الأخبار
أخبار إقليمية
أمين العلاقات الخارجية بحزب الترابي ينتقد الحكم بإعدام «أبرار» ويستشهد بآيات قرآنية حول «الردة»..
 أمين العلاقات الخارجية بحزب الترابي ينتقد الحكم بإعدام «أبرار» ويستشهد بآيات قرآنية حول «الردة»..


05-25-2014 03:29 PM

الخرطوم: فاطمة أحمدون :



هاجم أمين العلاقات الخارجية بالمؤتمر الشعبي الدكتور بشير آدم رحمة بشدة حكم الإعدام على الطبيبة «أبرار» بسبب ردتها، وقال في حوار مع آخر لحظة ينشر لاحقاً، لا توجد ردة في الدين والاستتابة ثلاثة أيام، وزاد بشير أنه يمكن أن يكون الشخص اليوم مسلماً وغداً مسيحياً ثم يهودياً أو حتى ملحد، واستدل بالآية «الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا وازدادوا كفراً...»،

ومع ذلك ظلوا مع الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة، وطالب بشير بحذف المادة التي تقول بإعدام المرتد لأنها لا أصل لها في الإسلام، ودعا رحمة الشعب السوداني للالتفاف حول الحوار الوطني لإخراج البلاد من الأزمات الخانقة، وتوقع أن يكون هناك لقاء مرتقب بين المشير عمر البشير رئيس الجمهورية والإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي، لأن استمرار الحوار هو المخرج الوحيد من الأزمات الحالية، لافتاً إلى أن الحوار بدون حزب الأمة يفهم على أنه توحيد للجبهه الإسلامية ويجعل الحكومة في مرمى النيران، وزاد لو استمر الحوار في ظل اعتقال المهدي فإنه سيكون حواراً بين البشير والترابي وغازي صلاح الدين وأن ذلك لن يخدم قضايا الوطن، مطالباً الإمام بالاعتذار والبشير بإصدار العفو عنه.

آخر لحظة


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 3749

التعليقات
#1016864 [ابومروان]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2014 07:41 AM
الراجل ده خايف شيخة يجلط جلطة ذي بتاعت الذبابة وبعدين تقوم تجيب ليها اعدام وتكون حكاية ابرار سابقة قضائية وتاني مافي مرقة والناس ديل جاطوا الدين جاهل ولا نصف متعلم


#1016523 [adil a omer]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2014 06:45 PM
من شابه شيخه ما ظلم

شكلو ككويه زى شيخو


#1016445 [abraa]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2014 04:49 PM
إتقي الله يا شيخ الآية التي تسدل بها أشارت إلى اليهود عندما آمنوا بموسى ثكفروا وعبدوا العجل وعندما كفروا وعبدوا عيسى إتق الله ولا تلبس الدين على الناس فأنت مسئول يوم القيامة فيما تقول .


#1016435 [عبدو]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2014 04:37 PM
بشير ادم رحمه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


#1016362 [abuahmed]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2014 03:04 PM
قد دل القرآن الكريم والسنة المطهرة، على قتل المرتد إذا لم يتب في قوله سبحانه في سورة التوبة: {فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ}، فدلت هذه الآية الكريمة على أن من لم يتب لا يُخلى سبيله.

وفي صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من بدّل دينه فاقتلوه"، وفي الصحيحين عن معاذ رضي الله عنه أنه قال لمرتدٍ رآه عند أبي موسى الأشعري في اليمن: "لا أنزل -يعني من دابته- حتى يُقتل، قضاءُ الله ورسوله".

والأدلة في هذا كثيرة وقد أوضحها أهل العلم في باب: "حكم المرتد" في جميع المذاهب الأربعة، فمن أحب أن يعلمها فليراجع الباب المذكور.

فمن أنكر ذلك فهو جاهل أو ضال لا يجوز الالتفات إلى قوله، بل يجب أن يُنصح ويُعلم لعله يهتدي، والله ولي التوفيق.


ردود على abuahmed
United States [فوزي] 05-26-2014 06:49 PM
بارك الله فيك وفى امثالك وتمنيت لو زكرت حديث لايحل دم امرئ مسلم..... الخ


#1015971 [محمود]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2014 09:49 AM
عن ماذا يعتذر المهدي ؟هذا كلام مقلوب يجب ان يعتذر الرئيس ويعفو ايضا


#1015968 [Abutenja]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2014 09:45 AM
يا أهل الترابي تعلموا وتفقهوا ولا تتبعوا خطوات الترابي فإنه يضلكم ويهديكم إلى صراط الجحيم ..
إن الإنسان إذا كفر بعد الإسلام يستتاب فإذا تاب ترك ثم إذا كفر ثانية يستتاب فإذا تاب ترك وفي الثالثة لم تُقبل توبته .. افهموا الدين على أصوله ...

التحليل الموضوعي
[ ص: 300 ] ( إن الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا ثم ازدادوا كفرا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم سبيلا ( 137 ) بشر المنافقين بأن لهم عذابا أليما ( 138 ) الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعا ( 139 ) )

قوله تعالى : ( إن الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا ثم ازدادوا كفرا ) قال قتادة : هم اليهود آمنوا بموسى ثم كفروا من بعد بعبادتهم العجل ، ثم آمنوا بالتوراة ثم كفروا بعيسى عليه السلام ، ثم ازدادوا كفرا بمحمد صلى الله عليه وسلم .

وقيل : هو في جميع أهل الكتاب آمنوا بنبيهم ثم كفروا به ، وآمنوا بالكتاب الذي نزل عليه ثم كفروا به ، وكفرهم به : تركهم إياه ثم ازدادوا كفرا بمحمد صلى الله عليه وسلم .

وقيل : هذا في قوم مرتدين آمنوا ثم ارتدوا ثم آمنوا ثم ارتدوا ثم آمنوا ثم ارتدوا ثم آمنوا ثم ارتدوا .

ومثل هذا هل تقبل توبته؟ حكي عن علي رضي الله عنه : أنه لا تقبل توبته بل يقتل ، لقوله تعالى : ( لم يكن الله ليغفر لهم ) وأكثر أهل العلم على قبول توبته ، وقال مجاهد : ثم ازدادوا كفرا أي ماتوا عليه ، ( لم يكن الله ليغفر لهم ) ما أقاموا على ذلك ، ( ولا ليهديهم سبيلا ) أي طريقا إلى الحق ، فإن قيل : ما معنى قوله ( لم يكن الله ليغفر لهم ) ومعلوم أنه لا يغفر الشرك إن كان أول مرة؟ .


#1015805 [متابع]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2014 08:02 AM
انا استغرب جدا من واحد زيك لا يختشى من الانضمام لحزب الترابي بعد ان تبين له الرشد من الغي والرشد هو عدم الإكراه في الدين وعدم الاكراه في السياسة وعدم الاكراه بصفة عام اما الغي فهو الاكراه في كل ما ذكر فالله سبحانه وتعالى يقول (لا اكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي) وانتم اكرهتم الناس على كل شي وحرمتم الناس من كل شي بسبب الاكراه على قبولكم كحزب اسلامي وما انتم بحزب اسلامي ولا تؤمنون بحقوق الاخرين ولا بحقوق الانسان عموما فانتم في هذه الحالة تؤمنون بالغي وتؤيدين الغي لا الرشد والحركة المسمي اسلامية هم انتم الذين تؤمنون بالغي من اجل الاستحواذ على السلطة والتنعم بالدنيا وقد حصل لكم ما اردتم.

يجب ان لا تتحدثون عن الردة او عن حقوق الانسان إطلاقا لأنكم تقولون ما لا تفعلون ولقد قمت بالحفر حول محمود محمد طه حتى قتلتموه بتهمة بالردة فلماذا قتلتموه بالردة وانتم تؤمنون لوفي هذه الحالة تكونوا قتلتموه من ناحية سياسية بستار الدين؟ ولا يوجد قتل سياسي في الاسلام وبالتالي تتحملون وزره الى يوم الدين.

والشئ الثاني ان مادة الردة ليست جديدة ولم تعلمها هذه الحكومة بعد المفاصلة بل هي موجودة في القانون الجنائي الصادر عام 1998م وحصلت المفاصلة عام 1999م وتمت الترتيبات والمراجعات للقانون الجنائي منذ فترة حتى صدر عام 1998م وهذا يعنى انكم كنتم موجدين في السلطة بل وقابضين على ذمامها تماما تشريعا وتعذيبا..

حتى الان لم نسمع عنكم ادانة لبيوت الاشباح او التعذيب الذي طال الناس بسبب ارائهم السياسة
حتى الآن لم نسمع منكم ادانة للتمكين وفصل وتشريد العاملين للصالح العام وتعيين اخرين بدلهم
حتى الآن لم نسمع منكم مطالبة بإعادة الحقوق الى اهلها او تعويضهم


وبالتالي عليك الله يا بشير ادم رحمة ويا كمال عمر ويا الشيخ الترابي يجب الصمت لأنكم انتم اس البلاء وانتم من اتي بهذه الحكومة وانتم الذين تربي هؤلاء القوم الحاكمين الان والموجودين في جهاز الامن على يديكم منذ نعومة اظفارهم

عليكم الندم والرجوع الى الله والتوبة لانكم لا تؤمنون اصلا بحاجة اسمها حقوق انسان.


#1015610 [ابوفاطمه]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2014 10:56 PM
للأسف ان يتحدث شخص مثلك ياادم رحمه بهذا المنطق عن الرده وحكمها في الأسلام ونتحسر في امثالكم من ينتمون لما يسمى بالاحزاب زات المرجعيات الاسلاميه..اللهم انانسألك ان تنصر الاسلام والمسلمين وتذل الشرك والمشركين اعداءك اعداء الدين آمين يارب العالمين.


#1015526 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2014 08:32 PM
طيب لم تم اعدام محمود محمد طه كان شنو يانس الموتمر الشعبي
الترابي قال محمود محمد طه مرتدد عن الاسلام وتم فيهو حكم الاعدام
واليوم الترابي ينتقد حكم الاعدام ابرار ) سبحان الله كلام والله الدين عند الترابي تاجره


#1015521 [وتيش القرج]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2014 08:16 PM
رائع بشير آدم رحمة ، تدخل من باب الفتاوي هذه المرة ، ولعلها تجعل لك شيء من اللمعان بعد أن تلاحظ غياب نجمك في الآونة الأخيرة . وذلك يرجع أيضا لصمت شيخكم النتن ترابي ، الذي هو أيضا تأثر بأحداث السودان الأخيرة من اختلاسات والي الخرطوم وشركة الاقطان وظهور بطولات اختلاسات للمتعافي في مصنع السكر وإختلاس عوض الجاز ووالي الجزيرة ووالي القضارف ووالي نهر النيل ، ربما هذه الاحداث جعلت شيخكم ( يضاير ويغتغت بعض ما يلزم ستره ) علما بأن كل أموالكم سحت وكسب بالباطل من عرق ودماء الشعب السوداني.والشيخ النتن من حقه أن يختلي ، فما فعله هو وشرذمته من دمار لهذه الدولة لا يعد ولا يحصى ، أضف إلى ذلك بدأ العد التنازلي للكيزان دوليا ، وصار تنظيما إرهابيا في المحافل الدولية. وفي السودان صار وصمة عار لمن ينتمي لهذه الفئة الساقطة وأنت وهم تعلمون ذلك.بدليل حاولتم حشد الشباب للخروج على النظام فلم تجدوا شيئا.كذلك إعتقال الصادق المهدي هي علامة من علامات الصحوة القادمة ونتمنى الاعتقال القادم يطال الشيخ نتن ترابي . وأتمنى بعدها تكون أنت وليتها تكون هذه الفتوة هي القشة التي قصمت ظهر البعير.عموما قد لاح في الافق النصر المؤزر ليعود السودان إلى مصاف الدول المتقدمة سبحان القادر على ذلك.


#1015416 [الشمالية]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2014 05:07 PM
والله الجبهجية ديل هم براهم العجنو عجينة الحوار وقعدو يعوسو فيها براهم
وماوراء الحوار الا التئام الجبهجية وعودتنا مره اخرى ل 89 - 98

هسه شوفو اي واحد من ناس الشعبي ان شاء الله سالوه عن صحته يقول ليك لازم تلتفو حول الحوار وينسى اي كلام بس الحوار


احذروووووووووووووووووووووووووووووووووووووهم


#1015410 [ِAburishA]
3.00/5 (2 صوت)

05-25-2014 04:59 PM
** ياخي كتلوا كم ابرار في جنوب السودان...
** اللقاء المرتقب بين البشير والصادق..يعني البشير حيمشي للصادق في كوبر ولا خلاص امر العفو الرئاسي صدر؟؟

**مطالباً الإمام بالاعتذار والبشير بإصدار العفو عنه.
******* خلاص يالصادق..ياخي قول ليهم (معليش) ما قاصد وقضى الامر الذي فيه تستفتان.. مهازل!!!!


ردود على ِAburishA
European Union [ِAburishA] 05-25-2014 10:40 PM
لك التحية (اهات) على المرور والتعليق.. اتفق معك تماما..ان تعليقي هو في مقام الاستخفاف
برؤية وحديث امين العلاقات الخارجية للمؤتمر الشعبي...لك التحية..

[اهات] 05-25-2014 06:48 PM
فى حالة اعتذار الامام اواعفائه .......... فان الامام قد القى بالحجر فى البركة
فالحديث عن قوات الدعم السريع اصبح حديث الشارع..........
المعارضة استفادت من تصريحات الامام وفى المستقبل سترى النتائج التى لم يحسب لها ...


#1015386 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2014 04:34 PM
معترك العراك ليس هل الاسلام نص على حكم الردة ام لم ينص. لكن فيما افتكر انه خلاف بين مواقف لجماعات متضادة.فى ناس تريد ان تعدم الزوجة مريمابرار وناس تريد حمايتها.
ونحن نعلم ان بعض المجتمعات تتجاوز الدين بدافع رغبة ذاتية فى التشنيع والقسوة, والافراط.
خد عندك مثلا الاسلام يعاقب الزانية البكر 80جلدة او مائة. لكن صعايدة مصر يذبحونها ذبح الشاة. الاب و اخوتهاويمكن الام تنزع منهم الرحمة.تاملوا هذا من فضلكم.

انا اتوقع ان الاسلام سيكون حاميا لهذا الحب الذى تحياه تلكم الاسرة. واستبعد ان يكون الاسلام بشعا فيدمرها جسديا ومعنويا ونفسيا.


#1015363 [بت قضيم]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2014 04:11 PM
سامحني غلطان بعتذر كمان جابت ليها اعتذار بدون مبادئ واخلاق منكم لله يا جبهجية اما موضوع مريم فلن تستطيع الانقاذ بشيل اصبعها وطبظ عينيها اللعبة مكشوفة


#1015358 [حسكنيت]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2014 04:08 PM
عجبا
البشير يقلع الحكم من ود المهدى وود المهدى يعتذر والبشير يعفو



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة