الأخبار
أخبار سياسية
المصريون يودعون منصور قبيل تسليم الرئاسة للسيسي
المصريون يودعون منصور قبيل تسليم الرئاسة للسيسي
المصريون يودعون منصور قبيل تسليم الرئاسة للسيسي


06-03-2014 07:05 AM

في الطريق إلى القاهرة انطلقت عدة حافلات من بعض المحافظات المصرية تقل الآلاف من أعضاء حملات داعمة لخارطة الطريق والرئيس الجديد للبلاد المشير عبد الفتاح السيسي، لتقديم الشكر للرئيس المصري المؤقت المستشار عدلي منصور «على الدور الوطني الذي قام به في إدارة البلاد في مرحلة دقيقة وحساسة»، وذلك منذ الإطاحة بنظام الرئيس السابق محمد مرسي، حتى انتخاب رئيس جديد هو السيسي الذي سيدلي بالقسم الدستوري خلال اليومين المقبلين تمهيدا لتوليه مهام عمله بشكل رسمي.

لكن هل سيعود المستشار منصور لعمله الأصلي كرئيس للمحكمة الدستوري العليا، أم سيتقاعد، أم أن النية تتجه لتكليفه بموقع رفيع آخر مثل رئاسة البرلمان؟ كل هذه الأسئلة كانت تدور في أذهان الوفود القادمة للاحتفاء بالمستشار منصور. وتوقفت الحافلات التي تقل جماهير من عدة محافظات أمام مقر القصر في شرق العاصمة. وبدأ المحتفلون في التجمع وعقد الفعاليات، ومن بين هذه الحملات حملة «مستقبل وطن» من محافظة الدقهلية والتي بدأت في المساء في إقامة احتفال رمزي أمام قصر الرئاسة تحت شعار «شكرا سيادة الرئيس». وقال محمد بدران، منسق عام الحملة وعضو المكتب السياسي لحملة السيسي، إن الاحتفال يثمن الدور الوطني الذي قام به منصور خلال الفترة الماضية.

وأضاف البرلماني السابق المهندس، معتز محمود، نائب رئيس حزب المؤتمر أن «المستشار الجليل عدلي منصور أدار البلاد في ظروف صعبة كانت تستدعي رجلا متوازنا يمثل الأمة بشكل حقيقي». وتابع معلقا لـ«الشرق الأوسط»: «نعد أن المستشار منصور نجح نجاحا كبيرا في إدارة البلاد، وقاد المركب في ظل أمواج عاتية. ونجح في أن يصل لبر الأمان ليسلم البلاد للشعب من خلال الرئيس المنتخب والإرادة الشعبية». وأضاف عن توقعاته بشأن المستقبل المهني للرئيس منصور بعد تخليه عن منصبه: «أتوقع طبقا لشخصية المستشار منصور أن يعود لمنصة القضاء أو أن يتقاعد، لكن لا أتوقع أن يشغل أي موقع سياسي».

ومن الطرائف أن الأيام الأولى التي جرى فيها تكليف المستشار منصور بإدارة شؤون البلاد، أطلقت صفحات التواصل الاجتماعي الموالية للتيارات الإسلامية المتشددة ومن بينها صفحات تابعة لجماعة الإخوان، شائعات عن أن الرئيس منصور مسيحي، محاولة بذلك إثارة ما تعتقد أنه «فتنة» في البلاد، خصوصا بعد الإطاحة بحكم مرسي الذي كانت تلك الصفحات تصوره كرئيس يمثل الحكم الإسلامي. لكن غالبية القطاعات المصرية لم تقف أمام تلك الشائعات طويلا. وولد الرئيس، واسمه بالكامل، عدلي محمود منصور في ديسمبر (كانون الثاني) عام 1945. وتولى موقعه في وقت كانت فيه البلاد تعج بالفوضى، بينما كان آلاف الإسلاميين يعتصمون في الميادين والساحات احتجاجا على إنهاء حكم مرسي.

وجاء تولي المستشار منصور لموقعه في ظروف غريبة، حيث كان في ذلك الوقت، أي في أواخر يونيو (حزيران) قد جرى تعيينه من جانب الرئيس السابق مرسي، كرئيس جديد للمحكمة الدستورية العليا، وهي أكبر هيئة قضائية في مصر. وينص الدستور المصري على أن رئيس المحكمة الدستورية العليا هو من يتولى موقع رئيس الدولة في حال خلو هذا المنصب لأي سبب. وبعد إقصاء مرسي عن كرسي الرئاسة، أصبح يتوجب على منصور أن يقوم بمهامه الدستورية في رئاسة الدولة، واضطر إلى الإدلاء بقسمين في يوم واحد.. القسم الأول، يخص موقعه كرئيس للمحكمة، والقسم الثاني، يخص توليه موقع رئيس الدولة.

وأشادت الحملات أيضا برجال الجيش والشرطة على جهودهم المبذولة لتأمين عملية الانتخابات وحماية المواطنين وإخراج العملية الانتخابية بصورة حضارية. وبعد قليل وصلت مجموعة جديدة من الحافلات قادمة من محافظة كفر الشيخ. وقال عمرو السيد محمد، من حملة «كمل جميلك» بالمحافظة: «جئنا لتوجيه الشكر للرئيس منصور». ومن جانبه وجه الرئيس منصور، وفقا لمصادر الرئاسة، التحية للمصريين الذين التفوا حول القصر لوداعه، وركز في ذلك على دور المرأة والشباب في المرحلة المقبلة التي ستجري فيها انتخابات البرلمان.

وفي القصر الجمهوري قال السفير إيهاب بدوي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة، إن «المستشار منصور توجه بخالص الشكر لجموع المواطنين الذين تجمعوا بالأمس أمام مقر رئاسة الجمهورية، للتعبير عن شكرهم وتقديرهم لسيادته، في ختام المرحلة الانتقالية». كما وجه الشكر والتقدير للمرأة المصرية لدورها الفاعل منذ ثورة 25 من يناير، وحتى الآن على مستوى كل الاستحقاقات الانتخابية ولا سيما الأخيرة منها، موضحا أن دورها لم يتوقف عند كونها أما وأختا أو زوجة وابنة، وإنما امتد ليشمل عطاءها من أجل الوطن من خلال مشاركة سياسية كثيفة وفاعلة واعية وناضجة.

ووفقا لبدوي، تحدث الرئيس منصور عن أن ما شهدته المرأة المصرية في عقود مضت من تهميش سياسي واقتصادي واجتماعي يتعين أن ينتهي، وينبغي أن تحصل على حقها العادل في المناصب التنفيذية والنيابية بما يتناسب مع كونها تشكل نصف المجتمع، ولا سيما في مجلس النواب الجديد، وبما يليق بحجم مشاركتها الفاعلة وتضحياتها المقدرة.

وفي الجانب الآخر من العاصمة كانت الألعاب النارية ترتفع أعلى ميدان التحرير، وسط أغان وطنية وأناشيد ولافتات عليها كلمات الشكر والعرفان للمستشار منصور. وشارك في فعاليات التحرير الكثير من ممثلي الأحزاب والائتلافات الشبابية والثورية، بينما كانت أبواق السيارات تنطلق بالتحية من الشوارع المحيطة بالميدان. وقال ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل الديمقراطي والمنسق العام للتيار المدني الاجتماعي، موجها حديثه للرئيس منصور: «لقد سجلت اسمكم سيادة الرئيس في كشوف الخالدين من أبناء الوطن العظام من البنائين والأبطال الذين تواكبوا على قيادته على مر التاريخ، وذلك عندما قبلتم تكليف الشعب لكم برئاسة الجمهورية في فترة من أصعب وأحلك فترات الوطن ولم تترددوا لحظة واحدة بل تقدمتم مقدمة الصفوف بشجاعة نادرة».
الشرق الاوسط


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1305

التعليقات
#1024041 [EzzSudan]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2014 11:23 AM
Congratulations Egypt, don't deal with Sudan like before, Sudanese people very soon will change the recent Regime and looking forward for a stronger state, which will no more being just a follower, ( believe me )


#1024034 [EzzSudan]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2014 11:14 AM
Congratulations Egypt, but you have to change all old concepts about Sudan if you wants to starts a new Era in the relationship between two countries, don't make the same old mistakes, Sudanese people are now different and eager to change not only the corrupted Regime in Sud but to go all the way forward for stronger Sudan not just a follower



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة