الأخبار
الملحق الرياضي
سقوط الأرقام القياسية في ليلة القبض على اللقب العاشر
سقوط الأرقام القياسية في ليلة القبض على اللقب العاشر
سقوط الأرقام القياسية في ليلة القبض على اللقب العاشر


05-25-2014 08:03 PM

© رويترز



كانت الأجواء التي تحيط بنهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم هذا الموسم مفعمة بالسحر والإبهار حتى قبل أن يقدم ريال مدريد وجاره ومنافسه أتليتيكو واحدة من أفضل مباريات النهائي أمس السبت.

وقدرت وسائل إعلام إسبانية أن نحو 100 ألف شخص سافروا عبر الحدود إلى لشبونة إلا أن 40 ألفا منهم فقط كان يحمل تذاكر لدخول المباراة التي فاز فيها ريال على أتليتيكو 4-1 عقب وقت إضافي في أول نهائي للبطولة الأوروبية بين فريقين من نفس المدينة.

وقال كارلو أنشيلوتي للصحفيين عن النهائي الذي لا ينسى والذي حمل الكثير من الأرقام القياسية "إنها أمسية خاصة وكنت تشعر بأن هناك شيئا في الأجواء."

وأضاف "لم أكن على يقين أن الأجواء ستكون ساحرة إلى هذا الحد ونحن خاسرون والوقت ينفد لكنك تشعر بأن شيئا ساحرا ربما يحدث في هذا الاستاد وفي تلك المدينة ولحسن حظنا فقد حدث هذا."

وشهد النهائي أكبر حصيلة من الأهداف في مباراة نهائية منذ تعادل ليفربول 3-3 مع ميلانو في نهائي اسطنبول 2005 ليصبح ريال أول فريق يسجل أربعة اهداف في مباراة نهائية منذ فوز ميلانو على برشلونة 4-صفر في نهائي 1994.

وهذا هو أول نهائي منذ فوز مانشستر يونايتد على بنفيكا 4-1 في 1968 الذي يسجل فيه فريق ثلاثة أهداف في الوقت الإضافي ليفوز بكأس أوروبا عقب انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 1-1.

ولجأ بنفيكا ومانشستر يونايتد لوقت إضافي وقتها عقب إضاعة إيزيبيو لاعب بنفيكا فرصة تسجيل هدف الفوز في الثواني الأخيرة للقاء على استاد ويمبلي قبل أن يفوز يونايتد 4-1 ليصبح أول فريق إنجليزي وقتها يفوز بلقب كأس أوروبا.

وقبلها بعام وفي النهائي الوحيد الآخر الذي أقيم في لشبونة قبل نهائي الأمس أصبح سيلتيك أول فريق بريطاني يفوز باللقب عندما تغلب على انترناسيونالي 2-1.

وبينما تم الاحتفال بمن تبقى من لاعبي سيلتيك ممن خاضوا هذا النهائي والذين عرفوا بأنهم "أسود لشبونة" في العاصمة البرتغالية خلال الأسبوع الماضي كان غياب ايزيبيو ملموسا.

وتوفي أعظم لاعب في تاريخ بنفيكا ومعشوق الجماهير البرتغالية في وقت سابق هذا العام وكذلك ماريو كولونا وهو أحد نجوم بنفيكا الذي فاز بكأس أوروبا في 1961 وكذلك في 1962 عندما تفوق 5-3 على ريال مدريد.

وشكل نهائي الأمس رقم 13 الذي يخوضه ريال مدريد وبدا أنه يسير وفقا لما هو معتاد من الفريق الإسباني الذي حصد اللقب الأوروبي العاشر له.

وخلال خمسة من أصل عشرة انتصارات بما في ذلك الفوز أمس السبت كان ريال متأخرا في النتيجة قبل أن يقلب الدفة ويفوز.

كما كرر التاريخ نفسه بالنسبة لأتليتيكو الذي عانى من صدمة شديدة في النهائي الآخر الذي خاضه في 1974.

وكان أتليتيكو متقدما 1-صفر على بايرن ميونيخ عقب تسجيل لويس أراجونيس هدف التقدم للفريق وقتها من ركلة حرة قبل ست دقائق على نهاية الوقت الإضافي للقاء.

وتوفى أراجونيس في وقت سابق هذا العام إلا أنه لم يكن ينسى على الإطلاق مدى المرارة التي انتابته عقب تسجيل جورج شفارزنبك هدف التعادل في الدقيقة الاخيرة من الوقت الإضافي ليمنح بايرن التعادل 1-1 قبل أن يفوز بايرن في مباراة الإعادة التي اقيمت بعدها بيومين بنتيجة 4-صفر.

وصنع أنشيلوتي تاريخا لنفسه أمس بعد أن أصبح أول مدرب منذ بوب بيزلي في ليفربول الذي يفوز بثلاثة ألقاب لكأس أوروبا كمدرب. وكان بيزلي قد فاز بالألقاب الثلاثة في 1977 و1978 و1981.

وبات رونالدو أيضا أول لاعب يسجل لفريقين مختلفين فازا باللقب الأوروبي حيث أحرز هدفا مع مانشستر يونايتد أمام تشيلسي في 2008.

وانتهت المباراة وقتها بفوز يونايتد بركلات الترجيح رغم إهدار رونالدو ركلة الترجيح التي تنفذها.

ولم يخطئ اللاعب أمس السبت عندما سجل هدفه السابع عشر في البطولة هذا الموسم وهو رقم قياسي جديد.

وهكذا مرت الأمسية حافلة بالأرقام القياسية.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 686


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة