الأخبار
أخبار إقليمية
وبعدين يا هاني رسلان
وبعدين يا هاني رسلان
وبعدين يا هاني رسلان


05-08-2014 10:14 PM
شوقي بدري


هاني رسلان الذي نصب نفسه خبيرا في الشأن المصري ، لا يزال يكذب لكي يقنع نفسه في المكان الاول . قرأت له في الراكوبة واماكن اخري تصريحا ، بأن الفرقة السودانية 101 مشاة بحرية موجودة في حلايب منذ ان اثيرت الازمة في 1958 بواسطة عبد الله خليل . وان ناصر قد صرح ان السلاح المصري لايمكن ان يرفع في وجه السودان .

وقالوا لناصر ان عبد الله خليل قد حرك قوات في تلك المنطقة . قال ,, حتي اذا وصولوا الي قصر عابدين ,, وقال هاني ان تلك القوات بقيت داخل الاراضي المصرية ويتم تبديلها كل فترة . واكد ان الارض تحت السيطرة المصرية بشكل كامل ولا يمكن الدخول او الخروج الا بأذن القيادة المصرية .

سيناء ارض مصرية كانت تحت السيطرة الاسرائيلية المباشرة . الان لا تستطيع مصر ان تتحرك عسكريا الا بأذن اسرائيل . هل سيناء اسرائيلية ؟؟؟ والجولان تحت الاحتلال الاسرائيلي . هل هي ارض اسرائيلية .

واذا كانت حلايب مصرية لماذا يسمح لفرقة سودانية بالتواجد فيها ؟؟ واذا كان ناصر قد قال ما يزعمه هاني ، لماذا توجه السلاح الي صدور الجنود السودانيين وغدر بهم في التسعينات ؟؟ السبب يا هاني ان ناصر وقتها كان يعرف ان السودانيين الحكومة والمعارضة ، كانوا سيموتون دفاعا عن التراب السوداني . ولكن نظام الاخوان المسلمين لا يؤمن بحرمة التراب السوداني . ولكن ولائه لتنظيم الاخوان العالمي فقط .

وناصر كان فرعون زمانه . كان عنده هاجسان . الهاجس الاول ان يشيد هرما يخلده ، كبقية الفراعنة . وهذا الهرم هو السد العالي . والمفتاح كان عند السودان . والهاجس الثاني ان يحرر فلسطين ليكون بطلا عربيا . ولكن ناصركان ظابطا بعقل فلاح . لم يتعرف علي العالم الخارجي ولم يعرف اسرار السياسة العالمية . ورفض نصيحة عبقري السياسة العربية بورقيبة رئيس تونس . وبورقيبة . عاش في فرنسا وكان محاميا في فرنسا . وقال ,, اسرائيل خلقت لتبقي . فليقبل العرب بالموجود ,, .
وقام ناصر بكل غباء بمقامرة خاسرة . فقد فيها العرب الحرب والقدس والضفة الغربية والجولان . واغلقت قناة السويس وجاع المصريون

عبد الله خليل لم يثر ازمة حلايب . لقد اثارها جمال . والدليل كتاب بطرس غالي وزير الخارجية المصري وسكرتير الامم المتحدة في كتابه ,, الخلافات العربية داخل الجامعة العربية ,, . لقد قال بصريح العبارة ان ان ناصر احس بأن الحزب الاتحادي ليس قادرا علي اكتساح الانتخابات في سنة 1958 كما حدث في انتخابات 1953 . والسبب ان صلاح سالم كلن يحضر الي السودان بحقائب مليئة بمئات الآلاف من الجنيهات المصرية الي السودان ، و بلغت المبالغ ملايين الجنيهات . خسر صلاح سالم جزئا كبيرا منها في موائد القمار في امدرمان . ووقتها كانت العملة واحدة في البلدين . وقام صلاح سالم بشراء الاصوات . وصلاح سالم وشقيقه جمال سالم مولودان في السودان وكذالك محمد نجيب وشقيقه علي ياور الحاكم العام البريطاني . ووالدتهم من سكان امدرمان . واختهم سكينة غير الشقيقة ، والدتها من الشايقية .

والحزب الاتحادي تأسس في منزل محمد نجيب في القاهرة في اكتوبر 1953 . والحزب ضم عدة مجموعات سودانية . بعضها كان يخاف من طموح السيد عبد الرحمن في ان يكون ملكا علي السودان كما كان يطمع ويخطط ويستعد . والبعض يؤمن بالاتحاد مع مصر . ويحب الرئيس محمد نجيب ، لانه ولد ونشأ في السودان وكان شريفا .

بعد طرد محمد نجيب بواسطة ناصر واهانته وسجنه في فلة زوجة رئيس الوزراء النحاس المصادرة ، تغير السودانيون . وبعد ان قرأ رجل الاتحادي ووزير الصحة الدكتور امين السيد تقرير الدكتور السويسري دوشزوانعلي الميرغني وان السيد عبد الرحمان من المتوقع ان يموت في فترة قصيرة ، حتي تأكد للسيد علي الميرغني بأن خوفه من تتويج السيد عبد الرحمن قد صار غير مبرر. وكان ماعرف بلقاء السيدين . ونفض السيد علي يده من الازهري . وسارع الازهري باعلان الاستقلال من داخل البرلمان . حتي يكسب المبادرة. ومن اقترح الاستقلال هو نائب حزب الامة من غرب السودان النائب دبكة . واسقط في يد ناصر .

وقام ناصر بتدبير انقلاب كبيدة في سنة 1957 . وكبيدة كان ناصريا . وفشل انقلابه . واعاد ناصر الكرة مرة اخري بواسطة القومي العربي محمود حسيب الذي لا يحمل ذرة من الدماء العربية . فهو من النوبة الميري . واعتقل وطرد من الجيش وسجن في كتم . وكان هذا في 1959 .

وبعد عشرة سنوات وفي مايو 1969 خدع محمود حسيب قيادات النوبة ومنهم الاب فيليب مضوي غبوش بأن الانقلاب هو لصالح النوبة الذين هم الاغلبية كجنود في الجيش وبدونهم لما نجح الانقلاب . وكان الانقلاب ناصريا . وكانت تلك مكافئة ناصر للسودانيين الذين ردوا اليه الحياة بعد هزيمة 1967 . وقام المحجوب بفرض تعويضات كبيرة علي الدول البترولية لدعم مصر . وكان مؤتمر اللائات الثلاثة . واعطي السودان قاعدة وادي سيدنا العسكرية وتسهيلات عسكرية . وكان الانقلاب محميا بسلاح الجو المصري والجنود المصريين . منتهي الغفلة من الجانب السوداني ومنتهي اللؤم من الجانب الآخر .

عندما لم تنجح مهزلة ناصر في حلايب ، قام باستقبال الازهري في القاهرة بطريقة مبالغة وتهليلات ضخمة. وكان معة زعماء حزب الشعب الديمقراطي الذي يسيطر عليه الميرغني ويقوده الشيخ علي عبد الرحمن . والغرض كان دمج الحزبين من جديد ، والتوصل لاتفاقية لبناء السد العالي. والغريبة ان ناصر رفض ان يصافح الازهري ووزير الخارجية السوداني القانوني مبارك زروق في مؤتمر باندونق في اندونيسيا . وطالب بطردهم لانه هو الذي يمثل السودان ، لان السودان من ممتكات مصر . وليس لهم علم يمثلهم . فاخرج الازهري منديله وكتب عليه السودان . ورحب الجميع بالسودان . العلم المنديل محفوظ في المتحف .

عندما كان عبد الله خليل ضيفا علي صديقه الامبراطور هايلاسلاسي في اثيوبيا. وردت برقية من رجل حزب الامة امين التوم . وكان السفير التني الرجل الوطني قد ابلغ امين التوم باتفاق ناصر مع الازهري والميرغني وممثل الميرغني شيخ علي . والتني هو الشاعر الذي قال ,,مرفعيبين ضبلان وهازل شقوا بطن الاسد المنازل النبقا حزمة كفانا المهازل نبقي درقة وطني العزيز ,, . والامبراطور كان متخوفا من اتفاقية مياه النيل بين السودان ومصر . والامبراطور عاش في السودان ستة سنوات وفي ضاحية بري في ايام الاحتلال الايطالي 1936 الي1942 . ورجع بواسطة الجنود البريطانيين والسودانيين . راجع يا هاني كتاب عبد الرحمن مختار خريف الفرح .

عندما تأكد لعبد الله خليل ان ناصر سيسيطر علي السودان . وان حلفا ستغرق وان النوبيبن سيشردون . قام بفرض الانقلاب العسكري علي الجنرال عبود الذي رفض ولكن نائيه ورجل حزب الامة اللواء احمد عبد الوهاب اجبر عبود علي القبول . وعبد اللة خليل كان ظابطا و كان من زعماء 1924 الذين خدعهم رئيس الجيش المصري في السودان احمد بك . وافهمهم بانه يسيطر علي المدفعية و سيدك القلاع البريطانية اذا قرر الانجليز طرد الجيش المصري من السودان . ولقد اورد حسين صبري ذو الفقار الطيار المصري وشقيق الوزير علي صبري في كتابه سيادة السودان ,و بينما كان الجنود السودانيون يموتون في شوارع الخرطوم في معارك ضد الجيش البريطاني . كان الجنود المصريون يحزمون اسلحتهم التي كان من المفروض ان يدخلوا بها المعركة بجانب اخوتهم . وكان الجنود المصريون في الاسواق يشترون البضائع والاناتيك ,, وتحدث حسين صبري في كتابة سيادة السودان . عن الخيانة المصرية .وقال ,و لو ان الجيش المصري قد دخل المعركة بجانب السودانيين بغض النظر عن النتيجة ، لارتبط الشعبان بعلاقة وثيقة ,,.وشنق الظباط السودانيون .

عندما ذهب عبد الرحمن النجومي بجيشه الي مصر في 1891 لتحرير اخوته المصريين من الاحتلال البريطاني ، حارب المصريون مع البريطانيون . واسر السودانيون . واغتصب المصريون السودانيات . ولم يحمهم من الاغتصاب سوي البريطاني الجنرال وودهاوس .

وفي معركة التل الكبير في 1882 هرب الجيش المصري المكون من 180 الف جندي ولم تبق سوي كتيبتان سودانيتات في مواجهة الجيوش البريطانية . وكان الجنود البريطانيون يؤدون التحية للاسري السودانيين عند مرورهم ...
قام ناصربتنظيم انقلاب داخل انقلاب عبود . فبعد ان ارسل القائد احمد عبد الوهاب البطل القائم مقام الزين حسن الي حلايب اعطاه اوامر واضحة بالقتال والموت . وتبعه بنفسه . وتراجع ناصر . وبعد فترة ارسلت قوة جديدة بقيادة شنان ومحي الدين احمد عبد الله . والغرض كان انشاء طريق بري الي حلايب . ولكن الظابطان كانا من القوميين العرب فالتفا راجعين ووجهوا اسلحتهم الي ابناء وطنهم . واجبروا عبود للتخلص من احمد عبد الوهاب . وكانت مهزلة الاتفاقية اغراق مدينة حلفا وعشرات القري , والمؤلم ان الازهري او الصادق لم يتخلصا من تلك الاتفاقية المذلة والمجحفة . ولقد فرضت عن طريق البلطجة المصرية .

والمؤلم جدا انه كان في امكان السودان ان ينضم الي مجموعة الكومونويلس . وهذه الاتفاقية تعطي السودان وضعا اقتصاديا وتجاريا مميزا . ويعطيها مدخلا لاسواق كثيرة ويعفي منتجاتنا من الرسوم الجمركية ويعطينا فرصة لبعثات تعليمية وثقافية . ولكن لان مصر كانت تعرف ان التدخل والبلطجة علي احد اعضاء الكومنويلس ستواجه بربع سكان العالم ، ضغطت مصر علي الازهري لعدم الانضمام الي المنظمة . قبل السودانيون بسبب الغباء او الخوف . من دعي للانضمام الي الكومونويلس مثل الحزب الجمهوري الاشتراكي هوجموا بواسطة الاعلان والمخابرات المصرية وصوروا كخونة وعملاء .

تعرف يا هاني كل الكلام ده انا بكتبو من راسي بدون الرجوع لاي مرجع . لانني واغلب السودانيين نحفظ هذا التاريخ عن ظهر قلب . وهنالك اتفاقيتان بخصوص الحدود . الاتفاقية الاولي في 1898تحدد الحدود بخط العرض 22 . ولكن اتفاقية 1899 حددت حلايب داخل الاراضي السودانية . واعطت مصر مربعا صغيرا جنوب الخط 22 . واذا كانت مصر تلوح للافارقة باتفاقية المياه الموقعة بين مصر وبريطانيا في 1929 ، وتطالب مصر باحترام اتفاقية لادخل للدول الافريقية بها ، فعلي مصر احترام اتفاقية حدود السودان 1899 . وعندما تقدم السودان لعضوية الامم المتحدة قدمت الحدود التي تشمل حلايب ولا تشمل المربع جنوب الخط 22 وتشمل منطقة صرص التي هي شمال الخط . وقبلت تلك الخريطة ومصر موجودة في الامم المتحدة وجامعة الدول العربية لاتزال في مصر . وقدمت نفس الخريطة الي منظمة الوحدة الافريقية ومصر واثيوبيا ولايبيريا من المؤسسين . ولماذا تخاف مصر من التحكيم الدولي . ؟ ولماذا طلب وزير الدفاع الامريكي ماكنمارا في حكومة كينيدي قاعدة من حكومة عبود في حلايب ، ولم يطلبها من مصر . ؟ ولماذا طلبت مصر نقاط مراقبة في حلايب من حكومة نميري ؟؟ والخدعة ان مصر تخشي من هجوم اسرائيل علي السد العالي من الجنوب وغراق القاهرة . والآن تهدد مصر بضرب السد الاثيوبي . هل فكر المصريون في اغراق الخرطوم ؟ وربما هذا ليس بالمهم .

الغريبة يا هاني انكم تعولون علي وقوفنا بجانبكم ضد اشقائنا الافارقة . واقرب الناس الينا هم الاثيوبيون والارتريون . وهم مثل الشاديون يحبوننا كثيرا . وبالمناسبة ، السودان كذلك بلد منبع فعدد لا يحصي من الخيران تكونه الامطار في السودان ويصب في النيل . وانا هنا اتحداك ان تأتي لي بشهادة ميلاد لاي مصري من حلايب قبل قتل الجنود السودانيين واحتلال حلايب في 1996. وسأتي لك بمئات ان لم يكن آلاف شهادات الميلاد والوفاة من المراجع السودانية والرخص التجارية والضرائب والمحاكم السودانية ورخص البناء وتصديقات الارض ونقل الملكية وقسائم الزواج والطلاق واحكام النفقة . واحكام السجن ومرتبات المدرسين والموظفين والترقيات والمعاشات ...الخ

لقد كان الشاعر السوداني المعروف توفيق صالح جبريا المولود في جزيرة مقاصر في 17 سبتمبر 1897 والمتوفي في امدرمان في 1966 مامورا علي حلايب . وله قصيدة في ديوانه المكون من اربعة اجزاء بعنوان افق وشفق ن يذكر فيها عمله في حلايب .
القوة يمكن ان تبطش . والشعب المصري اكثر شعب علي وجه الارض تعرض للبطش والاحتلال . والي اليوم وفي هذه اللحظة لم يتذوق الشعب المصري ابدا الحرية الكاملة . والامور تتغير . واذا اردتم ياهاني جوارا طيبا ن فلتعملوا طيبا . والشعب السوداني شعب طيب . الا اننا شعب حر ولا نقبل بالذل . واذا لم ناخذ بحقنا باحفادنا لن يفنوا . وستأتي حكومة سودانية ليست مثل حكومة الانقاذ التي لا تؤمن بقداسة التراب السوداني ، ولكن ولائها لتنظيم الاخوان العالمي . وسيكون هنالك وزراء دفاع ليسوا من شاكلة الوزير الحالي الذي يرقص حاملا العلم المصري ومصر تحتل وطنه وتبلطج عليه .
ع . س . شوقي


[email protected]



تعليقات 41 | إهداء 1 | زيارات 7061

التعليقات
#1002971 [مصرى و سودانى واحد]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2014 12:22 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
انا مصرى مستثمر بالسودان منذ 10 سنوات اتيت الى السودان وليس عندى اى معلومات عن شعبها ولا ارضها ولا فرص الاستثمار بها بشكل كامل .فقط اعتمادا على نصيحة بعض الاصدقاء والمعارف . وطبعا كأى مصرى معلوماته عن السودان ضئيلة جدا وهذا باعتقادى انه تقصير من الاعلام السودانى الذى يجب ان يكون جزء من نشاطه موجها للخارج للتعريف بالسودان . وايضا من الاعلام المصرى الذى لم يتحفنا الا بأقل القليل من المعلومات عن اهلنا فى جنوب الوادى (نعم اهلنا) وهذا ليس من باب (تكسير التلج كما تقولون)هههههههههههههه .
اريد ان اوضح ان الانظمة المصرية ومنها نظام المخلوع مبارك والجاثم على صدر الشعب المصرى 30 عاما لم يكن يعمل ابدا لمصلحة الشعب وانما عمل لحفنة من الرعاع الذين نهبوا الثروات المصرية وقطعوا اواصر العلاقات الطيبة بين الشعب المصرى من ناحية واغلب الشعوب العربية الشقيقة من جهة اخرى ومن بينها الشعب السودانى الشقيق (على سبيل المثال) ناهيك عن تدمير العلاقات مع شعب الجزائر الابى والشعب الفلسطينى المجاهد بادعاء كاذب انه (باع ارضه) وشعوب عربية اخرى. ولذلك اغلب هذه السياسات والتوجهات الخاطئة يدفع ثمنها الشعوب .وانا من خلال احتكاكى باخواننا فى السودان اعتقد انه لا يوجد سودانى وفى اسرته او قبيلته ولا تجد من اهله من متزوج من مصرية والعكس حتى الجنوب منه من تزوج من صعيد مصر من الاقباط طبعا .ولذلك انا لست مع من يقولون ان ارض السودان ومصر كبيرة ولم يتم تنميتهاونتناسى مشكلة حلايب .واعتقد ايضا انه يجب عرض قضية حلايب على محكمة العدل الدوليةا(وكل واحد ياخد حقه بالعدل والقانون )و لابد ان تقوم العلاقات على الاحترام المتبادل والعلاقات الودية والمصالح المشتركة للشعوب لذلك لابد من اصلاح علاقات الشعب السودانى المصرى .(اليس منكم رجل رشيد)؟ .
(اليس منا رجل رشيد)؟ .اتمنى على الله (وانتم معى) ان نجد من يجبر شرخ العلاقات الشعبية التى هى اهم (من وجهة نظرى) من العلاقات الرسمية والتى لابد ان تعطى الاولوية فى الاهتمام.
والله من وراء القصد وهو يهدى السبيل
والله من وراء القصد وهو يهدى السبيل
وتحياتى الى كل


#998891 [bullet ant]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2014 12:08 PM
يا بنى السودان
تعلمون من هم اعدائكم على مر التاريخ العدو ياتى من الشمال دوما؟
يريدونكم تابعين مصفقين لغبائهم و طمعهم الازلى
ياكلون من خيراتكم و يشتمونكم هذه شيمهم
مصلحتنا المتفقة مع ضميرنا اولا و اخيرا
انتهى عصر السخف المصرى و الحلم بامبراطورية مصرية يدفع ثمنها السودان


#998830 [سوداني كاره العرب]
5.00/5 (1 صوت)

05-10-2014 11:22 AM
وستأتي حكومة سودانية ليست مثل حكومة الانقاذ التي لا تؤمن بقداسة التراب السوداني ، ولكن ولائها لتنظيم الاخوان العالمي . وسيكون هنالك وزراء دفاع ليسوا من شاكلة الوزير الحالي الذي يرقص حاملا العلم المصري ومصر تحتل وطنه وتبلطج عليه .


#998493 [سدالنهضه]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2014 11:51 PM
العم شوقي. كفيت و وفيت لك كل التحيه عند ازاحت المتسلطين الكوابيس امثال عمر الدلوكه والشرذمه التي تحكم ومكنكشه معه سوف نكتب في الجواز السوداني الجديد مسموح لكل الدول عدا مصر وسوف نبني سور السودان العظيم والعظمه الله لكي لا نشوف فرعوني الي الابد


#998424 [محمد نبيل]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2014 10:14 PM
مقال يثبت جهل كاتبه، والحمد لله الذى جعله اعترف أن اتفاقية الحدود بين مصر والسودان تحددها اتفاقية 1899 وأنه يجب احترامها، فاتفاقية 1899 تحدد الحدود بين مصر والسودان عند خط عرض 22 وليس كما يزعم الكاتب، وهذا رابط للاتفاقية باللغة الانجليزية وأقتبس منه الجزء الخاص بتحديد الحدود :

http://en.m.wikisource.org/wiki/Sudan_Convention_(1899)


The word 'Soudan' in this Agreement means all the territories South of the 22nd parallel of latitude, which: 1. Have never been evacuated by Egyptian troops since the year 1882; or 2. Which having before the late rebellion in the Soudan been administered by the Government of His Highness the Khedive, were temporarily lost to Egypt, and have been reconquered by Her Majesty's Government and the Egyptian Government, acting in concert; or 3. Which may hereafter be reconquered by the two Governments acting in concert.


ردود على محمد نبيل
[Makurio] 05-11-2014 07:37 PM
The United Nations and the Dons of Public International Law, as well as the BBC and other reputable international outlets recognise Halayeb as disputed territory which is under Egyptian military annexation

Only Egyptians like you and Dahi Khalfan presume that Halayeb is Egyptian

I am not the honourable Shawqy Bedri, nor did or do I base any argument on the 1899 Agreement

The bottom line is that international disputes are solved through international arbitration and that EGYPT ACCEPTED INTERNATIONAL ARBITRATION WITH ISRAEL, WHICH IS ACCORDING TO ARABISTS LIKE YOU, AN ARTIFICIAL CONSTRUCT BORN OUT OF VERY LATE BRITISH COLONIALISM AND THE AFTERMATH OF THE SECOND WORLD WAR WHICH ISN'T THAT LONG AGO, WHILST EGYPT AND PEOPLE LIKE YOU SHAMELESSLY REFUSE TO TAKE THE HALAYEB DISPUTE TO INTERNATIONAL ARBITRATION TO BE SETTLED ONCE AND FOR ALL

And you could not give a respectable answer as to why Egypt agreed to international arbitration with Israel, and refuses it with Sudan

Your position is hypocritical

European Union [محمد نبيل] 05-11-2014 02:59 PM
السيد شوقى البدرى، تحية طيبة وبعد،

لم يتم تعديل الحدود السياسية فى 1902 وماحدث فى 1902 هو قرار ادارى من وزير داخلية مصر لتسهيل إدارة المناطق التى صدر بشأنها القرار، والحدود الادارية لا ينشأ عنها سيادة كالحدود السياسية كما أنه انتهى أثر ذلك القرار بمجرد استقلال السودان. مثلث بير طويل ليس تابعا لمصر ولا تطالب به لأن مصر تحترم اتفاقية 1899 وإلغاء مصر لاتفاقية 1899 من جانب واحد لم ينتج عنه أثر قانونى ولو نتج عنه أثر قانونى لكان السودان جزئا من مصر. فأرجو ألا تغير كلامك فأنت قد طالبت فى مقالتك باحترام اتفاقية 1899.

European Union [محمد نبيل] 05-11-2014 01:47 PM
ردا على السيد شوقى البدرى وبعد التحية،


لم يحدث تعديل على الحدود السياسية فى 1902 وإنما كان قرار إدارى تنظيمى لتسهيل إدارة المناطق التى صدر بشأنها، والحدود الإدارية لا ينشأ عنها سيادة كالحدود السياسية وانتهى أثر هذا القرار الإدارى بمجرد استقلال السودان. المثلث جنوب خط عرض 22 ليس تابعا لمصر ولا تطالب به لأن مصر ملتزمة باتفاقية 1899، فلا تغير كلامك الآن فأنت قد طالبت فى مقالتك باحترام اتفاقية 1899، والنحاس باشا لم يلغى اتفاقية 1899.

[shawgi badri] 05-10-2014 10:46 PM
السيد محمد نبيل لك التحية . في اتفاقية 1899 كانت سواكن خارج الحدود السودانية. ولم يكن يرفع فيها العلم البريطاني .ولكن حصلت عدة تعديلات علي الاتفاقية وتعديل 1902 وضع حلايب تحت الادارة السودالنية . واعطي مثلثا جنوب الخط لمصر ولا يزال تابعا لمصر .ارجوا ان اكون بالرغم من جهلي قد افدتك . وبالمناسبة النحاس باشا الغي اتفاقية 1899 واتفاقية1936 من جانب واحد ورفض الانجليز .

European Union [محمد نبيل] 05-10-2014 09:59 PM
It's either you do have problems with comprehension or you don't know where Halayeb is; Halayeb is north of the 22nd parallel of latitude, so it's not included in Soudan according to the agreement. And it was administered by Egypt.

And I already answered you about the internatinal arbitration thing. If you have integrity stop fooling around and have respect for the 1899 treatment like your Sudanese compatriot demanded.

United States [Makurio] 05-10-2014 06:12 PM
Halayeb was not administered by Egyptian troops

You went to international arbitration with Israel which was formed after the Second World War

Why are you scared of taking the dispute to international arbitration like what you did with Israel over Taba - answer me this if you've got any integrity

European Union [محمد نبيل] 05-10-2014 02:13 PM
ردا على Makurio

Do you have problems with comprehension or did you miss the "South of the 22 parallel of latitude" part ?!

No need to resort to international arbitration when you yourself admitted that the 1899 agreement should be respected. The matter is quite clear.

[Makurio] 05-10-2014 01:42 AM
Do you speak English or are you on the level of the shutub yor maws Obama woman
?
The two conditions are clear - never been evacuated by Egyptian troops and

administered by the government of Egypt

Let's agree to to take this dispute to international arbitration, just like Egypt did with Israel over Taba - what are you scared of
?


#998320 [نص صديري]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2014 06:29 PM
العم شوقي ذاكرتك ماشاء الله رغم انك قلت "كل الكلام ده انا بكتبو من راسي بدون الرجوع لاي مرجع"
اود ان اصحح بعض المعلومات التي وردت حتى لايتناقلها الجيل الجديد عن جهل

كما ذكرت انه في لقاء الزعيمين السيد المرغني والمهدي انتفت الفتنة بينهما بخصوص القصة التي راجت وقتها عن اعراب المهدي للمبعوث البريطاني الذي التقى السيدين للتقريب بينهما نيته ان يصبح ملك على السودان او تفضيله للنظام الملكي وقد استخدم الاعلام المرتزق من المصريين تلك الفرية حتى وقت قريب وواصل اعلامنا في ترديدها كما البغبغاوات وعند الافراج عن الوثائق السرية البريطانية في عام 1997وبمراجعة محضر ذلك الاجتماع نفى البريطانييون جملة وتفصيلا ان يكون الامام المهدي ذكر ذلك وكنت اتوقع ان يسارع الصحفيين بتوضيح ظهور الحقيقة لكن تجاهلوها كغيرها من القصص التي تروى كحقائق بينما هي اشاعات ليس الا.

الاخري هي قضية حلايب صدقني اطلعت على كل ماورد حولها في الاعلام المصري والسوداني منذ بدايتها وحتى مقالك هذا ووجدت ان الجميع غير ملمين بجوهر قضية حلايب والنزاع القانوني حولها وقد طلب مني سابقا الكتابة للرد على الجانب المصري ولكن اعلم ان مثلي هنالك سودانيين يفضلون ان يظل المصريون على جهل بمضمون الصراع القانوني لان غالبا القضية ستاخذ مجرى قانوني وطبيعيا عدم اعطاء الخصم معلومات عن دفوعاتك واقول هذا وانا ملم بتفاصيل بها لايدريها اعلام الدولتين فالقضية ليست اتفاقية 1889 بل اربعة اتفاقيات كلها تصب في مصلحة السودان وتحفظ حقوقه اما النزاع الذي حدث في 1957 وسبقه نزاع في مارس 1953 والذي تشيرون له بواقعة عبدالله خليل فصدقني حتى المفاوض السوداني وقتها في الامم المتحدة لم يكن ملما بحقائق ووثائق تم التحصل عليها الان قد تعيد مصر الى حدودها التركية القديمة في اتفاقية 1924 ودي ستفقدها حتى اسوان جنوبا وكل صحرائها الغربية التي تحصلت عليها في اتفاقية ايطاليامن الليبيين
وقد خدمنا الحظ كثيرا عندما كشفت مصر اوراقها خلال محاكمة نزاعها حول طابا فجاءت اسرائيل بدفوعات وضعت مصر في حجمها الحقيقي وقبلت الحكومة المصرية بالوثائق التي قدمها الطرف الاسرائيلي نفس هذه الوثائق التي اجبرت المصريين اليوم برفض الذهاب للمحكمة كما طلب الجانب السوداني لانها ستكون مجبرة بقبولها وكرتها الاخير هو فرض الامر الواقع على اساس ان سكان المنطقة يفضلون الانفصال والانضمام لها...
فتك بعافية


ردود على نص صديري
[shawgi badri] 05-09-2014 11:58 PM
العزيز نص صديري لك التحية . في كتاب اسرار السياسة للاستاذ بشير محمد سعيد نقلا عن وثائق جامعة درم ، ام ممثل السودان الانجليزي طلب من ابراهيم بدري والحزب الجمهوري الاشتراكي ان يتعاونوا وينسقوا مع السيد عبد الرحمن لتحقيق استقلال السودان . ورد ابراهيم بدري بأن السيد عبد الرحمن قد تخلي من وعده لهم بالتعاون ، لانه بعد ان عاد من تتويج الملكة الانجليزية . غير رأيه عن فكرة الجمهورية .
ولقد ناشد محمد علي شوقي الذي سميت عليه السيد عبد الرحمن بان يعلن نفسه ملكا ولن يستطع اي انسان ان يقف في وجهه . وامسك شوقي برجل السيد عبد الرحمن كالعادة السودانية القديمة .
كل شي جهز للتتويج . واحضرت الآلات الموسيقية من انجلترة ومدربين انجليز وتكونت فرقة من 100 عازف لايزال بعضهم موجودا في الجزيرة ابا الي اليوم . ويخرجون في الاعياد . رجال الحزب الجمهوري . كانوا يعارضون المالكية بكل انواعها . موضوع عبد اله خليل كان في 1958 . السؤال السودان منتظر شنو ؟؟


#998300 [ود الدلنج]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 05:33 PM
أفضال على السودان على مصر وعلى جميع العرب أكثر بكثير جداً مما ندين به لهم . أقربها تكريم الفريق القومي المصري لكرة القدم بمنح جميع أعضاء البعثة سيارة جيد جديدة من قبل الحكومة السودانية ، وقصة الثيران ، والكتيبة السودانية المرابطة في سيناء منذ 48 إلى ما بعد 73 ، .... وغيرها مئات لكن المصريين الآن جميعهم في مصر أو خراجها لا يكتفون بعدم ذكر هذه الفضائل بل ينكرونها لأن هذه هي أخلاقهم ولن يأتي يوم يمكن أن تصلح هذه الأخلاق لأنهم ولدوا بها ولن يتخلوا عنها . الحل الوحيد ك ذلك أن نسد هذا الباب الشمالي نهائياً في وجوههم ونعلنها أننا سودانيين أفارقة أخواننا بحق هم الجنوبيون والأثيوبيون والأريتريون والتشاديون واليوغنديون وكل سكان أفريقيا عدا ( مصر ، تونس ، المغرب )


#998210 [اركماني]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 02:58 PM
هذا الشوقي بدري كنز من كنوز السودان هذا الشوقي بحق هو ترهاقا وهو بعانخي واركماني وكل كوش,,,من لم قرا لشوقي بدري عن تاريخ السودان المعاصر واسرار السياسه فيه ولم يطلع علي مقالات دكتور سلمان(اتفاقيه مياه نهر النيل) جاهل لا يجوز له الحديث عن السودان مطلقاعليه انتظام حلقات هذا الرجل المعرفه
الله يطول عمرك ويعطيك الصحه والعافيه


ردود على اركماني
[shawgi badri] 05-09-2014 06:41 PM
ايها الالاه النوبي لك التحية . ما هكذا تورد الابل . ان في السودان من النساء والرجال من لا نطمع في تشبية انفسنابهم . وما انا الا ع . س . او عتالي سابق في مواني اوربا . لي بعض الاطلاعات ولكن حاشا لله ان ندعي العلم والمعرفة . الحمد لله السودن مليء بالعلماء واهل الفهم .


#998085 [عبده الحاج حسن]
5.00/5 (2 صوت)

05-09-2014 11:24 AM
بقدر ما اثلجت صدري بقدر ما جعلتني أتحرك غيظاً من شخص في مقامك وبمحل ثقافتك وعلو ورصانة كتابتك ووطنيتك أن يغيب عن الساحة ويتركها وهي ترتع فيها مخلوقات لا نعرف أن نصفها بأي وصف،من كل النواحي إذا كانت سياسية ، ثقافية، فنية ، إجتماعية ، دينية ،اُهنا من بني جلدتنا فأهانونا رعاع القوم من الشعوب الأخري،فوصفونا بأبشع الصفات تارة بالكسل وتارة بالغباء ولم نجد من كتابنا من من يتصدي لهم ويلجمهم ويعرفهم بقيم هذا الشعب الفاضل، إستبيحت أراضينا وبرطع عليها نجاس القوم وكتبوا فيها دعاة الثقافة منهم انها أراضيهم ولا يحق لي أي سوداني ان يقول غير ذلك، فسوقوا لها وطبلوا وزمرا حتي أصبحت لدى شعوبهم معلومة تاريخة انها ارضهم ومن يقول غير ذلك فهو غير وطني، في حين يلتقي التلفزيون المصري بمن يدعون أنهم مسؤلون سودانيون ويسألوهم إذا كانت حلايب مصرية أم سودانية؟ فتأتي الإجابة بأن هذه حدود وضها المستعمر ولا داعي لإثارتها ونحن شعب واحد،
فلماذا يا أستاذ شوقي وانتم ترون هذه المهازل علي الشعب السوداني وظلم من يدعون الأخوة يقع علينا كل يوم وأنتم تحملون كل هذه الزخيرة المعرفية والوثائق التاريخية المقنعة التي يمكن أن تخرس من أمثال رسلان الكسلان ثقافيا وتاريخيا ،
مثل هذه المقالات يجب أن تدرس في المدارس لجيل هذا اليوم ويُدعي كل من البشير وزمرته لحضورها،وأن تتصدر يوميا صدور الصحف والمواقع الإسفيرية حتي يتقاصر أمامها أمثال المٌسوقين لبضاعتهم الرخيصة من أنصاف المثقفين المُدعين،


ردود على عبده الحاج حسن
[shawgi badri] 05-09-2014 06:13 PM
العزيز عبده الحاج لك التحية . انا اضيف حرفي ع . س . الي اسمي اشارة الي عتالي سابق ز ولقد قضيت سنينا في كعتالي ميناء . والسبب هو انني كنت مطاردا من نظام النميري في اول ايامه وتحالفه مع الشيوعيين . وعندما حضر نميري الي براغ مصحوبا بوفد كبير وعلي صديق رئيس الامن القومي الذي كون علي النهج المصري ، قال له الرفاق بانني معارض واناصر قضية جنوب السودان وعميل للمخابرات الامريكية . واعتقلت . وقال علي صديق الولد ده اشيله في طيارتي علي كوبر .
تسللت الي السويد . ورجعنا في نهاية حكم نميري . واخذت معي اثنين من الفنيين من السويد . وكان لي ورشة مصنع وشركة في العمارات شارع واحد وشاحنات وبوتيكات ومخازن في بورتسودان واراضي ومزرعة 85 فدان خارج سوبا واشياء كثيرة . اتت الانقاذ . وتركنا البلد . وتركت كل شئ لشقيقي وهو رجل فاضل . وعندما كان مريضا بالسرطان قبل موته كان حوله مجموعة من اللئام احدهم محامي . وضاع كل شئ .
في سن الثامنة عشر كتبت ونشرت اول رواية سياسية في السودان وهي الحنق . تطرقت لمشكلة الشوفينية وقضية جنوب السودان . وتطرقت الي السادة الجدد الذين استعبدوا الناس بعد السودنة . وتطرقت للشذوذ الجنسي واغتصاب الاطفال . والآن ينظر القضاء في 30 الف قضية اغتصاب صبية . وهذا رأس الجليد .
لقد قال الشاعر المتنبي صاحب الكامة الجميلة والنفس القبيحة .
اذا رحلت عن قوم وقد قدروا الا تفارقهم فالراحلون هم .


#998040 [د. محمد عبد الرازق سيد احمد]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 10:41 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


اعزائي شباب الراكوبه الكرم اخي الاستاذ / شوقي بدري ... لك التحيه .. لا اريد ان ازيد فوق ماذكره الاخ الكريم شوقي .. فقد قرأت مقاله وقبل ان اصل للسطر الاخير .. وجدت دموعي تبلل جلبابي
... اقول فقط ... لو ان سوداني نائم في ظلام وشعر بحشرة قرصته فاليستيقظ ولا يبحث عن الحشره - انما..اتما .. انما يبحث عن المصري الذي وضع الحشرة في فراشه .. اقول لكم ..كل مشاكل السودان .. من لدن فتح الدفتردار حارق البشر والزروع والابقار والشجر والدجاج .. والي نظام كم
الاسلاميين .. سببه وطناعه ... مصريين .. وبذلك يجب اجتنابهم .. وعدم السلام عليهم اوحتي الصلاة
معهم اوخلف امام منهم .. وبذلك نحتاج الي الحكومه الديمقراطية القادمة ان تعدل المناهج التعليميه .. لينشأ فتيان السودان .. علي ان عدوهم في هذه الدنيا وعدو وطنهم هم المصريين .
صدقوني .. انا راجل قضيت في مصر اكثر من (30) سنه واعرف مصر قريه قريه كما اعرف وطني السودان
قريه قريه من حلايب وشلاتين الي نمولي ومن مورني وامتجوك وسرف عمره وبيضه وارارا ..واديكجا ووادي ازوم حتي تمالا وتكرنتات ومحمد قول وسواكن .. كما انا من رومي البكري ريفي القولد ... اسمحوالي
ان اصيح باعلي صوتي ... شكرا لك استاذ شوقي .. شكرا لكم شرفاء الراكوبه ...احذروا الأم خلق الله
الذين اغرق الله اجدادهم من اجل انقاذ اليهود.. ولا ياتي من المصري الا الذي هو ادني .. لاتنتظروا من
مصر والمصريين خيرا ابدا .. وحذروا اخونا مصطفي عثمان اسماعيل من تحركه لاستجلاب مستثمرين مصريين
... لاتدخلوا الأفاعي للسودان ... وقد كان الاستاذ شوقي بدري جزاهالله خيرا : علميا منهجيامهذبا في تقديم رايه ... له التحيه .. ولا يستحق الافعي هاني مجرد العتاب .. وبلهجة وبعدين معاك ..ولكن
بالصوت العالي : ياافعي يابن الأفاعي ... انت احد ابناء المرفعينين .. عليك وعلي اهلك لعنة الله
وحلايب سودانيه .. ودونكم .. خرت القتاد ..وستري في الزمن القادم ..ماذا سيحدث .. بعد ان ينتهي حكم الاسلاميين الكارثه وهو ايضا من صنيعة بلادكم .. واخوانكم المسلمين .. يارب .. احفظ السودان .. من اشرار منحوله وداخله .. آمين .


#998026 [ابو ماجد]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 10:21 AM
الاستاذ العظيم شوقي بدري احب كتاباتك جدا فانت عندما تكتب مازحا تفرض على الا ارفع عيني عن اسطرك حتى تنتهي وكذلك عندما تكتب جادا، لك كل احترامي وتقديري وارجو الله ان يعيد لنا السودان الذي انجب امثالكم.


#997983 [ابو حمدي]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 09:37 AM
يديك العافية هم اكثر الناس ادعاءا للعلم والحق انهم اجهل الناس واكثرهم طمعا وصفاتهم ارزل الصفات التي يتصف بها الكائن البشري من جهل وطمع وخيانة .....الخ الصفات المكروه عند الله والاسويا من بني البشر

في النهاية حلايب ستعود كما كانت وهم قد خسرونا والي الابد


#997917 [الشقى]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 07:23 AM
فى الوقت الذى أخرج فبه الزعيم الأزهرى منديله وكتب عليه إسم السودان فى ذلك الزمان إذا بنا نرى الطرور ( البشير ) يخيط علما جديدا لثلث أرض السودان ويمنحها هدية لدولة جديدة إسمها جنوب السودان!


#997903 [مصعب]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 06:53 AM
بسم الله

والله لو قدر لي أن أكتب سطرا في دستور السودان الجديد لكتبت التالي ..
التطبيع مع اسرائيل ووجوب العداء الكامل والتام مع مصر وعدم التعاون مع مصر بأي حال من اﻻحوال ..


#997896 [ود احمد]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 06:25 AM
شكرا لكاتب المقال الذي اعطانا الامل في ان السودان ما زال بخير بعد الكابوس الاخواني لربع قرن ما زال الناس واعين ومدركين


#997882 [sky painter]
4.50/5 (2 صوت)

05-09-2014 05:28 AM
لا فض فووك ولا جف مدادك يا ع س شوقي...رسلان هذا متشعبط ليس الا و لا يملك موضوعية و مهنية الصحفي,الرجل متحامل على السودان حتى في ايام صفو العلاقات بين البلدين


#997869 [البقارى]
4.00/5 (2 صوت)

05-09-2014 03:42 AM
لحوظه : منذ إستقلال السودان السودان يقدم لمصر بدءا بإتفاقية مياه النيل الظالمه وإغراق مدينة حلفا وإحتلال حلايب والحريات الأربعة وأخيرا التمهيد لإعلان أن السودان مستعمره مصريه أو تابع لمصر ... ماسمعنا أبدا ولن نسمع بأن مصر قدمت للسودان أو أعطت السودان أو منحت السودان أو تم الإتفاق على إقامة مشاريع بمصر ، أتمنى أن نعي مفهوم الدولة أو الوطن ومفهوم السياده الوطنيه ومفوم المكتسبات الوطنيه ومفهوم الخطوط الحمراء أو الصفراء او الخضراء أو البيضاء ... أو نسميها بألوان الطيف التي لا يمكن تجاوزهاوالمصريين ماأشطر مننا لاكن فيهم شيئ ليس فينا وهو حب بلدهم بمعنى لا يمكن أن يضحوا ب سم من أراضيهم ولا يمكن أن يستبيحوا بلادهم لغيرهم لا بإتفاقية حريات أربعه ولا غيرها ، مصلحتهم فوق كل شئ انت عايز تطبق حريات وتنازلات وتضحيات طبق ، لكن هم لا لن يطبقوا شئ ... نظامهم واضح وسياستهم وآضحه يروح حسني ويجي مرسي ... نحنا أللي ماعايزين نتعلم ، الأراضي والثروات ملك للدولة والمواطن من حقوا يتمتع بخيرات بلده والعايز يتصدق فليعمل ذلك من جيبه الخاص ، أتمنى أن تقوم حكومتنا الرشيده بإلقاء مسمى الحريات الأربعة وسن قانون يمنع أي تصرف بأموال وممتلكات الدوله إلا عبر آليات ومنظومه قويه تضمن عدم تجاوز الخطوط العريضه مهما كان وسلامتكم


#997865 [رانيا]
4.50/5 (2 صوت)

05-09-2014 03:23 AM
شكرا لك استاذ شوقي . . ما عدمناك.


#997864 [البقارى]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 03:22 AM
ماقصرته والله وتسلم البطن الجابتك


#997860 [abdelazim]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 03:13 AM
وسيكون هنالك وزراء دفاع ليسوا من شاكلة الوزير الحالي الذي يرقص حاملا العلم المصري ومصر تحتل وطنه وتبلطج عليه .


#997842 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 02:07 AM
ياود البدري الله يديك العافيه انت موسوعه عديل لكن البلد هامله


#997839 [Makurio]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 01:51 AM
شكراً شكراً شكراً شكراً جزيلاً وافراً و كثيراً أستاذ شوقي فقد أثلجت صدورنا و كتبت برصانة ما نراه بعيون عقولنا و يصدقه قلوبنا.

الحالة المصرية حالة عجيبة غريبة و استثنائية.
في برنامج ذكر ضيف مصري قرض يوغندا من البنك الدولي لإنشاء سد فقال له المذيع إنت بتقارن مصر بيوغندا؟! باستنكار شديد، فنفى الضيف ذلك تماماً... و مالها يوغندا..؟!
ألم ترى الست بتاعة شطب يور ماوس اوباما تقول أن جيش السيسي مذكور في القران؟
الظاهر نحن كلنا a big aliars.

إذا مصر كانت تأبى التحكيم جملةً و تفصيلاً كان من الممكن أن يأخذ النزاع طابع آخر لكن مصر رضت بالتحكيم مع *إسرائيل* و تطالب به في الخلاف على سد النهضة مع إثيوبيا! بينما تقول أن لا نقاش من الأساس مع السودان...!
و الخبير العسكري المصري يأمر السودان بالتكامل مع مصر لأن المطالبة بحلايب شيء مخجل...!
في العالم كله في خبير عسكري بيتكلم عن دولة أخرى بالطريقة دي..؟!

هم الخاسرون، فقد تقوقعوا في وهم ألعظمة و استصغروا الأفارقة الذين فاتوهم زموونك و سدود إثيوبيا أكبر دليل على ذلك.

و نعم يا أستاذ شوقي، نحن و ابنائنا و ابنائهم و احفادهم لن نترك هذا الأمر أبداً.


#997825 [سوداني وافتخر]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 01:18 AM
ينصر ديـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن امك يا شوقي ....


#997824 [الكناني]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 01:18 AM
والله العظيم مقال يستحق ان يكتب بماء الذهب ،ابناء الراقصات والطبالين هؤلاء يعتقدون ان صوتهم العالي والفبركة الاعلامية وفرض سياسة الامر الواقع وبألتقادم بالاضافة الي هذا الصمت الغريب والمريب من الحكومة ،يعتقدون بمرور الزمن ان حلايب ستكون لهم.اه يانشالين ياحرامية .دا السودان وليس معركة امودورمان مع الجزائر!


#997814 [ركابي]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 12:55 AM
يسلم يراعك ويخضر ضراعك يااستاذنا شوقي بدري
للاسف عبدالله خليل عمل غلطة كبيرة واتسبب في اسالة لعاب العسكر وطمعهم في السلطة وكانت بداية مسلسل الانقلابات العسكرية


هل صحيح ان خوف ناس الامام عبدالرحمن وعبدالله خليل من الاطماع المصرية خلاهم يعملوا اتصالات سرية مع ناس بن جوريون وجولدا مائيير؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#997807 [مواطن]
5.00/5 (2 صوت)

05-09-2014 12:46 AM
أكبر أكذوبة في تاريخ السودان ما تسمى ( الثورة المهدية ) فقد أورثتنا التخلف والطائفية وفي نسختها الثانية جاء الكيزان ليحكمونا بنفس الطريقة ( تجارة باسم الدين ) ...


#997805 [ميل]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 12:42 AM
الله يطول عمرك ويعطيك الصحة يا عم شوقي - فعلاً انت فاهم المصريين الكلاب ديل تمام -- شعب بلا كرامة ولا مبادئ


#997803 [جاك بلانص]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 12:38 AM
عفارم عليك .. استاذ


#997801 [مواطن]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 12:33 AM
بخصوص حلايب عندما يزول نظام الكيزان سيكون لكل حادث حديث وكذلك الفشقة التي لم تتطرق لها في مقالك .. نحن نريد أن نتخلص من نظام الأخوان الفاسد أولا ..
فالسودان الآن في مهب الريح .. كل السودان وليس حلايب وحدها .. أما بخصوص الكيان الصهيوني فمصيره للزوال طال الزمن أم قصر ياأستاذ شوقي بدري ... القدس وفلسطين في القرن الثاني عشر الميلادي وقعتا تحت الاحتلال الصليبي لمدة تسعين عاما( قرابة قرن كامل ) وتمت استعادة القدس وفلسطين بقيادة صلاح الدين الأيوبي .. ووقتها كان حال العرب والمسلمين في ضعف وتفكك كما هو حالهم الآن ...


#997798 [ساب البلد]
5.00/5 (3 صوت)

05-09-2014 12:21 AM
******** كفيت و وفيت استاذ شوقي ******** و القمت الجاهل رسلان حجرا ******* مصايب البلد من زمان جاية من وراء البيوتات الطائفية ****** الان نعاني من الجيل الرابع ناس عبودي و جعفوري ******


#997793 [المصرى]
5.00/5 (8 صوت)

05-09-2014 12:09 AM
انا مصرى واشكرك على هذا المقال الرائع المؤدب المهذب والذى اوضحت فيه الحقيقه بكل دقه ومنطق والتى كانت غائبه على اغلب المصريين ومنهم انا.
واتمنى من الله ان تنتهى هذه المحنه بسلام ورضا الطرفين ....اللهم امين


ردود على المصرى
[اركماني] 05-10-2014 07:37 AM
شكري اخي مصري,,وحقيقه المصريين باحتلالهم حلايب قد كتبوا نهايه مصر فصر هي هبه السودان وليس النيل فان اخذنا كل نصيبنا من مياه النيل ستموت مصر لا محاله فالسودان بحجم اراضيه الزراعيه يحتاج لاكتر من 65مليار من مياه النيل التي كما تعلم تبلغ 85 مليار, ومصر تعوزها الامطار كما تعوزها المياه الجوفيه فهي تحت خط الفقر المائي وتعتمد كلية علي حق السودان في مياه النيل,اتفاقيه مياه نهر النيل بنيت علي باطل فهي غير عادله في توزيع الحقوق كما انها نشات في عهد انقلابي لا يمثل ارادة شعب السودان, والمانع من نقض هذه الاتفاقيه ليس قانوني انما سياسي ,,وكما تري فان السودانيين بداوا يتحركوا الي محطات اخري للتحالفات السياسيه في اثيوبيا ارتريا وتشاد فهي تشكل مرتكزات قويه لامننا وامن المنطقه الغذائي ( 85 في المائه من مصادر المياه) وهو تحالف اذا تكون (وهو الان في طور التخليق) يصعب معاداته او حتي منافسته من دول المنطقه حوض النيل فمذاقه افريقي يستهوي اهل ذلك الزوق دون غيرهم, اخي حلايب ربما كانت الضاره النافعه فبها صحي السودانيين من غفلتهم عن الحقوق المائيه وعلي اصلح المحاور للتحالفات السياسيه وهذ حادث لا محاله بل صارت مجرد مسالة زمن,مسالة احتلال حلايب قصر نظر مصري وغرور احمق يفتقد اقل مقومات السياسه بل اتخاذ قرار كهذا من قبل المصريين يجعلك تتغي من فرط الجهل في سياسه المنطقه فهذا القرار يجعل من بحث السودان للتحالفات بعيدا عن مصر ومصالح مصر امر ليس مشروعا بل واجبا واي تحالفات ناجعه غير الاستناد للمياه وهنا ظهر مصر مكشوف لا غطاء ولا ساتر غير رحمه اوقل جهل السودانيين,اخي اذا حدث هذ اقصد اعادة توزيع الانصبه في مياه نهر النيل بين السودان ومصر فان امور وسيناريوهات كثير نتوقع ان تحدث ومنها مثلا ان يطيح الضنك الاقتصادي بجنوب مصر(اسوان النوبه)لصالح شمال السودان حيث رحمه البيولجي فالنوبه اثنيا وثقافيا كما التاريخ هي من كوش وكوش حلم كل سوداني ان ثورة الانفصالات الي اثنياتها الطبيعيه هي امر وجداني داخل تلك الكيانات اينما وجدت,كما انها لا تستحمل الهزات الا وينفصل وينقطع رباط التبني لصالح ارض الاجداد,,اذا حدث هذا فمصر لا تحتاج لحلايب لتحمي السد العالي من ضربات اسرائيل كما تقول فصيصير ملك خالص للنوبه وكوش كما صار خزان جبل اولياء,شفت كيف هذا القرار يدفعك للتغيوءوهذ ا اخي باختصار شديد

European Union [مجروس ق ش م] 05-09-2014 01:36 AM
شكرا يا مصري يا اصيل باين عليك مصري ود بلد وغالبا ما تكون من صعيد مصر .ليس كبقيه أحفاد اﻻنجليز و الفرنسيين و اﻻتراك و اﻻرنؤوط .ستعود حﻻيب الي حضن الوطنو مرحبا بالصعيادة في حﻻيب و امدامدرمان ونياﻻ و الفاشر وكل مدن السودان. ﻻن العداء بين مصر و السودان ليس فيه منتصر الكل خاسر ولكن بالحب والتعاون نستطيع ان نكون اكبر قوه عسكرية و اقتصادية و سياسية في الشرق الأوسط و افريقيا .بس بفهم ذ الك اوﻻد الراقصات في القاهرة و حراميه الاخوان المسلمين في الخرطوم .وليعلم من يعادي السودان من المصريين لو ﻻ احتﻻل حﻻيب و شﻻتين و القطيعة الغير معلنة بين شطري وادي النيل لما فكر اﻻحباش في بناءً سد اﻻلفيه من اصله.ولكن هذا زرعكم فاحصدوه ولو انضم السودان لاتفاقية عنتبي فسوف تموتوا بالعطش ولن تغني عنكم حﻻيب و شﻻتين شيئا


#997787 [مهيد الشيخ]
4.63/5 (5 صوت)

05-08-2014 11:52 PM
والله أنا المغسة كاتلاني من المصريين الكذابين المضلين
ريحتني في حناني
الله يريحك دنيا وآخرة


#997775 [النيل أبونا والجنس سوداني]
5.00/5 (5 صوت)

05-08-2014 11:31 PM
هذا المقال لو قدم لمجلس الأمن من قبل حكومة سودانية شريفة لحكم المجلس بسودانية حلايب من أول جلسة لى ما فيه من إثباتات تاريخية.الأخ شوقي بدري لك كل الأحترام والتقدير ولكل الكتاب السودانيين الشرفاء أمثالك.


#997767 [Ahmed]
3.38/5 (7 صوت)

05-08-2014 11:21 PM
أنا سوداني و أقول ان حلايب مصرية يس لانها كذلك و لكن من اجل ناس حلايب. و مستقبلهم ، تحت الادارة المصرية ، ان الخرطوم و المدن الكبري تتعذب ماذا نستطيع ان نقدم لحلايب ، خلوهم يشوفوا عيشم


ردود على Ahmed
European Union [خالد حسن] 05-09-2014 02:14 AM
بمنطقك ده نرد عليك بمنطق ود البدري
بنفس المتطق مفروض المصريين يخلو سينا لاسرائيل لانهم جعانين وفقرانين ومالاقين خبز


#997757 [رطانى من الشرق]
5.00/5 (3 صوت)

05-08-2014 11:02 PM
you r the man


#997754 [من المركز]
5.00/5 (4 صوت)

05-08-2014 10:55 PM
كفيت ووفيت جزاك الله


#997753 [الحقيقة مرة]
5.00/5 (5 صوت)

05-08-2014 10:55 PM
هل سيناء اسرائيلية؟؟؟
______

حسب منطق رسلان نعم


#997752 [عصمتووف]
5.00/5 (2 صوت)

05-08-2014 10:55 PM
قاومت الغزو التركى هى الشايقية، بينما اختار الجعليون الولاء والطاعة

نشرت يوم 08 مايو 2014

الحلقة ( 9 )

ترجمة واستعراض وتحليل: د. زهير السراج

* بعد أن ثبت الخديوى محمد على باشا، الألبانى الجنسية، أركان حكمه فى الدولة المصرية بنوع من الاستقلالية والحكم الذاتى عن السلطان العثمانى فى تركيا، شرع فى تنفيذ أطماعه التوسعية وذلك بتوجيه جيوشه لغزو السودان فى عام 1821 م

تحت قيادة ابنه الثالث اسماعيل كامل باشا الذى سار بمحاذاة نهر النيل غازيا السودان بدون عقبات تذكر ماعدا مقاومة قبيلة (الشايقية) وهى القبيلة السودانية الوحيدة التى فعلت ذلك، وبسبب ما اظهره فرسانها من شجاعة وبسالة فى الحرب استوعبهم فى جيشهم، وعندما أظهروا الولاء والإخلاص للحكم الجديد، بدأ نفوذهم يتمدد الى ممارسة نوع من السلطة على المواطنين الى ان صاروا أخيرا المكلفين بجبى الضرائب للحكم التركى المصرى فى السودان.

* ويضيف اندرو ناتسيوس المبعوث الأمريكى السابق الى السودان ومؤلف كتاب (السودان، جنوب السودان ودارفور)، إن تلك كانت بداية سيطرة قبيلة الشايقية مع قبيلتى الجعلية والدناقلة على السلطة فى السودان والتى زادت بعد الاستقلال واستمرت حتى اليوم، والى قبيلة الشايقية ينتمى على عثمان محمد طه نائب الرئيس السابق الذى قاد وفد المفاوضات الحكومى مع الحركة الشعبية لتحرير السودان حتى توقيع اتفاقية السلام الشامل فى يناير عام 2005، بينما ينتمى الرئيس عمر البشير الى قبيلة الجعلية ( فى حقيقة الأمر فان والدة البشير هى التى تنتمى لقبيلة الجعلية بينما ينتمى والده الى قبيلة (البديرية الدهمشية) وبالتالى فان البشير وحسب الثقافة والتقاليد السودانية هو بديرى دهمشى وليس جعليا، المحرر)، ويقول ناتسيوس إن قبيلة الجعليين إختارت ألا تقاوم الغزو التركى وان تدين له بالولاء والطاعة، ثم كانت اول من تمرد عليه فيما بعد بسبب السياسات التعسفية للحكم والضرائب الباهظة، وقامت باحراق اسماعيل وكبار قادته أثناء نومهم ومن ثم اشتعلت شرارة الثورة على طول نهر النيل على المستعمر التركى المصرى، غير أن فرسان قبيلة الشايقية بقوا على ولائهم واخلاصهم للاتراك ولعبوا دورا كبيرا فى حمايتهم من حصار وهجمات الجعليين والقبائل الأخرى.

* لم يسكت الخديوى محمد على باشا على حرق ابنه فأمر قائد جيشه فى غرب السودان وصهره الدفتردار باشا بالانتقام ، فتوجه الى وادى النيل وشن حربا لا هوادة فيها ضد الثوار قضى فيها ما يقل عن 30 الف شخص بينهم الكثير من الاطفال والعجزة واستبيحت ديار الجعليين فترة طويلة من الزمن شهدت الكثير من الفظائع والأهوال، وكانت النتيجة ان ظلت النخب السودانية القبلية فى حالة كمون طيلة ستين عاما بعد الحملة الانتقامية لم تتمرد فيها على الحكم التركى.

* فى حقيقة الأمر، يقول ناتسيوس، إن الحكام الاتراك الذين بعثت بهم مصر فى سنوات ما بعد الغزو كانوا اعقل بكثير من سابقيهم وبذلوا مجهودات واضحة فى اعادة الاستقرار الى المزارعين الذين هجروا مناطق الزراعة بسبب الحرب، كما اتبعوا سياسات اقل تعسفا فى جبى الضرائب وكانوا يستمعون لرأى النخب القبلية فى مسائل الحكم، غير أن الإرث الذى تركوه لم يكن بناءا. صحيح انه اوجد نوعا من الاستقرار والنظام فى السودان، ولكن بثمن غال جدا ..!!

* اولا، كان الاقتصاد يعتمد بشكل اساسى على نظام معقد جدا تأتى عائداته المالية من مصدرين اساسيين ذوى ربحية عالية هما تجارة الرقيق وتجارة العاج، وكانت ارقام الرقيق تصل الى 30 الف شخص يُسترقون سنويا من جنوب السودان ويهجّرون الى مصر للعمل كجند فى الجيش، بينما يباع الاطفال والنساء كخدم، ولقد افرغت مناطق كاملة فى الجنوب من مواطنيها خلال القرن التاسع عشر نتيجة ذلك. فى الحقيقة ان تجارة الرقيق بدأت قبل ذلك بقرون حيث اعتاد التجار المصريون على اخذ الرقيق من مملكة الفونج، ولكن الفرق هو حجم التجارة الضخم خلال حقبة الحكم التركى المصرى.

* ثانيا، ركز الاتراك اهتمامهم على منطقة وادى النيل وأهملوا غيرها من المناطق والتى لم تكن تعنى لهم شيئا سوى كونها مصدرا للموارد الطبيعية، وبالتالى وضعوا اللبنة الأولى لممارسة التهميش على تلك المناطق والذى ظل مستمرا حتى بعد استقلال السودان وتسبب فى الكثير من المشاكل والصراعات والحروب ..!!

* كما أدخل الاتراك خلال فترة وجودهم فى السودان الاسلام الرسمى الذى يتمثل فى شيوخ الأزهر والمعاهد الدينية الأخرى والذى جاء منه الاسلام السلفى الذى يسود منطقة وادى النيل حاليا وينتمى اليه الكثير من السودانيين المسلمين مثل الدكتور الترابى، ولقد ادى دخول الاسلام الرسمى الى حدوث توترات مستمرة لا تزال قائمة حتى اليوم مع الاسلام الصوفى الذى يسود فى المناطق الريفية، حيث كان الأزهريون وخلفاؤهم السلفيون ينظرون الى الاسلام الصوفى كنوع من انواع الفساد الدينى، وإذا نظرنا الى المشهد السياسى فى السودان اليوم نجد ان حزبين كبيرين من الاحزاب السياسية هما حزب الأمة الذى تسيطر عليه اسرة المهدى التى حاربت الاستعمار التركى المصرى، وحزب الاتحادى الذى تسيطر عليه اسرة الميرغنى التى تحتفظ بعلاقات حميمة مع مصر، لاكتشفنا انهما نتاج للانقسام الدينى فى السودان الذى بدأ مع دخول الأترك

* غير ان الحكم التركى لم يكن كله سوءا، ففى اوائل ستينيات القرن التاسع عشر، أدخل اسماعيل باشا خديوى مصر صاحب الثقافة الغربية العديد من وسائل التكنولوجيا الحديثة الى السودان مثل السفن البخارية وخطوط السكة حديد والتلغراف والبريد والمدارس الحكومية، كما نجح بضغط من الحكومات الاوربية فى تحجيم تجارة الرقيق بشكل كبير، والتى ظلت تمارس على مستوى محدود حتى توقيع اتفاقية السلام فى عام 2005 التى اوقفت الحرب الأهلية بين شمال وجنوب السودان وعمليات الغزو بواسطة بعض القبائل الشمالية بغرض استرقاق المواطنين الجنوبيين

* كانت جهود مناهضة الرق قد بدأت فى بريطانيا عام 1807على يد العضو البرلمانى (ويليام ويلبرفورث) الذى تقدم بمشروع قانون يمنع تجارة الرقيق فى الامبراطورية البريطانية وافق عليه البرلمان، ولكن ظل الرق نفسه ممارسا حتى صدر قانون آخر بمنعه وتجريمه فى عام 1833، وافتتح اول مكتب لمناهضة الرق فى السودان فى عام 1849 بواسطة الارسالة التبشيرية البروتستانتية البريطانية، ومن ثم بدأ اول عمل مؤسس لمناهضة الرق فى السودان وهو الأب الشرعى لمجهودات مناهضة الرق فى السودان وحماية مواطنى الجنوب ودارفور من مخاطر الحروب الأهلية التى بذلتها المنظمات التبشيرية المسيحية فيما بعد

* رغم مجهودات الخديوى اسماعيل فى ادخال التكنولوجيا الى السودان الا ان اطماعه التوسعية ومحاولاته المستمرة لغزو مناطق جديدة فى السودان جنوبا وغربا آملا من ذلك الى توسيع التجارة مع الممالك الافريقية على طول نهر النيل فى مناطق النفوذ الاوربى، أدت الى انهاك الدولة المصرية اقتصاديا وأغضبت عليه الدول الاوربية، وزاد الطين بلة بالحميات والملاريا التى قضت على اعداد مقدرة من الجيوش فى منطقة السدود بجنوب السودان، بالاضافة الى مقاومة القبائل النيلية للغزو فأصدر السلطان العثمانى تحت الضغط الاوروبى قرارا بإقالة الخديوى اسماعيل فى عام 1879 وكانت تلك بداية النهاية للحكم التركى المصرى فى السودان الذى أخذ يضعف تدريجيا ويستخدم جنرالات بريطانيين لقيادة جيوشه فى السودان حتى قضت عليه جيوش الامام المهدى نهائيا وأخرجته من السودان فى عام 1885م.


#997750 [khalid mustafa]
4.94/5 (6 صوت)

05-08-2014 10:53 PM
عفارف عليك يا استاذ شوقي
اتعجب واستغرب وتجول في خاطري عدة اسئلة ,,,لماذا يلتزم صحفيي السودان واهل الفكر والكتابه الصمت المطبق للاهانه التي توجهها مصر لشعبنا يوميا واحتلال جيش مصر لحلايب والقري شمال وادي حلفا؟؟

لماذا لا يكتب البوني والفاتح جبرا وفيصل محمد صالح عن الاحتلال المصري لحلايب ومحاولات الاعلام المصري تزوير التاريخ واستغلال ضعف حكم الانقاذ المنبطح لمصر ؟وهل اصبح المتحدث الرسمي باسمهم الهندي عزالدين ورفاقه من امثال ابوالعزائم وكمال بخيت واولاد البلال؟؟

التاريخ لن يرحم والرجال مواقف وبزوال نظام الكابوس الانقاذي سنعيد ترتيب البيت السوداني ولن نرحم او ننسي مواقف من خذلوا شعبنا في زمن الهوان الانقاذي


#997748 [حمدين]
5.00/5 (4 صوت)

05-08-2014 10:49 PM
كما عهدناك ..
في (( التنك )) ..
((ضفّاري صّح)) .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
9.88/10 (5 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة