الأخبار
أخبار إقليمية
الخرطوم تبدي «خيبة أملها» من جوبا لتجاهلها مبادرات انفتاح من البشير
الخرطوم تبدي «خيبة أملها» من جوبا لتجاهلها مبادرات انفتاح من البشير
الخرطوم تبدي «خيبة أملها» من جوبا لتجاهلها مبادرات انفتاح من البشير


05-05-2014 07:21 AM
الخرطوم - النور أحمد النور

أعربت الخرطوم عن خيبة أملها بحصد ثمار تقاربها مع جوبا الذي اعتبره مراقبون «شهر عسل» لدعمها شرعية رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت في وجه المتمردين بزعامة رياك مشار، فيما كشفت معلومات أمس، ان سلفاكير أبلغ نظيره الكيني أوهورو كنياتا عدم ممانعته في التنحي في حال ثبت ان ذلك في مصلحة بلاده وشعبه.

وأشارت تقارير افريقية الى ان سلفاكير ابلغ كنياتا ان بقاءه في السلطة لا يعني له شيئاً اذا كان ذلك سيفقد الجنوب الأمن والاستقرار.

وقال الرئيس الكيني في بيان إن زعماء دول شرق افريقيا (ايغاد) سيعقدون قريباً قمة في جوبا، عاصمة جنوب السودان، عقب محادثات مباشرة بين سلفاكير ومشار لحل الأزمة المستمرة في البلاد منذ أشهر.

وقال كنياتا الذي اجرى محادثات مع سلفاكير ووزير الخارجية الإثيوبي تيدروس ادهانوم في نيروبي، إن «إيغاد» تتفهم جيداً الأزمة في جنوب السودان، وشدد على أن الهيئة لن تقبل بتعطيل المحادثات الجارية بشأن أزمة جنوب السودان.

ونقل بيان صدر بعد الاجتماع عن الرئيس كنياتا قوله بصفته مقرر «إيغاد»، إنه بعد مطالب الهيئة فإن «المحادثات ستعقد في أقرب وقت ممكن».

وكان سلفاكير اعلن عقب لقائه وزير الخارجية الأميركي جون كيري في جوبا استعداده للسفر الى إثيوبيا لإجراء محادثات مباشرة مع مشار وتشكيل حكومة انتقالية في إطار الجهود الرامية إلى إنهاء الأزمة في بلاده.

في الخرطوم، كشفت مصادر رسمية مطلعة أنها كانت تأمل بحصد ثمار تقاربها مع جوبا الذي اعتبره مراقبون «شهر عسل»، لدعمها شرعية رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت في وجه المتمردين بزعامة رياك مشار خلال مرحلة الحرب منذ منتصف كانون الأول (ديسمبر) الماضي.

وقالت المصادر لـ «الحياة» أن سلفاكير وعد الرئيس عمر البشير خلال زيارته جوبا وزيارة الأول الخرطوم، بتسريع خطوات الاتفاق على «نقطة الصفر» الحدودية لإنشاء منطقة عازلة منزوعة السلاح وتحديد مراكز العبور بين البلدين، قبل فتح حدودهما المغلقة منذ نحو سنتين، غير ان سلفاكير ظل يراوغ.

وذكرت أن سلفاكير استعان بخصم السودان الأول في المنطقة الرئيس يويري موسفيني الذي نشر قوات في جنوب السودان لمساعدته، ودفع مقاتلي تحالف «الجبهة الثورية السودانية» الذين تستضيف كمبالا قادتهم للقتال الى جانب قوات سلفاكير، ما زاد مخاوف الخرطوم وأثار شكوكها بوجود «أصابع اجنبية» تريد حرمان البشير من قطف ثمار تقاربه مع جوبا ودعم متمرديه.

ومع أن الخرطوم أظهرت تأييداً لسلفاكير منذ بداية النزاع إلا أنها حاولت في الوقت ذاته، ألا تبدو منحازة في الصراع إلى جانب طرف ضد الآخر، خشية أن تجد نفسها متورطة في النزاع الداخلي بما يزيد علاقتها الملتبسة أصلاً مع الجنوب تعقيداً، ولكنها قررت لاحقاً أن تنهي ترددها ودخلت الى جانب سلفاكير مستفيدة من غطاء «إيغاد».

وأفاد مراقبون أن الخرطوم التي وضعتها ظروف الحرب في جنوب السودان في صف واحد الى جانب عدوها موسفيني، وتحالف المتمردين السودانيين الداعمين لسلفاكير بدأت تراجع مواقفها، بتبني موقف متوازن تجاه طرفي الصراع في جنوب السودان، خصوصاً أن قبيلة النوير التي ينتمي اليها رياك مشار وتمثل غالبية سكان الولايات المتاخمة للحدود السودانية الممتدة اكثر من ألفي كيلومتر، كانت الحليف الرئـــيسي لها خلال مرحلة الحرب الأهلية واستعانت بمقاتليها في حماية حقول النفط التي تقع في مناطقها.

ويعتقد محللون أن النخبة السياسية في دولة جنوب السودان أثبتت أنها ليست سوى الوجه الآخر للعملة ذاتها للنخبة السودانية التي أورثت السودان نظاماً سياسياً عاجزاً على مدار سنوات الحكم الوطني، مع كل الاختلافات التي كان يروج لها سبباً في الصراع بين الشمال والجنوب، والتي تعيد إنتاج صراعات في بلد لم يعرف الاستقرار خلال ستة عقود من استقلاله.

دار الحياة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3213

التعليقات
#994417 [جدودنا زمان]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2014 10:06 PM
لكن ما البشير شغال بقفلو وبفتحو
وبفتحو وبقفلو
لمن مسخها زاتو
بس ذكرني قصة هجم النمر الزمان (محمود الكذاب)
لمن يجي يوم يقفلو يلقاهو فاضي


#993803 [محمد فريد عوض]
3.50/5 (2 صوت)

05-05-2014 09:28 AM
اهم شئ فى الخبر إذا كان صحيحاً هو
إستعداد سلفا للتنحى إذا كان ذلك فى مصلحة الجنوب - نرجو ان يتعلم البشير الدرس - ذهابهم الاثنين لصالح الشعبين - سلفا فهم مين يفهم -------- ؟


#993790 [ابو الافكار]
1.00/5 (1 صوت)

05-05-2014 09:20 AM
يارب استر


#993694 [الناصح الأمين]
5.00/5 (1 صوت)

05-05-2014 08:15 AM
من الذي قال ان البشير يدعم سلفاكير إنه كلام جرائد فقط. فقد تبين أنه يلعب على كافة الأوراق فما دخول ريال مشار مدينة بنيو مؤخراً إلا ثمرة لتعاون الخرطوم معه حيث تم تجييش وتسليح فلوله التي هربت من بنيو إلى داخل السودان في الضربة الأولى وأضيف إليها بعض المرتزقة من الجنجويد ومليشيات النوير التي تملأ السودان منذ الاستقلال وجرى الدلع بها إلى داخل الجنوب حيث تم اكتساح بنتيو للمرة الثانية من قبل هؤلاء المتمردين بدعم واضح من الخرطوم، ةلكن جوبا لا تفصح عن ذلك لأسباب دبلوماسية تراعي حساسية الوضع في الوقت الراهن. منذاك المغفل الذي يصدق البشير وزمرته؟!


ردود على الناصح الأمين
[كان سوداني] 05-05-2014 10:24 AM
أشكرك جزيل الشكر الأخ صالح، حقيقة لم تصب سوي قلب الحدث فمن يصد البشير حتما سيصدق الابليس ليوم الدين


#993645 [Lual Dend]
5.00/5 (1 صوت)

05-05-2014 07:33 AM
Dear Alnur, Khartoum has not shown full support. the rebels now have training camps in Sudan which Juba knows, besides the involvement of Messiria and Janjawid in the last attack of rebels on Bentiu. If Khartoum wants to be neutral let them also stop Alintibaha from spreading lies on the government of South Sudan.


ردود على Lual Dend
European Union [عتمنى] 05-05-2014 05:12 PM
you know Mr Lual'sudanese north rebels as front revolution got support from Uoganda through south of sudan,salva can not stop this support because his dection is out of hand'suporting Mishar it is paper pressure.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة