الأخبار
أخبار إقليمية
أبوعيسى: نسعى لإرجاع السودان للمادة الرابعة وتعيين مقرر
أبوعيسى: نسعى لإرجاع السودان للمادة الرابعة وتعيين مقرر



06-15-2014 06:16 PM
الخرطوم

تعليقاً على زيارة الخبير الأممي لحقوق الإنسان اليوم للبلاد أوضح الأستاذ فاروق أبو عيسى: أن تحالف قوى الإجماع الوطني ناقش هذه الزيارة وأن قوى الإجماع غير راضية عن أدائه فيما يخص تردي أوضاع حقوق الإنسان، فهو ليس مقرراً، بل هو خبير فهناك فرق كبير بين المقرر والخبير. المقرر يعين بحسب المادة الرابعة، وأما الخبير بحسب المادة العاشرة. وقد نجح نظام الإنقاذ في غياب نشطاء حقوق الإنسان والمعارضة، نجحت الحكومة في إخراج نفسها من تحت مظلة المادة الرابعة، والتي بموجبها تعيين لجنة حقوق الإنسان بجنيف مقرراً يتابع الإنتهاكات ويقدمها إلى لجنة حقوق الإنسان، والتي تتابع الإنتهاكات في العالم أجمع، وأضاف أبوعيسى: في السابق حاولت الحكومة مرات ومرات بقيادة وزراء عدلها جهابذة القانون المتحالفين مع نظام الإنقاذ للوصول إلى هذه النتيجة، لكنهم فشلوا لأن المعارضة وحلفائها في منظمات حقوق الإنسان قد أعدوا إعداداً جيداً في القاهرة ولندن وجنيف تقارير ضد الحكومة بخصوص إنتهاكات حقوق الإنسان في السودان. والحكومة كانت تأتي بوفود ضخمة وخبراء من صغار النفوس، لكنها كانت تفشل، أما الآن المعارضة تركت هذا الأمر لحكومة الخرطوم لترعى فيه كما تشاء وهكذا نجحت الحكومة مستفيدة من التردد ومنظمات المجتمع المدني أصبحت متذبذبة. وتأتي هذه الزيارة في وقت تتعرض فيه حقوق الإنسان لهجمة شرسة وتحدث أكبر الانتهاكات خصوصاً في مناطق الحروب وداخل الخرطوم وبورتسودان وكجبار، هذه المرة حقوق الإنسان تتعرض لفظائع وتتراجع الحكومة عن هامش الحريات ضد حرية الصحافة، وتقييد نشاط الصحفيين وحراك الأحزاب ووصل الأمر حد القبض على رؤساء الأحزاب كالسيد الصادق المهدي وإبراهيم الشيخ ثم الهجمة غير الإنسانية على مناطق الحرب بالقصف الجوي على المدنيين، مما خلف مئات القتلى والجرحى من النساء والأطفال وكبار السن.

وأوضح أبوعيسى أن هذه الزيارة فرصة لجمع صفوف منظمات المجتمع المدني ونشطاء حقوق الإنسان للإجتماع بالخبير بدرين وتمليكه المعلومات ، وبدء منازلة الحكومة حتى يتم نقل السودان إلى المادة الرابعة وتعين مقرراً بدلاً عن الخبير. يجب أن يكون هناك نشاط كبير في هذا الخصوص بالتنسيق مع منظمات حقوق الإنسان العربية والدولية وغيرها، وسنحاول كقوى إجماع أن نبني مركزاً مع النشطاء في بريطانيا وجنيف والقاهرة منطلقين من بيان الترويكا الأخير حول حقوق الإنسان في السودان.

الميدان


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3081

التعليقات
#1036641 [سامي]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2014 02:48 PM
الاستاذ/ فاروق ابوعيسي رغم احترامي لك لكن انت اصبحت تغرد خارج السرب . نرجو ان تفسح الطريق لاجيال جديدة بافكار جديدة ونحن لسه فى حقوق الانسان متل دخلت نملة وشالت حبة وخرجت ودخلت نملة الخ .حقك الزمن دا بأيدك يااخوي .


#1036267 [سفيانوف]
5.00/5 (1 صوت)

06-16-2014 09:56 AM
و الله انت يا ابو عيسى ما فالح الا في التنظير و الكلام الفاضي و بعدين لعلمك انت ما منك خوف لأنك على اعتاب الخرف و الزهايمر ,,, و لو كنت تشكل أي قيمة للشعب السوداني لاستجاب لكلامك المكرر عن الانتفاضة و عن الخروج للشارع ,,,,


#1035924 [البحر الهائج]
5.00/5 (1 صوت)

06-16-2014 12:22 AM
ابو عيسى يا اخوي انت خلاص من زمان راحت عليك , شوف ليك اكل عيش تاني غير السياسة ده , انت في السياسة ما ناجح .


#1035783 [اكتوبرى]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2014 09:47 PM
تلعبو انتو يا ناس المعارضه منتظرين الحل من خبير اممي لحقوق الانسان- لك الله ايها الشعب المغلوب على امرك -معارضه فشووووش وهشه وفته- ملينا - بلغ السيل الزبا- لمتين يا معارضه يامرض


#1035759 [المشروع]
4.50/5 (3 صوت)

06-15-2014 09:10 PM
احسنت يا ابو عيسى فعلا اذا غاب ابو شنب لعب ابو ضنب ونحن في حاجة ليس الى مقرر في حقوق الانسان واحد بل مع هذه الحكومة الظالم اهلها محتاجين لأكثر من عشرين مقرر واحدين يكونوا في الشمال واخرين بالجنوب وواحدين بالوسط وواحدين بالأطراف ومحتاجين لمقر رابع يراقب المباراة ومحتاجين لمراقبة تحت المادة العاشرة والعشرين والفصل السابع وكل الفصول بل كل فصول السنة..لأن جبهة الكيزان اصبح الظلم لها شيمة وعلامة ولا يعترفون بأي انسان ولا حيوان ولا نبات وان الظلم اصبح عندهم عادة كالأكل والشرب بل لا يعترفون بظلم مظلوم او انتهاك لحقوق الانسان لأنهم يعتقدون انفسهم طالما انهم حزب اسلامي حسب زعمهم فمن حقهم ان يفعلوا ما يشاء في بقية السودانيين الذين يعتقدون ان كل من يقف ضدهم او يعارضهم في شئ حتى لو كان هذا الشئ خطأ انه متآمر وخائن وخارج عن الاسلام وانه علماني.
فالفكر الكيزاني يقوم على احتكار الدين وقد يستغربون منا اي معارض لهم يحفظ حديثا او آية بل حتى يستغربون من صلاتنا وصيامنا زكاتنا .. الحقيقة ان الجبهة تجرد الآخرين من كل شئ ولا تعترف بحقوق اي انسان لذلك فإن الفصل والتشريد عندها سمة لأنهم لا يرون لحق آخر في الحياة اصلا طالما انه يعارضهم بل ان الذين ...
المهم سيروا في طريق المقررين حتى ارجاعه للفصل الرابع لأن هؤلاء القوم لا يعدلون ولكنهم يخافون ولا يرقبون في مؤمن الا ولا ذمة ولكنه يرقبون ويحافظون على عهودهم مع الغرب اكثر من حفظهم لعهود بني جلدتهم والدليل على ذلك انهم مكثوا وجثموا على صدر الشعب 25 عاما عاثوا فيها فساداً كيفما يشاءون وانهم يخططون الآن بنهم للإنقضاض على السلطة بتكوين الانتخابات سريعاً في موعدها من اجل البقاء في السلطة خمسة سنوات آخرى ....
الله يكفينا شرهم


#1035689 [ود كترينا]
5.00/5 (1 صوت)

06-15-2014 07:12 PM
***زيارة مسعود بادرين الأخيرة السابقة للسودان كانت فى فبراير من هذا العام عقب أحداث سبتمبر..عند انتهاء الزيارة صرح مسعود بادرين بنتائج زيارته كخبير مستقل لحقوق الانسان للسودان و انتقد الخبير المستقل لحقوق الانسان التابع الى مجلس حقوق الانسان بالامم المتحدة والذي يتخذ من جنيف السويسرية مقرا له تأخير الحكومة لنتائج التحقيق حول احداث سبتمبر 2013 على خلفية الاحتجاجات ضد تقليص الدعم الحكومي للوقود واضاف " يتوقع المجتمع الدولي ان تصدر نتائج التحقيق حول تلك الاحداث لكن يؤسفني ان اقول ان الحكومة لم تصدر التقرير بعد وانا طالبت الحكومة بالاسراع في اصدار النتائج " وتابع " تلقيت وعدا من الحكومة باصدار التقرير وتسليمه لي خلال 10 ايام وآمل ان يحدث ذلك لادرجه ضمن تقريري الذي ساقدمه في ستبمبر المقبل لمجلس حقوق الانسان في جنيف ".انتهى...انتهت المدة المحددة بعشرة أيام وكعادتها لم توف الحكومة بوعدهاولم يتسلم بادرين أى تقرير من الحكومة عن أحداث سبتمبر!!
***يعود بادرين هذه الأيام وازدادت الأوضاع سوءا بملفات ثقيلة فى مجال انتهاك حكومة الاسلام السياسى فى السودان لحقوق انسان السودان...برزت قضايا بمنتهى الخطورة لتزيد الملف المتخم أصلا بالتجاوزات لتزيده سوءا على سوء...نذكر من ذلك حكم الردة باعدام مريم الهادى...والهجمة العنيفة على المعارضين باعتقال قادة الأحزاب السياسية والهجمة الشرسة على الصحف والصحافة والانقضاض على ركن ركين من الوثبة وهو ركن الحريات ومنع النشر فى قضايا الفساد التى زلزلت أركان النظام وجعلته ينفض يديه تماما ويرتد ردة بائنة عن ما اسماه بالحوار الوطنى
***بهذا الوضع السىء لحكومة الانقاذ فان اعادة السودان الى البند الرابع عوضا عن البند العاشر يصبح أمرا مفروغا منه..بل ان القرار قد اتخذ بالفعل...وسيعود مندوب حقوق الانسان الى السودان بصفة (مقرر) وليس خبير...وعلى (الربع) أن يشدو حيلهم!! لاداعى (للسيرة) التى أتت الى جنيف فى سبتمبر من العام الماضى والتى كان على رأسها دوسة ورهط كبير ممن سموا أنفسهم بالصحفيين!!فيامعاذ تنقو مقرر المجلس الاستشارى لحقوق الانسان التابع لوزارة العدل السودانية أبلغ رهطك أن لا يكلفوا أنفسهم بالحضور فالقرار اتخذ سلفا...وفروا الأموال والمخصصات التى سيصرفها الوفد الحكومى وجماعان لجنة الاعلام بجهاز الأمن والمخابرات الوطنى والمتخفين بزى الصحافةلتصرفوها على جماعات حميدتى التى تحرس خرطومكم حتى لاترهقوا كاهل المواطن الغلبان!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
7.75/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة