الأخبار
أخبار إقليمية
الإنقاذ تتوجس خيفةً من صعود حفتر فى ليبيا.!!
الإنقاذ تتوجس خيفةً من صعود حفتر فى ليبيا.!!


05-21-2014 06:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

المتوكل محمد موسى

يبدو أن الأوضاع السياسية الراهنة فى ليبيا تُقلق حكومة الإنقاذ وتقض مضجعها، ليس لأن حملة كرامة التى تشنها قوات ليبية بقيادة اللواء حفتر تستهدف القضاء على حكومة تُعتبر تنظيمياً إمتداداً لها وتخدم بعض أوجه صراعها داخلياً فحسب، بل لأن حكومة الإنقاذ بمساعدة قطر قد مكنت تنظيم الأخوان المسلمين وتوابعه من المنظمات الإرهابية المتشددة من الإستيلاء على السلطة فى طرابلس من أجل السيطرة على دول المنطقة وفرض أيدلوجية تخدم أهداف التنظيم العالمى للأخوان المسلمين وترعى مصالحه، دون أى إعتبار منها لمصلحة الشعب الليبى صاحب الأرض.

الحكومة السودانية أيضاً لديها مخاوف أخرى تتعلق بإمكانية إنفراط الحدود الغربية وعودة ذكريات لا ترغب فى إجترارها مرةً أخرى خاصةً بعد أن ضمنت نظاماً موالياً يكفيها شر ذلك الباب، وفى رأينا فهذه هى المنطقة الأكثر وجعاً لها فى موضوع التغيير وشيك الوقوع فى ليبيا، ولذا أصدرت الخارجية السودانية بياناً قلقاً ومتوجساً تُحرض فيه الشعب الليبى على وقف تأييديه الجارف لحملة الكرامة التى دشنها اللواء خليفة بلقاسم حفتر ضد القوة الظلامية التى احتلت ليبيا بمساعدة قطر التى إستخدمت السودان كمخلب قط يساعدها فى نشب أظافرها فى التراب الليبى.

إذاً، فالمتطرفون الإسلاميون، الممسكين بتلابيب السلطة فى ليبيا، ليسوا وحدهم من يتوجس خيفةً من حملة الكرامة التى إنتظمت ليبيا ولاقت تأييداً جارفاً من الشعب الليبي والصعود المبهر والدرامى لللواء حفتر على مسرح الأحداث السياسية هناك والذى تصدى لمهمة تطهير ليبيا من رجس إحتلال المتطرفين المتشددين الذين وفى غفلةٍ من الشعب الليبي وفى ظل كراهيتهم لنظام العقيد القذافى ورغبتهم العارمة فى التخلص منه تسامحوا مع الأجانب الملتحين الذين وجدوهم فجأةً يُقاتلون معهم فى الصفوف الأمامية، فى ظل تلك الأجواء وبإسم ذلك النضال الذى كان يخوضه الشعب الليبي، تسلل هؤلاء بمساعدة قطر والسودان وتركيا للمشاركة فى جهود الإطاحة بالعقيد القذافى، وبسبب الدعم المادى والفنى الذى تلقوه من تلك الدول التى ترعى الإرهاب فى العالم تمكنوا مع نظرائهم الليبيين من إحتلال كل مفاصل الدولة الليبية ووضعوا أيديهم على ثروات الشعب الليبي، ولكن الأمر لم يقف عند هذا الحد بل تطور الأمر إلى الأسوأ عندما بدأت هذه الجماعات تضيق ذرعاً بالإنتقادات السياسية التى بدأت تصوبها جهات سياسية أخرى فى ليبيا، بسبب التجاوزات فى إدارة البلاد وإنحراف مسار المؤتمر الوطنى الليبى الذى يقود البلاد نحو أهداف متصادمةً تماماً مع أهداف الثورة الليبية، لقد قابلت هذه الجماعات المتطرفة الإنتقادات بالإستخدام المفرط لسلاح الإغتيالات من أجل إسكات الخصوم السياسيين، وكشأن أسلوب المتطرفين المتشددين فى كل مكان فقد إستخدموا أيضاً أسلوب الإختطاف والإغتصاب كوسيلة لكسر إرادة الشعب الليبى، فعمت الفوضى وأصبحت الكلمة فى يد هؤلاء المتطرفين الإسلاميين الذين إنسلوا على أرض ليبيا من كل صوبٍ وحدب، فأصبحت الحياة جحيماً لا يُطاق وضاقت أرض ليبيا بما رحُبت.

من بين ثُنيات كل هذه المآسى وشلالات الدماء وأشلاء جثث الليبيين، خرج اللواء خليفة حفتر ليتصدى لمهمة إنقاذ ليبيا من أيدى هؤلاء المتعطشين لسفك الدماء، فجمع القوات الموالية له فى منطقة الرجمة ووجه عدة بيانات يدعو فيها الليبيين للثورة على هؤلاء الظلاميين وتحرير ليبيا من أيديهم وتطهيرها من دنسهم، ثم بدأ حملته بالهجوم على معسكرات المتطرفين داخل بنغازى، فاستولى على معسكر 17 فبراير، لتبدأ برقيات التأييد تترى من جميع أنحاء ليبيا، وتبدأ القوات التى قاتلت القذافى فى التجمع مرة أخرى والإلتحاق بحملة الكرامة التى دشنها اللواء حفتر، وتحول الأمر من بنغازى إلى العاصمة الليبية طرابلس، وقد إنشق قائد القوات الخاصة العقيد ونيس بوخمّادة والتحق بحملة الكرامة وهو أمر ظل يترقبه الليبيون بفارغ الصبر وكذلك قوات الدفاع الجوى بقيادة العقيد جمعة حسين العبانى ولا زالت الإنشقاقات تتوالى حتى كتابة هذه السطور.

بيان وزارة خارجية حكومة الإنقاذ، وكعهدها، فقد جاء مخاتلاً ومخادعاً يُظهر الحرص على إستقرار ليبيا، لكن الواضح فى متونه دعوةً الليبيين لمقاومة حملة كرامة والإبقاء على النظام الذى فقد شرعيته بإشاعة الفوضى والقتل والإغتصاب ونهب أموال الشعب الليبى وإقصاء الآخرين من المشاركة وسن قوانيين معيبة، مثل قانون العزل السياسى والذى بموجبه حُرم موظفون صغار كانوا يعملون فى عهد القذافى من العمل، فضلاً عن قوانيين أخرى ظل الليبيون يشكون من جورها.

ليبيا دولة جارة للسودان والإستقرار فيها يخدم السودان كثيراً ويُوجد بها عددٌ مقدر من السودانيين العاملين والذين عانوا كثيراً بعد الإطاحة بالقذافى نتيجةً للبيان التحريضى الذى اصدرته حكومة الإنقاذ آنذاك، إضافةً إلى تصريحات نافذين حكوميين ألبوا فيها هذه المجموعات المتشددة عليهم، بحجة أنهم قاتلوا دفاعاً عن نظام القذافى فذبحوا العديد منهم مثل ذبح الشياه، نأمل أن تبتعد حكومة الإنقاذ عن التدخل فى شئون الغير، فإن تدخلاتها دوماً تجئ وبالاً على أبناء الشعب السودانى المنتشرين فى دول الجوار هرباً من سياستها الفاشلة وسوء إدارتها للبلاد، إقتصادياً وإجتماعياً وسياسياً.

[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 7547

التعليقات
#1011573 [abass]
5.00/5 (1 صوت)

05-21-2014 07:28 PM
حفتر وطني غيور وسيسي اخر يهز ظلامية الاخوان وسلطة الشيطان ونتشوق لحفتر وسيسي سوداني لكنس عفن وزيالة الاخوان في السودان فهيا تقدم يا حفتر وارمي بهم في مذبلة التاريخ


#1011537 [صهيب]
4.00/5 (1 صوت)

05-21-2014 06:34 PM
سبب تايد البعض لحفتر ، لان بنغازي الجريحة طفح بها الكيل ، كل يوم اغتيالات لضباط في الجيش والشرطة والمخابرات وتحولت درنة لمعقل للخوارج ، قبل معركة الكرامة قامت الحكومة الليبية في غات بإصدار بيان تنادي فيه المجتمع الدولي بمساعدتها لان ليبيا أصبحت وكر للارهاب ، لكن المؤتمر الوطني تخاذل عن دعم الحكومة (يسيطر عليه الإسلاميين ) وكالعادة في أي ديمقراطية حديثة الولادة عمت الفوضى وأصبحت الأمور لاتطاق بسبب الانفلاتات الأمنية والعبث ، وكان لابد من وضع حد للفوضي ولذلك اغتنم حفتر الفرصة


#1011345 [مصطفى الترس]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2014 03:24 PM
من يقف وراء "الخائن" حفتر، باع جهود الجيش الليبي سابقا، والان على استعداد لبيع ليبيا كاملة


ردود على مصطفى الترس
United States [اللحوي] 05-21-2014 05:13 PM
منو القال ليك حفتر خائن .... كل من يكنس ما يسمى بمؤتمر وطني فهو بطلا وليس خائنا .... !!!!
إذا كان الأخوان المسلمين يعملون للآخرة فنحن معهم ولكن الذي عشناه فلابد من كنسهم من كل الدول .


#1010992 [karkaba]
5.00/5 (1 صوت)

05-21-2014 10:17 AM
we need havtar sudaniese


#1010987 [ساهر]
5.00/5 (1 صوت)

05-21-2014 10:09 AM
خليفة حفتر الذي كان عقيداً حتى وقت تآمره مع قوات حسين هبري التي كانت تقاتل ضد القذافي وتسليمه لخرائط الألغام التي كانت تحيط بقاعدة أوزو ثم أخيراً هروبه إلى تشاد، تحول الآن بقدرة قادر إلى لواء. استولى الجيش التشادي على قاعدة أوزو وتزوج قائد الحملة التشادية من ضابطة ليبية اسمها مريم لم تزل تقيم معه بتشاد.

هل يعقل أن يسلم الشعب الليبي نفسه إلى هكذا متآمر؟ نحن ليس فقط ضد تدخلات الحكومة السودانية في الشئون الداخلية لدول الجوار، بل أيضاً ضد التصريحات السالبة التي يطلقها المسئولون السودانيون والتي تأتي بنتائج مُدمرة على الجاليات السودانية المقيمة في تلك البلدان. فعندما صرح عمر البشير من أن السودان والجيش السوداني كان له دور بارز في سقوط معمر القذافي استهدفت المليشات التابعة للقذافي أي مواطن سوداني مقيم هناك، بل أن بعضهم تم قتله والتمثيل به على أيدى تلك المليشيات. ولعل آخر تصريح اضر بالجاليات السودانية المقيمة بدول الجوار ما حدث للمواطنين السودانيين في بانتيو بجنوب السودان. فقط لأنه سرت إشاعة من أن هناك قوات من الجبهة الثورية تقاتل مع سيلفا كير، أدى ذلك إلى مقتل مئات السودانيين على أيدي قوات مشار دون أي ذنب اقترفوه. يجب أن لا يتحمل المواطن السوداني جريرة التصريحات والتدخلات غير المسئولة للحكومة السودانية. نحن ضد تدخلات السودان، في ليبيا، وفي مصر وفي أفريقيا الوسطى وفي جنوب السودان. في المقابل نرفض أي تدخلات من دول الجوار أو تدخلات بالوكالة من دول خليجية أصبح إعلامها يشن علينا حرباً يومية مسمومة.


#1010980 [ربع الرطل]
5.00/5 (3 صوت)

05-21-2014 10:05 AM
ظاهر شغل مصر السعودية والامارات وربما امريكا ذاتها عامله اضان حامل
سيفلسون بقطر فهى تدفع وتدعم وفى النهايه تخسر
شغل نظيف والله من يكسب اخيرا يضحك كثيرا
والحال دا السيسى لسه ما استلم الحكم
شدوا الكيزان


#1010933 [yao_yao]
5.00/5 (3 صوت)

05-21-2014 09:28 AM
هل نحلم بحفتر سوداني
كل الشعوب العربيه سبقتنا في رد الامور الي نصابها


#1010882 [kandimr]
5.00/5 (44 صوت)

05-21-2014 08:48 AM
كلام فى الصميم..فقد أفتشر السفاح يالمساعدة العسكرية للهؤلاء..وصمت عن تدخل المقبور القذافى فى السياسة السودانية..والأذى الجسيم الذى سببه بعودة المغبور (نميرى) وأختطافه للمرحومان حمدالله وبابكر النور من الأجواء العالمية..ودعمه لغزو 76..وقصفه أمدرمان ..ودعم التمرد بالجنوب..أو لم يستحق ذلك الأدانة والمطالبة بالتعويض ممن يفرض نفسه كحكومة قائمة على الشأن السودانى..ولكن كل الهؤلاء فى الأجرام سواسية..وسيذهبوا الى مزبلة التاريخ.. وكما فى دولة الجوار التى نشأت جرثومة تنظيمهم فيها ..وبذهابهم فى ليبيا والسودان ..لتجلس السلطتان لمحو آثار التدخل الليبى و تعويض الأضرار.على السودان والسودانين المغتربين بليبيا..التى لا ولن تسقط بالتقادم..وكما (لوكربى)..نحن رفاق الشهداء ..الصابرون نحن...


#1010801 [مدحت عروة]
5.00/5 (4 صوت)

05-21-2014 07:55 AM
الله ينصرك يا حفتر على هؤلاء السفلة الاوغاد نصرا مؤزرا واصلا هم مكانهم فى الزبالة مع القاذورات!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
9.50/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة