الأخبار
منوعات
فيروس «كورونا الشرق الأوسط».. تركيبته وطريقة انتشاره لم تتغيرا
فيروس «كورونا الشرق الأوسط».. تركيبته وطريقة انتشاره لم تتغيرا


ازدياد الإصابات يعزى إلى احتكاك المرضى بالأصحاء
05-05-2014 09:42 AM



القاهرة: د. هاني رمزي عوض
في بدايات القرن الحالي انتشر بشكل يشبه الوباء مرض الالتهاب التنفسي الحاد «سارس» في شرق آسيا وتسبب في حدوث الكثير من حالات الوفاة. ومنذ ذلك الحين ولا تكاد الأعراض المسببة لعدوى الجهاز التنفسي تختفي بضعة أعوام حتى تعاود الظهور وبشكل أشبه بالوباء مجددا، وتتسبب في ذعر الكثير من البشر حول العالم، وبشكل خاص منطقة الشرق الأوسط؛ نظرا لأن معظم الإصابات كانت لمواطنين من المنطقة التي كانت السبب المباشر في إطلاق اسم «متلازمة الجهاز التنفسي للشرق الأوسط» أو اختصارا «MERS – CoV»، والمسؤول عنه فيروس «كورونا» الشهير، خصوصا بعد ظهور بعض الحالات في الإمارات والسعودية وأخيرا مصر.

* منشأ الإصابات ومنذ اكتشافه قبل عامين لم يشهد العالم انتشار الإصابات مثلما حدث في الأسبوعيين الماضيين وتسببت في حدوث الكثير من حالات الوفاة، وانتقل المرض إلى اليونان وماليزيا والأردن والفلبين وسط مخاوف من انتشاره عالميا بواسطة المسافرين من أنحاء العالم.

وأفادت تقارير منظمة الصحة العالمية بأن نحو 75 في المائة من الإصابات من الإنسان إلى الإنسان (المرض يصيب الحيوانات أيضا)، وأنه حتى الآن لم يحدث تغير في شكل الفيروس يمكن أن يغير من طريقة انتشاره. ولكن كل العينات التي جرى تحليلها في المختبرات كانت مطابقة بشكل كامل للفيروس بشكله المتعارف عليه في وقت انتشار الوباء السابق في العام الماضي.

وأشارت منظمة الصحة العالمية (WHO) إلى أن انتشار المرض من خلال الإنسان إلى الإنسان يبدو أكثر قليلا من العام الماضي، وأن هذا يعد تطورا في خطورة انتشار المرض، حيث كانت الإصابة من شخص إلى آخر تستلزم وجود احتكاك مباشر ولفترة كافية، وأنه من غير المعروف إن كان هذا راجعا إلى أن الفيروس في حد ذاته أصبح أكثر قابلية للانتقال (more transmissible) أم نتيجة لتفشي المرض في المستشفيات والتوسع في طرق تشخيصه.

ولاحظت التقارير أن المرض ينتقل بشكل أشبه بالموسمي، حيث كانت معظم الإصابات في شهر مارس (آذار) وأبريل (نيسان) من العام الحالي، ومعظم الحالات كانت لأشخاص من العاملين بالخدمات الصحية بالمستشفيات انتقلت إليهم الإصابة من المرضى، وأيضا هناك بعض الأشخاص ترددوا على المستشفيات لأسباب مختلفة تمت إصابتهم أيضا.

* احتياطات خاصة إن طريقة انتقال الفيروس من الحيوانات إلى الإنسان غير معروفة تماما، وهو الأمر الذي يزيد من انتشار المرض، حيث إن عدم توافر المعلومات عن كيفية الإصابة يمنع مواجهتها. وينتقل الفيروس من إنسان إلى آخر بنفس الطريقة التي ينتقل بها أي فيروس عن طريق الجهاز التنفسي، ولذلك يجب على المواطنين الذين يتوجهون إلى المملكة العربية السعودية لأداء مناسك العمرة:

- ارتداء الكمامات ويجب تغيير الكمامة كل ثماني ساعات. وتعتبر الكمامة من الوسائل الفعالة في الحماية، حيث لوحظ أن معظم الإصابات في السعودية كانت للرجال، ومن الممكن أن يكون السبب في ذلك راجعا إلى أن النقاب بالنسبة للنساء يعمل كعازل للعدوى.

- وكذلك في حالة شعور أي معتمر بالأعراض الأولية لنزلة البرد أن يبتعد عن التجمعات ويخلد إلى الراحة في الفراش لحين تحسن الأعراض ويتوجه لزيارة الطبيب، حيث إن الأعراض تبدأ من مجرد أعراض البرد الخفيفة، ويمكن ألا يكون هناك ارتفاع في درجة الحرارة وحتى التهاب حاد بالجهاز التنفسي يؤدي إلى الوفاة.

- وكذلك ينصح للجميع بالتطعيم بلقاح الإنفلونزا قبل التوجه للعمرة، وغسيل الأيدي باستمرار، خصوصا عند التلامس مع الحيوانات.

- وعلى الرغم من أن الدور الذي يلعبه الجمل في نقل العدوى غير واضح فإن منظمة الصحة العالمية حذرت من الذهاب إلى المزارع والأماكن التي يمكن أن توجد فيها الجمال على وجه التحديد، خصوصا المرضى الذين يعانون من أمراض من شأنها أن تقلل من مناعة الجسم مثل مرض السكري والفشل الكلوي أو الذين يعانون من أمراض بالرئة أو الأورام المختلفة، وكذلك عدم شرب ألبان الجمال دون غليها أو تناول لحومها دون الطهي الجيد.

- وحذرت منظمة الصحة العالمية أيضا أن العاملين في المستشفيات والرعاية الصحية عليهم أن يلتزموا بالاحتياطات الطبية مع كل المرضى بغض النظر عن تشخيصهم وسبب زيارتهم للمستشفى، حيث إن هناك الكثير من الحالات تكون في البداية غير ملحوظة ولا توجد أعراض واضحة.

* استشاري طب الأطفال
الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 801

التعليقات
#993889 [مواطن مسكين]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2014 10:42 AM
يجب علي الحكومة ووزارة الصحة ان تنتبه لهذا الخطر القادم لاسيماءان المرض قد وصل مصر حيث سجلت حالة اصابة لشاب مصري قادم من السعودية وثانيا المرض ينشط في الاجواء الحارة فالبيئة الحاضنة له موجوده ومتوفرة لدينا سلم الله شعبنا الحبيب من كل سوء



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة