الأخبار
أخبار إقليمية
الشعب السوداني الشقيق
الشعب السوداني الشقيق
الشعب السوداني الشقيق


06-03-2014 11:38 AM
بثينة خليفة قاسم


عندما نشر عمودي الذي كتبته حول تصريحات وزير الخارجية السوداني حول علاقات السودان بإيران وبالسعودية، وجدت اهتماما وصدى كبيرا من قراء سودانيين وتلقيت مئات من الاتصالات الهاتفية والرسائل الإلكترونية، وقام الإخوة السودانيون بإعادة نشر هذا العمود بجريدة الراكوبة السودانية ليصبح صداه أكثر ولتصبح سعادتي أكثر وأكثر.
فقد قام الآلاف من السودانيين بتدوين تعليقات ومقطوعات غاية في الرقي من حيث مستوى الفكر واللغة المستخدمة بشكل يجعلني أشكرهم جميعا وأشكر وزير الخارجية السوداني وأشكر جريدة الحياة التي نشرت تصريحاته وأعطتني الفرصة للتفاعل مع هذه العقول والتعلم منها.

حاولت أن أنتقي شيئا لأنشره في هذه المساحة، ولكن عجزت عن ذلك، فقد وجدت أن الغالبية العظمى مما كتبوه يستحق أن ينشر، فقررت أن أحتفظ بها كلها لنفسي كذكرى من ذكريات حياتي.
تعليقات إخواني السودانيين بها ثقافة واسعة وإبداع لغوي وفهم عميق لشؤون بلدهم وشؤون غيرهم من الدول، ولكن بها، أيضا، مرارة يمكن أن تغير طعم مياه البحر الأحمر ومياه نهر النيل.

هذه الأشياء التي يلمسها الإنسان فيما يكتبون تجعله يشعر بالذنب والتقصير تجاه هذا الشعب العربي الذي يستحق أوضاعا أفضل من التي يعيش في ظلها، ولكنها تفجر في رأسه أيضا تساؤلات كثيرة أرجو أن يجيب عنها إخواني السودانيون حتى أتعلم أكثر وأكثر، وأنا أعلن بكل شجاعة أنني أتعلم مما يكتبونه من تعليقات.

بداية أنا أعرف أن هذه المرارة والسخرية التي تفيض بها تعليقاتهم سببها المعاناة، وأن المعاناة تصنع العظمة وتصنع الشعر، وأتذكر في هذا السياق مقولة الشاعر الفرنسي دي موسيه”: لا شيء يجعلنا عظماء سوى ألم عظيم”.
السؤال الذي أوجهه لإخواني وأرجو أن يتقبلوه ويجيبوني عنه هو: لماذا لم تتقدم السودان وبها مثل هذه العقول الكبيرة؟
لو كان بالسودان فلاحون وصناع ومخترعون بنفس القوة التي نراها في فكرهم وتعابيرهم لأصبحت السودان في مصاف الدول المتقدمة، أليس كذلك؟ أم أن سؤالي كله غير منطقي؟

هل العقول السودانية مصممة فقط من أجل السياسة والحديث عنها، وأن السودانيين شعب كسول لا يحب العمل؟ أم أن هذا غير صحيح؟
ستقولون طبعا إن الحكومة والنظام هما السبب في عدم تقدم السودان، وسوف ينتقد البعض منكم عدم معاونة الدول العربية النفطية للسودان، أليس كذلك؟
أفيدوني، يرحمكم الله..

البلاد




تعليقات 212 | إهداء 0 | زيارات 34051

صفحة 1 من 41234>
التعليقات
#1669381 [احمد باجيج]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2017 08:31 AM
عين العقل يا ود صالح


#1663251 [سوداني أنا]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2017 04:58 PM
أنا شخصيا حا أعلق على حكاية الكسل دي لأني عارف متى بدأت وأين بدأت وكيف بدأت حسب علمي وأظنه صحيح . طبعا الحكاية بدأت في السعودية وخصوصا في الشركات الكبيرة مثل شركة النقل الجماعي وغيرها عندما تم إنشاؤها في نهاية السبعينات حوالي 1976 ميلادي وطبعا هي شركات كبيرة وتحتاج لكثير من الموظفين والعمال والمهن المختلفة وكانت الظروف السياسية في تلك الايام حينما زار الرئيس المصري أنور السادات إسرائيل فيما عرف بي كام ديفيد وقاطعت الدول العربية كلها مصر بإستثناء السودان تقريبا وجو الاخوة السعوديين والخليجين بمجموعة فيذ بالالاف لإحضار سواقين وكماسرة محاسبين وموظفين وووووو للعمل بالمملكة العربية السعودية ودول الخليج وفعلا كان وجينا قبل المصريين ومسكنا وظائف كتيرة قبلهم وعنما تسامح العرب فيما بعد وإنتهت القطيعة التي كانت بسبب كام ديفيد جو الاخوة المصريين وكنا نحن الاقدم والخبرة والمعرفة ولقونا مديرين عليهم طوالي بدأوا في تلفيق الاشاعات ومحاولة إيجاد مواقع لهم ومن أول التهم التي كانت أن السودانيين كسلانين وكانت في شكل نكتة كنا نضحك عليها معهم ولكنها سرعان ماسرت كالنار في الهشيم وبطيبة وبساطة الشعب السوداني روجنا لها معهم على سبيل النكتة وتخفيف أجواء العمل وإزاحة الملل والتعب وكنا نحكي نكات بهذا الخصوص لم نكن نعلم أنهم جادين في إلصاق التهمة بنا حيث لايوجد دليل واحد على ذلك بالعكس كنانزورهم في غرفهم وننتقد ماعليه الوضع من عدم إهتمام بالنظافة وكانو يقولون لنا أن غرفكم نظيفة ومرتبة وكنا نقول إن هذا طبعنا . والله لا أبالغ إن قلت أنهم كانوا يستغربون من أننا لابد وأن نبدأ يومنا بالسواك كلنا قبل كل شئ وهذا فعلا طبع كل السودانيين والحمد لله .وأعتقد والله أعلم أن هذه بداية الحكاية . يتبع


#1651667 [Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2017 02:10 PM
لأنك إنسانة جميلة الروح والإنسان الجميل يري كل الناس جميلة ربنا يحفظك ويوفقك ويرفع من شأنك يا أنيقة.


#1651314 [الدودو]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2017 01:52 PM
سالت لماذا لا يتقدم السودان؟؟ الله يدينا زيي بترولكم دا؟ ما حاسدنكم والله؟ لو لقيناه لتطورنا وفقناكم تطورا ان كنت انتم جعلتم انفسكم مقياس للتطور؟ الشغلة كلها بترول ونكون بلد استهلاكي كما انتم استهلاكيون.. مقال جميلك لكنه مبطن بالمدح الذي يشبه الذم...


المقال دا لو كتبه واحد من اليابان أو الصين كان بتفق معه جملة وتفصيلا.. ولكن مع احترامي ليك طبعاً انتم ونحن شعوب استهلاكية العندو بترول والعندو لالولب.


#1026849 [magd]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2014 06:40 PM
كان المفروض تشكروها علي اهتمامها بالسودان وداء دليل علي ان بالسودان جهلاء بعدين لماذا تنتقدوها ما تحدثت هن السودان هي تريد ان تعرف واغلب الناس الكتبوا زب اعلامنا غير موضوعين واما اقول ليك الحقيقة الشعب السوداني لا يشتغل بدليل الاب يعيل الاسرة والابناء الرجال من ظل لظل داء حاصل ولا ما حاصل ثانيا امشوا بعض الساحان وخاصة ساحة اللامم المتحدة تلقوا الالاف الشباب والرجال من الصباح للمساء يناقشون في الكرة واصلا اللسودان لا يعرف ابجديات الكرة وشوفوا كمية الشباب المتسكعين والجالسون لفترات طويلة امام ستات الشاي وبرضوا تقولوا السودايين بيشتغلوا لو بيشتغلوا كان ظهر في البلد وبعدين ما كانت البلد كليانة حبش وافارقة وعيرهم


#1026443 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2014 11:47 AM
الأخت الكاتبة، وهي المرة الأولى التي أقرأ لها أو اسمع بها ولا أدري كيف وصل مقالها هذا الى صحيفة الراكوبة، فقط أرادت أن تورد فيما كتبت المقولة الساذجة التي أطلقها بعض الحاقدين على وضع المواطن السوداني في دول الخليج لمحاولة اقصاءه والتقليل من قيمته في سوق العمل الخليجي، بأن الشعب السوداني كسول، من قبيل أن يقوم شخص ما بانتقاصك وإساءتك أمامك ولكن بطريقة لا تخلو من عفن الدبلوماسية. أفضل لكي ان تكتبي عن مشاكل بلدك وتتركي السودان للسودانين، أو تحصلي على المعرفة اللازمة بالتاريخ والجغرافيا قبل الكتابة عن بلد مثل السودان. وشكراً


#1026115 [حالم بوطن احلي]
4.00/5 (1 صوت)

06-05-2014 08:48 AM
وصف ا لسودانيين بالكسل هو جهل بحقيقة هذاالشعب فانى لاستغرب كيف يمكن اطلاق صفة الكسل على شعب يعيش على الكفاف بالكسب من العدم. والكسب من العدم اقصد به قلة توفر الموارد ومردود العمل الشاق الذي يمارسه الاغلبية مما يتطلب مضاعفة الجهد والصبر على العناء لكسب العيش فالسوداني الموصوف بالكسل يعمل اكثر من طاقته ليوفر القليل من اللقمة لانبائه ويبذل جل ما يكسبه لتعليم أبنائه حتى يتخرجوا مهندسين واطباء وكفاءات عالية ومعظمهم من أبناء الفقراء. كيف يوصف شعب بالكسل والارملة تخرج من بيتها قبل اذان الفجر لتصل مكان عملها في بيع الشاي والاطعمة البلدية في اماكن تجمع العمال البعيدة عن سكنها لتخرج الاطباء والمهندسين من كسب عملها الحلال. كيف نصف السودانيين بالكسل والمرأة تقف في ا لشوا رع في حر الصيف السوداني المعروف تدير حركة المرور - وان اختفي هذا المنظر الان بعد قدوم الاسلاميين الى السلطة - كيف كان أبي كسولا وهو يعمل تحت الشمس في نهار رمضان ولا يخلد للراحة حتى ينتصف يومه ثم يعاود عمله بعد صلاة الفجر مرة اخرى ليعمل مزارعا بادوات بدائية ليعلمني وأخواني السبعة وليعول هذا العدد الكبير من الابناء بعمل يدوى خالص وأمثاله كثيرون والامثلة اكثر ولكن لا يتسع المجال ولا الوقت فلي عمل اخذ ع ليه اجرا وما كنت استغل هذا الوقت الذي ليس ملكي لولا أن استفزني هذا القول ولك التحية والعفو ان لم يكن ا لكلام مرتبا لضيق الوقت.


#1026087 [حالم بوطن احلي]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2014 08:30 AM
هناك دعاء مشهور يردده أئمة المساجد يقول: اللهم لا تجعل مصيبتنا في ديننا. وإني لاستفغر الله أن بأن مصيبة البعض منا في دينه فاتخذوه مطية للكذب باسمه والتسلط على الناس بتفاسير مغلوطة ليجعلوا من الشعب والوطن مطية لاهوائهم السياسية والشخصية وتعطيل العقول التى تتحدثين عنها وترك الحبل على الغارب لعقولهم المتحجرة التى لا ترى الدنيا الا من منظور ضيق فكيف للاوطان أن تتقدم والعقول مكبلة عن التفكير والابداع والمشاركة الفاعلة.


#1025984 [قريشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــة]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2014 05:56 AM
لعمري يا اختاه ، نحن لسنا بشعب كسول ولكن هؤلاء الابالسه اغتصبوا السلطة في 30 يونيو وحولونا الي عطااااالة وشردوا خيرة ابناء الشعب ، وانتي تعلمين ان الشعوب تبنى بابنائها ، وقبل الانقاذ المشؤومه كنا ننعم بكل شي ، والان فقدنا كل شي من الاخوان المتاسلمين
وايدينا انتشلت خليجكم من براثن الجهل والتخلف ، فنحن من علمنا نشاكم ونحن من خططنا مدنكم ونسقنا حدائقكم ، اسالي اجدادك يا بنت البحرين
ولك ودي


#1025922 [الناها بنت حمدي ولد مكناس]
2.25/5 (3 صوت)

06-05-2014 02:14 AM
الفاتحة
ولا ما في مرحوم! ... ده بيت بكا ساي في الكاتبة ..الله يفضحكم ما تشوفوا مرة بيضا وشعرها سبيبي إلا البلد كلها تقعد تبكي .. وزعلانين من السفير الأزرق ده انتوا كلكم طلعتوا زرق .... شيء شعر وشي نثر وشي شكر .. عرفتوا هسي سبب تخلفكم شنو؟ مش الكسل ولا التعليم ... الجينات هي السبب ..الله يزيدكم بكا كمان وكمان


ردود على الناها بنت حمدي ولد مكناس
Saudi Arabia [لينا الله] 07-13-2017 10:34 AM
لك التحية وللكلام بقية

[بتاع الورد] 06-09-2014 03:32 PM
الناها بنت حمدي ولد مكناس
اسم يحمل في طياته المعاني الكثيرة مما ورد في ردك اياه ويلمح للكثير
وهو صحيح وليس خاطئا
ولكنك شرير جدا
الفاتحة


#1025849 [سامي]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 11:21 PM
هههههههههههههههه والله نحن السودانيين عاطفيين لدرجة قف؟؟ شنو الردود الكتيره دي لمجرد صحفيه كتبت واستجدت عواطف السودانيين مدحا وذما في نفس الوقت لكي تكتبو وتعلقوا لهذا الكم الهائل من التعليقات العاطفيه لمجرد انها (مدحت وحنكت) السودانيين ولغتهم؟؟ مع الاحترام الشديد لها لكنها ليست هي من تقيم السودانيين !! كيف تحكمون؟
دي ما بتستاهل مجرد تعليق لانها غير مؤهله لتقييم السودانيين في كل شيء؟


#1025840 [محمد أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 10:58 PM
الشكر كل الشكر للأخت بثينه على هذه الصراحه في توجيه الأسئلة وذلك بغرض معرفةالسودان هذا القطر العربي الأفريقي .
ألإجابه على السؤال الأول وهو عدم تقدم السودان رقم وجود عقول نيره من أبنائه والإجابة أن وجود هذه العقول لا ينفى عزيزتي وجود قدر كبير من الأميه والفقر والمرض بهذا القطر المترامي الأطراف سيان مع تواجد هذه العقول وهنا يتم التجازب من قبل الطرفين إلى أن تكون الغلبة للطرف الأقوى وحتى الآن الطرف السلبي هو الأكثر قوة .
السؤال الثاني مفاده هل الشعب السوداني كسول والأجابة عليه أن هذه مقوله مقلوطه تماما ومردودة على قائليهاوالدليل على ذلك أن أربعون مليون قبل الإنفصال لا يستطيعون بناء عاشر دوله من حيث المساحه في العالم مع عدم نسيان أن الصين سكانها مليار ومئتان مليون وأرضهم عشره بمساحة السودان فقط أي أنهم لا يستطيعون السير على الأرض إلا بحساب حتى لا تطأ أقدامهم أقدام بعضهم ونحن يمكن لكل منا أن يركض ما شاء الله له من الركض إستحوازاً على الأرض التي يريدها لنفسه وهذا ما ينطبق على كثير من الدول فمواردها كثيره وشعوبها قليله فيظهر فيها كل شي للعيان ولكن ما بالك بمن لا يستطيع أن يعبر أرضه ألا في أسابيع على ظهر سياره مسرعه كيف يستطيع تعمير مثل هذه الأرض ومن هنا جاءات مقولة أننا كسولون علماً بأن المزارع السوداني يذهب للزراعة بعد صلاة الصبح مباشرة وأن الراعي يرعى بهائمة الليل والنهار فكيف بمثل هذا الرجل أن يوصف بالكسل


#1025792 [الزول الولوف]
5.00/5 (2 صوت)

06-04-2014 09:28 PM
لماذا لم (تتقدم) السودان ؟؟؟
يا سيدتي السودان الدولة العربية (مجازاً) الوحيدة (المذكّر) ، يعني لماذا لم (يتقدّم) السودان ؟؟؟
.. الدول العربية إتقدمّت ، عشان السودان يتقّدم ؟؟؟
(المنطق) كويس يا أخيّه العرب !!!!
نحن في الحقيقة (توقفنّا) عندما كنّا نتقدّم محيطنا ، زمن الزمن زين ، يقال عنها هنا في بلادنا أيام الديمقراطية
ويسميها البعض أيام الأزهري والمحجوب .
عندما كان الجميع يغّط في نوم وثبات عميق ، عندما كان يذهب السودانيون كـ (خبراء) تعمير وهندسة وطبابة ولإصلاح حال من حولهم
التقدّم يا أخيتي ، لا يقاس بالابراج و الشوارع العُراض والتجمعات التجارية او بمترو أنفاق ، بل التقدّم والتطور في (الأنسان)
عندما كان ترام الخرطوم يشق وسط العاصمة قبل اكثر من 60 عاماً ، كانت الناس من حولنا تركب البعير والحمير !!!!

مع الشكر ،،


ردود على الزول الولوف
United States [أبوطاهر] 06-05-2014 06:39 AM
كلامك مضوط لما كان الترام بين أمدرمان الخرطوم اللى حولينا بيقولوا ( عر عر )


#1025787 [حذيفة]
5.00/5 (3 صوت)

06-04-2014 09:24 PM
السؤال الذي أوجهه لإخواني وأرجو أن يتقبلوه ويجيبوني عنه هو:
(1) لماذا لم يتقدم السودان وبه مثل هذه العقول الكبيرة؟
(2) لو كان بالسودان فلاحون وصناع ومخترعون بنفس القوة التي نراها في فكرهم وتعابيرهم لأصبح السودان في مصاف الدول المتقدمة،
ــــــــــــــــ
السلام أولاً...
أحترامنا وشكرنا للأخت على أهتمامها بشأن السودان...
ملاحظات وملامح ولا ندعي أجابة أو أحاطة...
- إشارة الأخت الكاتبة عن معرفة السودانيين باللغة العربية يثير الدهشة. فهي تعرف أننا حلقة الوصل بين الداخل الأفريقي والدول العربية، من الطبيعي أن نجيد العربية وكذا اللغات الإفريقية. وبما أن لغتي ["مش ولا كدة"]. فلن أعلق عن هذه الإشارة بأكثر من ذلك، وللعارفين باللغة نترك الرد.
- قد أكون على خطأ وفاتني الفهم السليم. ولكني فهمت الإشارة للعقول بأنه ذم يشبه المدح. فكيف تكون العقول كبيرة وهي غير قادرة على الأنتاج؟؟!!
- الشق الثاني من السؤال (2) أو التساؤل يحمل أجابة الكاتبة لنفسها، وإن مظهرتها لنا في شكل تساؤل ... فقد جعلتنا عقول كبيرة تفتقر للقدرات العملية المنتجة التي تصنع الثروة (المنتج/السلع/ البضائع). فلا يوجد بيننا حسب إفتراضها فلاحون أو صناع أو مخترعون جيدون؟؟!! ونظن أن لظنها هذا علاقة وطيدة بتهمة الكسل اللاصقة في ذهن الإنسان العربي وهي تهمة مصدقة وبتعميم وإيمان (Believing) مستغربين، لا يجدي معهما النفي أو التأكيد . وهي تعميمات تلقى بأصحابها من فئة المثقفين في أتون الرينانية (نسبة إلى رينان).
- السؤال الأول (1) عن لماذا لم يتقدم السودان وبه مثل هذه العقول الكبيرة؟؟ سؤال ساذج المظهر، يبدو وكأنه سؤال بسيط، ولكنه ليس كذلك، بل هو عنوان يتطلب إجابة مكانها بطون الكتب ومتون البحث، وليس العجالات أو المقالات.
- وبدورنا نسأل: هل التقدم رهن بمقدرات ذهنية (عقلية) موجودة بالقوة تنتظر الوجود بالفعل. هل التقدم الأقتصادي والسياسي والأجتماعي والثقافي رهن بجينات موروثة ؟؟!! رينان ونيتشة، والنازية تظهر أطروحاتهم خفية مرة ثانية. لا يمكن أن نعزو تقدم اليابان لمجرد طبيعة الشخصية اليابانية وعقليتها، ولا يمكن أن نفسر نهوض ألمانيا عقب الحرب العالمية الأولى بكونهم جنس آري متفوق . من الضروري البحث عن عوامل النهوض داخل الظروف السياسية والأقتصادية وتوازنات القوى داخل الدولة المعنية دون عزلها عن التوازن العالمي في الحقبة المعنية. بنفس القدر يكون أمر فهم أوضاع السودان الحالية.
- أين في علم التاريخ أو الإجتماع ينشأ التقدم عبر عقول كبيرة منبتة الصلة بالواقع الزمكاني؟؟؟ المعروف أن التقدم يحدث في الأنظمة السياسية وفي مسيرة الدول وتبدأ خطوات تنمية أقتصادية في الأتجاه الأمثل، ثم يتأتي للعقول أظهار إبداعاتها، تبعاً لتوفر البيئة وتهيؤ الظروف المناسبة لظهورها. فيلسوف العرب الأول أبى يعقوب يوسف الكندى (فيلسوف الاسلام) أتي كإبن شرعي لعصره المتقدم (بمقاييس ذلك الزمان) ولم يكن له أن يأتي في عصور الجاهلية المتخلفة. وكذا فلاسفة العرب والعلماء - الشيخ الرئيس إبن سينا والمعلم الثاني الفارابي حتى بن رشد- بل وفي عصور إنحطاط الدولة الإسلامية القديمة، أثمرت وأتاحت المعارف الموروثة من العصور العربية الزاهية السابقة ظهور مؤسس العلوم الإنسانية بن خلدون.. علماء علم الكلام من المعنزلة وأعدائهم الأشعرية وأعلام ورموز الصوفية منذ إبراهيم إبن أدهم ومعروف الكرخي وحتى بن عربي كلهم كانوا عقول أتت، ابان، وتوجت عصور إزدهار أقتصادي وسياسي وبالتالي ثقافي أجتماعي، ولم تسبق ذلك الإزدهار. إن كان في السودان "عقول كبيرة "، ذات مقدرة، فيجب أن تكون ناتج تقدم راهن أو ورثة تقدم سابق.. والاجابة عن سؤال التقدم أو التخلف، في الحالين، لا يكمن في العقول بل في دراسة الواقع السياسي والإقتصادي للسودان حالياً ولتاريخه. وهنا لا نزدري بدور الفرد أو بدور القادة النوابغ، الذين يقودون شعوبهم للتغيير وللثورة على أوضاعهم، ولكن نحدد أن الأمر الحاسم لنجاحهم هو مدى تفاعلهم مع جاهزية الظروف الموضوعية كيما يتجلى دورهم. ولو أخذنا بنظرية أن التطور والتقدم رهن بالعقول، لوجب علينا أن نقر بأن العقل الياباني يتفوق على العقل الهندي والعربي (جينياً)، وسيكون العقل الأمريكي الشمالي أميز العقول قاطبة. وطبعاً سيكون علينا أن نغض أعيننا عن حقيقة تاريخية هي أنتقال مراكز التفوق الحضاري بين القارات - من فراعنة مصر إلى اليونان ثم إلى العرب بدمشق وبغداد، ليكون التفوق في عالم اليوم للدول الأوروبية (وإن أنتزعت منهم الصدارة لتتحول إلى دولة القطب المميز الواحد الأمريكي!!!!!)
- السؤال يحمل ويستبطن مقارنة بآخر. فالسودان من دول العالم الثالث (الدول النامية أو المتخلفة)، ولكن كل الدول العربية مصنفة كذلك، ولا نظن أن الكاتبة تتسأل عن "لماذا نحن لسنا من دول العالم الأول!!" فبما تقارننا الكاتبة إذن؟؟؟ هي ولا شك تقارننا بالدول العربية البترولية، تلك الدول لم تخلق ثرواتها بالعقول وحسب. معروفة مسيرة تطورات المصالح الاقتصادية بين الدول الرأسمالية ذات الأحتياج للبترول وطاقته (المستهلك الرئيس) ودورها في الوفورات الأقتصادية، وبالتالي النهضة العربية الخليجية والسعودية، الأمر الذي أتاح لهذه الدول العربية التقدم الإقتصادي الذي تتميز به الأن (بل أن البترول كان مطروحاً كسلاح في معركة العرب ضد إسرائيل ومن خلفها الدول الأوروبية في السبعينات من فرط قوته الإقتصادية وتأثيره القوي على مصالح تلك الدول)..
لم يتح هذا للسودان ولم تظهر به نعمة "أو نغمة" البترول إلا وهو يعيش نهايات العهد السياسي لجعفر نميري. وأستخرج فعلياً في ظل حكم شمولي بدأ نموه في أواخر عهد نميري هذا وبمساعدته ووجه هذه الثروة وثروات وموارد البلاد الاخرى لمصالحه في سياق سيرة حكم مبذولة لكل مراقب.
- كما أسلفنا ،لا يمكن أن نحدد أجابة على السؤال بعامل أو إثنين أو في عجالة ببطن مقال وأن أمكن وضع بعض ملامح. فالأجابة عن سؤال مقدار تخلف أو تقدم دولة تصلح له بطون الكتب والدراسات
- يميز ملامح أزمة السودان –حالياً- ظهور فئة المتأسلمين السياسيين مجموعة الترابي وتفرعاتها ، الذين، ولسخريات القدر أرتبط نهبهم وبدايات نخرهم وتدميرهم للمقدرات الإقتصادية السودانية ببنك فيصل الأسلامي، الذي قام بدور العراب في تدشين مؤسساتهم المالية. والبنك بأسم صاحبه الامير فيصل وبمساهمة روؤس أموال عربية وسعودية كان هو المدخل الذي أوصلهم لمركز مالي قوي قام على السمسرة والإحتيال على الربا بصيغ مشبوهة مثل المرابحة. إنقلبوا على السلطة الشرعية وسيطروا على جهاز الدولة وشرعنوا نشاط أقتصادي أقرب للجريمة المنظمة هو مواصلة لسلوكهم الأقتصادي الذي بدأ أبان عهد نميري. أدى نهجهم الإقتصادي وسياساتهم إلى تدمير البني التحتية والمشاريع وأيقاف المصانع وجعل البلاد تعتمد على الأنتاج التقليدي الرعوي والزراعة المطرية وطق الهشاب "الصمغ العربي" وطبعاً البترول الذي تنهب إيراداته لصالح المتنفذين وشركاتهم وتهرب الأموال للخارج والدولة الأكثر أستيعاباً لهذه الأموال ماليزيا. وسيطرتهم هذه على مقدرات البلاد لم تفتقر للعون من المؤسسات والدول الأوروبية ومن التنظيم العالمي للأخوان المسلمين وطبعاً دولة قطر الكبرى.
- نعم المؤثرات والعوامل التاريخية التي أوصلت تداعياتها إلى واقع اليوم كثيرة ومتقاطعة بل وتمتد بجذورها لطابع وشكل النشاط الأقتصادي أبان الإستعمار ولسياسات الاخير في البلاد وخلقه لتنمية غير متوازنة بين أجزاء القطر وفقاً أختياجاته الأقتصادية وكعادة المستعمر أتبع سياسة التفريق الإستعمارية المعروفة. ونعم أن قدر كبير من المسئولية يعزى وتتحمله عقول كبار أدارت سياسات البلاد عقب الإستقلال ولم تنجح بحكم تكوينها في الخروج عن سياسات الإستعمار بل وفاقمت الأوضاع وتجاهلت نقد وتنبيهات الحادبين ،وهذا الأمر ليس قصراً على السودان ففشل النخب الوطنية في إدارة ديمقراطياتها الناشئة عقب الأستعمار وسؤ أستخدامها للموارد وسؤ تنفيذها لخطط تنمية سليمة ميز معظم دول العالم الثالث ولا يخلو الامر من تداخل رغبات المستعمر السابق وتوازنات دول العالم الأول وتدخلاتهم السياسية (الكنغو – لوممبا) أشهر مثال لذلك. ولكننا لا نلوم الخارج أو العرب ونعلم أن قدرة التقدم أو التراجع متعلقة بنا أولاً وأخيراً وبقدرتنا على دراسة أوضاعنا الداخلية وإرتباطاتنا الخارجية والنهوض عبر تلمس مكامن القوة ومعرفة مكامن الضعف ولكنها ليست العقول وحدها التي تحدد سرعة ومدي تقدمنا أو تخلفنا، بل الظروف الموضوعية الماثلة وقوة وقدرات المجموعات والفئات السودانية المختلفة المتصارعة والموجودة على الارض تلك التي تقف في مسيرة تقدمنا حرصاً على مصالحها وأستمرار نهبها ولو على حساب تماسك الوطن وتلك التي تريد أن تصنع وطن يقبل أن يعيش فيه الجميع.. وبكل الأطراف توجد جماجم بها أداة يعقل بها.
- نرجو أن تعذرنا الكاتبة الأستاذة بثينة إن أخطأنا أو أصبنا .. لا نقصد إلا الفهم والحوار . ونرجو أن تقبل تحياتنا وشكرنا لها ثانية..


#1025755 [Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 08:40 PM
حسب تجربتي الشخصية في العمل العام لمدة 15 سنة
فالسودانيون كثيرون الكلام، قليلوا الفعل في العمل العام
لذلك ترى كميات من الانتقادات لاداء احزابهم و لا ترى فعل
طنين و لا طحين، لذلك، فحزب الامة رئيسه الصادق المهدي
حوالي 50 عام، و الشيوعي نقد 42 عام، و الميرغني برضه
حوالي 43 عام، اما الترابي فحوالي 55 عام و قس على ذلك

على حسن نوايا السودانيين فهم متسامحون في موقع الخطاء
يأتي المرء و يغشهم بنفس الحيلة عشرات المرات خاصة
عندما يتعلق الامر بالاسلام

و الله يكون في عوننا جميعا، لكننا اذا لم نجتهد و نكون سخيين
في العطاء للعمل العام، و ايضا نفوض من يصلح فلن يستقيم حالنا
و حال بلدنا ابدا.


ردود على Ahmed
United States [انجلو] 06-04-2014 11:51 PM
يأتي المرء و يغشهم بنفس الحيلة عشرات المرات خاصة
عندما يتعلق الامر بالاسلام؟؟؟؟؟؟!!!!!

و الشيوعي نقد 42 عام ؟؟!!


الاخير دا بغش بي شنو الاسلام ؟؟؟

ان من كوارث السودان ان يتحدث عن الشأن اناسا ليسو من اصحابه


#1025733 [ديموقراطي]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 08:05 PM
الفساد والاستبداد القائم هما سبب انتكاس السودان والسودانيين


#1025724 [نوح حسن]
1.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 07:55 PM
رغم أن أسئلتك فيها الكثير من التعالي والفوقية مثلك مثل كثير غيرك من أهل الخليج الذين تخدمهم الكرة الأرضية كلها من شرقها إلى غربها وهم يجمعون الحصالة ولا يفلحون إلا في تصنيف الشعوب هذا شعب كسول وذاك شعب مرائي وهؤلاء قال فيهم عمرو بن العاص كذا وأولئك إلخ إلخ، ما علينا.
لكن أقول لك بكل الصدق بأننا شعب هايف ولا أحتاج للتدليل على ذلك إلا قراءة الردود الكثيرة التي تعكس تياسة وغباء وعنجهية هذا الشعب (وردي هذا ليس استثناءً، أي أني تيس مثلهم)، شعب لا يفلح إلا في كثرة الكلام الفارغ، كل واحد فيه يعتقد أنه المصلح الكبير الذي ستتم على يديه الكريمة إصلاح الكون رغم أن الواحد منا لا يستطيع أن يصلح نفسه ويعدل حاله.
نحن شعب جعجعة نكره شيء واحد في الدنيا العمل والإنتاج لذلك تتحول مشاريعنا وكل ما بنيناه إلى خراب لأننا أصلاً نقيمه لمصلحة من نوظفهم فيه فخريج الجامعة المستجد، عندما يعمل في أي مؤسسة من مؤسسات الدولة يجد الكثير من الامتيازات والمزايا و لا يهم أن يخسر المشروع أو ينهار والمثال على ذلك مشروع الجزيرة وجميع المصانع التي أنشئت ننشي المصنع بمليون دولار ونصرف عليه سنوياً عشرين مليون دولار امتيازات للموظفين والعمال رغم أنه قد لا ينتج دولاراً واحد طيلة العام.
نحن شعب يفخر بأنه عربي رغم أن نسبة الدم الأفريقي فيها تزيد عن 99%، لا بل ننظر إلى من حولنا من الأهل والجيران بكثير من الازدراء والعنجهية معتقدين أن قطرات الدم العربي التي في اجساد بعضنا هي الدنيا وما فيها.رغم أنه دم نجس.
نحن أيضا نخلط بين السياسة وأمور كثيرة منها الدين فمثلاً البلد اليوم تسرق وتنهب باسم الدين والتمكين وقد تحول عدد كبير من المتسولين والحفاة إلى أثرياء المال الحرام يتطاولون في البنيان من مال الدولة السائب.
لو جلست أعدد لك ما فينا من مساؤي وعيوب لملأت مجلدات ومجلدات ولما أوفيت هذا الشعب المغلوب على أمره جزءاً يسيراً مما يستأهل من توصيف.


#1025695 [omer]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 07:10 PM
السوداني خارج السودان مبدع في اي مجال يعمل به .....

السوداني داخل السودان فاشل ولايملك القدرة على الابداع واتقان العمل ....

شئ غريب .....

ولكن السبب .. السياسية لعنة الله عليها ...حتى نكون اكثر دقة ... الانظمة السياسية هي السبب في تراجع السودان والسودانين

السوداني قاد ثورتين شعبيتين اسقطت كل منهما نظامين عسكريين في 1964 و 1985

لكن النخبة السياسية تأبى ان تكون على قدر المسئولية الوطنية ... لذلك كان السوداني منشغلا بالسياسية على الدوام ...

في الختام اشكرك استاذة بثينة على مقالاتك الجميلة واتمنى ان تزوري السودان لكي تتعرفي على الشعب السوداني عن قرب ... لك كل لاحترام ...


#1025641 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 05:53 PM
السودانيون مبدعون حيثما وجدت الظروف الملائمة للإبداع والحرية والتحفيز فوضعهم في الدول الأخرى يحكي عن هذا


#1025614 [سوداني]
4.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 05:23 PM
نحن بي أختصار نريد حاكم قوي عادل وطني مثقف لسبب واحد فقط ليعلمنا موارد بلادنا الهائلة فنحن نتعلم ونبرع في هذا المجال حتى نتغرب ونتوظف في بلاد الغربة لأننا عايشين حياتنا بي قناعة إن الخير يأتي من الخارج وليس في بلادنا خير أقسم لك يا سيدتي ان الشعب السوداني ليس كسولاً ولكنه يجهل تماماً من أين تؤكل الكتف


#1025560 [الباشا]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 04:34 PM
اسمحو لي أن أقتبس رد أحد الإخوة المعلقين على مقال الأسناذ الفاتح جبرا (لايوجد في الأمارات) ليكون فيه بعض الإجابة للأخت الكاتبة ( العكس فى السودان تماما كل ذكر فى المقال انار الله طريقك اخى الفاتح جبرا السودان ماشى فى الاتجاه الخطا والحكومة عارفة والشعب عارف لكن منتظرين شنو انا ما عارف هنا مافى حكومة ومافى دواء مجانى ومافى وظيفة بدون رشوة ولا شرطى بدون رشوة الكل هنا مرتشى وحرامى الله يكون فى العون )... الله يكون فى العون .


#1025538 [بحر ضرار]
5.00/5 (4 صوت)

06-04-2014 04:16 PM
اختي العزيزة اشكرك على هذا التواصل الجميل 0

قرات مقالك بتمعن اكثر من مرة وطوفت احلله كلمة كلمة حتى افهم المقصود والغاية منه والحمدلله وجدت ان الغاية كانت نبيلة والاسئلة المطروحة نابع من مشاعر صادقة بالشان السوداني وحبك لبني السودان ؛ ثم انبرات في قراءة التعليقات واكاد ان اجزم باني قرات كل التعليقات الواردة لك اكثر من مرة ؛اندهشت من تفاؤل القراء مع المقال بسرعة البرق وخير شاهد على ذلك كثرة التعليقات على المقال واهتمام موقع الراكوبة به مع ان هناك عشرات من المقالات من كتاب سودانيين يشار اليهم بالبنان طرحوا اسئلة ملحه وقضايا هامة في الشان السوداني ولكن لم يتفاعل القاري السوداني النهم معهم ولم يرد تعليق واحد في مقالاتهم واتمنى الا يكون سر اهتمام القاري السوداني بمقالك نابع من حبه للخاصية الخارجية وتاثره بها اكثر من العنصر الداخلي ؛
وزاداني اكثر اندهاشا بان الذين ادلوا بدلوهم في التعليق اسرفوا في مدح الذات ومارسوا التبذير في ذكر شمائلهم وفضائل خصالهم ووضعوا الشعب السوداني كله في مصاف الانبياء والرسل في الصدق والامانة كما بالغ البعض باننا اكثر شعوب المنطقة ثقافة وبتنا نمن على اهلنا في الخليج باننا الذي علمناهم ودرسناهم كلا وحاش ونعوذ بالله من شرور انفسنا ؛ حتى لو اكرمنا الله بهذه الصفات ما كان ينبغي علينا ان نعددها نحن بل يجب ان نتركها للاخرين ان يذكروها لان مدح النفس في حد ذاته دليل على النقصان
اما بخصوص اسلئلتك ؛ لماذا تاخر السودان عن اخواتها وهل تخلفه سببه الكسل ؟

الكل حمل سبب تاخر السودان في الحكومات المتعاقبة والتدخل الخارجي وغيات التعاون من قبل اخوتنا العرب ؛ ولكن سبب التاخر في جميع مناحي الحياة في السودان غير ذلك المطروح ؛اولاً: السبب يعود الي طبيعة الانسان السوداني نفسه الذي تربى في ظل الصوفية الزاهده ؛ اختي الكريمةتعرفين ماهي الصوفية واثارها وتاثيرها على التركيبة الانسانية ؟ الصوفي هو الانسان العاطل عن العمل المنقطع في العبادة على اضرحة اسياده الصالحين وهو الذي يقضي ليله كله بكاء على قبر شيخه ؛ الصوفي هو الانسان الذي يعيش على نصف وجبة في اليوم وهو الزاهد عن الدنيا وملذاتها ثوبه واحد ونعله واحدة واحيانا يكون حافي القدمين ومتزوج من اربعاء نساء وله عشرات الاطفال يتركهم على باب الله ؛ الصوفي هو الانسان الذي لا يؤمن بحياة الدنيا ولا يهمه تعميره او خرابه انه يؤمن بعالم البرزخ وينتظر الكرامات من شيوخه ؛ الصوفي هو الانسان الذي يدعو الي ترك العمل والانقطاع في العبادة ؛ السودان شرقه وغربه ؛ شماله وجنوبه تنتشر فيه الطرق الصوفية في داخل كل اسرة رجل صوفي يدعو الي ترك الدنيا ؛ اليك بهذه الامثال الشعبية المنتشرة في السودان ؛( تجري جري الوحوش غير رزقك ما بتحوش ) ؛ ( الصبر ضل النبي ) ؛(الدنيا دبنقا دردقي بشيش ) ؛( الدنيا جنة الكافر ) كل هذه الامثال تدعو بطريقة ما الي ترك العمل والزهد عن الدنيا مما اثر على تركيبة الانسان السوداني الذي يابي العمل 0

ثانيا : هذه الحكومات التي جعلناها شماعة نعلق عليها فشلنا خرجت من صلب الشعب السوداني فهي جزءا اصيل من التربية الصوفية فانها ليست مستوردة يجب ان نتفاعل معها في الحراك السياسي نقومها بارادتنا وقوتنا ليست بمراجها ؛ اذا كان الشعب قوي ولا تابى الموت من اجل حقوقه فان اي حكومة مهما كانت جبروتها تخاف من شعبها ؛ التخاذل في بناء الوطن لا يتحمل مسئوليته الحكومات وحدة ؛الشعب ايضا ساهم في ضياع السودان ؛ نحن خزلنا الامة العربية في ربيعها في شهر سبتمبر الماضي خرج صفوة قليلة من ابنائنا لتحريك الشارع وقدموا دماءهم رخيصة من اجل الحرية تخازل اغلبية الشعب وذلك خوفا من نيران الطاغية ؛ بربكم الم يكن هذا هو الجبن بعينه ؛

ثالثا؛ اختي الكريمة الانسان السوداني يعمل لغيره وينتظر منه كلمات الشكر والثناء حتى ينتشي بها ؛ اذا كان غير ذلك لماذا يعمل كراعي غنم في صحراء النفود واصقاع الخليج الباردة والحارة باجر زهيد لا يتعدى 5000ريال سعودي في السنة مع ان وطننافيه مراعي خصبة على امتداد البصر واجره مجدي اكثر من اجور البلدان الخليجية 0

رابعا: اننا افشل واكثر كسلا مما تتصوريها انت ؛ في السوادان اكثر من مائتان وخمسون مليون فدان صالحة للزرعة فهي ارض منبسطة كسجادة المسجد العتيق تتوسطها المياه من كل الجهات ومع ذلك نستورد القمح من الخارج من الذي يرفض ان ازرع هذا الارض خاصة في المناطق المطرية وفي السودان اكثر من مائتان وخمسون مليون راس من الماشية ونشتري كيلو اللحمة ب خمسة دولار ؛ العاصمة تقع بين النيليين وتعاني سكانها من العطش كسكان الصحراء 0

اختي الكريمة هل لدينا وجه بعد هذا ان نقول امام العالم باننا لنا صفات كذا وكذا 00 ليست هناك اطلال نبكي عليها في الاصل ارجوكم كفوا عن الهرطقة


ردود على بحر ضرار
United States [حماد] 06-04-2014 06:34 PM
اخي تاخر السودان بسبب الحكومات بالتاكيد ولا شك في ذلك
من فصل الجنوب حكومه ام الشعب
من دمر مشروع الجزيره الحكومه ام الشعب
من سار بسياسه التمكين فضاعت الخدمه المدنيه
من اشعل الحروب
اين اموال البترول
اين الموسسات الحكوميه
اما التصوف فيا ريت لو كان كما يجب التصوف

[ابو دينا] 06-04-2014 06:24 PM
ألاخ بحر
بعد شكر وأذن الاخت الاستاذة
وكلنا مبهورين بهذا التفاعل السوداني الضخم بمقال الاستاذة واهتمامها بالشأن السوداني .. لكن لفت نظري مداخلتك أنت لانك أدخلت عامل جديد وهمي في سبب تدهور الواقع السوداني بيئيا وصحيا واقتصاديا وكذلك سياسيا . وحاولت أن تنسب ذلك لتربية السودانيين الصوفية القائمة على الزهد . لانهم كانوا منكبين على أضرحة المشايخ يكتفون من اللبس ما يستر عوراتهم ومن الرزق ما يقيم اصلابهم فقط .
وهذه نظره بائسة جديدة ومضخمة أكثر من اللازم للواقع .. اولا الصوفية ليست بالحجم الذي ذكرت بل حتى البيوتات الصوفية والى عهد السبعينات تجد الوالدين فقط من يدينون بالولاء لمشياخ الصوفية والابناء وابنائهم بعيدين جدا عن هذا الوسط . السودان وحتى بعد عن غادره الانجليز بفترة الطويلة كانت تقوده الطبقة الوسطى المستنيره بعد ان ترك الانجليز نظام خدمة مدنية محكمة تدير المؤسسات الرائدة بطبقة واعية متعلمة جادة مجتهدة وليست زاهدة كما زعمت ومشاريع عملاقة كالسكة حديد ومشروع الجزيرة وغيرها .. والانجليز كانوا يحببون الناس في الوظائف الحكومية بالرواتب المجزية والمنازل الفخمة الملحق بها حدائق وبالتالي يرغبون الاهالي في تعليم ابنائهم حتى يكونوا مؤهلين لتلك الوظائف المرموقة .لدرجة وحتى مطلع الثمانينات كان التجار يتقربون الى اصحاب الوظائف الكبيرة والاداريين .. وحتى البنات كنا يتغنين للافندية وهم الموظفون .. لان الوظيفة الحكومية كانت مرموقة توفر لاصحابها المكانة الاجتماعية والدخل المحترم .. وكان الموظفون مميزون حتى في لبسهم وسياراتهم . هذا أدى الى ترغيب الاهالي في تعليم ابنائهم لكي يتباهون بمناصب ابنائهم . وفي المقابل كانت الخدمة المدنية قائمة على قوانين ترقيات ولوائح منتظمة جدا لا تظلم أحدا وتحرمه مما هو يستحقه اذا كان أجتهاده وعلمه يؤهله لذلك .. لم تكن الخدمة المدنية تعرف الايدلوجية والولاء والتمكين وهذه المصطلحات الجديدة . التي أدت الا الا يكون هنالك رجل مناسب في المنصب المناسب .. وفلت الخبز من خبازه واختلط الحابل بالنابل بعد ان فصل المؤهلين من مناصبهم زرافات و وحدنا بحجة عدم ولائهم للنظام الحاكم وبحجج التمكين . وأعقبها ظهور الفساد والتعجل في الثراء بأي شكل كان .. وتحول المثل لو دار ابوك خربت شيل لك منها عود الى شعار ..
واقرب مثال لواقعنا هو دولة البرازيل لافيها صوفية ولا يحزنون دولة غنية بمواردها ترزح تحت الفقر والجوع .. الى أن اكرمهم الله بالرئيس دي سلفا وفي ولايتين فقط من عام ( 2002 الى عام 2010 ).. استطاع أن يحولها الى عاشر أقتصاد في العالم . وعندما سئل كيف فعلت ذلك .. قال بشيئين فقط .. حاربت الفقر والفساد ..
شعب فقير يفكر في لقمة العيش اليومية لاينتج عما يفيض عن حاجته ويغذي الاقتصاد .. وحكومة فاسدة ستبدد موارد الدولة وتعجزها عن التقدم .. و وصفة سهلة وبسيطة حارب الفقر واوقف مواسير الفساد .. هذا هو الحل السحري البسيط .


#1025537 [أبو عبدالله]
5.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 04:15 PM
الاستاذة بثينة خليفة قاسم لك التحية و الاحترام ...

ردا على سؤالك .. فإنني أقدم لك هذه الكلمات أرجو أن تتطلعي عليها نحن كسودانيين نحب وطننا و أرضنا لدرجة العشق و الجنون ... نحب نيلنا العظيم و أنهاره الكثيرة التي تطرز صدر أرضه الطيبة و نحب أمطاره و رياحه الكثيرة و نحب صحراءه و غاباته و حتى حيواناته الكثيرة متوحشة أو أليفة و نحلق مع طيوره في عليائها من بقعة إلى أخرى .. و نحن نتميز دون غيرنا بتنوع قبلي و تنوع ثقافي و تنوع ديني صهرناه كله و جعلناه في كلمة واحدة هي السودان .. و السودان فوق الجميع ..
تاريخنا يا سيدتي قديم قدم البشرية منذ آلاف السنين أباطرة و ملوك و ملكات أشادوا الحصون و القصور و عمروا المدن القديمة و قال أحد قادتنا العظام قديما إن أرضنا تمتد و تصل إلى النقطة التي تصل فيها حوافر خيلهم .. فوصلت جحافلهم أعماق الشام و حتى الفرات و دجلة و انتشرت قواتهم فأسست الممالك و أقامت الدولة ...
يا سيدتي كان لملوكنا و أباطرتنا قصور صيفية و قصور شتوية اختاروا لها أجمل المواقع و أجود الأراضي و نشروا حولها المزارع و البساتين و أخرى خصوها بالمعابد و دور العبادة فأشادوا الأهرامات كثيرة و جعلوها مراقد لهم و أكتشفوا الحديد و النحاس فأقاموا لها المصاهر و ما يسمى بالمصانع في عهدنا الحديث و فوق كل ذلك أنشأوا مصاهر الذهب و التعدين له و تخصص في عهودهم الصاغة و رجال الفضة و النحاس فتميزوا بالشجاعة و الثقافة و كل هذا مكتوب و مسجل على مسلات فتوحاتهم و تاريخهم العظيم على جدران المعابد في السودان ..
يا سيدتي نحن نحب أرضنا لدرجة الوله فأجدادنا القدماء نثروا دماؤهم الطاهرة على امتداد وطننا الكبير ... فتاريخنا يحكي عن "ترهاقا " و " بعانخي" و غيرهم .. و حتى الكنداكة أماني .. و سلالتهم التي حكمت الوطن و أبطالنا في التاريخ الحديث يحكي لنا عن بطولات أجدادنا بدأ من ملوك السلطنات المسيحية و مدنهم و بطولات أجدادنا المك نمر و المهدي و جنده و أبطالنا النجومي و عثمان دقنة و غيره و الكثير من أبطالنا في العهد الحديث مرورا بــعلي عبداللطيف و عبدالفضيل ألماظ و حتى بعض مشايخ الطرق و رجال الدين الذين علمونا معنى التضحية و الفداء ...
يا سيدتي إن رجالنا الأبطال أمثال الأزهري العظيم و صحبه و محمد أحمد المحجوب رجل الدبلوماسية و السياسة و الثقافة و الأدب و غيرهم صنعوا التاريخ و كتبوه ليكون سجلا للأجيال القادمة ..
يا سيدتي إن هذه الأرض الطيبة أنجبت لنا النوابغ الطب في كل المجالات و الذين يحتفل العالم بذكراهم حتى اللآن أمثال الدكتور النابغة التجاني الماحي و الدكتور النزير دفع الله و غيرهم و الذين مازالت تدرس كتبهم في أعظم الجامعات الأوروبية ..
يا سيدتي .. أرضنا الطيبة أنجبت أعظم العلماء الذين أشاد بهم غيرهم و تركوا بصماتهم في وطنهم .. فمن غيرنا كان لهم الدكتور عبدالله الطيب الذي علم العرب العربية و شعره منذ الجاهلية و من عرب كتابة الوثائق الدبلوماسية و أودع في الأمم المتحدة كمرجع أساسي مثل محمد أحمد المحجوب ... و من مثلنا و أرضنا الطيبة أنجبت لنا الرائع الطيب صالح الذي كتب بالعريبة و الأنجليزية فأجاد و أبدع ..
يا سيدتي .. ثقافتنا أورثتنا شعراء و أدباء نحتفل بهم كل عام أمثال شاعرنا محمد أحمد المحجوب و الطيب العباسي و مصطفى سند و شاعر الحب و الجمال التجاني يوسف بشير و كثير غيرهم ... يا سيدتي الأنجليز أحب هذه الأرض و صادقوا شعبها دون سائر مستعمراتهم و لكنهم أحبوا السودان و السودانيين و أقاموا لنا مشروع الجزيرة و مصانعه و أطول خط سكة حديد
في العالم و علمونا التجارة و الصناعة الدولية و تركوا لنا أعظم خدمة مدنية و عسكرية لم نحافظ عليها ..
يا سيدتي فقد تكالب الزمن علينا و أتى من بني جلدنا بعض المهووسين و المغرر بهم بأفكار و شعارات دمرت الأرض و الوطن متدثرين برداء الدين و الدين منهم براء .. فأشاعوا الفتنة و الضلال و قادهم الترابي و البشير لتدمير الأرض و الوطن بصورة مهولة ... و لكنهم إلى زوال و إندثار و ستسمعين كل طيب في قادم الأيام و كما قال شاعرنا الكبير المرحوم محجوب شريف:
{ حنبنيه من تاني ..
و طن حدادي مدادي ...
بلد العز و أجدادي ...}


ردود على أبو عبدالله
[فيصل] 06-17-2017 03:32 PM
هههههههههههه حصة اطفال روضة بس شنو يازول نضم كتير وفي الفاضي
الله يدمر الكيزان


#1025535 [الخدمه المدنيه]
5.00/5 (2 صوت)

06-04-2014 04:14 PM
الأخت الكريمه
اجابة على اسئلتك
اولا السودان مذكر وليس مؤنث
ثانيا : هل الشعب السوداني كسول؟ طبعا كسول دي اشاعة مصريه تم نشرها وتوزيعها بواسطة المصريين
وعشان كدا انتي بتذكري السودان ( وهذ ضمن التثقيف المصري الذي يهتم بالآخرين اكثر وباقين لينا في رقبتنا )


لماذا لم نتقدم ؟ لأننا محاربون عالميا خوفا منا . والحكومه الموجوده هي نتاج الحرب ضدنا. والذي يراه الآخرين تقدما من حولنا نراه نحن تخلفا , حيث انهم يهدرون الاموال فيما يريده الاعداء. يعني نحنا بي حالتنا دي نعتبر الأحسن نسبيا .


#1025517 [فكرى]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 03:58 PM
سؤالك يدفعنا دفعا لمعرفتك بأنك حديثة عهد بتاريخنا وحضارتنا وأمجادنا التى داس عليها من تعرفين لا أقصد الأخوان المسلمين فهم والخراب سيان ولكن أنتم أنتم يامعشر الأعراب الذين تقفون وتدعمون تلك الأنظمة وتتجاهلون شعبنا العظيم إلا حينما يداهمكم الخطر !!! صدق نبى الرحمة حينما قال ( الأعراب أشد كفرا ونفاقا )


#1025510 [شيخ الزبير]
5.00/5 (3 صوت)

06-04-2014 03:51 PM
يا أغلي من لؤلؤة بضه صيدت من شط البحرين لك التحية و التجلة و لعل مشكلنا السياسي لن ينعدل حاله لأنا بلد جمعت بين المتناقضات الأمر الذي دعي احد الادارين الانجليز و هو يغادر السودان الي اطلاق هذا التصريح الشهير :( أن السودان بلد لن يحكمه إلا نبي أو غبي) و بما أن لا نبي بعد المعصوم محمد بن عبد الله صلي الله عليه و سلم, فإن لا فرج من البلاء الذي نحن فيه خاصة أن من يجاوروننا و يشاركوننا في العقيده و الماء و النار و الكلاء بيننا و بينهم بأس شديد و أحسبك تعرفينهم فمؤامراتهم التي سخروا لها الغاصي و الداني و التي لا تخفي علي أحد تقعد بنا عن اللحوق بتقدم الامم التقني الايجابي...فنحن نتقدم علي الكثيرين في الحضاره و ليست كل الحضاره تقدما تقنينا فالمكنون الثقافي من تراث و فكر و عادات و سلوك لهي أرفع درجات في سلم الحضاره من التقني السلبي وهي كنز نفتخر به و لا يقاس بمال الدنيا....فها هي امريكا التي تصنع التكنلوجيا تقتل النساء و الأطفال من أجل مصالحها الدنيئه فمثل هذه البربرية بلا شك هي تقدم تقني سالب في سلم الحضارة!!! و لا زال صدي دعوة الخليفه عبد الله التعايشي لتزويج الملكة فكتوريا من يونس الدكيم يتردد في ثقافتنا مع ما بيننا و بين الانجليز من بحار دماء لن تجف الي أن يقضي الله أمرا كان مفعولا فها أنا أجدد الدعوة لك فما بينا ود ممدود و حبل موصول, فلو أتيتي طائعة مختاره و إخترتي أحد الفظي وظي لأدركتي سعادة لا تضاهيها سعادة و دعة النفط التي أتخمت الكروش و أنامت العقول فهلا تكرمتي بقبول الدعوة فحتما ستحترق الدوكة شوقا لاناملك و الويكه و النعيميه و الملوحه و المرس و القراصه و الكول و العصيده و غيرها من ميراثنا الغذائي الحضاري الذي سيكون لك نعم البديل للكبسة من مظبي و مندي و معلبات تاتيكم من وراء البحار ترهقها المواد الحافظة و تحدث دمارا شاملا لاحشاء ما خلقت لذلك قط... فهلا تكرمتي و قبلتي الدعوة و سوف نردد يوما ما معك : بثينه مبسوطه بقت تعوس الكسره و تسوي ملاح الروب!!!
لبيت تصفق الأرياح فيه
أحب إلي من قصر منيف
وأكل كسيرة من كسر بيتي
أحب إلي من أكل الرغيف
ولبس عباءة وتقر عيني
أحب إلي من لبس الشفوف.

و لكي ودي و إمتناني


ردود على شيخ الزبير
United Arab Emirates [Alan] 06-03-2017 08:42 AM
الكلأ ياشيخ الزبير
والقاصي والداني وليس الغاصي
أكتب بلهجتك السودانية بدل ما تقع في هكذا أخطاء ليهم حق يقولوا "السودان الشغيغ" تندرا دا حتى في موقع بالاسم دا أمشي اقراهو

United States [شيخ الزبير] 06-04-2014 06:52 PM
يا سوداني الفهم قسمه و نصيب لكن برضو داير صبر عشان كده ما تضايق و اصل السالفه أنو القراية مهارة حاول ثم حاول و أكيد بتفهم يوما ما

[سوداني] 06-04-2014 05:07 PM
اكل اكل اكل ما عندك موضوع أحس وكأنك وجدت ضالتك في ضيفتنا الكريمة ( وما جزاء الإحسان إلا الإحسان )


#1025504 [كايل]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 03:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله

مصيبتنا نحن بالسودان شعب خيرنا لغيرنا وبلاوينا لنا .

ولكن أكد وحسب المعطيات بأن جل مشاكل السودان سببها حزبين او جماعتين أثنان هما (الحزب الشيوعي) و(جبهة الميثاق والجبهة الإسلامية والأخوان المسلمين والمؤتمر الوطني والشعب وكلهما اسماء لحزب واحد) حيث ظلا هذين الجهتين تحارب الرئيسين المرحومين (إبراهيم عبود) و(جعفر نميري) رحمهما الله وأحسن إليهم لمصالحهم الخاصة الدنئية ومصالح اسيادهم من الدول الأخري الإستعمارية . لهم من الله ما يستحقا .
وطالما هذا حال مثقفينا وأصحاب القرار كيف لنا أن نتقدم ؟؟؟


#1025497 [abusami]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 03:42 PM
الأستاذة بثينة خليفة أبدأ بشكرك على إهتمامك بأمر بلادنا وشعبنا الذي يكن لشعبكم البحريني الصديق كل الود والإحترام
سأختصر الإجابة على سؤالك القنبلة فيما يلي:
1 - السودان قطر كبير متعدد الأديان والثقافات والقبائل والأعراق ففيه المسلمون والمسيحيون والعرب والأفارقة وبعض الأصول المهاجرة له الأخرى وبالسودان أكثر من 50 قبيلة ولغة محلية " لهجات".
2 - هناك تعدد ثقافي كبير متنوع بموروثاته الضاربة في عمق التاريخ السحيق منذ آلاف السنين.
3 - به كذلك تباين واسع في المناخ والجغرافياوالطبيعةومستوى التعليم بين مختلف مناطقه
4 - هذا التنوع الكبير الزاخر بالخيرات لم تتمكن النخب الحاكمة من توظيفه بالشكل الذي يخدم البلاد ومواطنيها ولو تم إستيعاب هذا التنوع وأهميته وتوظيفه بشكل جيد لما كان حال السودان كمثله اليوم بل كان يمكن أن يكون في مصاف الدول العظمي ولكنها محنة ساس يسوس.
5 - ما يهم المواطنين في السودان هو الإجابة على السؤال عن كيف يحكم السودان بينما الساسة والأحزاب السودانية التي خلقها الإستعمار كانت تركز على السؤال المعاكس " من يحكم السودان
6- يحيط بالسودان جوار كثيف وصعب ومتنوع عربياً وأفريقياً وهذا الجوار له إنعكاسات سلبية تتمثل في التداخل القبلي بين هذه المكونات مما يخلق نزاعات متصلة
"7 - للراحل الشهيد القائد جون قرنق دي مابيور مقولة شهيرة لشرح هذا المفهموم تلخصت فيما يلي:

إن العروبة لن توحدنا ، كما أن الأفريقانية لن توحدنا
الإسلام لن يوحدنا ، كما أن المسيحية لن توحدنا
الشيء الوحيد الذي يمكن أن يوحدنا هو (( السودانوية)) وتعني أن نتقبل بعضنا البعض كسودانيين أولاً وأخيراً

للإطلاع على أحدث وأفضل مانشر عن بؤرة أسباب تخلف السودان أرجو الإطلاع على كتاب " السودان الجديد" وأعتقد أنه موجود بالبحرين وإن تعذر حصولك عليه يمكنني أن أزودك بنسخة إلكترونية منه متى ما أحببت.

أكرر شكري


ردود على abusami
United Arab Emirates [Alan] 06-03-2017 11:45 AM
انت زول منتحل اسم زول تاني؟؟؟؟؟!!!!


#1025491 [كروري]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 03:37 PM
مشكورة على رأيك و تواصلك معناو هذا دليل على حبك للمعرفة و هي غاية الغايات.

السبب في رأي هو: أن السودان هو البلد الوحيد في العالم الاسلامي الذي ظل الصراع السياسي فيه حول ( لا إله الا الله ) مستمراً من قبل أن تسقط دولة الخلافة الاسلامية و حتى يومنا هذا و هو الآن في القمة و إذا لم يتم حسم هذا الصراع السياسي فلن يتقدم السودان أبداً و قد تمثل هذا الصراع في هل يحكم السودان بالشريعة الاسلامية أو يحكم بالعلمانية؟.

لكن في نفس الوقت هنالك سر كبير حول هذا الصراع و لماذا انفرد به الشعب السوداني و لا يعلم هذا السر الا الله سبحانه و تعالى.


#1025442 [سودااااااااااااااني]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 02:56 PM
الأخت الكريمة
لك التحية
أرجو منك قراة المواضيع أدناه حسب الروابط


العالمية (1) اختطاف السودان بواسطة التنظيم العالمي للأخوان المسلمين ومن ورائه الماسونية
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-133415.htm وهذا الرابط:



العالمية (2) اختطاف السودان بواسطة التنظيم العالمي للأخوان المسلمين ومن ورائه الماسونية
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-133702.htm وهذا الرابط:



فتنة الاخوان المسلمين والاستقطاب الخطير. الولايات المتحدة واسرائيل أكبر
المستفيدين من التقارب الاخواني السوداني-القطري
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-143799.htmوهذا هو الرابط:


#1025432 [ود نفيسة بت الطاهر]
5.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 02:50 PM
ماهي المعايير والمقاييس الحضارىة الموجودة في دولة عربيةالتي قمت بقياسنا بها**اضم صوتي للاخ المعلق بدر النهار** لعلمك هناك مسابقات راتبة تقام سنويا في بعض دول البترول لاختيار اجمل معزة أو ناقة حتى من ترف البعض فقد انشئت قنوات مختصة للجمال أو الابل وهناك مزادات لبيع لوحة سيارة مميزة او رقم جوال ** الحال كلو من بغضه** بس العنده قرش بيمص اللالوب ب...........


ردود على ود نفيسة بت الطاهر
United Arab Emirates [Alan] 06-03-2017 08:44 AM
هههههه يا خي انت تحفة بقصة اللالوب دي


#1025420 [ابوغفران]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 02:40 PM
شكرا يابثينة لمشاعرك الرقيقة وشكرا اكثر لاسئلتك التى احس بانك استجمعت كل شجاعتك لكى تطرحيها
لانها ضمنيا تتناقض مع اعجابك الشديد بعقلية السودانيين ومدى دكائهم واحقيتهم فى حياة كريمة تليق بامكانياتهم. الاجابة على هدا النوع من الاسئلة هى انه ليست هنالك اجابة.


#1025411 [قرد الطلح]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 02:31 PM
السودان فى الخمسينات كان دخل الفرد اعلى من المواطن الكورى الجنوبى . مصر بدات الصناعة قبل اليابان بمائة عام ابان تولى محمد على باشا الحكم فى مصر فقط انظر وتامل اين السودان من كوريا واين مصر من اليابان والطيور على اشكالها تقع


#1025382 [محمد سليمان مهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 02:13 PM
يكفي انه السودان ونحن بنوءة ويكفينا فخرا به نحن تاج فوق رؤس العرب والافارقة سوءا تقدمنا اولا باخلاقنا وصفاتنا النادرة وحسن معشرنا وانتم تشهدون بذلك لاننا غزوناكم بالخصال الحميدة


ردود على محمد سليمان مهاجر
United Arab Emirates [Alan] 06-03-2017 08:45 AM
لا يا شيخ .. ليتك يا ابو زيد ما غزيت


#1025376 [الهادي الصديق حامد]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 02:07 PM
اولا اختي الفاضله لكي تحية الاسلام وبعد ,انتي قلتي لماذا لم تتقدم السودان والصحيح لماذا لم يتقدم السودان كلمة السودان كلمة مذكر وليس مؤنث .المهم الشعب السوداني ليس كسول كما يسوق الاخوه المصريين في منطقة الخليج افديك علما من قبل 50 سنة اقتصاد 80% كان يعتمد علي مشروع الجزيرة لو عندك فكرة عن مشروع الجزيرة مساحته تقريبا 2 مليون فدان صالح للزراعة (نظام الري ري انسيابي اي بالانحدار الطبيعي ).الانظمة هي التي جعلت السودان دولة فقيرة وشرد كل شباب الشعب السوداني في بلاد المهجر وعلي راسهم شخصي الضعيف (افيدك باني مهندس مدني مقيم بالسعودية من حوالي 3 سنة وكنت اعمل في شركة سوداتل للخدمات الاتصالات بعقد موقت وراتب مقداره الاساسي 867 جنيه وبعد انهاء التعاقد من قبل الشركة بناء علي طلبهم تم الاعفاء ولجت الي العمل بالزراعة ولكن مشاكل الزراعة كثيرة جدا في السودان والسبب الرئيسي الدولة بكثرة الضرايب والاتوات والقبانات


#1025353 [ود صالح]
5.00/5 (2 صوت)

06-04-2014 01:50 PM
لقد فعلت الكاتبة البحرينيّة بثينة خليفة قاسم خيراً عند تقديمها كلمة الإفتتاح لهذا البرلمان السوداني الحر وعبر منبر الراكوبة الوريفة الحرّ بطرح سؤال المليون علي السودانيين جميعاً وهو: "لماذا لم تتقدم السودان وبها مثل هذه العقول الكبيرة؟".

لقد أطّلع على الموضوع والردود ما يزيد على الأربعة عشر ألفاً كما ساهم ما يزيد على المائة والستّين فرداً بإرسال مساهماتهم بتشخيص الأسباب وإقتراح الحلول والفضل يعود إلى الكاتبة المحترمة وإلى الراكوبة التي وفّرت هذا الفضاء الفسيح المعافى والذي طالما افتقدناه في وسائل الإعلام الرسميّة وشبه الرسميّة في السودان الفضل. وعليه أطلب من القائمين على أمر هذا المنبر الإعلامي الحرّ الراكوبة القيام بتصنيف ما جاء من ردود ومقترحات حلول وإخرجها بالصورة المهنيّة اللائقة بوصفها مساهمات شعبيّة حرّة من مواطنين سودانيين ضاقت عنهم مواعين الداخل يمارسون التفكير الحرّ على فضاء الراكوبة الفسيح.


#1025338 [الحزين على الوطن]
5.00/5 (2 صوت)

06-04-2014 01:41 PM
بدو ان وصمنا و وصفنا بالكسل وصف خبيث معلوم من اطلقه علينا فذهب مثلا....
ذات مرة كنت في أحد أسواق مدينة الرياض هنا في السعودية ..حياني احد الأخوة السعوديين و أثناء تجاذبنا لأطراف الحديث قال لي أنتم السودانيون متعلمون و لكن يقولون عليكم كسالى... قلت له كيف لكسول أن يكون متعلما , فطريق العلم كما تعلم شاق و يتطلب جهدا و تحصيلا مضنيين ..ثم قلت له هل أنتم كشعب فعلا تتميزون بالنشاط ؟؟؟ و قلت له :حتى ما ترتدونه من ثياب وأشمغة و كوفيات (طواقي ) و جوارب و حتى ... مستوردة لكم من الخارج و يشمل هذا معظم السلع ... فأين نشاطكم الذي تتباهون به علينا ؟؟؟؟ فبهت السعودي و كانت عمامتي السودانية متربعة على رأسي في شمم و إباء ...

كسرة: اللهم انصرنا على القوم الظالمين المفسدين الذين شردونا من وطننا فتمزقنا في الأرض ...


#1025319 [احمد ابودريس]
5.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 01:27 PM
السلام عليكم شكرا للكاتبه على اهتمامها بالشأن السوداني هذا يدل على انها تملك من القدره على التفاعل مع الشعوب في محنها اولا هذا الشعب فريد في تكوينه ومشكلته الوحيده منذ اسغلاله لم ينعم بالاستقرار حتى يتمكن من صياغه نفسه وفق مسيرة الحياه و لم يجد من النخب التي اعتلت سدت الحكم التفكير الجاد في دراسة ثرواته وكيفية استخدامها في منفعت هذا الشعب وتنمية الموارد اليشريه والتي تعتبر اساس التنميه وعمودها الفقري نحن لا نحتاج الى احد ان يقدم لنا العون بقدر ما نحتاج ان نوظف امكانياتنا كيفما نريد السودان الان في وضع شائك لكن يقيني ووطنيتي تحدثني و ثقتي في بني وطني على كافة اعراقهم و ثقافاتهم سوف يبلجون صباح سودان جديد


#1025310 [ابو السيد]
3.00/5 (3 صوت)

06-04-2014 01:21 PM
أتريدين الحقيقة يا بثينة ؟ ... نحن شعب عظيم لكنه شعب مريض بمرض اشتد به حتي أوصله للجنون والبعض يقول أنه ليس جنون بل ( اندراوه ) وفي أمثالنا السودانية نقول : ( الجن بداوه كعب الاندراوه) ومحنتنا تتمثل في أن شعبنا لا يعرف حتي الآن ما هي ( الاندراوه) ... إذن نحن مرضي بمرض عضال قد يصعب علاجه وربما يكون هذا المرض (ايدز) اجتماعي ، (ايدز) ثقافي ، (ايدز) اقتصادي أو ايدز سياسي .
كنا شعب عظيم خلقنا الله علي هذه الأرض الطاهرة التي يشقها بطولها نيلان عذبان تغذيهما من عرضها روافد نيلية كثيرة . تلك النعمة والوضع الغني مكن لهذا الشعب أن ينشيء أول حضارة في التاريخ وهي الحضارة النوبية، الحضارة التي اخترعت الكتابة وكانوا أول من بنى الاهرامات وأول من اكتشف واستعمل الحديد . بناة الاهرامات ومكتشفوا الحديد هم الآن من طبقة العبيد . أتعرفين لماذا؟
لأنه في وقت من الاوقات وفد إليهم أعراب يقودهم القائد عبد الله بن أبي سرح والذي كان يكتب الوحي لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأزله الشيطان ، فلحق بالكفار ، فأمر به النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يقتل ولو تعلق بأستار الكعبة ، فاستجار له وشفع له سيدنا عثمان . وعندما قدموا إلينا كانوا ثلثمائة و بضع و ثلاثون فارساً والآن معظم الشعب السوداني ينتسب أو يريد الانتساب لنسبهم الشريف هولاء أسسوا ما يعرف بتجارة الرقيق فإرسلت حملات صيد العبيد إلي الجزء الجنوبي والغربي للبلاد حيث الناس هناك ألوانهم شديدة السواد وهو ما يبرر أن يكونوا من نوع العبيد وكان للواحد منهم جيوش من العبيد والإماء والجواري يقومون بالخدمة وفعل كل شيء أما السيد فلا يفعل شيء غير قيادة العبيد لحملات صيد عبيد آخرين . وعندما جاء الانجليز حرروا العبيد فكانت فرصة للعبيد للراحة بعد شقاء وكد وتعب شديد فاستكانوا في الراحة إلي يومنا هذا لكن عندما يحتاجون أن يعملوا يقومون إلي عملهم وهم ماهرون فيه ولا يجدون فيه مشقة . لكن من كان أسيادهم في يوم ما فهم لا يجيدون عمل شيء ويفشلون دائماً إلي ما يؤكل إليهم من أعمال لأنهم ما كانت لهم دراية من قبل في الأعمال لذلك يبدوا للآخرين بأن السودانيين كسالا لكنهم غير ذلك حيث أن الرق هو أحد الممارسات السالبة التي عوقت التقدم الاجتماعي للمجتمع السوداني ، السودانيون شعب ذو مزاج خاص مزاج ممزوج بمعاكسة لكل شيء لآن العمل يذكرهم بأيام العبودية . فالسوداني بمزاجه لا يريد التقيد بشيء فهو يريد أن يكون دائما حراً لا يتقيد بقانون وأدناه قانون اشارات المرور .
حتي الآن سواد اللون غير مرغوب في السودان والسودانيون يستعلون علي غيرهم من السودانيين بألوانهم الأقل سواداً لذلك الزوجة في السودان تفضل أن تكون بيضاء لضمان تفريخ ذرية محترمة مبتعدة من طبقة العبيد فراجت الزيجات البيضاء وكان للمصريات حظ كبير وعند محنة البوسنة والهرسك حظي كثير من السودانيين بزوجات بيضاوات من اقليم البلقان وتعرض الآن في السودان لاجئيات سوريات للزواج . والآن مصانع العالم تجهد في صناعة كريمات تفتيح البشرة والسودانيات من أكبر المستهلكات لأن تفتيح البشرة هو أقصر الطرق إلي زواج شريف ومعتبر . ولعلك قد تكوني لاحظتي الاشارات الخبيثة في تعليقات موضوعك الأول .
اننا حقاً كما قلتي شعب يستحق أوضاعاً أفضل من التي نعيش في ظلها لكن مالعمل وجزء منا خامل وغير منتج فكرياً ولا اقتصادياً وسبيله الوحيد للبقاء علي السطح مطفحاً هو انجازات من يتوهم أنهم اسلافه الشرفاء في الجزيرة العربية كل جهده هو العمل إلي إرجاع السودان إلي عصور السلف الصالح دون أن يضيف إلي أمجادهم أي شيء . عباس بن فرناس هو أول من حاول الطيران لكن قطعاً نموذجه الذي بدأ به الطيران ليس هو النموذج المثالي ورجوعنا إلي تجربته لا تخدمنا بشيء مقارنة بالتطور الذي حصل في عالم الطيران الآن . والجزء الآخر يا عزيزتي لا يريد فعل شيء اناس استكانوا بما فرض عليهم من عبودية وأصل يعتقد مناقضيه أنه أصل وضيع لا يرتقي إلي زمرة الأشراف. استكانوا لهذا كله ورضوا بان يعيشوا علي هامش الحياة بلامبالاة مع عدم توفر الإرادة على الفعل وعدم القدرة على الاهتمام بشأن النتائج.
إننا حقاً شعب يستحق اوضاعاً أفضل لكن مصيبتنا في أننا في متاهة ( متاهة قوم سود ذو ثقافة بيضاء) كما جاء في كتاب د. الباقر عفيف


ردود على ابو السيد
[حسنين] 06-17-2017 03:13 PM
تعليقك رقم واحد يستحدث القراءة
وطلب من ادارة الراكوبة الموقرة ياريت تعيدو نشر هذا المقال للاستفادة منه لنا وللاجيال الجديدة

United States [داوودي] 06-04-2014 04:53 PM
الموضوع يفهم من عدة طرق .. وليس بالضرورة ان نكون متفقين .

United States [بحر ضرار] 06-04-2014 04:28 PM
انك بارع في الرد واكثر التعليقات دخل في مزاجي واظن ان الاستاذه بثينة تبكي شهرا كامل من هذه التعليقات وخاصة تعليقك

United States [شيخ الزبير] 06-04-2014 03:54 PM
عنصري معقد اخر


#1025306 [عمر عابدين - الدوحة]
3.00/5 (2 صوت)

06-04-2014 01:19 PM
تحية واحتراما
بدءا لم تدفعني الرغبة للكتابة عن هذا التساؤل
ولكن ما تم طرحة اكبر من ان يناقش بهذه الطريقة ، الا ان تكون الكاتبة تريد شيئا اخر،،،
على العموم توجد صفات في الشخصية السودانية تعرف فقط ولا تفسر ، ونحن قوم قد حبانا الله بمعرفة بعضنا وان كنا في اقاصي البلاد فللسوداني ملامح خاصة ليس في شكله فقط ولكن حتى في سلوكه (السوداني بسلوكه) واعتقد ان (سوداني) لا تعني جواز سفر بقدر ما تعني (سلوك) ،،،
ولكي يفهم غير السودانيين السودانيين ، لابد من العيش معهم ، العيش بينهم حيث انه لا يكفي ذلك الاحتكاك العابر ومن يفهم السودانيين عليه التمحص في كتابات الطيب صالح وعبد الله الطيب وانا هنا اتحدث عن السوداني (السلوك)،،،
مهما حاولتي سيدتي ان تفهمي الشخصية السودانية سيستقوى عليك ذلك،، فلا تقعي في الخطأ في فهمك لذلك لمجرد احتكاكك ببعض السودانيين وانطباعك عنهم سواء كان سلبي او ايجابي،،، فهذا اختزال ولا اريد ان اطلق عليه (ابتذال) ،،، عليك باخذ الامر ان لا يتعدى ال (fun) لكي لا تظلمين نفسك والاخرين....
ولك التحية من قبل ومن بعد....


#1025303 [سوداني كردفاني]
5.00/5 (2 صوت)

06-04-2014 01:15 PM
لك اجمل تحية واشكر المعلقين من الشعب السوداني داخل وخارج ارض الوطن ما قصروا وسردوا كل الاسباب ولكن انا ارجع بكم الي ما قاله محممود محمد طه وقولته هذة مشهورة قال الشعب السوداني شعب عملاق يتقدمه اقزام وهذا هو مربط الفرس


#1025301 [سوداني كردفاني]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 01:14 PM
لك اجمل تحية واشكر المعلقين من الشعب السوداني داخل وخارج ارض الوطن ما قصروا وسردوا كل الاسباب ولكن انا ارجع بكم الي ما قاله محممود محمد طه وقولته هذة مشهورة قال الشعب السوداني شعب عملاق يتقدمه اقزام وهذا هو مربط الفرس


#1025246 [بدر النهار]
1.72/5 (7 صوت)

06-04-2014 12:32 PM
ربما ماتناولته الكاتبة يدفعني لتسأؤل مشروع لماذا لم تتقدم الدول العربية سواء المتخمة بالبترودولار وتلك الفقيرة أين هي الحضارة والقلاع الصناعية الضخمة التي تنافس القلاع الصناعية في العالم هل تتصورين أن الغابات الأسمنتية الضخمة والتي تنافس أعلي البنايات في العالم والملطخة بالزجاج العاكس للشمس هذه هي الحضارة والتقدم والمستقبل مايقارب الأربعون عاماً من النفط والغاز هل أثمرت عن صناعة حقيقية أو طفرة علمية تضاف لطفرات إبن سينا وإبن الهيثم وإبن حيان السودان أيتها العزيزة نموذج لحالنا جميعاً السودان يكشف عورة عروبتنا ومسلمينا الأغنياء الذين يستثمرون ويدعمون صناعات العالم كله بما فيها صناعة السلاح لنتقاتل ونقتل بعضنا البعض نحن لاننكر أن جزء من تخلف السودان مرجعة أنظمة توالت علي الحكم ولم تحسن إدارة وتطوير ماهو قائم إما لأغراض سياسية أو مصالح حزبية ضيقة .. ولكن الجزء الأكبر من تخلفنا وتخلف أقطار عربية أخري هو عدم إستغلال وتوجيه الثروات العربية التوجيه الأمثل لنهضة زراعية وصناعية اساسياتها تتوافر في محيطنا العربي ... تري أي قيمة لتنظيم كأس العالم وهناك دول عربية تحتاج لتكلفة هذا التنظيم لإنقاذ وطن ومواطن ... تري أي قيمة لمن يدفع لحديقة حيوان وأطفال يموتون جوعاً بحثاً عن طعام ويقتاتون بغذاء نمل ... ماذا سنجني من مبالغ تدفع لأندية وملاعب رياضية عالمية لتحمل مقابل ذلك أسماء دول أو شركات تتبعها... السودان جزء من منظومة أزمة عربية لم تستطيع إدارة مواردها المهددة بالتدني التدريجي نتيجة للإستخدام غير الراشد لها وإستثمارها لخلق صناعة وموارد أخري عند نضوب مورد النفط والغاز .... نظرة لوضع دولنا العربية الآن حروب وإقتتال وتقسيم وتشريد وبؤس وشقاء وصراع سياسي علي السلطة وكل ذلك بدعم عربي وأموال عربية وثروات الأجيال القادمة ..هذا قليل جداً من محيط يحمل في أعماقه الكثير .. ألم يكن السؤال المشروع لماذا لاتتقدم الدول العربية وليس السودان فقط ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


ردود على بدر النهار
European Union [Osman] 06-04-2014 03:23 PM
Well done bro.. the reply I have ever read


#1025190 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 11:44 AM
شكرا للأخت اهتمامها بالشأن السوداني- ولي تعليق على المعلقين اشوفهم اليوم كثر كثرة دبلوماسينا في التغزل في الوزيرة المورتانية وأن كنا نرجو تفاعل قراء الراكوبة الكرام في مواضيع أكثر اهمية. عووووك الجنجويد الجدد رأيكم فيه شنو؟؟؟؟؟؟؟


#1025181 [أبو مريم]
5.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 11:37 AM
إنها مشيئة الله
رفعت الأقلام و جفت الصحف
ولك الشكر


#1025175 [قاسم]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 11:33 AM
الي الاخ جساس الثقفي الطائفي اتحداك واتحدي كل العربان من الخليج الي المحيط ان تتكلم عامتهم في مكان عام حديث سياسي . حرم ما يقدرو نحن الشعب الوحيد في المنطقه اللي يتكلم في السياسه بحريه وبعدين نحن احرار في بلدنا نتحارب نختلف دي طبيعة البشر لكن لا نطلب من الاخرين خل مشاكلنا نحن الشب الوحيد الذي رشح احد ابنائه لرئاسة المم المتحده وري عربك ديل قديما وحديثا من ترشح ههههههه HI MAN YOU NOTHING ABOUT US SO KEEP AWAY WE ARE PROUD TO BE SUDANESE NO ONE CAN REACH WHERE WE ARE JUST WAIT FOR AFEW YEARS AT TIME YOU WILL SEE ANOTHER THING.حباك الله وانت فتي صغيرا واعز اهل الارض NATION.


#1025171 [ابو محمد]
5.00/5 (4 صوت)

06-04-2014 11:27 AM
اولا معظم هؤلاء الذين يكتبون إليك هم من الذين تركوا الوطن وهاجروا وهم من الكفاءات اكاد اجزم انهم او معظمهم من حملة الدكتوراة في مختلف التخصصات الاداريه والطبيه والهندسيه وهم ادباء وكتاب وشعراء ما السبب وراء هجرتهم ؟ هل هو اقتصادي 100% ؟ لا علي حسب اعتقادي السبب واحد من اثنين اولا فصل تعسفي من الخدمة لإنتماءاتهم الحزبيه ؟ او وجدوا انفسهم مهمشين في وظائفهم
واكاد اجزم انهم خريجي اكبر الجامعات السودانيه واكثر كفاءه في مجال عملهم ليه تغرب ليه تشرد هو الظلم داخل بيئة العمل وخارجه

الوووووووووووولاء وليس الكفاءااااااااااااات انا لحد هنا يمكن الإخوة يكملوا ليه ماتقدمنا


#1025159 [مندكورو]
4.50/5 (3 صوت)

06-04-2014 11:19 AM
شكراً للأستاذة الرائعة بنت البحرين الشقيقة (بثينة) مشكلة السودان تكمن في التنوع العرقي الذي لم نأخذ الجانب الايجابي منه ومشكلتنا ثقافية قبل أن تكون اقتصادية أو سياسية واختلاف سحناتنا ادي الي فجوه في في النسيج الاجتماعي وإن كان ذلك خفياً لكن الجميع يعرف ذلك ومعظم القبائل لاتثق ولاتطمئن إلا في ابن قبيلتهم مهما كان ثقافتة وعلمة،ولاتوجد تربية وطنية خالصة وحب المصلحة العامة,ثم الجانب السياسي معظم الحكومات التي مرت علي السودان لاتؤمن بالراي الاخر ومعظمها ديكتاتورية عسكرية .والديمقراطية كانت في فترة ضيقة .مشكلة السودان في هويته والي تاريخ اليوم النزاع بين عروبة السودان وأفريقيتة مالم يجتمع الجميع علي أنهم حالة خاصة وانهم فقط سودانيين قبل أن يكونو عرب أو أفارقة لان هذا التمميز هو أساس مشاكل السودان.اذا حلت هذه الجزئية يمكن للسودان أن يكون في مقدمة الدول لان به عقول وامكانيات ليست موجودة في كثير من الدول وهذا باعتراف دول عظمي مثل بريطانياالتي احتلت السودان قديماً وهي تعرف قدرات هذا الشعب وجامعة الخرطوم كانت خير مثال حيث كانت من أعرق وأفضل الجامعات عالمياً لكن تدخل السياسة دمرها تماما.السودان يحتاج الي ترسيخ مبادي تكون أولية حب الوطن والمصلحة العامة مقدمة علي مصلحة الحزب والجماعة ونحتاج الي أن نثق في بعضنا بغض النظر عن اختلاف طوايفنا وان ننسي كل المشاكل القديم وان نبداء صفحة جديدة وان نحترم اختلافنا العرقي والديني وأن يكون الجانب الانساني أعلي قيمة من الجوانب الاخري.


ردود على مندكورو
Hong Kong [حامد الامام الشايقي] 06-05-2014 01:30 PM
اشكرك كثيرا يا مندكورو لقد عبرت عن كل ما بداخلي اشكرك مرة اخري .


#1025143 [أنور النور عبد الرحمن شريف]
2.50/5 (3 صوت)

06-04-2014 11:07 AM
الأخت الكريمة بثينة لك التحية أولا كل الاسئلة التي قمتي بطرحهاأسئلة في محلها وهي أسئلة منطقية وتحتاج الى إجابات منطقية. السودان غني بموارده الطبيعية أرض وماء وسماء وشمس أرض بصحاريها المعدنية الغنية وسهولها من مسطحاتها الخضراء وغاباتها الكثيفة الغنية بكل أصناف حيواناتها المتنوعة وماؤه عذب فرات ونيل يحوي في أحشائه ثروة سمكية ضخمة وسماء ممطرة لا تكف ولا ينقطع منها الخير تروي الأرض فيخرج منها ماءها ومرعاهاوالأرض ترسيها جبال شامخات غنية بما تحويها من معادن . أختي العزيزة بثينة , لذا يتآمر علينا الغرب, بالسودان ثروات كثيرة يسيل لها لعاب الغرب. الشعب السوداني شعب مسلم صبار على الأهوال وهو شعب حاذق وغيور وهو ثائر وصاحب أقدم حضارة على وجه الأرض وسابق للشعوب العربية في ثوراته, ثورة أكتوبر 1964 م. وانتفاضة أبريل 1985م ومصيبتنا تكمن في الجهلاء والعملاء التي تأتي بهم حكوماتنا التي تأتي باسم الاسلام ... والاسلام بري من كل ما يحدث . بالسودان فلاحون وصناع ومخترعون بنفس القوة التي نراها في فكرهم وتعابيرهم والشعب السوداني غير كسول ولكن....التنمية والتطور والتقدم تحتاج للسلام والاستقرار والتخطيط السليم ورأس المال لاستغلال تلك المواردالهائلة لكل السودانيين والعرب والمسلمين. كم يؤلمني عندما أرى الفقراء و تلك العطالة ببلادنا العربية أين الخطط يا عرب لاستغلال مواردنا بالسودان واستثمار ثرواته لصالح شعوبنا التي لازالت تحتاج للعمل و للتعليم والعلاج من الأمراض والخروج من دائرة الفقر والجوع والمرض . الشعب السوداني في حاجة للعرب بشكل دائم ومستمر لاسقاط نظام البشير الذي ملأ الأرض جورا وفسادا. نحن أفراد الشعب السوداني الشرفاء لا نتفق مع هذه الحكومة الفاسدة في التعدي على أشقائنا العرب وجيراننا وكل الشعوب المحبة للسلام. والشكر لك أختي بثينة ولطرحك الرائع .


#1025132 [بابكر الطيب]
4.88/5 (5 صوت)

06-04-2014 10:57 AM
هذه الامكانات الوفيره التي وهبها الله لنا ونحمده عليها لم تخلق الا اطماع ان لم تكن توازيها فهيا اكبر منها ودارة حولها حروب منز ان نال السودان استغلاله استخدم فيها الداعمون بشك اخر الطامعون حقيقه كل اساليب الدعم لكل من تنصل عن وطنيته كل ما يجنيه السودان منز استغلاله الي الان يذهب الي التسليح لمواجهةالطامعون في خيراتنا وكل من لم يتمني لنا الاستقرار حتي ينعم السودان بالاستقرار ومواكبة عجلة التطور وما ان تنتهي حرب تشتعل اخري ويكون عتادها يفوق عتاد القوات المسلحه هل كان موضوعك في مقالك من هم وراء الفتن التي تحاك بنا وما هي الاسباب الكل يحسدنا علي الخير الذي يمكننا من ان نكون من اعظم دول العالم من ناحية الموارد او الامكانات البشريه التي تعلمينها ونثق بكفاءتها ولم يستفد السودان من هذه الكفاءة نسبه لعدم توفر الدعم اللازم من الدوله التي توجه كل مصادر البلاد الي المجهود الحربي ولا شك ان الضغط يولد الضعف بمرور الزمن والمصائب المتعاقبه علي السودان الذي سلمنا بتوفر كل انواع الموارد التي تحتاجها الدوله المتكامله ان لم تكن الكامله سبب هذا الضعف هو الاعتماد علي الحكم العسكري حتي تتماسك الدوله في مواجهة العداء القريب والبعيد ولكي ان تتخيلي الفرق بين البعد والقرب دون معين او مساند غير النكات من ضعاف النفوس في وطنكم العربي ووصف السوداني بالكسل اين هو الكسل في ظل الحروب المتواصله دون معاون ولا مساند من الاخوه العرب اصحاب النشاط المادي الكبير امان النشاط العلمي والبشري فهو لنا دون منازع فانتم عشتم في سلام وتنعمون في النعيم ونحن ولدنا في حروب وجحيم ولا زلنا وسوف نواصل الدوران في عجلة الزمن حتي يتحقق الاستقرار الذي ان تحقق سوف نكون دوله عطمه وليسة ماديه كما انتم فاذ كان هنالك شي يمكنك البكاء علي فهو حالكم ماذا استفدتم من الرخاء الذي تنعمون به ام ان الحياه اكل وشرب وعماله تخدمكم يا بنت العم اولي بكي ان تبدي مقالك القادم من ماساتكم لا عن امتحاننا فنحن نمر بي امتحان مفتعل ونقاوم والكسلان لا يقاوم وكثير من الاقتصادات العظمي دمرتها الحروب فما بالك نحن نحارب ونبني رغم عن تهالك بعض ضعاف النفوس من من يتولون امر بلدنا ولكن ما زلنا صامدون وشعله من النشاط الذي تبرهنه الظروف التي يمر بها السودان اذا مرت علي اي بلد عربي او غير عربي لما صمد فالتحيه الي السودانيين علي كسلهم المر


#1025102 [سوداني ون تو]
4.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 10:39 AM
الأديب الراحل الطيب صالح قال ذات يوم أنه يشعر ببالغ الحزن والأسى وبالسعادة الغامرة في آن واحد وذلك عندما يسمع خبراً عن الصومال.. حزنه يكمن في أنه يتحسر على الصومال وبه من الكفاءات والعقول التي يمكن لها أيضاً من وجهة نظرك أن تكون في مصاف الدول المتقدمة.. أما أنه يشعر بالسعادة فإنه يرى بأم عينه دولة أسوء من السودان.
الأخت الفاضلة بثينة .. الإجابة على سؤال لماذا لم يتقدم السودان تكمن في إنه الإسلام السياسي الذي يشرع ويفتي لمصلحة الحاكم فقط وليس له علاقة بالإسلام كدين أو عقيدة..كما إنهم العسكر الذي إنقضوا على السلطة بقوة السلاح ضد حكم ديمقراطي.. العدالة الإجتماعية وتطور التعليم والخدمات الصحية أهم مميزات الدول المتقدمة.. فكيف للسودان أن يتقدم في مثل هكذا ظروف.. أخشى كل ما أخشى أن يقال في السودان ما قاله الأديب الراحل.
حتى تكتمل الصورة لديك أدعوك للإستماع جيداً للبيان الأول الذي ألقاه عمر البشير عام 1989 حين إستلم السلطة بإنقلاب عسكري قبل 25 عاماً ومن ثم المقارنة.. نصيحتي لك أن تتناولي قرصي بندول قبل الإستماع للبيان تفادياً لآلام الرأس (الصداع) التي قد تنتابك.. وسلمك الله من كل شر.


ردود على سوداني ون تو
United Arab Emirates [Alan] 06-03-2017 08:35 AM
دولة أسوء من السودان.

تقصد دولة أسوأ، هكذا تُكتب لا لميتو في عربي ولا في غيرو عيييك عرّدت أو عايرة وأدوها سوط


#1025101 [شاكر لبثينة]
4.50/5 (3 صوت)

06-04-2014 10:38 AM
يٌفضل أن نكتفي بهذا لقدر لأن هذه التعليقات والمداخلات كفيلة بتاليف كتاب كامل وليس بالإجابة عن سؤالك


#1025097 [نزار عوض]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 10:35 AM
لماذا لم تتقدم السودان وبها مثل هذه العقول الكبيرة؟ منذ عام 1956 وهو عام الاستقلال انتقل السودان الى مرحلة الاستغلال الممنهج الذي يتحمل مسؤليته اكبر حزبين في السودان والذي كان بدورهم يتم اسغلالهم من قوى خارجيه انها قصة انتصار طويل الامد للاستغلاليين السودانيون على الوطنيين منهم عانى منه ولازال وطن ومواطن


#1025090 [نكس]
3.00/5 (3 صوت)

06-04-2014 10:30 AM
باختصار شديد - مشكلة السودان تكمن فيما ذهبت اليه -(الثقافة ) فنحن شعب نسبة عالية منه اميين لا يعرفون القراءة والكتابة و من التقيتي بهم يمثلوا صفوة المثقفيين - لذلك اصبح الوعي الثقافي مقترن بالمدن ولذلك اصبحت كل الحكومات تستقل جهل الناس بالسيطرة عليهم وتقييد ابداعهم وتوظيف عقولهم - الكيزان مثلا - الامة - الاتحادي - وغيرها من الاحزاب الطائفية
- ثانيا سقافة السوداني لا تنبع من عمق معرفة واستناد الي حقائق علمية او تجارب الغير فثقافتنا يقلب عليها التنظير في كل شي - السياسة والاقتصاد الخ -- فالمواطن السوداني عالم بكل شي الطب - الدين - الثقافة - الشعوب - الرياضة ولا يفعل اي شي
-ولاثبات ذلك ان ازمة السودان الان نابعة من متعلميينها ومثقفينها الذين اختلوا في الذي لا يختلف فيه امي -المواطنة - حقوق الغير - حق التعليم - السكن -والعلاج -الغذاء -وسموا دلك الحقوق سياسة واصبحت الازمات تفتعل من مثقفيها لا من امينها الذين اصبح جهلهم نعمة علي الاقل مازالوا يزرعون ويصنعون رقم المعاناة ورقم هضم الدولة التي ينتجون لها لحقوقهم
-المثقف الديني مثال - اول ما اختبره الله في دينه ارتمي في احضان الضلال واصبح يغتني بالحرام ويحلل ويفتي بما لم ينزل في الكتب السماوية
-والمتعلمون هم الذين كرثوا للبغضاء والتمييز العرقي والقبلي بين المواطنيين وافردوا مساحات بالاعلام المرئي والمسموع لاستضافة دعاة التعنصر واصبح الكلام عن فضل القبائل وافضلها هو القالب
- المتعلمون هم الذين كرثوا لحروب اهلية واستقلوا جهلة القوم ليقتلوا اخوانهم وبايديهم
-المتعلمون هم الذين اعتدوا علي المال العام ابتداءا من رئيس الجمهورية انتهاء باصغر معتمد في الحكومة وليس الجهلة من الشعب السوداني
-المتعلمون هم الذين تصدروا انحطاط الاخلاق واغتصاب النساء والاطفال في الخلاوي والمدارس والجامعات وعند معاينات التوظيف للخدمة العامة
-المتعلمون هم الذين تشرزموا في 91 حزب او يزيد ليعبروا عن تطلعات الشعب السوداني التي هي جمل واحدة العيش الكريم لنا ولاطفالنا
والان اصبحت تعرفي جزء من معانات السودان بمثقفيه . والعايز يعرف ثقافة السودان عليه ان يتجول في البوادي والقري -فالخرطوم- فقط تعكس ازمة المثقف السوداني


ردود على نكس
United States [ابوايمن الحلاوى] 06-04-2014 12:34 PM
وياأيها النكس قد اسهبت دون ان تدع لنا قول نسطره وبوركت.......


#1025075 [المشتهي الكمونية]
4.88/5 (5 صوت)

06-04-2014 10:19 AM
هكذا نحن ، لا يعرف قدرنا سوى غيرنا
أنظروا كيف راق الإنسان السوداني لهذه الكاتبة من تعليقات السودانيين على مقال واحد ، ولاحظوا أيضا كيف فشلت حكوماتنا منذ الاستقلال من فك شفرة الشعب السوداني فتعاملت معه على أساس القطيع الواجب توجيهه بحد السوط
الكاتبة لم تجد صعوبة في استنتاج أن حكوماتنا هي سبب بلائنا ومصائبنا ، وليتها علمت كذلك أن حكومة إخوان الشياطين الماسكة بتلابيبنا الآن هي التي أعادتنا سنوات ضوئية إلى الوراء
تعرفي يا أستاذة بثينة نحن فعلا كسالى ، لأننا على الأقل عجزنا عن التحرر من قبضة فئة منبوذة في كل البلدان التي حولنا، بل سمحنا لتلك الفئة الباغية بتمزيق بلدنا وإعادتنا إلى مجاهل العصور الوسطى


#1025069 [أبوطالب]
5.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 10:16 AM
ما عندى تعليق كتير اقوله غير ان السبب الريئسى فى كل الكوارث التى تحيط بالسوان هى القبلية وما ادت اليه من حروب اهليه ... كل مشاكل السودان تكمن فى هذه الحرب اللعينة التى ادت الى تاجيجها حكومة الانقاذ بدل اخمادها .. الشعب السودانى متعايش مع بعضه البعض وابسط مثال نجده فى طلاب الجامعات السودانية .. جميعهم بمختلف ثقافاتهم ومناطقهم تجدهم منسجمين فى سور الجامعة بل العلاقة تظل مستمرة طول العمر .. انا شخصيا لدى اصدقاء من جميع انحاء السودان الشرق الشمال والجنوب والغرب نحترم بعضنا جدا وهم بمثابة اخوة حقيقيين بالنسبة لى ... المشكلة مافى المواطن المشكلة فى الحكومة ومالم نضع حد لهذه الحرب اللعينة لن ينهض سوداننا ابدا .
فى النهاية مالم تكن هنالك تنازلات لن ينصلح الحال ... السياسيين مطلوب منهم يتنازلو ويتركو افتراءهم عشان الوطن ولا بد من نشر قيم التسامح بين فئات المجتمع وفى الختام انا ووطنى قصة وجع لا تنتهى ودمتم سالمين.


#1025067 [طلال محمد]
3.00/5 (3 صوت)

06-04-2014 10:16 AM
وا اسفاى وا ذلى لو ما جيت من ذى ديل و اهل الحاره ما أهلى
تصور كيف يكون الحال لو ما كنت سودانى و اهل الحاره ما أهلى


#1025051 [مدني الحبيبة]
4.97/5 (6 صوت)

06-04-2014 10:04 AM
التحية للاخت بثينة لاهتمامها بالشان السوداني ، لو كان لنا خطط استراتيجية لحلحلة المشكلة السودانية لانتقينا الكثير مماكتب اليوم من تعليقات، هنالك كم هائل من الافكار والاطروحات ساهم بها الاخوة اليوم يمكن ان تستلهمها من اجل النهوض بهذا الوطن الجريح ، فبعيدا عن التنظير واعطاء النسبة الكبرى من اشاعة كسل السودانيين لبعض الدول الشقيقية، نعاني فعلا من مشكلة حقيقية لو نقدنا ذاتنا وبحثنا عن طريقة نفجر بها طاقاتنا ونستفيد من تلك النعم الكبيرة الى حبانا بها الله سبحانه وتعالى، لكان اجدى وانفع ، في واحد من الاخوة المعلقين تحدث عن ان السودانيين فعلا يحتاجون لي MOTIVATION (دافع ) اتفق معه تماما في اننا نحتاج لذلك الدافع والمحرك . اضرب مثل بسيط عن ظاهرة الخمول لي زميل من دولة الاردن الشقيق قال لي اتملك منزلا او قطعة ارض قي السودان ؟؟ اجابتى له نعم , قال لي كم المساحة ؟؟ ذكرت له لي منزل في حدود 650م2 ، قال لي كم المساحة المبنة ؟ ردي حدود 300م2 ، والبقية غير مستخدمة بها بعض اشجار الظل ، قال لي انه في الاردن يمتلك قطعة ارض مساحتها في حدود 550 م2 الجزء المبنى في حدود 230م2 اما بقية المساحة مستخدمة كبستان للفواكه (عنب ، فراولة ، زيتون ) ،فعلا وبطريقة دبلوماسية شعرت بعلتنا الرئيسية في عدم الاستفادة من مواردنا هذا على المستوي البسيط ، اعرج على مثال اخر ، هنلك عمالة هندية تعمل بمصنع سكر الجنيد بموقع سكنهم هنالك مساحة صغير كفناء للسكن قام الاخوة الهنود بالاكتفاء الذاتي من زراعة الطماطم وبعض الخضروات حسب الموسم ، علما بان اخوانا المهندسيين وبقية الوظائف الادارية يسكنون بمنازل بها مساحات واسعة لكنها عبارة عن صحراء قاحلة جردا ينعدم فيها حتى شجر الظل !!! توفرت فرصة عظيمة لحكومة البشير حينما كان يقوم بتعبئة هذا الشعب نحو الحرب في الجنوب ، لو كان هنالك عاقل واحد في تلك الحكومة المهووسة لوجه تلك الحشود نحو مشاريع التنمية الحقيقية ، السودان يحتاج لمفكرين حقيقيين يفجروا تلك الطاقات الكامنة لامنظراتية وعديمي الضمير والوطنية تلك هي البضاعة المعروضة وبكل اسف في الوقت الحالي ،،


#1025036 [EzzSudan]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 09:53 AM
Sister, I have sent you a reply through RAKOBAH, but I don't see it. Any how my point is, Sudanese people don't accept their differences ( Religion, color and ethnic back grounds..' Etc), when they accept that as a Nation no Rulers can dominates them


#1025006 [الضعيف]
3.00/5 (2 صوت)

06-04-2014 09:36 AM
الأستاذة بثينة لك كل التحية والشكر

للإجابة على سؤوالك بإختصار: السبب هو حكومة الإسلاميين والتي جاءت بالفساد السياسي والذي أدى لفساد إقتصادي وإجتماعي كبير.
فالسودان بلد مغتصب وليس حرا وانت أعلم بان الحرية هي من أساسيات الديمقراطية والحرية.
ومن اهم ما يقوم به الإسلاميون هو تزييف الوعي للناس وتخديرهم بإسم الدين وهذا هو الخطير فيهم. فيهم يرديون التحكم سياسيا في جميع مفاصل البلد. وهم أيضا أرتباطهم بالتنظيم العالمي اكثر من غرتباطهم بالوطن. لذلك لا يعيرون إنتباها كثيرا لأمر الوطن.
ولا يغرنك كثرة العقول هذه، ولكن هناك الكثير ممن مزيف ومغيب وعيه. فهو يمكن أن يقيف مع هذه الحكومة الفاسدة التي تقتل الشعب وتشرد المواطنين وتغتصب النساء وتنهب ثروة البلاد مادام هم يكبرون الله أكبر وينون المساجد ويقولون هي لله هي لله.
والسودان ضج في عدم إستقرار منذ الإستقلال بسبب هذه الفئة الغالبة التي تتبع الإسلاميين الذين يتخذون الإسلام مطية والطائفيون الذين يريدون سيادة السودان.
وبين هذا وذاك يضيع المواطن ويضيع السودان ويتخلف لأنه محل صراع ونزاع بسبب الفصل بين الدين والدولة.

ولا تحسبي إن تقدم دول الخليج بسبب المال الوفير الذي لديكم فحسب بل بسبب مبدأ وفلسفة الفصل بين الدين والدولة. ففي بلدانكم كثير من الجنسيات مختلفة الأديان ولكن القانون يجبرهم بإحترام بعضهم بعضا ولا يفتش في دين احد. وكل يمارس طقوسه وما يريد من دون خرق القانون. ولم نسمع بقول الإمارات او البحرين الاسلامية أو لدى شعبها هوس بدولة الخلافة وهذا الوهم الكبير.
لن يرتقي السودان الا بعموم سيادة مثل تلك الفلسفة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صفحة 1 من 41234>
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (9 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة