الأخبار
منوعات سودانية
توقيف «17» بينهم «13» نظامياً بقتل «راعي»



05-04-2014 04:32 PM

الخرطوم: مسرة شبيلي :

وجهت نيابة نهر النيل تهمة الاشتراك في القتل العمد في مواجهة «13» نظامياً متهمين في قضية مقتل «راعي» داخل قسم شرطة التميد بولاية نهر النيل، حيث رفعت الشرطة الحصانة عن «6» من منسوبيها المتهمين في البلاغ، كما تم رفع الحصانة عن أحد قضاة محكمة المدينة «العمد» أشارت أصابع الاتهام لضلوعه في الحادث، فيما قرر جهاز الأمن عقد محاكمة غير إيجازية لـ «7» من منسوبيه موقوفين على ذمة القضية، بجانب اثنين من المواطنين تم ضمهم إلى قائمة المتهمين الذين بلغ عددهم «17» متهماً.

وتشير الوقائع إلى أن «الراعي» المجني عليه توفي داخل قسم شرطة التميد نتيجة للتعذيب الذي تعرض له أثناء التحقيق معه عندما تم توقيفه في بلاغ سرقة «30» رأساً من الماشية.

وأفادت التحريات بأن المجني عليه يسكن في منطقة تقع ما بين شرق أبودليق وجنوب التميد وأنه اعتاد على تزويد العابرين بالطريق وأن الجناة الذين سرقوا الماشية عبروا عن طريق منزله وهو لا يلعم بأنهم لصوص وبعد أن أبلغ أصحاب الأبقار بفقدانها تم توقيفه ضمن المتهمين وبدأت السلطات تتحرى معه عن الجريمة إلا أنه أكد بأنه لا علاقة له بالجريمة وتعرض للتعذيب من قبل الشرطة والأمن داخل القسم والمحكمة مما تسبب في وفاته بقسم شرطة التميد، ودون ذووه بلاغاً ضد المتهمين.

آخر لحظة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2300

التعليقات
#993997 [kamuzu]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2014 12:24 PM
ايها البطاحين الاشاوس
هؤلاء الانذال يجب ان تطبقوا بحقهم العين بالعين والسن بالسن والبادئ اظلم
لا يوجد قانون بالسودان حاليا وسوف تتم تبرئتهم
اقنصوهم واحدا بعد الآخر حتي يكونوا عبرة لمن لايريد ان يعتبر وابداوا باخوة النافع المانافع


#993386 [موردة نفر نفر]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 07:30 PM
دي قضية أخوان باطل على باطل ؟؟


#993347 [إبن البطاحين]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 06:24 PM
اقتلوا نافع المعفن وأخوانه واستولوا على ماشيتهم يا فرسان البطاحين ولا تقبلوا في فقيدكم دية.


#993341 [انصاري]
5.00/5 (1 صوت)

05-04-2014 06:16 PM
دي قضية أخوان نافع ..!! الكتلو الراجل الطيب ..)
(1)
قامت عناصر تشرف على حراسة قطعان يمتلكها الدكتور نافع علي نافع بأغتيال المواطن عطا المنان حسن عبد الله، وذلك على خلفية اتهامه بسرقة(5)خراف، وذلك بعد أن حاصرته وبعض زملائه، وتم أخذهم إلى نقطة شرطة التمير بالنافعاب، وقاموا بنزع أظافر أصابع القتيل وضربه ضرباً شديداً في مناطق حساسة من جسمه حتى فارق الحياة، ويوجد الآن(5) من زملاء القتيل في حالة حرجة في مستشفى شندي.

وأوضح أحد أعيان البطاحين: أن هذا الحادث ليس هو الأول مما أثار حفيظة الأهالي فقاموا بحرق نقطة شرطة التمير، والمركز الصحي بعد دفن القتيل، وأضاف أن د. نافع يمتلك أكثر من(20) ألف رأس من الجمال والماشية في البطانة ويحرسها أفراد من قوات نظامية يستعملون سيارات دفع رباعي لا يدفعون أي رسوم للدولة ويمارسون العنف لإستغلال السلطة.. فيما تسود المنطقة حالة من التوتر والإحتقان الشديد.

(((((((()))))))))) (((((((((((((())))))))))) (((((((((((

(2)
تحصلت (الراكوبة) علي صورة من أمر القبض الصادر عن شرطة محلية شندي الممهور بتوقيع العقيد عادل حسن إبراهيم مدير القسم علي شقيقي مساعد رئيس الجمهورية السابق نافع علي نافع (عبدالرحمن والبلال) بتهمة تعذيب الشهيد عطاالمنان والتسبب في وفاته بعد إنهامهما له بسرقة مواشي خاصة بأسرتهم / وجاء في التقرير الطبي أن القتيل تعرض لتعذيب شديد ومتكرر نتج عنه إرتجاج الدماغ والأنزفة الواسعة تحت النسيج العضلي وتخت العضلات وفوقها وإصابة الخصيتيبن نتيجة الضرب بآلة صلبة تشبه "الخرطوم الملتوي" ــ أنظر التقرير ــ ، وتناءاً عليه تم فتح بلاغ في مواجهت المتهمين عبدالرحمن والبلال إضافة لبعض أفراد من جهازي الشرطة والأمن ــ تم تحديدهم بالإسم في يومية التخري ــ تحت المواد: ( 23 ، 26 ، 130 ، 75 من القانون الجنائي) ، وامت محاطبة قيادتي الشرطة والأمن لرفع الخصانة عن منسوبيها المتهمين في المشاتركة في إغتيال الشهيد عطا المنان.

هذا وتشهد منطقة البطاحين وتميد النافعاب خالة من الإختقان بينهما يعمل بعض الأجاويد علي إطفاء نارها خاصةً بعد رفض ذوي القتيل الديّة التي عرضها نافع علي نافع عليهم.

((((((((((((((((((((((()))))))))))))))))) (((((((((((((((((((((()))))))))))))))))

(3)
د. بخيت النقر البطحاني

رغم المرارة و الفاجعة والغبن الذي مني به البطاحين في فقيدهم فلا بد أن تكون الكتابة فيها المعلومات الصحيحة و الحقائق الموضوعية و أن نلتزم فيها الصدق و الأمانة والوضوح .نناشد كل منظمات حقوق الانسان وكل الصحفيين والمحامين الدفاع عن قضايا التعذيب بشكل عام. كما نطالب الناشطين في حقوق الانسان والشرفاء من ابناء السودان ان يقفوا يدا واحدة ضد التعذيب وانتهاك حقوق المواطن.

قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) صدق الله العظيم
أولا : الناس لآدم وآدم من تراب وهذه الحقيقة التي لا جدال فيها و أن كثيرا من الناس لا يفضلون ذكر القبيلة تحاشيا للنعرات الجاهلية البغيضة , فالقبيلة للتعارف وليس للتعارك وكثيرا كنا نفتخر بأن لنا أصدقاء من قبائل متعددة ولا غضاضة في ذلك لأن القبيلة لا تعطي ميزة أو أفضلية في سودان ما قبل الانقاذ , وكذلك الجهة ( الجهوية) كنا نفتخر ونتغنى بها ولا غضاضة في ذلك و هذا التنوع الذي يضيف ويثري الحياة في السودان , وكان المعيار في العمل هو الكفاءة . و الناس معادن كالذهب والفضة و النحاس .فمعادن الرجال تظهر طيب أصلهم ومروءتهم ولباقتهم واحترامهم للآخر .

البطاحين سجلوا التاريخ الناصع بدمائهم الزكية الطاهرة وهزموا الجلادين وقتلوهم معنويا ونفسيا وسينتصروا على القتلة و المجرمين .البطاحين ليس في عراك قبلي, مع قبيلة أخرى بل المعركة الحقيقية هي مواجهة التعذيب ضد المواطنين في أي رقعة كانت من أرض السودان .
وهذه الممارسة البشعة للسلطة ضد المحبوسين في قضايا شبهات لا ترقى للتهمة وانتزاع الاعترافات بوسائل التعذيب النفسي و الجسدي والاجتماعي وبالطبع لم أذكر التعذيب الاقتصادي لأن الشعب السوداني كله تحت طائلته إلا الفئة المستأثرة بالثروة والسلطة من الرويبضة (حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ( سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة قيل وما الرويبضة قال الرجل التافه يتكلم في أمر العامة) .

وهؤلاء الرجال الذين تم تعذيبهم بشرطة التميد ( قرية نافع ) ونزعت أظافرهم بالكماشة وضربوا في مواضع حساسة وخصي بعضهم وعذبوا ونكل بهم شر تنكيل واستخدمت معهم ألفاظ مشينة وجارحة وخادشة للحياة نعف أن نكتبها كما لا يسعنا إلا أن نكتب قصة عطا المنان الذي قضى نحبه تحت التعذيب و الذي اظهر عدوانية وتشفيا وحقدا على أبناء الكرام من المعتدين الاثمين, عطا المنان حسن رحمه هو الابن الوحيد و العائل لامه الطاعنة المسنه التي بفقده فقدت من يعولها وحالها يبكي من لا قلب له, وهومواطن سوداني يسكن في الريف الشرقي من العاصمة الخرطوم في منطقة ابودليق ( ود ابفكرون ) ويبلغ من العمر 55 عاماً يمتهن الزراعة والرعي بما يمتلك من أرض مطرية وبعض الشياه التي يعيش عليها في تلك الوديان والوهاد النائية عن القرى والمدن وله من الأبناء 5 أطفال قصر ثلاثة بنات وهن فايزة وسوسن واعتماد وولدين هما عبدالباقي وخالد واكبر الاطفال دون العاشرة ، هذا الرجل يمتهن مهنة الأنبياء وما من نبي إلا ورعى الغنم لأن رعي الغنم يعلم البشرية الصبر والثبات فالرجل ترك لنا حياة المدينة والرفاهية فآثر أن يعيش على اللقمة الحلال بعيداً عن صخب المدن والمدنية وبعيدا عن المشروع الحضاري الذي بشرنا به دعاة الاسلام السياسي الذين هم مجردين من الانسانية هذا فضلا عن الاسلام العظيم الذي لن تناله أكاذيبهم وأراجيفهم التي يأكلون بها المال الحرام مال الشعب السوداني تحت شعارات التكبير والتهليل التي لا تتجاوز حناجرهم وأوداجهم وتشنجاتهم الجوفاء الفارغة من كل قيمة ومضمون.هذا الرجل الأعزل المصفد بالسلاسل والقيود لقن الجلادين درساً في الثبات والصبر والمصابرة وأبى ورفض أن يستجيب رغم التنكيل و التعذيب الجسدي والنفسي والاجتماعي الذي أصابه.فالتعذيب الجسدي الضرب تحت الحزام وعلى الوجه وفي كل أنحاء الجسد ومنع منه الماء والطعام والنوم بالضرب المتواصل حتى بعد الموت ولم يتوقفوا حتى بعد لفت انتباههم من قبل بعض المحبوسين معه بان هذا الرجل فارق الحياة والتعذيب النفسي بالإساءة والتلفظ النابئ والخادش للحياء والضحكات التهكمية والسخرية والازدراء والاستخفاف والاحتقار.والتعذيب الاجتماعي إزلاله أمام أبنائه الصغار وزوجته وارهاب وقذف الرعب في صغاره.

تخيل أخي القارئ حال أطفاله أكبرهم لم يتجاوز الصف الثالث الابتدائي وامهم وحيدين في وادي ليس معهم بشر وأفزعوا من نومهم وفجعوا باقتياد وخطف أبيهم دون اذن مسبق من النيابة أو القضاء وتركوا سهودا مستوحشين في ذلك الليل البهيم يعانون ألم فراق أبيهم ومصيره المجهول. وكم تؤلم تلك العبارات من الصغار عندما يسأل عن أبيه ويطلب أن يشاهد أبيه ويكلمه. فيا ترى كيف نرد على هؤلاء الصغار؟ هل نقول لهم أن أباكم الذي خطف وعذب ونكل به حتى مات ؟ وهل نقول لهم ان عذابة كان ثمنه شهامته وكرمة الحاتمي بان استضافته للناس بأحسان وفادتهم فكان جزاؤه ما رأيتم بأعينكم ومالم ترون في سجن التميد (نافع) وهل نقول لهم ان امكانيات الدولة وسياراتها وطائراتها واسلحتها وجنودها مسخرة لعائلة بعينها في التميد؟ وهل نقول لهم ان اخوان الرجل الثاني في الدولة والاول في امن البلاد هم الذين شاهدوا التعذيب وطالبو بالمزيد لنزع اعترافات كاذبة خاطئة؟ وهل نقول لهم ان اباكم طلب الماء قبل مفارقته الحياة ومنع منة الماء ليفارق الحياة ظمانا مظلوما مقهوراً مكبل بالأغلال ؟ تخيل أخي القارئ أنت أو أي أحد من عائلتك مورس معه هذا العنف والتنكيل غير المبرر لمجرد وفد إليك ضيوف فأكرمتهم ومضوا لحال سبيلهم ، ثم تأتيك كتيبة مدججة بالسلاح بعد منتصف الليل تقذف الرعب في قلوب صغارك وزوجتك وتتركهم في العراء لحالهم لمجرد اشتباه في هؤلاء الضيوف في أي جريمة كانت قلب نظام الحكم أو قتل عمد أو تهريب مخدرات أو تهريب سلاح أو غيرها من الجرائم ضد الدولة والمجتمع . فقضية التعذيب هذه في مسيرة البحث عن شياة مفقودة لاخوان نافع علي نافع. فأي عقل هذا وأي بشر هؤلاء؟ وأي قانون هذا ؟ هو قانون الوحوش والغابة ومن انتزعت الرحمة من قلوبهم .....

هل نقول لهؤلاء الصغار ان فقدان 12 راس من الغنم التي تتمتع بمميزات رئاسية تستغل فيها امكانيات الدولة هي التي عذب فيها رجالا بعدد القطيع ؟ المواطن السوداني لا يساوي شاة تيعر؟
حقيقة انني استحي ان اكتب عن تاريخ هؤلاء الجيران( نافع واسرته) رغم فظاعة وبشاعة الجرم الذي ارتكبوه. ومهما عان الانسان في حياته من شظف العيش ليس هناك مسوغا او مبررا له بارتكاب مثل هذه الجرائم!!!
ذاكرة التاريخ وسجلاته حافظة للماضي ولا تمسحها السلطة او الجاه او المال. وقديما قيل احذر اناس شبعوا بعد جوع. والامانة تقتضي ان نقول ان دكتور نافع لا يعلم عن القضية الا بعد وقوعها واستنجد به لاخراجهم من المأزق والورطة التي وقعوا فيها وحسنا تصرف باخراج النافعاب من المنطقة قبل وقوع كارثة اخري يموت فيها ابرياء لا ذنب لهم.

و الصدق يقتضي انني اكتب ولي خصومة سياسية مع النظام القائم و كم حرضت عليه ولا زلت اقارعه ولا ابالي واتمنى زواله. ولم اكتب كل ما سمعته من الناس من الحرقة والالم لان المشاعر لا تعبر عنها الحروف والكلمات ولم ارى توافقا شاملا بين البطاحين الا في هذه القضية.
ونافع يعرف قبل غيره ان البطاحين اولو بأس شديد و لاينحنوا ولا يخضعوا الا لخالقهم و لايخشون الردى.فالرجل في مأزق لا يحسد عليه هل يقف مع مؤيديه ام مع اخوانه ؟ نقول لاهلنا البطاحين من اعان ظالما سلطه الله عليه.
هل نقول لهولاء الصغار ان اباكم منع عنة الطعام ؟ هل نقول لهولاء الصغار الذين فجعوا في تعذيب ومقتل ابيهم باشع صور التعذيب ونزع اظافرة بالكماشة؟ وهل تم ادخال قط في سرواله لينتهش عورته اي بشاعة هذه!!!؟ هل بعد التعذيب بالقطط على النظام السوداني ان ينتظر المواجهة الشرسة؟هل نقول لهولاء الصغار ان من قام بالتعذيب والتنكيل والقتل وسفك الدم ينتمي للاسلام والمسلمين ؟

هل نقول لهولاء الصغار ان قتل ابيكم تعذيبا وتشفيا وحقدا دفينا كان في التميد ( قرية نافع علي نافع) الرجل الذي كان مسئولا عن آمن وسلامة المواطنين؟
هل نقول لهؤلاء الصغار أن الجناة لهم حصانة ؟ وهل نقول لهؤلاء الصغار أن أخوان نافع علي نافع الاستاذ المشارك بجامعة الخرطوم كلية الزراعة و نائب المؤتمر الوطني ومستشار الرئيس و وزير الحكم الاتحادي هم أصحاب الأغنام المفقودة التي جلبت لكم الويل واليتم والثبور وعظائم الأمور؟ هل نقول لهؤلاء الصغار ان حكم البشير ونظامه الاسلامي يحكم بالعدل ؟ فالقوي عنده ضعيف حتى يأخذ الحق منه, والضعيف عنده قوي حتى يأخذ الحق له؟ هل نقول لهؤلاء الصغار أن نافع يقف مع الحق أم مع المعتدين الآثمين؟ هل نقول لهؤلاء الصغار أن نظام البشير يحكم بالشريعة ويطبق الشرع الحكيم والقصاص؟ هل القضاء له الحق في الحكم؟ هل تم تهريب بعض النظاميين لكي لا يشهدوا بالحق؟ هل تم القبض على المحرضين أصحاب الأغنام الذين جلبوا هذه القوة بعدتها وعتادها بأبشع صور استغلال السلطة و النفوذ؟هل تتبع قضية عادية يمكن لأي عسكري بمفرده بالقبض على المشتبه بهم تحتاج لكل هذه التكاليف الباهظة التي يدفها المواطن من عرق جبينه؟هل سيتم تمييع وتضييع خيوط القضية كما ضاعت قضايا كثيرة؟

هل سيهدر دم هذا الرجل البرئ الشهم كما أهدر دم أبناء الشيلخة بالحاج يوسف المعاقين الأعمى والكسيح الذين عذبوا حتى الموت وأفرج عن جلاديهم بالبراءة؟ هل البطاحين سيكونوا على قلب رجل واحد ؟ هل سيوفهم ستكون مسلطة على رقاب الظالمين؟هل سيتواطء بعض ضعيفي النفوس من ابناء المنطقة اللاهثين وراء الفتات ليبيعوا القضية ويقبضوا ثمنها ؟ وكم هو الثمن ؟
هل اذا انسل سيفا سلت معه مائة الف سيف ؟ هل وصلت بكم الجرأة ان تصلوا الاسود في عرينها ؟
ويرى الكثرين ان تعطيل مسيرة العدالة يعني المواجهة وقالوها صراحة سيرفعوا السلاح في وجه الظلم و سيلقنوا الظالمين درسا لن ينسوه وسيسجل التاريخ الخزي والعار على الظالمين ولن ينفع الندم حينها.انني نقلت ما دار في منطقة ابودليق وكلام شهود العيان وناقل الكفر ليس بكافر. لا احد يستطيع ان يمنع احد الموت اذا اراده. ولا نخشى في الحق لومة لائم.
هل من مسيرة احتجاجية رمزية تسير من أبو دليق وفي طريقها لعد بابكر والحاج يوسف وأم ضريوة، متجهة للقصر الجمهوري لتسليم مذكرة بشأن التعذيب في السجون السودانية ؟
وهل من منتدى لكشف قضايا التعذيب بالسودان وتجارب المعذبين ليحكوا ويسجلوا الانتهاكات التي تمت بكل صدق وامانة دون تهويل اوتضليل ؟

[email protected]


ردود على انصاري
United States [Abu] 05-05-2014 02:32 AM
If I am not mistaken, this is the second time I read the same remark into this ugly crime. At any rate, allow me first humbly to greet you on this article… The skirmish has no end, especially when it is against those ruthless killers who unfortunately are all over that place right now. The tragedy of this man is no different than what many has experienced in that country, and killing indeed has taken many different forms. Not only in police & security posts. Everywhere you turn there is a form of killing is taking place right now, and seems has no end. No way out I see other than the struggle to continue until we eradicate this filthy mob so keep hammering on them? Words sometimes could be stronger than bullets so do not give up??


#993328 [الوطن العزيز]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 06:00 PM
يعنى اجازية كيف بالنسبة لناس الامن فهمونا دا كلو بسبب ضغط البطاحين الاشاوش



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة