الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
بيان شباب الأنصار حول اعتقال الإمام الصادق المهدي



05-21-2014 08:31 PM
بيان شباب الأنصار حول اعتقال الإمام الصادق المهدي

بسم الله الرحمن الرحيم
الله أكبر ولله الحمد
بيان للناس

قال تعالى: (إنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ) القصص الآية (4).
وقال صلى الله عليه وسلم (إنَّ النَّاسَ إِذَا رَأَوُا الظَّالِمَ فَلَمْ يَأْخُذُوا عَلَى يَدَيْهِ أَوْشَكَ أَنْ يَعُمَّهُمُ اللَّهُ بِعِقَابٍ) سنن الترمزي.
في خطوة مُشينة ومفاجئة للرآي العام المحلي والعالمي أقدم النظام السوداني على اعتقال الإمام الصادق المهدي في يوم السبت الماضي بأسلوبٍ ينم عن عقليةٍ عشوائية لا تعير اهتماماً بالنظام ولا تتحسب للعواقب وتخلو تماماً من الأعراف الأخلاقية والقانونية والرشد السياسي سيَما وأن الاعتقال جاء في وقتٍ يتطلع فيه المُخلصون لإيجاد معادلة تُخرج السودان من المخاض العسر الذي يمر به الآن.
لقد مثَل الإمام الصادق صوت العقل والحكمة في المسرح السياسي السوداني حتى في أشد ساعات الليل ظلاماً، وما فتئا يُشخَص الداء ويُقدَم الدواء في الحالة السودانية بصورةٍ تقي البلاد ويلات التمزق الداخلي وشرور التدخل الخارجي بأسلوبٍ لا يعرف الكلل ولا فتور العزم مع توافر المقدرة على خوض النزال بوسائل عنيفة خاصةً وأنه يتقدم رجالاً لو استعرض بهم البحر لخاضوه. رجالاً ورثوا الفداء والتضحية في سبيل الدين والوطن وشعارهم الدائم "اللهم اجعلنا ممن آثر التقوى والوفاق، والصبر على الشدائد والمشاق رغبة في دوام القرب والتلاق".
ورغُم صبر الإمام وعزمه على تبني الحكمة ومنهج الحوار إلا أن أهل النظام ولفترةٍ طويلة جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكبارا.
ومع تظاهر النظام في الفترة الأخيرة – بفعل الضغوطات الداخلية والخارجية- بالانفتاح وانتهاج الحوار وسيلةً للخروج من أزمات الوطن إلا أن هذا الاعتقال يفضح بوضوح هذا الإدعاء الكذوب، ويُبيَن أن دعوات الحوار من قبل النظام ماهي إلا حديث للاستهلاك السياسي وإماتة الوقت أملاً في تمديد أجل النظام وإطالة عمره. وإزاء ذلك نقول الآتي:
* أولاً: ندين هذا الاعتقال بأشد العبارات لهجةً ونعتبر أن ماحدث هو سياسيٌ بامتياز ولا علاقة له بالأعراف القانونية.
* ثانياً: إن النظام بانتهاجه لهذه الخطوة قد نكص عن كافة وعوده بالانتقال إلى مربع التوافق الوطني وعاد إلى المربع الأول مُخرساً لكل أصوات الحكمة والعقل داخل المعارضة السودانية.
* ثالثاً: نُطالب بالإفراج الفوري عن الإمام الصادق المهدي دون قيدٍ أو شرط، وفي حال استمرار الاعتقال فإن كافة الخيارات ستكون مفتوحة أمامنا، وحينها سيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون.
* رابعاً: نُعلن جاهزيتنا لحماية الإمام واستعدادنا لفدائه بأرواحنا ونهيب بكل شباب الأنصار في الولايات المُختلفة الاستعداد لأي طاريء قد يحدث في المرحلة المُقبلة.
* خامساً: ستكون مهمتُنا في المرحلة المُقبلة التعبئة العامة من أجل نصرة الدين ونجدة الوطن (حَتَّىٰ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ ۖ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ) يوسف (110). ونُؤكد أن النصر آتٍ في القريب العاجل، فأشد ساعات الليل ظلاماً هي التي تسبق الفجر، ومهما طال ليل الفساد فإن فجر الصلاح قد حان بزوغه (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) سورة الأنبياء (105).
شباب الأنصار
البقعة 21 رجب 1435هـــ الموافق 20 مايو 2014م


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1165

التعليقات
#1013200 [نزار عوض]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2014 11:05 AM
* رابعاً: نُعلن جاهزيتنا لحماية الإمام واستعدادنا لفدائه بأرواحنا .صدقوني ان حماية الاوطان لهي اهم من اي شخص مهما كانت مكانته ولولا السند القوي الذي ظل امامكم يقدمه لهذه الحكومه المتهالكه المترنحه لسقطت فلتهبوا ارواحكم فداء لامامكم ولكن دعوا سودانكم يتخلص من هذا الوباء


#1012633 [لفمان]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2014 04:10 PM
واينم ،،،، واين يا ناس
قبضوهوا يوم الأحد والاثنين والثلاثاء والليه الخميس ، يعني
لو في حشد وحشود من الأنصار وحزب آلامه جاين من انجمينا او العباسية تقلي او الجزيرة أباً وراكبيين اللوري القاقا السوي عجاجا كانوا وصلوا ميدان التحرير خليهوا ميدان الخليفة
واين الأنصار ،،، واين راحوا
طيب لو مافي حشود أقيفوا زي أمهات المعتقلين قدام مكاتب الأمن في شارع المطار وشيلوا يافطات فلكس فيس من الجديان اكتبوا فيها لا لاعتقال الصادق
وعاش الصادق أمل آلامه
ولن نصادق غير الصادق
واين الأنصار
واين ناس حزب آلامه
واين السمحين واين راحوا ،،،،
احتمال لسع ،،،، لما يتم أسبوع ،،،،، او يربعن
لسع



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة