الأخبار
أخبار سياسية
السيسي يطيب 'خاطر' ضحية التحرش بباقة ورد
السيسي يطيب 'خاطر' ضحية التحرش بباقة ورد


06-12-2014 08:55 AM
الرئيس المصري يزور الفتاة في المستشفى في خطوة يسعى من خلالها إلى اخماد حالة الذعر والغضب المسيطرة على المصريات.

القاهرة - سعى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى طمأنة المصريات عقب الضجة الاعلامية التي أثارتها ظاهرة التحرش الجماعي بفتاة في ميدان التحرير، مما اثار الذعر في نفوسهن.

وزار السيسي، برفقة وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، الفتاة التي تعرضت مساء الأحد للتحرش الجنسي في ميدان التحرير، وسط القاهرة.

ونقل التلفزيون المصري، ظهر الأربعاء، لقطات من الزيارة التي تمت بمستشفى الحلمية العسكري، شرقي القاهرة، والحديث الذي دار بين الرئيس المصري والفتاة، التي تم إخفاء ملامح وجهها.

وأهدى السيسي الفتاة باقة من الورود، ووعدها باتخاذ إجراءات في منتهى الحزم والقوة في مقاومة ظاهرة التحرش، وقال مخاطبا الفتاة وسيدات مصر "متزعلوش (لا تغضبن) هنجبلكوا حقكو (سنحصل لكن على حقوقكن(".

ووجه الرئيس القضاء والإعلام ورجال الشرطة بمقاومة هذه الظاهرة، مناشدا القضاء على وجه التحديد بسرعة إصدار أحكام رادعة، قائلا "من فضلكم تحركوا .. عرضنا ينتهك في الشوارع .. لن نسمح بذلك".

وفي بيان صادر عن رئاسة الجمهورية، صباح الاربعاء، قال السفير إيهاب بدوي، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية إن الرئيس دعى الفتاة لتأدية العمرة فور تماثلها للشفاء، كما استجاب لرغبتها في مرافقة والدتها لها خلال أداء العمرة.

وأوضح البيان أن الرئيس المصري كلف رئيس مجلس الوزراء بتشكيل لجنة وزارية، يشارك فيها الأزهر والكنيسة، للوقوف على أسباب انتشار ظاهرة التحرش وتحديد استراتيجية وطنية لمواجهتها، "تساهم فيها مؤسساتنا التعليمية والدينية والإعلامية والأمنية؛ إلى جانب مؤسسات الدولة الأخرى، بما فيها المجتمع المدني".

وليست هذه هي المره الأولى التي تشهد فيها مصر مثل هذه الحوادث، غير أن الحادثة التي شهدها ميدان التحرير في يوم الاحتفال بتنصيب السيسي رئيسا للبلاد، كانت هي الأكثر ضخامة، من حيث الأعداد التي شاركت في التحرش، وبشاعة المشهد، مما جعلها تحظى باهتمام إعلامي كبير محليا ودوليا.

وكانت الواقعة حدثت بعد أقل من 3 أيام من صدور قانون مكافحة التحرش، الذي أصدره الرئيس السابق، عدلي منصور، الخميس الماضي، باعتباره كان يملك سلطة التشريع نظرًا لعدم وجود مجلس نواب (برلمان) حاليا.

يأتي ذلك بعد احتجاز السلطات لسبعة رجال بتهمة الاعتداء على امرأة قرب ميدان التحرير بوسط القاهرة اثناء احتفالات بتنصيب السيسي رئيسا لمصر.

وقالت مصادر قضائية إن النيابة أمرت بحبسهم على ذمة التحقيقات. وأضافت أن اثنين منهما اعترفا بتهمة الاعتداء على أنثى وأنكر الباقون أرتكابهم أي جرم، وقالوا إن المرأة استفزتهم.

وتحدث السيسي كثيرا عن المرأة بشكل ايجابي وعن أهميتها للمجتمع. وامر بتكريم ضابط شرطة تمكن من انقاذ ضحية حادث التحرش من وسط المعتدين عليها.

وينص القانون، الذي أصدره منصور، على "معاقبة المتحرش "لفظيا" بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر وبغرامة لا تقل عن ثلاثة آلاف جنيه (400 دولار) ولا تزيد على خمسة آلاف جنيه (700 دولار) أو بإحدى هاتين العقوبتين.

وتكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه، ولا تزيد على عشرة آلاف جنيه (1400 دولار) أو بإحدى هاتين العقوبتين إذا تكرر الفعل من الجاني من خلال الملاحقة والتتبع للمجني عليه.

وتتضاعف العقوبة لتصل إلى الحبس عامين في حال كان التحرش جسديا أو إذا كان للجاني سلطة وظيفية أو أسرية أو دراسية على المجني عليها أو مارس عليها أي ضغط تسمح له الظروف بممارسته عليها أو ارتكبت الجريمة من شخصين فأكثر.

ويقول كثيرون إن المجتمع المصري ككل بحاجة للتعامل مع ظاهرة التحرش الجنسي بجدية أكبر. وضحكت مذيعة في قناة فضائية خاصة عندما اخبرتها زميلة لها بواقعة التحرش في التحرير. وقالت "مبسوطين بقى"!

لكن منذ عزل مبارك، فان ازمة التحرش اصبحت اكثر تفجرا وخطورة مع تعرض عشرات الفتيات والسيدات لاعتداءات جنسية اثناء المشاركة في فعاليات سياسية خاصة في ميدان التحرير بالتحديد.

وتقول النساء في مصر انهن يتعرضن للتحرش بغض النظر عن ملابسهن، وسواء كن محجبات او غير محجبات.

لكن معظم تلك الحوادث والاعتداءات تمر بلا عقاب او محاسبة قانونية، بحسب منظمات حقوقية.

وادى قائد الجيش السابق عبد الفتاح السيسي اليمين الدستورية الاحد كرئيس لمصر وسط احتفالات كبيرة نظمتها السلطات بعد فوزه الساحق في انتخابات مايو/ايار امام منافسه الوحيد اليساري حمدين صباحي.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3085

التعليقات
#1033123 [قرد الطلح]
5.00/5 (2 صوت)

06-12-2014 10:18 AM
ديل المساجين والبلطجية الفكوهم ناس حماس من السجون المصرية ابان احداث الانتفاضة المصرية المعروف للدانى والقاصى ان حركة حماس حركت عناصرها من غذة حتى سجن وادى النطرون حيث الرئيس المخلوع مرسى مسجون وبعض اتباع تنظيمات ارهابية قامو بكسر السجون هناك وخرجو كل المساجين وعاثو فساد رهيب فى القاهرة والمدن الاخرة حتى فترة حكم مرسى الظلامية لم يعمل على القبض على المساجين الفارين ولان السيسى سوف يبداء بالملف الامنى وعليه تنظيف مصر منهم واعادة المساجين الفارين الى السجون والان احد اخطر التهم الموجه الى مرسى قصة سجن وادى النطرون .دى فى الافلام ما حصل زيها وقضية سجن وادى النطرون سوف تكون قضية العصر لمالها من ابعاد خارجية سوف تدفع حركة حماس ثمنا باهظا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة