الأخبار
أخبار إقليمية
أسرقني واتحلل ..
أسرقني واتحلل ..
 أسرقني واتحلل ..


05-07-2014 10:32 AM
رشا التوم



ورد في صحف أمس خبر يحمل نوعاً من الطرافة ومضمونه أن هنالك لصاً تم القبض عليه لارتكابه جريمة سرقة أموال وعند عرض اللص أمام القاضي ووجود صاحب المال المسروق، طلب اللص من القاضي أن يتحلل طالما أنه أعاد المال إلى صاحبه وهو موجود الآن وأن يتركه للذهاب إلى حال سبيله وهنا ضجت قاعة المحكمة بالضحك ومن ثم استمرت الإجراءات لمحاسبته وإن دل هذا يدل على أن مفهوم التحلل من المال الحرام بدأ يأخذ مفهوماً واسعاً بين أواسط وقطاعات الشعب وخاصة الذين يعتدون على أموال الناس بالباطل من اللصوص والحرامية وحديث اللص في المحكمة يفسر بكل بساطة بأن التحلل من المال الحرام أو الثراء الحرام أصبح ظاهرة خطيرة تمهد لكل من تسول له نفسه السرقة بأن يسرق وأن ينهب واضعاً في حساباته واعتقاده أن خطاه لا يرقي للحساب أو العقاب، وقد يترك ليذهب في سبيل حاله بعد أن يتحلل وهذا المفهوم انتشر بصورة واسعة على إثر قضية المعتدين على المال العام في مكتب والي الخرطوم والتي ما زالت في المحكمة قيد التحريات، وحادثة اللص الظريف ومفهومه عن التحلل من المال الحرام نخشي أن تصبح نهجاً لبقية المعتدين على المال العام ليمثل التحلل مخرجاً من كبرى الجرائم والسرقات بحسب مفهومهم ففي حال تم القبض على المجرم فيمكنه التحلل وإذا لم يتم كشف أمره ومرت المسألة بسلام (الله ستر علي) يقولها في نفسه ويحتفظ بالأموال والممتلكات التي سرقها ليستمتع بها بعيداً عن يد العدالة والقانون ولكن مع ذلك تظل القوانين والعقوبات والإجراءات لا بد أن تتخذ ضد كل معتدي حتى لا نُسهم في انتشار الجريمة المالية والتعدي على المال العام، وقد أصبح التحلل الذي ورد ضمن قانون الثراء الحرام مدخلاً للكثيرين يتمسكون به في قرارة أنفسهم ليجدوا الشجاعة للقيام بأعمالهم من السرقات والتعدي والنهب تحت سمع ونظر القانون.

قانون الثراء الحرام بعد تسليط الأضواء عليه في الوسائل الإعلامية مؤخراً أعلنت وزارة العدل عن اتجاه لاتخاذ تعديلات مهمة في القانون تفادياً للثغرات ونقاط الضعف ونأمل أن يتم التعديل في أسرع وقت ممكن لسد الثغرات فعلياً وقطع الطريق على المعتدين (فكفى تحلل).

مفهوم التحلل لا نريد له أن يصبح ديدن وعادة ومخرج لأزماتنا المالية وظروفنا المادية الحرجة وأن يتم استغلاله وتوظيفه لارتكاب المزيد من الجرائم مستقبلاً لأن هنالك من يضع في حساباته أن العقاب ليس كبيرًا أو يوقع ضرراً بالغاً ويتخذ ساتراً لارتكاب جرائم تضر بالاقتصاد والبلاد والعباد. رغم قيام المتهمين بالتعدي على المال العام بالتحلل من الأموال التي اكتسبوها بإعادة جزء كبير منها إلا أن هنالك ما زال في الحلق غصة وفي القلب ألم وحسرة على خيانة الأمانة وانعدام الضمير والبعد عن مخافة الله
التحلل من المال العام أو الثراء الحرام لم يعد حصرياً على المعتدين من المسؤولين وكبار الموظفين ونخشى أن يطالب به كافة (اللصوص) و(الحرامية) الذين يتم القاء القبض عليهم متلبسين بجرائمهم بوصفه حق أصيل من حقوقهم؟ وأن يعاملوا بالمثل أسوة بما حدث لغيرهم.

بتنا نخشي أن تصيب لعنة التحلل المجتمع السوداني في كل شرائحه وطبقاته ومستوياته.
ونحن وأنتم في انتظار مزيد من التحلل مستقبلاً.
انتشرت في الواتساب صورة لأحدث موضة في الثياب النسائية والذي اشتهر اسمه في الأسواق لدى التجار (أسرقني واتحلل).

الانتباهة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4775

التعليقات
#997092 [مطبلاتي]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2014 10:59 AM
اللص على حق لو كان القاضي عادل لان يفترض المحكمة تستند على سابقة حكومة السودان ضد والي الخرطوم الخضر، مش بيقولوا انو العرف والسوابق القضائية هي جزء من تشريعات القوانين


#996855 [بدل فاقد]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2014 08:30 AM
افكر فيهو واتامل..كيف اسرقو واتحلل...طرفي عليهو بالدموع اتبلل.. كيف للمكتب اتسلل..واشيل الشيك واتدلل..واصرفو واتحلل.....
.


#996229 [ام كرتبو]
5.00/5 (1 صوت)

05-07-2014 02:33 PM
هههههههههه حلوة أسرقني وتحلل دي ..تصلح عنوان أغنية ...لتمجيد فرسان الفساد البشير وزبانيته..يلا يا شعراء الاغنية من السادة الراكوباب ..عايزين نص غنائي رائع ..


#996033 [الدماكي]
5.00/5 (2 صوت)

05-07-2014 12:07 PM
اسرقني وتحلل ، اسرقني وتحلل وزد عذابي
اسرقني وتحلل و انسى البيني بينك

عشنا وشفنا بالله في فساد واجرام اكتر من كدا ،


#996015 [عباس]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2014 11:54 AM
بدعة من بدع الانقاذ فى التحايل على الله سبحانه وتعالى ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ) .


#995902 [مراقب عن كثب]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2014 10:46 AM
التحلل هذا جزء الاصيل من مشروعنا الحضاري ، بداء بالتمكــــــــين ، ثم الاستثمار في ماليزيا ودول الخليج والتجارة بين الصين وافريقيا ثم امتلاك العقارات الفاخرة في دول الخليج مثل الامارات وقطر ، ثم.................، والاغبياء منا الان في مرحلة التحلل. فبعد الان اما أن يتمزق السودان او تاتي حكومة رشيدة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة