في



الأخبار
أخبار السياسة الدولية
هيلاري كلينتون: اختلفت مع أوباما حول قراره عدم تسليح المعارضة السورية
هيلاري كلينتون: اختلفت مع أوباما حول قراره عدم تسليح المعارضة السورية
هيلاري كلينتون: اختلفت مع أوباما حول قراره عدم تسليح المعارضة السورية


06-07-2014 06:48 AM

ذكرت شبكة سي بي إس نيوز الإخبارية الأميركية أن المرشحة المحتملة في انتخابات الرئاسة ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون قالت في كتابها الجديد بأنها عندما كانت وزيرة خارجية في إدارة الرئيس باراك أوباما اختلفت مع قراره عدم تسليح مقاتلي المعارضة السورية.

وقالت سي بي إس نيوز بأنها حصلت على نسخة من مذكراتها (خيارات صعبة) قبل نشرها يوم الثلاثاء القادم. وينظر إلى كلينتون على نطاق واسع على أنها ستتصدر مرشحي الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة إذا خاضت المعترك الانتخابي إلى البيت الأبيض عام 2016.

وتقول دعاية الكتاب بأنه يتضمن تفاصيل عدة من الكواليس ودور كلينتون في وزارة الخارجية. ومن المفترض أن تقوم كلينتون بعدة مقابلات في نهاية الأسبوع الحالي ومطلع الأسبوع المقبل قبل صدور الكتاب رسميا الثلاثاء.

إلا أن «سي بي إس نيوز» أكدت أنها حصلت على نسخة من الكتاب لأن دار النشر «سايمون أند شوستر» تابعة لـ«سي بي إس كوربوريشن». ومن المفترض أن يصدر الكتاب بالفرنسية الأربعاء لدى دار «فايار» الفرنسية.

وحول النزاع المستمر في سوريا منذ أكثر من ثلاث سنوات والذي أوقع أكثر من 162 ألف قتيل، قالت كلينتون في المذكرات «من النادر التوصل إلى الحل الصحيح للقضايا الشائكة. وإذا كانت هذه المشاكل شائكة فذلك لأن كل الخيارات تبدو أسوأ من بعضها البعض».

وأضافت أنها كانت مقتنعة منذ بدء النزاع في سوريا بأن تسليح وتدريب المعارضة السورية هما الوسيلة الأفضل لمواجهة قوات بشار الأسد. وتابعت: «إن التدخل أو عدم التدخل كلاهما ينطوي على مخاطر عالية (لكن) الرئيس (أوباما) كان يميل إلى إبقاء الأمور على حالها وعدم المضي قدما في تسليح المعارضة».

وكتبت في مذكراتها «لا أحد يحب أن يخسر نقاشا وأنا منهم. لكنه قرار الرئيس واحترمت تحليله وقراره».

وهذا الفصل غني بالمعلومات لأنه يكشف مدى الاختلاف بين كلينتون التي يثار ترشحها إلى الانتخابات الرئاسية في 2016 بإلحاح وبين أوباما الذي لم يعد يثير الحماس.

وكان أوباما فاز على كلينتون في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية تحضيرا للانتخابات الرئاسية في 2008. وتناولت كلينتون بالتفصيل لقاءها الأول مع أوباما قبل المؤتمر الديمقراطي في 2008 وقالت: إنهما «تأملا بعضهما البعض بصمت». وقالت: إن «الوقت حان لتصفية الأجواء بعد أن كان لها ولأوباما عدة مآخذ على بعضهما البعض».

وتشمل المذكرات السنوات الأربع التي أمضتها على رأس وزارة الخارجية قبل أن يتولى كيري المنصب في 2013.

وأشارت كلينتون في مذكراتها أيضا إلى الحرب في العراق والاعتداء على القنصلية الأميركية في بنغازي في ليبيا في 2012 والربيع العربي وضم القرم إلى روسيا مؤخرا. وعادت كلينتون أيضا إلى الدعم الذي قدمته للحرب على العراق عندما كانت لا تزال تشغل مقعدا في مجلس الشيوخ في 2002.

وقالت: «اعتقدت أنني أتصرف عن حسن نية وأنني اتخذت أفضل قرار ممكن انطلاقا من المعلومات المتوفرة لدي. لكنني أخطأت بكل بساطة». وأضافت: «لم أكن الوحيدة التي ارتكبت خطأ».

كما تطرقت كلينتون إلى حدث مهم آخر عندما ذكرت بأنها سعت عندما كانت وزيرة للخارجية إلى إطلاق سراح السرجنت بو برغدال الذي أسرته حركة طالبان في أفغانستان لخمس سنوات قبل أن تتم مبادلته بخمسة من قيادييها كانوا معتقلين في غوانتانامو.

وقالت كلينتون «أقر كما قلت في الماضي بأن فتح الباب أمام المفاوضات مع طالبان أمر من الصعب تقبله بالنسبة إلى الكثير من الأميركيين بعد كل هذه السنوات من الحرب». وكشف الكتاب عن أن مناقشات كثيرة بشأنه دارت في السابق بين كبار مستشاري السياسة الخارجية ومن بينهم كلينتون.

وأثارت صفقة التبادل التي تمت بوساطة من قطر جدلا كبيرا. وقد قال أعضاء سابقون في الإدارة الأميركية لصحيفة «واشنطن بوست» بأن كلينتون كانت تعارض مثل هذه الصفقة في 2011 لأنها لا تتضمن حظرا على سفر عناصر الطالبان بعد الإفراج عنهم.

ويأتي نشر هذه المقتطفات من الكتاب مع الجدل الذي اقترن بقرار أوباما مبادلة خمسة من متشددي طالبان محتجزين في المعتقل الأميركي في خليج غوانتانامو بكوبا بالسرجنت الأميركي بو برغدال.

وتعترف كلينتون بأنها خلال فترة توليها وزارة الخارجية في الفترة من 2009 إلى 2013 ارتكبت زلة لسان بإعلان إعادة ضبط العلاقات الأميركية مع روسيا. وأثار ضم روسيا شبه جزيرة القرم في مارس (آذار) تساؤلات بشأن ما أطلق عليه إعادة ضبط العلاقات.

وتصف كلينتون في كتابها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه شديد الحساسية واستبدادي لا يقبل النقد.

الشرق الاوسط






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1073

التعليقات
#1027878 [مصطفى الرقيع]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2014 07:40 AM
راى احد الشبب الملتزمين دينيا قبل عشر سنوات السيدة هيلارى كلينتون تلبس العباية والنقاب وفى يدها مدفع رشاش تطلق منه الرصاص على كل امامها فى احدى دول الخليج !! مطلوب تفسير لهذا الحلم العجيب وربنا يستر


ردود على مصطفى الرقيع
[zozo] 06-07-2014 01:58 PM
هذه ليست رؤيٌا أو حلم
دا كابوس ليلى Nightmare أمريكى أخونجى يعنى شيطان فى النهاية
أنصح هذا الشاب أن يصلى ركعتين و يقرا آية الكرس قبل النوم عشان يحلم أحلام سعيدة
كفانا الله و إياكم شر الكوابيس
آمين



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة