الأخبار
أخبار السياسة الدولية
ما بعد «صفقة الجندي بيرغدال».. خلافات وانتقادات متواصلة
ما بعد «صفقة الجندي بيرغدال».. خلافات وانتقادات متواصلة


06-03-2014 06:05 AM

تواصلت الانتقادات أمس لصفقة الإفراج عن خمسة من قيادات طالبان من معتقل غوانتانامو مقابل الإفراج عن السرجنت الأميركي بو بيرغدال، فأكد السيناتور جون ماكين، أن بعض المحتجزين، الذين نقلوا إلى قطر، كانوا من بين «الأكثر خطورة». واعترض عدد من الجمهوريين على الصفقة محذرين أنها تضع سابقة مقلقة، وقد تعتبر تفاوضا مع إرهابيين، وقال ماكين في تعليقات لقناة «سي بي إس» التلفزيونية إن عناصر طالبان المفرج عنهم «ربما كانوا مسؤولين عن موت الآلاف».

ولكن وزير الدفاع الأميركي، الموجود حاليا في أفغانستان، رفض المزاعم بارتكاب أي أخطاء، قائلا إنه كان يجب على الجيش التصرف بسرعة «للحفاظ على حياة» الجندي الأميركي. أما الحكومة الأفغانية، التي لم تعلم بالصفقة إلا بعد تنفيذها، قالت إن الأمر «خرق القانون الدولي»، وناشدت الولايات المتحدة وقطر «إطلاق سراح الرجال». وأعربت أفغانستان أمس عن اعتراضها على إطلاق سراح خمسة من أخطر عناصر طالبان كانوا محتجزين في معتقل غوانتانامو، واعتبرت أن إرسالهم إلى قطر يمكن أن يكون مخالفا للقانون الدولي. وكانت الإدارة الأميركية قد أطلقت أول من أمس السبت سراح خمسة من أخطر عناصر طالبان بعدما قضوا 13 عاما قيد الاعتقال في مقابل السيرجنت بوي بيرغدال من الجيش الأميركي الذي كانت طالبان تحتجزه منذ يونيو (حزيران) من عام 2009. وقالت الخارجية الأفغانية: «إذا كانت الحكومة الأميركية قد سلمت المواطنين الأفغان لقطر بهدف تقييد حريتهم، فإن هذا يتنافى بوضوح مع القوانين الدولية».

وكان الرئيس الأفغاني حميد كرزاي قد طالب أكثر من مرة بإطلاق سراح الأفغان المحتجزين في غوانتانامو، وجعل هذا شرطا لتوقيع اتفاق أمني مع الولايات المتحدة. وأكدت الوزارة أن على الحكومتين الأميركية والقطرية إطلاق سراحهم «دون أي شروط». وكان بيان صادر عن حركة طالبان أوضح أن إطلاق سراحهم جرى بعد محادثات غير مباشرة تمت بوساطة من قطر، مضيفا أن المفرج عنهم سيقيمون في قطر رفقة ذويهم. ووصف الملا عمر زعيم طالبان صفقة التبادل بأنها انتصار.

من جهة أخرى أفاد مسؤول أفغاني بأن شخصين على الأقل أحدهما مدني قتلا أمس عندما اقتحم مسلحو طالبان مكتب حاكم مقاطعة في جنوب أفغانستان. وقال عمر زواق، المتحدث باسم حاكم إقليم هلمند، إن «أربعة مسلحين هاجموا مكتب حاكم مقاطعة جيريشك صباح أمس، حيث فجر أحدهم سترته الناسفة عند باب الدخول، ودخل الثلاثة الآخرون المبنى».

وأضاف عمر «أحد رجال الشرطة ومدني واحد قتلا عقب الهجوم الانتحاري عند الباب». مشيرا إلى أن تبادل إطلاق النار لا يزال مستمرا بين المهاجمين ورجال الشرطة. في غضون ذلك ذكر مسؤول أن ثلاثة مهندسين أتراك قتلوا أمس في هجوم انتحاري استهدف مركبتهم شرقي أفغانستان.

وقال أحمد ضيا المتحدث باسم إقليم نانجارهار إن «المهندسين الأتراك كانوا متجهين إلى موقع عملهم صباح أمس في منطقة بهسود، عندما قام انتحاري يستقل دراجة بخارية بتفجير نفسه بالقرب من مركبتهم». وأوضح المتحدث لوكالة الأنباء الألمانية أن الهجوم أسفر أيضا عن إصابة مهندس رابع وطفل كان قريبا من موقع الحادث. وقال المسؤول إن المهندسين يعملون لدى شركة خاصة تقوم ببناء منشآت لوجيستية للشرطة الأفغانية في منطقة بهسود.

الشرق الاوسط






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1252


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة