الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
وسام الجدارة من الدرجة الاولي وبيضة أم كتيتي للحبيب الامام
وسام الجدارة من الدرجة الاولي وبيضة أم كتيتي للحبيب الامام
وسام الجدارة من الدرجة الاولي وبيضة أم كتيتي للحبيب الامام


بيان من حزب الأمة القومي قطاع المهجر
05-19-2014 09:14 AM
تقول الأسطوره الشعبية السودانيه أن هنالك طائر يسمي ام كتيتي من شاهد بيضه وتركه في مكانه سوف تموت أمه ، ومن اخذه سوف يموت ابوه ، أصبح هذا البيض وكيفية التعامل معه ، أشبه بحالة موقف الحبيب الامام الصادق مع وسام الجداره من الدرجة الاولي الذي كرم به الحبيب الامام الصادق المهدي باعتباره داعية الديمقراطية والحل السياسي الشامل الذي منح علي ضوئه وسام رئاسة الجمهوريه ، إذا أخذه صاح من صاح باعتبار ان مقدمه سافك للدماء وقاتل لشعبه ومتهم في محكمة الجنايات الدوليه ومفسخ للنسيج الاجتماعي و;كل ما ذكر صحيح ووووو وجميعهم مقرين بانه يستحقه بجداره ، ولكن ليس عبر يد هذا المجرم السفاح.
أما بيضة ام كتيتي التي وضعت في يد الامام في شكل وسام جداره في مناخ استقطاب حاد مشحون بالمرارة ، نتيجة سياسات الانقاذ القمعية . إذا رفض إستلام الوسام أتهمه الرأي العام بأنه رجل يعمل ضد مبادئه التي تدعوا للسلام المستدام والحوار السلمي واحترام الاخر والحل السلمي الديمقراطي الذي يتطلب تجسير الهوه بين الاطراف جميعا ، ويري البعض رفضه واجب لأنه سوف يحقق صفعه سياسية وإحراج للنظام أمام الرأي العام المعارض وتحسب نقطة في رصيده الاستفزازي للنظام ، ويري البعض إذا رفض قبول الوسام سوف تفقده دور همزة الوصل بين المكونات المتناحره في ظل الغبن السائد و تباين الرؤى وتأتي بنتائج عكسية لا تخدم الاهداف الاستراتيجية التي يدعوا لها وهي الحوار ونبذ العنف ، فإختار ان يكون واصلا بدلا من ان يكون فاصلا ، مع احترام وجهة نظر المختلفين معه في التقدير .
هذا الموقف ليس الاول بل أشبه بموقفه الذي وضع فيه من قبل ، في إحدى المؤتمرات الدوليه مع شيمون بيريز وزير خارجية اسرائيل حينما قابله في الممر علي هامش أحد المؤتمرات الدولية ، وهو يتبنى حينها وجهة نظر الرفض للعنف العشوائي في أحداث 11 سبتمبر 2001 التي وجدت تأييد من قبل الراي العام العالمي باعتبارها وجهة نظر أسلامية مستنيره ومنفحته نحو الاخر الملي ، فأراد شيمون بيريز ان يحرجه أمام الراي العام العربي والاسلامي ومد له يده مصافحا فما كان من الحبيب الامام إلا ان صافحه وهو يعلم الخطة التي اراد الاسرائيليون رسمها حوله ، إن قبل المصافحه اتهمة بعض المتشددين من العرب بانه متواطئ مع اسرائيل لمجرد مصافحته له ، متناسين كل رؤاه حول القضية الفلسطينية التي سود بها الصحف مسانده للقضية بحكمة وروية ، وأن رفض المصافحه سوف يتهمة الراي العام العالمي بانه يعمل ضد مبادئه التي يدعوا لها وهي الحوار واحترام المعتقدات والدعوة لحوار الحضارات ونداء الايمانين الذي يدعوا الي احترام اصحاب المملل والنحل الاخري لجعل الاديان لتكون رافع ودافع للعدل والسلم الدوليين ، ومنهج الحبيب الامام في الحياة وفي كل افكارة دائما مايدعوا للحلول الوفاقية والمنهج الاستيعابي وهو منهج نذر نفسه له لذا تجده دائما مايميل في الحلول للقضية السودانية دون غيره الي منهج مانديلا في المخرج للقضية الوطنية عبر مؤتمر مائدة مستديرة لتحقيق قيمة الحقيقة والمصالحه عبر منهجة الاستيعابي الذي يدعوا للمحاسبة ورد المظالم وانصاف المظلومين تشارك فيها كافة القوي الوطنية والجماعات المسلحه وكافة الفصائل ومؤسسات العمل المدني لايستثني فيها أحد ولا تتبع لاحد لتكون هاديا وسراجا منيرا للشعب السوداني في وضع خارطة طريق للتحول السلمي الديمقراطي .
وسام الجداره الذي منح للحبيب الامام من قبل رئاسة الجمهوريه لا يستبعد عدة فرضيات :
الفرضية الاولي : انه دق إسفين مابين حزب ألأمة والقوي الوطنيه ، وبين الحبيب الامام الصادق المهدي وبعض العضوية الذين لايدركون عمق المقاصد .. ولمزيد من حملة التشتيت والتشكيك ولدعم حملة تشويه صورة الامام للرأي العام المعارض .. وهم يؤمنون يقينا بموقفه الرافض الواضح لكل التسويات السياسيه الرافضة للحلول الثنائيه وأجندته الوطنيه التي لا تقبل القسمة علي أثنين والتغير الكامل الذي لايقبل الترقيع . الأمام بمواقفه الوطنيه الواضحة ينتزع احترامه انتزاعا ويجعلهم ينطقون صدقا في محرابه وهو يعلم انهم كاذبون .. ولكنه تكريم مستحق أجراه الله علي يد قوم كاذبين لرجل ناضج وحكيم يفرق مابين الوطن والمؤتمر الوطني في قضايا الوطن الكبري..أذا اراد الله نشر فضيلة طويت اتاها علي لسان حسود ولو لا اشتعال النار فيما جاورت ما كان يعرف طيب عرف العود .
الفرضية الثانيه : أن الانقاذ جاءت تكرمه لتواري سوءتها في تجاهل دور هذا الرجل العظيم الذي كرمة العالم وسبقتهم علية المنابر العالمية بالاعتراف بدوره في دعم السلام بعد ان اطلعت علي ادبياته التي تتحدث عن فك الاشتباك الديني العلماني ومؤلفاته التي تتحدث عن حقوق الاقليات المستضعفه في الشعوب ورؤيته المستنيرة في حقوق المرأة الانسانية و الاسلاميه ومنهجه الذي يدعوا لربط الاصل بالعصر من اجل مستقبل له وفاء ووفاء له مستقبل .
وهنالك فرضية ثالثه : تقول أن النظام بتكريمه للحبيب الامام الصادق المهدي اعترف ضمنا بدورة الريادي والقيادي في دعوته الصادقة للتحول الديمقراطي الذي ظل يراهن علي انه الخيار الامثل و الافضل لحل المشكلة السودانيه في احلك ظروف المواجهه مع الشمولية وكتب (الديمقراطية عائده وراجحة) وهو إقرار مبطن بان الحل السياسي الشامل هو المخرج كما دعا له الحبيب الامام وتم منحه وسام الجداره بناءا علي ذالك .



حزب الأمة القومي قطاع المهجر


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 776


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة