الأخبار
أخبار إقليمية
انفجار العراق يخلط كل أوراق الشرق الاوسط
انفجار العراق يخلط كل أوراق الشرق الاوسط


06-14-2014 08:29 AM


سيطرة الجهاديين على مدينتي الموصل وتكريت من شانه أيضا أن يفتت العراق ويعيد رسم حدود الدول في المنطقة.


لم تؤد سيطرة الجهاديين المستلهمين لنهج القاعدة على مدينتي الموصل وتكريت إلى إعادة رسم خريطة العراق الذي تعصف بها توترات طائفية وحسب، بل إن ذلك من شأنه أيضا أن يعيد رسم حدود الدول في الشرق الأوسط والتي رسمت قبل نحو مئة عام عقب سقوط الدولة العثمانية ويمكن أن يقود أيضا إلى قيام تحالفات إقليمية جديدة.

وبينما رفعت القوات المدججة بالسلاح الخاصة بالدولة الإسلامية في العراق والشام أعلامها السوداء فوق الموصل هذا الأسبوع ملحقة الهزيمة بالجيش العراقي الذي فر ولم يقاتل فإن مستقبل العراق كدولة وحدوية صار على المحك.

ومع تقدم قوات التنظيم المتشدد جنوبا باتجاه بغداد فإن بقية المنطقة والولايات المتحدة والقوى الأخرى انتبهت إلى احتمال أن تؤدي عودة الجهاديين إلى إقامة قاعدة خطيرة في قلب الشرق الأوسط مثل أفغانستان مطلة على البحر المتوسط.

وقال فواز جرجس خبير شؤون الشرق الأوسط في كلية لندن للاقتصاد "ما نشهده هو تشظي للسلطة. حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي لن تتمكن أبدا من الاحتفاظ بالسلطة المركزية بنفس الطريقة التي كانت موجودة... ما نشهده على وجه اليقين هو إعادة رسم للحدود".

ومع تصاعد الصراع فإن أكبر مرجعية شيعية في العراق دعا الجمعة أتباعه لحمل السلاح والدفاع عن أنفسهم في وجه الهجوم السني.

وأفادت رسالة نادرة من آية الله العظمى علي السيستاني أن على الناس أن يتحدوا للتصدي لأعمال التشدد المسلح التي يشنها مقاتلو الدولة الإسلامية في العراق والشام وأنصار الرئيس السابق صدام حسين.

وجاء تدخل السيستاني عقب إخفاق حكومة رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي الذي أعيد انتخابه في إبريل نيسان في عقد اجتماع مكتمل النصاب للبرلمان لمنحه سلطات طوارئ. فقد قاطع أعضاء البرلمان السنة والأكراد الجلسة.

وفي هذه الأثناء قامت قوات البشمركة الخاصة بالمنطقة الكردية في شمال العراق بالسيطرة على مدينة كركوك الغنية بالنفط وتحد المنطقة الكردية الخاضعة لحكم ذاتي وملأوا بذلك الفراغ الأمني هناك كي يسيطروا على المدينة التي اعتبروها طوال الوقت ملكا لهم.

وأذهلت السهولة التي دخل بها مقاتلو الدولة الإسلامية في العراق والشام المدن العراقية المنطقة التي يبدو أنها اعتادت الصدمات.

والدولة الإسلامية في العراق والشام حركة جهادية سنية نمت خلال الحرب الأهلية في سوريا واستغلت وجود فراغ في الحكم بين شرق سوريا وغرب العراق.

ويقود المتشددين عراقيون انشقوا على تنظيم القاعدة ويضغطون باتجاه الجنوب للوصول إلى بغداد.

ويقول بعض الخبراء إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ربما يبالغ فيما يطمح لتحقيقه. ولكن بينما هزم أسلاف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في عامي 2007 و2008 على يد ميليشيات العشائر السنية المدعومة من القوات الأمريكية إلا أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام استغل غضب السنة مما اعتبروها طائفية من جانب المالكي- فورث شبكات تعود لعهد جيش صدام حسين.

وقال جرجس "الدولة الإسلامية في العراق والشام تمكنت من أن تجد لنفسها مكانا في الوسط السني الساخط الذي يشعر بالاغتراب".

واضاف "وفي واقع الأمر فإن أهم التطورات بشأن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام العام الماضي هي قدرته على تجنيد الضباط السابقين وجنود الجيش العراقي المنحل. وإذا دققت في الكيفية التي يشن بها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام حربه سترى جيشا صغيرا ماهرا وواثقا من نفسه ولديه قيادة وسيطرة ودوافع ويستخدم تكتيكات الحرب".

وانضم لتقدم الدولة الإسلامية في العراق والشام ضباط بعثيون سابقون كانوا موالين لصدام وكذا الساخطون من مجموعات الجيش والعشائر التي تريد الإطاحة بالمالكي. والمدن والبلدات التي سقطت بيد المتشددين حتى الآن سنية.

وتابع جرجس إن السنة في العراق مستعدون للتعامل مع الشيطان من أجل إلحاق الهزيمة بالمالكي. وهنا مكمن الخطر.

إعادة رسم الحدود

في المقابل هناك الجيش العراقي المكون من مليون جندي دربتهم الولايات المتحدة بتكلفة زادت على عشرين مليار دولار. ويعاني من انهيار الروح المعنوية والفساد الذي يعوق خطوط إمداده.

وتأثرت فاعليته جراء وجود فهم بين السنة بأن الجيش يسعى لمصالح الشيعة في مواجهة السنة.

وأدت سيطرة الأكراد على كركوك إلى قلب موازين القوى التي أبقت العراق موحدا منذ الإطاحة بصدام.

وكان أداء أكراد العراق طيبا منذ عام 2003 فأداروا شؤونهم الخاصة بينما حصلوا على نسب ثابتة من إجمالي عوائد النفط في البلاد. ولكن مع سيطرتهم الكاملة على كركوك والمخزون الهائل من النفط تحتها فإنهم قد يكسبون أكثر بمفردهم. وهو ما يلغي الحافز الذي يدفعهم للبقاء جزءا من العراق المتجه نحو الانهيار.

وهدد الرئيس الأميركي باراك أوباما بتوجيه ضربات عسكرية لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام مما يشير إلى حجم التهديد الذي يشكله التنظيم لحدود المنطقة التي تشهد بالفعل حروبا.

وقال حيدر الخوئي الأستاذ بمعهد تشاتام هاوس البحثي إن الحملة التي يشنها الجهاديون تضع واشنطن في موقف غريب.

وقال "بينما استعرض الجهاديون في الموصل السيارات العسكرية والأسلحة أميركية الصنع سيتساءل صناع السياسات عن جدوى تزويد بغداد بمزيد من المعدات العسكرية التي قد ينتهي بها المطاف في يدي نفس الناس الذين يريدون هزيمتهم".

بين التردد والعدوانية

تتراوح ردود الفعل داخل المنطقة بين التردد والعدوانية.

فالسعودية وحلفاؤها السنة في أعماقهم لم يتصالحوا قط مع فكرة خسارة العراق الذي كان يحكمه السنة لصالح الشيعة ويمقتون المالكي لتحالفه مع ايران وهي دولة شيعية غير عربية. يودون لو يسقط المالكي لكنهم لم يكونوا يريدون أن يحدث هذا على أيدي جماعة تستلهم نهج القاعدة.

وهم يعتقدون أن ايران مدعومة بحلفائها تريد إقامة هلال شيعي يمتد من العراق الى سوريا ولبنان.

وقال جمال خاشقجي الذي يرأس قناة تلفزيونية إخبارية يملكها الملياردير السعودي الامير الوليد بن طلال إنه يتصور كما لو أن مسؤولا سعوديا يقول إن الأشخاص غير المناسبين يفعلون الصواب.

على الجانب الآخر فإن ايران التي لها نفوذ قوي في العراق تشعر بالقلق ايضا للتقدم الذي يحرزه تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بحيث قد تكون مستعدة للتعاون مع واشنطن لمساعدة بغداد في صد العدوان.

وقال مسؤول إيراني كبير إن الفكرة تناقش داخل قيادة الجمهورية الإسلامية. في الوقت الحالي يقول مسؤولون إن إيران سترسل مستشارين وأسلحة الى جارتها لكنها لن ترسل قوات على الأرجح لمساعدة المالكي.

ويقول خبراء إن تركيا التي غضت الطرف عن الجهاديين الذين يعبرون حدودها لقتال الرئيس السوري بشار الأسد غير مستعدة للتدخل عسكريا لأنها تخشى من أشباح الطائفية في الداخل وستركز على تأمين حدودها.

اما الأكراد وهم طرف رئيسي فإنهم سيرفضون في الغالب دعوات بغداد للانضمام الى الصراع عبر إرسال قوات لاستعادة الموصل وبلدات أخرى. ويقول مسؤولون أكراد إنهم سيعززون وجودهم في كركوك وعلى حدودهم.

إيران تلقي بثقلها

يقول متابعو الشأن العراقي إن تنظيم الدولة الإسلامية الذي تشير التقديرات أن له بضعة آلاف من المقاتلين داخل العراق لن يتمكن من دخول بغداد العاصمة التي يعيش بها ستة ملايين نسمة حيث نشر المالكي القوات الخاصة مدعومة بميليشيات تدربت في ايران.

وقال توبي دودج مدير مركز الشرق الأوسط بكلية لندن للاقتصاد "لا أعتقد أنهم سيصلون الى بغداد. ليست لديهم الأعداد الكافية... إنهم يريدون تحقيق مكاسب اكبر من إمكاناتهم... الأمر يتعلق بضعف الدولة العراقية اكثر من كونه متعلقا بوضع الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وبقدر ضعف احتمال أن يسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على العاصمة التي يغلب على سكانها الشيعة فإن من غير المرجح أن ينجح الجيش العراقي في إخراجه من الموصل او استعادة السيطرة الكاملة على شمال البلاد على الرغم من المتطوعين في ميليشيا شيعية والدعم الإيراني المرجح.

وفي ظل صعود المتشددين السنة فإن ايران ربما تلقي بثقلها لتنقذ حليفتها ونفوذ طهران في العراق على غرار ما فعلته في سوريا المجاورة.

وقالت مصادر دبلوماسية إن ايران أرسلت بالفعل قادة كبار بينهم مساعدان مقربان من قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وإنهم يعقدون اجتماعات دورية مع المالكي.

ويقول محللون إن من شأن حشد المالكي الميليشيات الشيعية وهو ما دعمه اكبر مرجع ديني في البلاد أن يتسبب في اندلاع صراع طائفي شامل.

كما أن هناك مخاوف من احتمال أن ينزلق العراق الى صراع طائفي وعشائري يقسمه الى كيان شيعي وآخر سني وثالث كردي.

وقال جرجس "المالكي يلعب بالنار بمحاولته إطلاق العنان للميليشيات الشيعية... هذه هي الوصفة لكارثة. هذا هو ما تريده الدولة الإسلامية في العراق والشام تماما... إشعال حرب طائفية شاملة".

وأضاف "جراح العراق لم تندمل قط. إنه بلد مشوه. الأزمة وصلت إلى نقطة تحول سيكون العراق عندها امام خيارين إما الانقسام الى ثلاث او اربع دول وإما المصالحة. لكي تتم المصالحة تحتاج الى زعيم جديد وعقلية جديدة وهذا غير موجود".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2450

التعليقات
#1034630 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2014 01:00 PM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

صلاح المختار لـ(وطن): القادسية الثالثة بدأت وتحرر العراق
يعني قطع طريق امداد النظام السوري وحزب الله في آن واحد


· لم تغلق الحسينيات ولا الكنائس ولم تقطع الررؤوس بل اطلق سراح الاف الجنود الذين لم يقاوموا واطعموهم والبسوهم ملابس مدنية
· توسيع نطاق الثورة المسلحة مؤخرا حصل نتيجة حصول تنسيق بين فصائل وطنية وقومية واسلامية كان هدفه طرد ايران ونغولها من العراق
· الاعداد للثورة كان قديما جدا لكنه دخل طورا اكثر فاعلية بعد مجزرة الحويجة
· ان تحرر العراق يعني قطع طريق امداد النظام السوري وحزب الله في ان واحد، وتلك ضربة ستراتيجية لمشروع الهلال الفارسي
· نتوقع تدخلا ايرانيا اكثر مما تدخلت حتى الان ونحن مستعدون ومؤمنون باننا سندفن ايران في العراق والقادسية الثالثة قد بدأت
· الدوري ظهر في الموصل وغيرها اثناء عملية تحرير نينوى مع اركان الحرب الاساسيين
· دول الجوار لا تدرك بصورة صحيحة ان خلاصها مما تواجهه من تحديات وجودية وليس سياسية مرهون بانتصار المقاومة العراقية
· العراق المتحرر سيكون دولة مدنية ديمقراطية تقدمية تحكمها المعايير الديمقراطية كالانتخابات

تتسارع الأحداث في العراق. وتفاجيء ثورة الفصائل العراقية العالم بقدرتها الفائقة والسريعة على تحرير مدن العراق، مدينة تلو الأخرى حتى وصلت ضواحي بغداد. ويتفاجيء المراقبون أكثر ببهجة العراقيين في هذه الثورة ضد قوات نوري المالكي ووجود وتحكم إيران في مقدرات الدولة العراقية.
وبسبب ان قادة الثوار عملوا بصمت حتى بعد انطلاق ساعة الصفر لتحرير العراق أخذ الإعلام الغربي وبعض الإعلام العربي يروج بأن الأحداث التي تدور في العراق هي من صنع تنظيم (داعش) وهذا منافي للحقيقة.
المفكر والباحث الإستراتيجي البارز صلاح المختار يوضح المخفي حتى الآن في ثورة العراقيين ضد الاحتلال والظلم والقهر والاستبداد لاسترجاع بلدهم من الحكم الفارسي الطائفي في حديث خص به صحيفة (وطن) بعد صمت طويل.
وهذا نص اللقاء معه لتستوضح الأمور:
السؤال الذي يردده الكثيرون بسبب ما تشيعه أجهزة اعلام الغرب والعرب.. هل هي ثورة داعش أم ثورة جميع الفصائل المسلحة؟
صلاح المختار : هذه اشاعات مقصودة وليست مجرد خطأ معلومات فالاعلام الغربي الذي ينشر معلومات عن خصوصيات الناس والدول ويتجسس على كل شيء من المستحيل ان لا يعرف ان من يقوم بالثورة العراقية المسلحة هي ثورة الشعب العراقي كله بكافة مكوناته وبدون اي استثناء والتي تتصدر قيادتها فصائل المقاومة العراقية الوطنية والقومية والاسلامية وليس داعش.
ويكفي لاي انسان ان ينظر لما يجري من خلال الافلام والصور ليدرك ان المحررين لنينوى وغيرها هم مناضلون تقدميون من كافة التنظيمات فلم تغلق الحسينيات ولا الكنائس ولم تقطع الررؤوس بل اطلق سراح الاف الجنود الذين لم يقاوموا واطعموهم والبسوهم ملابس مدنية، كما ان الناس يمارسون حريتهم بلا تدخل الفصائل فيها وهذا هو السبب الذي جعل اكثر من 95% من سكان الموصل يعودون فور تحريرها.

كيف تم التفاهم والتنسيق مع تنظيم داعش المتشدد اذا كان هناك تنسيق حيث ترددت أنباء بأن الفصائل المسلحة منعت داعش من التدخل في حياة الناس؟
صلاح المختار : الامريكيون يعرفون قبل غيرهم احدى اهم ميزات التشكيلات السياسية في العراق فالعراق ليس مثل سوريا او مصر او تونس او ليبيا فهو يتميز بوجود حركة وطنية وقومية منظمة وقوية ومجربة وتستند على دعم مئات الالاف من العراقيين في كل المحافظات ولديها ذراع مسلح هو الجيش الوطني الذي حله الاحتلال فتحول الى مصدر لكافة الفصائل المقاتلة ضد الاحتلال الامركي وبعده ضد الاحتلال الايراني، لذلك لا يستطيع فصيل مهما كان قويا تجاوز الاخرين مهما حاول بعكس الاقطار الاخرى التي تخلو من التنظيمات الجماهيرية المتماسكة عقائديا وذات الخبرات العسكرية.
في العراق ومنذ الغزو حصلت عمليات تنسيق وتعاون بين اغلب الفصائل المقاتلة ضد الاحتلال الامريكي، صحيح انها لم ترتقي لمستوى الجبهة الوطنية الشاملة لكنها ايضا كانت عبارة عن عمليات تنسيق اثناء اندلاع المعارك. وبناء عليه فان هناك تقليدا داخل فصائل المقاومة العراقية هو التنسيق ضد الاحتلال حتى لو لم تتفق حول الكثير من الامور. توسيع نطاق الثورة المسلحة مؤخرا حصل نتيجة حصول تنسيق بين فصائل وطنية وقومية واسلامية كان هدفه طرد ايران ونغولها من العراق.

كيف وضعت ساعة الصفر؟ وهل هذا المخطط تم اعداده منذ زمن لتحرير العراق؟
صلاح المختار : من الضروري ملاحظة ان الثورة لم تندلع هذه الايام فهي امتداد للثورة ضد الاحتلال الامريكي وكانت مستمرة ولم تتوقف والذي توقف هو التغطية الاعلامية عليها خصوصا الاعلام الغربي الذي كان يتعمد تجاهلها ورفض نشر بياناتها او عملياتها القتالية وبعضها مصور للتوثيق فصنع تصور زائف بانها انتهت بينما الواقع يقول انها كانت تقاتل الامريكيين وبعدها اخذت تقاتل ايران عندما سلمت امريكا العراق الى ايران وانسبحت.
ما حصل هو ان الانتفاضة السلمية عندما توسعت واخذ المالكي يهدد بقمعها اعلنت فصائل في المقاومة العراقية انها سوف تتدخل عسكريا اذا ضرب المتظاهرون السلميون وهذا ما حصل في الحويجة في محافظة كركوك حينما اغتالت قوات المالكي 55 معتصما سلميا وجرحت اكثر من 300 متظاهر، فتقدمت المقاومة وبدأت العمل المسلح الواسع النطاق ضد القوات الصفوية واصبحت محافطة نينوى واجزاء من محافطتي كركوك وصلاح الدين محررة ليلا، وبدأت عملية الاعداد الجدي لتصعيد الثورة المسلحة وشمولها كل العراق واعتبارها الاسلوب الرئيس لتحرير العراق. بهذا المعنى فان الاعداد للثورة كان قديما جدا لكنه دخل طورا اكثر فاعلية بعد مجزرة الحويجة.

كيف هي قراءتكم لتدخل إيراني أو أمريكي؟
صلاح المختار : ان اختيار ساعة الصفر لتوسيع نطاق الثورة تم بناء دراسة الواقع الميداني العراقي من جهة ومعرفة طبيعة الازمات الاقتصادية الطاحنة للنظام الرأسمالي الامريكي وتدهور الامكانيات المالية لتغطية نفقات الحرب والاهم ضعف معنويات الجنود الامريكيين وهروبهم الواسع النطاق من الحرب، اما ايران فانها هي الاخرى مريضة اقتصاديا واجتماعيا واختير هذا الوقت لانها متورطة في حروب استنزاف متعددة مثل سوريا واليمن والبحرين ولبنان فكان طبيعيا استثمار الاستنزاف الخطير هذا لتوسيع نطاق الثورة وجعله يشمل كل العراق تدريجيا وبسرعة تعتمد على نتائج العمليات الاولية.
نحن نعتقد بان امريكا لن تتدخل حتى لو كانت راغبة لانها لا تملك مصادر مالية تكفي تكاليف الحرب كما ان الرأي العام الامريكي اصبح يعارض الحرب على العراق وقد عكست سياسة اوباما التغيير الكبير في مزاج وتوجهات الرأي العام الرافض للحرب، وكل ما تستطيع فعله هو تقديم دعم عسكري استشاري وتزويد المالكي بطائرات بدون طيار لقصف الثوار بها اما اذا تدخلت امريكا عسكريا وهذا احتمال ضعيف فانها ستورط نفسها في اخطر فخ لن تخرج منه الا وهي مقسمة وانتهاء امريكا الواحدة.
وبخصوص ايران فانها تعد معركة العراق هي المعركة الاساسية فما قيمة سوريا اذا تحرر العراق؟ ان تحرر العراق يعني قطع طريق امداد النظام السوري وحزب الله في ان واحد، وتلك ضربة ستراتيجية لمشروع الهلال الفارسي الممتد من طهران الى لبنان مرورا بالعراق وسوريا، لذلك فاننا نتوقع تدخلا ايرانيا اكثر مما تدخلت حتى الان ونحن مستعدون ومؤمنون باننا سندفن ايران في العراق الى الابد ولهذا اكدنا منذ شهور بان القادسية الثالثة قد بدأت.
وعلى العالم ان يتذكر بان العذابات المتطرفة القسوة التي تعرض لها شعب العراق وفي مقدمتها اكثر من اربعة ملايين عراقي ماتوا منذ الغزو وكنتيجة مباشرة له تتحمل ايران المسؤولية الاكبر فيها، وتشريد وتهجير اكثر من سبعة ملايين عراقي وتجويع كل العراق وحرمانه من الخدمات الاساسية للحياة ونشر المخدرات والايدز والفساد والتحلل الاخلاقي ودعم النهب والسرقات، والتمييز الطائفي العلني، كل ذلك وغيره وضع الشعب العراقي امام خيار واحد لا غير وهو مقاتلة ايران مهما طال زمن الحرب وتكاليفها فتحرير العراق مع الاف الشهداء افضل من بقاء الاستعمار الايراني وهو يقتل الالاف كل بضعة شهور ويصيب الملايين بالاعاقات البدنية والنفسية ويغير هوية العراق الوطنية القومية بدعم امريكي اسرائيلي كاملين.
وما يجب ان يعرفه العرب والعالم هو ان معركتنا مع ايران هي معركة وجود وهوية وليس حدود تماما مثل معركتنا مع الصهيونية لذلك فلا مجال فيها لانصاف الحلول ولا للتراجع على الاطلاق، سنعامل ايران مثلما عاملتنا في العراق والاحواز والجزر العربية واليمن ولبنان والبحرين وغيرها، الان امتلكنا كل الحق الشرعي لتبني اي ستراتيجية تضمن تخلصنا الى الابد من شرور جار لا يعرف الا العدوان والتوسع الامبريالي.

أين يتواجد المجاهد عزة الدوري؟ هل هو بالموصل كما ترددت بعض الأنباء؟
صلاح المختار : عزة ابراهيم يسكن في قلوب ابناء العراق بكافة مكوناتهم، بدليل انه بقي يقاتل احد عشر عاما متواصلة ونجح في اعادة بناء الجيش الوطني وتشكيلات المقاومة وجبهة الجهاد والتحرير والاهم انه نجح بصورة تامة في دخول قلوب وعقول الكوادر المتقدمة وقواعد الحزب ولذلك فشلت كافة محاولات التأمر عليه او شق الحزب، ان صوفيته وترفعه عن مظاهر الحياة العادية وبساطته ومبدأيته العالية هي التي جعلته قائدا تجمع عليه كافة التشكيلات بلا منازع. اما عن زياراته فنعم ظهر في الموصل وغيرها اثناء عملية تحرير نينوى مع اركان الحرب الاساسيين.

كيف هي قراءتكم لمواقف دول الجوار وما المطلوب منها؟
صلاح المختار : من المؤسف القول ان دول الجوار لا تدرك بصورة صحيحة ان خلاصها مما تواجهه من تحديات وجودية وليس سياسية مرهون بانتصار المقاومة العراقية فبما ان مصدر التهديد الاكبر هو ايران فان دحر ايران في العراق سيسد كل المنافذ للتسلل الايراني الى كافة الاقطار العربية ويعود العراق مثلما كان سدا منيعا يمنع التوسع الامبريالي الايراني في الوطن العربي. ونحن نعتقد بان ما اظهرته المقاومة العراقية مؤخرا من اقتدار هائل اذهل كافة المراقبين بسرعة تدمير الجيش الحكومة البالغ عدده مليون وربع المليون انسان وصرف المالكي وامريكا عليه اكثر من 135 مليار دولار من اموال العراق ثمنا للاسلحة والتدريب والمصروفات الاخرى يشكل دليلا قاطعا على ان العراق بقيادة المقاومة هو المنقذ الوحيد لكافة الاقطار العربية من التهديدات الايرانية ومن الغدر الامريكي بها، فبعد ان كانت هذه الاقطار تحميها امريكا وقواتها تخلت عنها وعقدت صفقة اقليمية مع ايران لم تعد سرية بل اصبحت علنية وكانت دعوة اوباما للعرب كي يقبلوا الانحياز الامريكي الرسمي لايران كأمر واقع ابرز مثال رسمي لذلك.
ان الحقيقة الاعظم التي على كافة العرب حكاما ومحكومين ادراكها الان وقبل فوات الاوان هي ان العراق المتحرر هو وحده القادر على افشال الصفقة الامريكية الايرانية وانقاذ كافة الاقطار العربية من مخاطر التفتيت الطائفي والعنصري واعادة الامن والاستقرار لكافة الاقطار العربية.

ماذا بعد تحرير بغداد؟ كيف سيتم التعامل مع مكونات الاحتلال ومن جلبهم وسلمهم أمور العراق؟
صلاح المختار : بعد التحرير سوف يقدم كل من دعم الاحتلال وتعاون معه الى المحاكم المختصة لمحاكتهم بتهم عديدة منها الخيانة العظمى ونهب المال ونشر الفساد والاستبداد واشعال الفتن الطائفية والعرقية. اما البسطاء الذين تورطوا فان العفو العام قد صدر عنهم منذ الان ولهذا ترى ان الثوار يطلقون فورا سراح الالاف من الجنود والضباط بعد اسرهم لانهم مساكين.
المطلوب الان في العراق هو تضميد الجراح التي احدثتها امريكا وايران واسرائيل ومساعدة الشعب العراقي على تخطي الاثار النفسية والاجتماعية والاقتصادية للغزو وللفتن الطائفية وللحرمان والتجويع المنظم. وهذه مهمة اكبر من اي حزب او جماعة وتتطلب التعاون بين كافة القوى الوطنية العراقية من النجاح فيها. وبدون هذه الخطوات فان العراق القوي والمقتدر لن يعود، العراق القوي يعود فقط بوجود مواطنين احرار ليس من الجوع والاضطهاد فقط بل قبل هذا من الاثار النفسية والجسدية التدميرية للاحتلال.

ما شكل الدولة العراقية بعد تحريرها؟ علمانية؟ إسلامية؟ ديمقراطية؟ بعثية؟
صلاح المختار : العراق المتحرر سيكون دولة مدنية ديمقراطية تقدمية تحكمها المعايير الديمقراطية كالانتخابات ولهذا لن تكون دولة حزب او جماعة وانما تمثل كافة العراقيين خصوصا قواهم السياسية المختلفة في اطار تعددي سلمي وتبادل الحكم وفقا لنتائج الانتخابات لدق انتهى زمن الانقلابات.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة