.00/5 (1 صوت)

05-01-2014 06:14 PM
*********** عجبت لبلد اهراماتها مثل الحلو بسنينه العتيقة يزاحم في الموصلات العامة ******** بينما اقزامها معدومي الهوية يمتطون الفارهات ******** لا كرامة لنبي في وطن الجهل ******** التحية للرائع عيسي الحلو و نبيل غالي و كل الذين يحملون علي اكتافهم هموم الادب و الثقافة في بلد اصبحت ثقافته القتل و التشريد و التحلل ********** اعوذ بالله **********


#990925 [حاتم أب تفة]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2014 04:01 PM
دوام الصحة والعافية، أستاذنا الجميل الحلو


#990898 [ابو وضاح]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2014 03:13 PM
الاستاذ الكاتب والروائي عيسي الحلو رجل له مذاق خاص وله اسلوب خاص في الكتابه لا يفهما الا السامقون في الادب الروائي والقصه القصيره ولذلك لم يجد الاهتمام الذي يستحقه والللائق به من اعلام فعيسي يجب ان يجد الدعم ونرفعه في مصاف الكتاب العمالقه والله انا اعتبره اكثر ابداعا واجاده في كتاباته من الطيب صالح ولقد زاملته في جريده الايام في بدايه الثمانينات فانسان اقل ان يوصف به انه اديب ضليع وكاتب مبدع ورجل شفاف ...... اطال الله في عمره وبلغه اقصي غاياته .......


#990826 [bent alnil]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2014 01:54 PM
متعه الله بالصحة و العافية
وانت أيضا المبدع القاص محفوظ يوما ما ستترك بصمتك في الرواية


#990816 [الخير عز]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2014 01:42 PM
اتمنى ان يكون والد زميلة الدراسة (فاطمة) بمعهد الكليات التكنلوجية


#990707 [المغترب والمشترق كمان]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2014 12:02 PM
يقول الحلو " أحب القراءة أكثر، ففي القراءة يبدع القارئ العالم بخيال خلاق وغير محدود ولا محدد. أما في الكتابة فالخيال يتحدد وينحبس بين دفتي الكتاب ولا يمكن تغييره." ويقول أيضا ""الكتابة لا تصل إلى غاياتها". هل هذا يفسر شيوع الشفاهية وسط مثقفي السودان؟ إحساس حاد بأن "بحر" خيالهم لايمكن أن ينحبس في "كوز" كتابة!!!!!!!!!! ربما.


#990546 [سامي]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2014 10:01 AM
الاستاذ / عيسي الحلو انسان مرهف الحس وكان استاذناللغة العربية فى مرحلة من مراحل حياتنافى ذلك الزمن الجميل قبل ان يتفرغ للصحافة كلياً وهو استاذ بمعني الكلمة . كرس حياته كلها للادب والصحافة وهو من الجنود المجهولين .التحية له من على البعد .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة