في



الأخبار
أخبار السودان
أطباء : الأفضل ضم المجلس الطبي لوزارة الرياضة بدل الصحة
أطباء : الأفضل ضم المجلس الطبي لوزارة الرياضة بدل الصحة
أطباء : الأفضل ضم المجلس الطبي لوزارة الرياضة بدل الصحة


05-11-2014 10:31 AM


الخرطوم: الجريدة
كشف أطباء عن توتر العلاقة بينهم ووزارة الصحة الاتحادية واعترض بعضهم على تبعية المجالس الطبية لوزارة الصحة الاتحادية وتمنوا أن تتبع لوزارة الرياضة بدلاً من الصحة.. وفي الأثناء اعتبر بحر إدريس أبوقردة وزير الصحة الاتحادي أيلولة المجالس الطبية للوزارة بالوضع الطبيعي والإيجابي وقال أبوقردة في منتدى المستهلك حول تبعية المجالس الطبية قال: بكل أسف بلدنا لا تنظر للمؤسسات باستراتجية لافتاً الى أن بقاءه في الوزارة "أشبه بكرسي الحلاقين" ويمكن أن أجد نفسي بكرة" ما قاعد في الكرسي" لافتاً الى أن تبعية المجالس للصحة لا ينتقص من استقلاليتها وقال أبوقردة" ما شايف هناك صراعات في الموضوع" لأن الوضع الصحيح رجوع تلك المجالس للوزارة. كاشفاً عن مبادرة تبعية المجالس الطبية للصحة جاءت من وزارة التنمية البشرية والعمل واستنكر أبوقردة تبعية بعض المجالس للتنمية البشرية مستشهداً بتبعية مجلس المهن الموسيقية لوزارة التنمية البشرية. وتابع أبوقردة مازحاً خلال حديثه: لو مشت المجالس إلى وزير رئاسة الجمهورية حسب مطالبات البعض" يعني وزير الرئاسة أرجل من وزير الصحة" مشيراً الى أنه جاء لوزارة الصحة بسبب السياسة ولكن ليس لدي أي مشكلة في أن أدير وزارة الصحة أو الخارجية. مقراً بإحساسه بأن الصحة مهمشة وهي في ذيل الأولويات واصفاً الأمر بالصورة المقلوبة وأكد أبوقردة أنه لا يشعر بوجد أي صراعات بالوزارة طوال عمله وزيراً لها. من جانبه كشف رئيس لجنة الصحة بالبرلمان عبد العزيز اثنين عن تكوين لجنة فنية بمجلس الوزراء لتقوم برفع توصيات لحسم أمر المجالس الطبية. بينما طالب الخبير د. يس حسن بشير بتبعية المجلس الطبي لرئاسة الجمهورية مشيراً الى أن المجلس غير مدعوم من الحكومة ويعتمد على الرسوم والهبات داعياً الى تعديل قانونه وإلغاء المادة المتعلقة بالهبات.

الجريدة






تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2178

التعليقات
#1000587 [منشى]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2014 12:33 AM
بصراحه ارى تبعية المجلس الطبى لوزارة الصحه افضل منه الى تبعيته الى الرئاسه . لأن اعضاء المجلس الطبى و مجلس التخصصات الطبيه استغالوا تبعية مجالسهم للرئاسه و جهالة ناس الرئاسه بالامر الطبى و شئونها ادى ذلك الى الاستغلال السئ لبعض اساتذه الكبار و الاطباء لهذا النفوذ و وظفوها لانفسهم بصوره لا تكاد تصدق و فى دائره مغلقه اشبه بالمافيا مما ادى الى تشريد اطباء اكفاء و ممتازين ذات خبرات و الاغتراب الى الخارج , كما ان هناك شبه احتكار لخريجى جامعة الخرطوم لهذه المجالس و ابعاد الاخرين من الاطباء من خريجى جامعات اوربيه و اسيويه من اخذ مسلك او برتكول علاجى معين دون الاعتبار للحداثه الطبيه , اذكر ان احد الاطباء النابغين اتى من دول اوربا الشرقيه بتخصص نادر فى مجال غير موجود فى السودان فعندما راوا ان هناك لا وجود لوحده مماثله فى جامعة الخرطوم و خشية بان يكون هذا الطبيب هو المسئول الاول لدى المجلس اعملوا جميع حيلهم من دهاء اسمها اختصاصى تحت تقييم و اجلسوا ذلك الاخصائى قرابة السبعه سنين تحت تقييم بحجة التكريه و وزارة الصحه تعلم يقينا ان ذلك الاخصائى سيفيد مستشفياته إلا ان اخصائى المصلحه حالوا دون تسجيله بكل الحيل حنى ترك ذلك الاخصائى السودان و سافر الى دوله اجنبيه و يتقاضى الآن مرتب اكثر من 15 الف دولار شهريا غير العمل الخاص و الاستشارات و التدريس و الذى اجماله قد يصل الى 30 الف دولار . و يذكرنى ايضا بذلك الطبيب البيطرى الذى تخرج من دول الاتحاد السوفيتى و اثناء دراسته لدرجة الدكتوراه اكتشف دواء الليشمانيول الذى رفض من المجالس السودان بحجة انه من دول الاتحاد لاشتراكى مما ادى الى ان يذهب هذا الطبيب الى بريطانيا و تقديم بحثه هناك فقوبل من قبلهم ثم تم تصنيع ذلك الدواء الذى يتحصل منه ذلك الطبيب نسبته سنويا من كل انبوله تباع حتى انشأ على نفقته مؤسسه بحثيه فى السودان و الحكومه سودانيه الآن تشترى ذلك الدواء من بريطانيا الذى الاجدر به ان يكون منتجا سودانيا لولا الافق الضيق لمحتكرى هذه المجالس .. اننا نطالب الصحه الاحاديه بالمضى قدما فى ايلولة هذه المجالس اليها و كبح جماح هولاء المنتفعين و المافيا الطبيه .


#1000096 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2014 01:51 PM
ان المجلس الطبي مؤتمن على اشرف المهن واكثرها تاثيرا وتاثرا بالمواطن وبمسيرة التنمية حيث لا تنمية بدون صحة لهذا فان الوضع الطبيعي للمجلس ان يكون مستقلا لايتبع لجهة معينة حتى لايخضع للنفوذ الخارجي اي كان وان كان لابد فان الاستقلالية المطلوبة للمجلس تسنوجب تبعيته لرئاسة الجمهورية فان صلحت صلح كل السودان وان فسدت فسد كل السودان



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة