الأخبار
أخبار إقليمية
ثلث جنوب السودان يواجه مجاعة
ثلث جنوب السودان يواجه مجاعة


05-20-2014 11:14 PM


حذرت الأمم المتحدة من أن أربعة ملايين يشكلون أكثر من ثلث سكان جنوب السودان يواجهون خطر المجاعة، في حين تعهد مانحون دوليون بتقديم أكثر من ستمائة مليون للدولة الوليدة التي تشهد قتالا منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقالت مسؤولة الشؤون الإنسانية بالمنظمة الدولية فاليري أموس إن نحو 4.9 ملايين في جنوب السودان سيكونون بحاجة لمساعدة إنسانية، وأعربت عن أن هذا العدد قابل للارتفاع لأن المواطنين لا يستطيعون زراعة محاصيل بسبب القتال.

وأكدت أن الاشتباكات بين القوات الحكومية والمتمردين دمرت أسواق الغذاء وأجبرت الناس على التخلي عن مواشيهم وأراضيهم.

وذكرت أنه إذا استمر الوضع على هذا الحال وتوقف النشاط الزراعي والرعوي فلن يجد الناس طعاما يأكلونه.

وتشير تقارير المنظمة الدولية إلى أن الأطفال أكثر الفئات التي تواجه خطر الجوع ونقص الغذاء إلى جانب التشرد والنزوح، فضلا عن وقوعهم ضحايا للتجنيد في صفوف القوات المسلحة من جانب طرفي الأزمة في جنوب السودان.

تعهدات مانحين
في هذه الأثناء، وافق مانحون دوليون -بينهم الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج- اليوم الثلاثاء على تقديم أكثر من ستمائة مليون دولار علاوة على تعهدات سابقة بتقديم 536 مليونا.


وقال وزير خارجية النرويج بروج بريند إن المساعدات ستستخدم لتوفير الرعاية الصحية والغذائية الطارئة في جنوب السودان.

وأضاف أن الجهات المانحة الرئيسية هي الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أنها قدمت 75% من أموال المساعدات.

وقال مسؤولون بالأمم المتحدة في المؤتمر -الذي وجهت الدعوة للمشاركة فيه إلى أكثر من أربعين حكومة ونحو خمسين منظمة- إن جنوب السودان بحاجة إلى مساعدات بقيمة 1.8 مليار دولار بزيادة على تقديراتهم السابقة البالغة 1.3 مليار دولار.

نشر قوات
من جهة أخرى، أعلنت أوغندا التي تتدخل رسميا في النزاع إلى جانب القوات الحكومية أن المعارك لن تتوقف إذا لم تنشر قوة إقليمية من دول شرق أفريقيا لإرغام الطرفين المتحاربين على احترام وقف إطلاق النار.

وصرح قائد أركان الجيش الأوغندي الجنرال كاتومبا وامالا للصحفيين بأنه "كي يحترم وقف إطلاق النار لا بد من نشر قوة من دول منظمة الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا (إيغاد)"، مشيرا إلى احتمال انسحاب قواته في حال نشر هذه القوة.

واندلع القتال في جنوب السودان في منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي عقب اتهام الرئيس سلفاكير ميارديت نائبه الأول المقال رياك مشار بمحاولة قلب نظام الحكم.

وقتل الآلاف وشرد أكثر من مليون في الصراع الذي يصطبغ على نحو متزايد بصبغة عرقية بين قبيلتي الدينكا التي ينتمي إليها سلفاكير والنوير التي ينتمي إليها مشار، ويلقي كل طرف باللوم على الآخر في انتهاك اتفاقين لوقف إطلاق النار وقعا منذ اندلاع القتال.

المصدر : وكالات


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 729

التعليقات
#1010953 [علي عبد القادر]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2014 09:42 AM
يقول الشاعر : كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ و الماء فوق ظهورها محمول .اي ان الابل في الصحراء تموت عطشا رغم ان ظهرها ملئ بالماء وهذا هو حال دويلة ا لجنوب ارضها ملئ بالبترول و الخيرات ورغم ذلك يموت سكانها بالجوع و العطش بسبب غباء قادتها و إجرامهم فبعد ان كانوا متوحدين ضد عدوهم الوهمي شمال السودان من اجل الانفصال و تحقق لهم ذلك بدل ان يتوحدوا من اجل تعويض شعبهم المسكين عن سنين الويلات و الحروب و التشرد إذا بهم ينقلبوا على بعضهم البعض من اجل السلطة و ويرتكبون المجازر ضد بعضهم البعض في حرب ستقضى حتما على الاخضر و اليابس.وانا ارى ان الحل بسيط جدا هو مؤتمر حوار وطني في الجنوب و الشمال بحيث يفضى الى دستور جديد يتراضى فيه كل الاطراف مع قسمة عادلة للسلطة و الثروة يفضى في النهاية الى كونفدرالية بين الشمال و الجنوب مع ايقاف الحروب و دعم المتمردين في كلا البلدين و من ثم ينطلق البلدان الى التنمية المستدامة مع تبادل المنافع



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة