الأخبار
أخبار إقليمية
ومضة الخفوت .. الإمام الصادق ... مصارع الكبار
ومضة الخفوت .. الإمام الصادق ... مصارع الكبار
الصورة لسارة نقد الله تسلم على الصادق المهدي


05-06-2014 05:06 PM
حسن إسماعيل

(( الزعيم المغرورهو الذى ينظر الى الناس من قمة جبل فيراهم صغارا ويرونه أصغر ))
حكمة
(( أنتم إلى إمام فعًال أحوج منكم إلى إمام قوًل ))
الخليفه عثمان بن عفان عليه رضوان الله
((هذا الدستور لإكراه أغلبية قليله لأقلية كبيرة))
حمدين الصباحى يعلق على دستور الاسلاميين فى مصر الذى قاطعه الكثيرون
(ل )
ولما إحتضر الخليفة المأمون نادى أهله وطلب منهم أن ينزلوه من على السرير ففعلوا فوضع خده على الأرض وقال باكيا : يامن لايزول ملكه أرحم من قد زال ملكه ... كذلك ولما أحتضر هشام بن عبد الملك نظر إلى اهله يبكون من حوله فقال : جاء إليكم هشام بالدنيا وجئتم له بالبكاء، ترك لكم ماجمع وتركتم له ماحمل فما أعظم مصيبة هشام.
(خ)
والمشهد فى خيمة الهيئة المركزيه لحزب الأمه القومى ضحى الخميس الفائت الاول من مايو .. الأستاذه سارة نقد الله والطبيبة مريم الصادق ترفعان إصبعى السبابه وتتحوقلان وتقرْان جهراً سورة الاخلاص خوفا على السيد الامام الصادق من العين (وقد بلغ الثمانين) .. كان ذلك ومصطفى عثمان اسماعيل يتغزل فى شباب وحيوية ونشاط الرجل ثم يعقبه كمال عمر على ذات النسج .. كان نصف المشهد الآخر .. حزب الامه بتاريخه وعمقه موجوعاً على ناصية الخيمة وقد مُدت عنقه للامام للقطع والحشر فى (مخلاية) الاسرة والبيت هؤلاء الذين لايحسنون حتى الذبيح
(ف)
والناس فى ذات اللحظات يتحلقون حول الاستاذ محمد أحمد المحجوب وهو يحكى لهم خلافه مع الصادق قبل خمسين عام من الآن .. المحجوب يحكى وآذان الناس تمضى : برزت خلافاتي مع الصادق المهدي في الاشهر الأولى لعام 1966م. فذات مساء جاء بعض افراد عائلة المهدي الى منزلي طالبين مني الاستقالة من منصب رئيس الوزراء حتى يصبح الصادق المهدي الذي بلغ ثلاثين عاماً حينها رئيسا للوزراء.. وكان جوابي هو أن هذا الطلب غريب..! فالصادق لا يزال فتياً، والمستقبل أمامه.. وفي وسعه ان ينتظر ، وليس من مصلحته او مصلحة الحزب والوطن ان يصبح رئيسا للوزراء الآن..!! بيد انهم اصروا فتصلبت وساندني الحزب، ثم طلبت مقابلة السيد الصادق من اجل اصلاح الضرر، واجتمعنا وابلغته انني مستعد للاستقالة ومنحه الفرصة ليصبح رئيساً للحكومة لو لم يكن السودان في خطر.. وذكرّته بأنه سيتعامل مع السياسي الحاذق رئيس مجلس السيادة الزعيم اسماعيل الازهري الذي يستطيع ان يلوي ذراع اي شخص.. وليت الصادق رد عليَّ قائلا: انني مخطئ .. بل قال: «انني اعرف ذلك ولكنني اتخذت موقفاً ولن اتزحزح عنه»..! وكان تعليقي هو «إنني مقتنع الآن اكثر من اي وقت مضى بأنك لا تصلح لرئاسة الوزارة...نعم كان الصادق داخل الخيمة هو ذاته الصادق فى أواخر السينات ..لم ينس شيئا ولم يتعلم شيئا ..ذاتها شهوة التسلط والتأمر على الناس ... ثم كل هذا بغير حصاد وبغير ثمار ... كل الذى حدث هو أن توالت مصارع الذين أشتبك معهم الامام الصادق من داخل حزبه .. من لدن الامام الهادى الى المحجوب الى الصادق ابونفيسه واحمد المهدى ومبارك الفاضل والحاج نقد الله ودكتور مادبو وبكرى عديل وصلاح ابراهيم احمد ومحمد على الحلاوى ومحمد عبد الباقى ومهدى أمين التوم ثم دكتور ابراهيم الأمين الذى لن يكون الأخير ... وعندما وضع المحجوب قدمه اليمين فى مدخل الخيمة ..كان حديث الصادق المهدى يقع فى أذنه كما تقع قطرة خل حامض فى عين رضيع فتجفله وتبكيه .. كان الصادق يقول :ـ إن الذين يطالبوننى بالاستقالة انما هم يحسدوننى على عطائى ونشاطى ... واننى لن أستقيل حتى أبنى للحزب دارا بإسمه ... والمحجوب يسخر ويرد ... دارا لم تبنها خلال خمسين عام فكيف ستبنيها اليوم ؟ نعم فشلت فى بناء حزب ودار ونجحت فى فلج هذا القبر الضيق لهذا الحزب الكبير .. ثم ينشد المحجوب ناصحا
(( ومن يك ذا فضل فيبخل بفضله ... على قومه يستغنى عنه ويذمم))
(( ومن يزل حاملا على الناس نفسه.. ولايغنها يوما من الدهر يُسأم ))
((و ))

وكل ماقلناه خلال العشر سنوات التى مضت عن الرجل يصبح حلقا فى أذنيه لاينكره علينا منكر .. فالرجل يمثل الصفحة الأخرى لخيبة الديمقراطية فى السودان ..فإذا كانت بيانات العسكر هى التى تنعق لتعلن موات الديمقراطيه فإن السم الزعاف الذي يسقيه زعماء البيوتات هو الذى يمزق أمعاءها ابتداءا .. واذا كان قادة الانقلابات يأتون على أظهر الدبابات وجها لوجه فهؤلاء القتلة انما يختفون فى قلوب البسطاء الذين يسرفون فى صدقية المحبة ثم من تلك القلوب يخرج هؤلاء خناجرهم فيحيلون تلك الاحلام والتطلعات الى مخادع من ريش النعام ينعمون بها وحدهم تحت رأسهم ثم يطلون على الناس ويصيحون ( الباب يفوت جمل ) فيا له من لؤم
((ت))
والصادق يفشل فى أن يكون شموليا فى الخفاء ويفشل فى أن يكون ديمقراطيا فى العلن .. فلاهو يمتلك بأس الشموليين ولايمتلك صدقية الديمقراطيين فتردده وضعفه امام وساوس نفسه وامام بكائيات كريماته ودموعهن يجعله شمولى بيد عسراء وضعفه امام طموحه الذى لم يتحقق ولم ينحسر يجعل من الديمقراطية بين يديه ككرة من الجلد مملوكة لصبى مدلل إما أن يحرز بها أهدافه وإما أن يأخذها ويخرج ...ولولا أن الصادق يعبث بميراث تليد ويجعله هباءا كالالعاب النارية لاتضئ ولايُحتفظ بها لما وقفنا فى مقامه لحظة ..فهو عدو نفسه يحمل مهلكته بين يديه ويرى الناس مصرعه قريبا .. ... غدا نحثكم عن (صبحية الهيئة المركزيه) التى جمعت فأوعت كل كريمات الامام وازواجهن عدا واحدا كان من المتعقلين .. ونحدثكم عن اللجان التى أشرف عليها موظفون فى القصر الجمهورى ونحدثكم كيف أعتذر عشرة رجال عن هذه المسخرة ولم يجد الامام الا سارة نقد الله فأخذها من كرسي المكتب السياسي ليجلسها على مقعد الامانه العامه كما تفعل ربة البيت الخرقاء التى تكسر عدة بيتها فتضطر لتسخين اللبن فى حلة الطبيخ وتسوط كل ذلك بعود واحد .. ثم نضرب لكم المثال .. كيف يحطم هذا الرجل البيوت والمقامات ثم يأتيها ضعيفة خائرة كما يفعل بسارة نقد الله اليوم>>>


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 4476

التعليقات
#995719 [خضرعابدين]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2014 09:00 AM
الاحزاب الطائفية هي مشكلة البلد وازمة السودان اصحاب الدرجات العلمية الرفيعة وتمسحهم لارجل هولاى الانتهازيين ! اذن ماذا تتوقعون من ملك ملوك الطائفية غير الزي حدث عجبا !


#995486 [مصباح]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2014 11:03 PM
الآن كمان آخر البدع خايب الرجا يريد الصحافة أن تسبح بحمده!م،ريض السلطة والأضواء،المريض حب الشكر أيضاً.
يريد الصحافة فقط أن تكون خادماً له، وبوقاً لتمجيده ، وماادرى " مريض العظمة"إنه بإتيان ذلك الفعل الأخرق كعادته دائماً قد فتح على نفسه أبواب الجحيم علي نفسه،فهل يقدر عل الكتاب والصحفيين!!وهو الفاشل أصلاً في كل شئ !؟ هذا الديناصور الهرِم "بكسر الراء" المتقلب الثرثار ظل ينتقل من فشل إلى فشل بطريقة لايحسد عليها أبداً في الحكم والمعارضة على السواء، لايتعظ بالتجارب ولايتعلم من الأيام أبداً،


#995471 [الاصم]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2014 10:33 PM
مازا تريدون من الامام ...........
لوبيات داخل الحزب تكونت ضده فتركها ولكنها فشلت
قيادات وكوادر انقسموا واسسوا احزاب فشلوا فشلا زريعا.........
فكل الزين خرجوا من الحزب باءت لهم سواءتهم السياسية ولم يجنوا شيئا
أعتقد اعتقادا جازما واتضح الان ان العيب ليس فى الامام ........
انما العيب فى أؤلئك الزين يريدون ان يركبو مكنة امام يقلدوه وحينما لا يفلحوا ينتقدوه
و كل هزه الكوادر والقيادات مبارك ومادبو ودكتور ابراهيم الامين لن يستطيعوا تأسيس حزب خارج مسميات حزب الامة ........ ولو فعلوا زلك لما وجدوا من يعبرهم .........
الرجوع الى الحق فضيلة.........


ردود على الاصم
[مصباح] 05-07-2014 10:09 AM
العيب ليس في الديناصور وحده، ولكنه أيضاً في عينتك دي البتدافع عن الباطل وتقدس أفشل الفاشلين وأكبر المنافقين المتقلبين،أنتم تغمضون عيونكم وتلغون عقولكم تماماً فلا ترون إلاّ هذا الشبح في خانة ملاك يحفه الطهر النسك !!
مثل هذه العينة حتى لو قلت ليهم إمامكم ارتكب جريمة قتل، ممكن ببساطة يقولوا ليك القتل جريمة ومن الكبائر وحرام، لكن في حالة الإمام مبرر وجائز ولم يفعله إلاّ لضرورة ولمصلحة عامة.
كل إخفاقات وموبقات وتعديات هذا الديناصور واضحة جلية ومكشوفة ومرئية بوضوح شديد حتى لمن في عيونهم رمد والتهابات حادة، ولكن فقط لأمثالكم هيهات.

[Al-Ansari] 05-07-2014 09:12 AM
مشكلة سيد صادق الحقيقية تكمن فى أمثالك يا (كِرِى جقجاق)
وهذه من روائع تراث دارفور الشعبى و روائعها و تجنباً للإسهاب إختصر و أقول:
كرى جقجاق هم حباقين المرض أى (الذين يحمون عن سيدهم) ولا يرون إلا ما يرى السيد
و الطرفة طويلة تقول نهايتها بسخرية و تهكم (عندك كَلَبْ وللا ننبح لييييك؟) و أظن أن المعنى واضح
يا إبنى إتعلم أبجديات الإملاء ثم هترش أو أكتب
التحية لك و للحبيب حسن إسماعيل كاتب المقال وللأمين العام الشرعى و زعيم الطريقة الإبراهيمية بحزب الأمة القومى

European Union [usama] 05-07-2014 07:19 AM
والله لو ماجدو المهدي كتيرة عليه حارس دار الحزب ... بس تقول شنو جدو المهدي فقط والله انا ماعندي حزب لكن سمعت بالمجحوب قالو رفع راس السودان عاليا في الامم المتحدة قبل ان نولد ..لكن شوفنا الكاذب المهدي يتقلد وسام من الذي اخذ منه الحكم ..والله راجل يالبشير ارجل سوداني عاجبني انه لابسهم ذي الجزمة .مع اني بكرة الإنقاذ..عاوز شنو هو بدولة منهار واقتصادة منتهي متنين حيحس ,,ماعارف هو رئيس حزب كيف وشايف الوضع ذي الزفت .ولا منتظر الشعب يثور بعد داك يجي ..لن تحكمنا ولو مع البشير

United States [عمدة] 05-07-2014 05:31 AM
انك حقا أصم


#995461 [مالكوم-اكس]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2014 10:17 PM
كل تلك الدرر تخرج من عضو في حزب الامة وزعيمه اصبح يقوم بالأعمال الفذرة لصالح النظام، يااستاذ لقد ضليت الطريق


#995446 [ياسر عبد الوهاب]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2014 09:53 PM
الصادق الما صادق تواطاء مع نسيبه الترابي وبمباركة سوار الدهب... علي الانقلاب..علي ان يعينوا الصادق ريئسا دايما لمجلس الوزراء ويبعدوا الميرغي.. لكن علي عثمان ونافع والجاز اعترضا... وتمو الباقي..


#995432 [قرفان للطيش]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2014 09:29 PM
تحليل وكﻻم جميل ولكن فرعون هو المالك الحقيقى لحزبكم وﻻيحق ﻻحد من كل من زكرتهم ومن سيلحقهم ان يناعزه فى ملكه


#995412 [al digail]
1.00/5 (1 صوت)

05-06-2014 08:52 PM
The skin of this senile dragon is sicker than I thought, he must have become used to the whipping of Al Basheer that he no longer feels the daily slashes on his buttock. Perhaps a shove of Al Gadafi’s stick is what is left.


#995381 [الحقيقة مرة]
5.00/5 (2 صوت)

05-06-2014 08:04 PM
مصارع الكبار
_____

كبير الله الكاذب الضليل ركن أساسي في دولة الاتجار بالدين وما بشوفو كبير الا قزم


#995378 [فتح الرحمن السر محمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2014 08:03 PM
يا حسن اسماعيل نرى فيك احد ابناء هذا البلد البررة امضي وقول ولك محبين خارج دائرة الامة


#995372 [kandimr]
5.00/5 (110 صوت)

05-06-2014 07:56 PM
أحزاب الطائفية مملوكة للطائفة..و بالتالى تتوارثها الأسرتان.. فالمتطلع عن المبادئ والديمقرطية كمن يحرث فى البحر..ومهما بلغ البعض من المراتب فى أحزاب الطائفية..فقسمة الثروة والسلطة المستمرة عبر الأزمنة والأنظمة الشمولية لن تطالهم..فهى لمن تسيدوهم فقط الوارثين لأوهام والقاب المهدية والمستنكحين عليها.وأكرر.. لن ننسى كيف مكن الأستعمار (الطائفية)وقلد زعماؤها النياشين وكسوة الشرف عندما سعوا لبلاط ملك الأستعماروإهدائه سيف المهدى.وحازوا على القصور والاراضى وإمتلكوا (الأحزاب) التى أضحت مرض السياسة المزمن..وأصابهم الوهم الذى عبروا عنه*( بالبلد بلدنا ونحن سيادها)..كما جانبت عراب الطائفية (عبد الرحمن المهدى) الحكمة بإدخال (العسكر) فى السياسة فاضحوا سرطانهاالمستوطن.. ونقولها لهم جهارا نهارا أن تقديرنا لدور الثائر المهدى لايملكهم البلاد والعباد..والتاريخ حكم عليهم بأعمالهم.وسطر حقيقة كالعلقم.أن نار الثائر المهدى ولدت (رمادا)..وتجسدت أخيرا فى (سجم الرماد) ونسله..فحمل نيشان السفاح..وجلب وناصر الشمولية بعد وأده الإنتفاضات.أكتوبر وأبريل وخذلان سبتمبر.يرجى التبصر وقرآة التاريخ بموضعية وبدون عاطفة.. ومحاسبة الطغاة والهؤلاء والقائهم فى مزبلة التاريخ..و لسودان حر ديمقراطى وغدا مشرق.. يستوجب معافاة السياسة وتنقيتها من(الطائفية) و(المتأسلمين) و(العسكر) و(العنصرية).. بتحريم وتجربم (الأحزاب) المستندة عليها..وعلى المنتمبن اليها تبصر ذلك والتحلل منهم ونحى الذين أستبقوا الهدف...والمناشدة لعموم شعبنا التواق للحرية والديمقراطية.. تكون لإسترداد النقابات والإتحادات (ضمير الشعب) ..لتقود غليان الشارع زحفا الى (القصر) و(السراى) و(الجنينة) و(المنشية) حتى النصر..وعندها يتم مصادرة.الرولزرويس..والباخرة.. والأراضى..والقصورالمنهوبة. والإمتيازات الممنوحة والهالة الإعلامية الغير مستحقة.. (الضريبة)التاخدكم ونسلكم.(طائفين)و(متأسلمين) و(عسكر). .كما أخذت (التركيةالأولى) إلى مزبلة التاريخ ..وثورة حتى العقاب والكنس والنصر..نحن رفاق الشهداء.. الصابرون نحن..


#995361 [Shihabedin M A]
4.50/5 (2 صوت)

05-06-2014 07:27 PM
أستاذ حسن
أين كنت من قبل يا رجل؟ ولماذا لم نقرا لك من قبل الا القليل؟
هذا أقوى وأعمق مقال قرأته مؤخراً.
قل يا رجل ولا فض فوك. أمضى لا وهن ولا رهب.
وهل صحيح ان المحجوب قال يومها للإمام الصادق " ويل للسودان منك" ؟

نرجو الإجابة والتوضيح.

ودمت.


#995358 [بركاتو]
5.00/5 (2 صوت)

05-06-2014 07:21 PM
..فإذا كانت بيانات العسكر هى التى تنعق لتعلن موات الديمقراطيه فإن السم الزعاف الذي يسقيه زعماء البيوتات هو الذى يمزق أمعاءها ابتداءا - والله لو لم تقل غير هذه الفقرة لكفاك - موضع غاية فى المنطق وسر من شخص عالم ببواطن الامور .


#995338 [خلف الله خليفة]
4.75/5 (3 صوت)

05-06-2014 06:16 PM
يا جماعة .. أرحموا عزيز قوم ذّل ، والله الصادق ده (تقّلتوا) عليهو شديد ، الراجل بلغ الثمانين و اصبح كهلاً .
الحملة الضارية دي كانت تجب ان تكون على المحتال الكبير وسبب بلاوي هذا البلد (الترابي) ، تُرابه تملا خشموا وخشم كمال عمر الكبير داك .


#995328 [البرلوم]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2014 06:03 PM
الصادق متواطيء مع النظام ودي حاجة معروفة

وكاتب المقال - حسن اسماعيل - كان جزء من النظام مع مبارك الفاضل ودي حاجة معروفة

المامعروف هل كلاهما - حتى هذه اللحظة - جزء من النظام ؟


#995317 [ابو الجميل]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2014 05:49 PM
ياله من مقال رصين يحمل فى جوفه حقيقة هذا الرجل ولكن هل يتعظ ام يمضى فى غيه واعجابه بنفسه حتى يبنى للحزب دارا هو اول المخربين لها


#995302 [ود كترينا]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2014 05:33 PM
*** مبارك عبدالله الفاضل سيغادر الى الخرطوم بعد دقائق...بوصول مبارك الى الخرطوم مساء اليوم...وانضمامه الى الدكتور مادبو والدكتور ابراهيم الأمين مع شباب وطلاب حزب الأمة سيبقى للصادق الصديق...فقط عبدالرحمن والمنصورة ورباح وبعلها...والبيت وبرمة ناصر...بوصول ياسر عرمان الى الخرطوم منتصف الأسبوع القادم قبل توجهه الى اديس أبابا ستكتمل الدائرة تماما..وبموافقة المؤتمر الوطنى على اتفاق نافع عقار يوم 15 من الشهر الحالى بتوقيع غردون فى أديس أبابا سيركل ماتبقى من المؤتمر الوطنى الصادق ورهطه خارجا وفى معيتهم الاتحادى الأصل والمسجل وأحزاب الوحدة الوطنية


ردود على ود كترينا
[ابو سامي] 05-06-2014 09:43 PM
ود كترينا ابدعت و اوجزت وافدت بكلام وتحليل مبسط شكرا لك



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة