الأخبار
أخبار السياسة الدولية
الامارات تستدعي سفيرها من بغداد اعتراضا على طائفية المالكي
الامارات تستدعي سفيرها من بغداد اعتراضا على طائفية المالكي


06-19-2014 08:42 AM


ابوظبي تنتقد هجوم الحكومة العراقية في بيانها وتتهم المالكي بانتهاج سياسات 'اقصائية وطائفية ومهمشة' لمكونات الشعب العراقي.


أبوظبي - استدعت وزارة الخارجية الإماراتية عبدالله إبراهيم الشحي سفير أبوظبي في بغداد وذلك للتشاور في ظل التطورات الخطيرة التي يشهدها العراق.

وأعربت وزارة الخارجية، في بيان، الأربعاء، عن بالغ قلقها من استمرار "السياسات الاقصائية والطائفية والمهمشة لمكونات أساسية من الشعب العراقي".

وقالت وكالة الأنباء الاماراتية الرسمية "وام" إن الوزارة "ترى أن هذا النهج يساهم في تأجيج الأوضاع ويكرس مسارا سياسيا يعزز من الاحتقان السياسي والنزيف الأمني على الساحة العراقية".

وهاجمت مجموعة من المسلحين، فجر الاربعاء، مصفاة بيجي، اكبر مصافي النفط في العراق والواقعة في شمال البلاد، في وقت عادت القوات الحكومية لتتقدم في قضاء تلعفر الاستراتيجي والذي يتعرض لهجوم كبير منذ ايام.

وتقع مصفاة بيجي قرب مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد)، مركز محافظة صلاح الدين، والتي يسيطر عليها مسلحون ينتمون الى "الدولة الاسلامية" وتنظيمات اخرى منذ نحو اسبوع حين شن هؤلاء هجوما واسعا في شمال البلاد تمكنوا خلاله من السيطرة على مناطق واسعة.

وقالت وزارة الخارجية في بيانها إن دولة الامارات "إذ تستنكر مجددا وتدين بأشد العبارات إرهاب داعش وغيرها من الجماعات الإرهابية، والذي أدى إلى إزهاق أرواح العديد من أبناء الشعب العراقي الأبرياء، إلا أن الامارات على قناعة وثقة بأن الخروج من هذا النفق الدموي لا يتم عبر المزيد من السياسات الاقصائية والتوجهات الطائفية والمتمثل في بيان الحكومة العراقية الذي صدر أمس الثلاثاء 17 يونيو".

وأكدت وزارة الخارجية أن الإمارات ترى أن "الطريق الوحيد لإنقاذ العراق والحفاظ على وحدته الاقليمية واستقراره هو في تبني مقاربة وحل وطني توافقي يجمع ولا يقصي".

وجددت وزارة الخارجية حرص دولة الامارات الكامل على سيادة العراق ووحدة أراضيه، وترى أن هذا المبدأ "يمثل أولوية قومية عربية، وتؤكد في الوقت ذاته حرصها على استقرار العراق ورفضها التام لأي تدخل في شؤونه الداخلية".

واختتمت وزارة الخارجية بيانها مؤكدة "إيمان دولة الامارات بأن خروج العراق الشقيق من دائرة الخطر الوجودي الحالي الذي يتهدده يتمثل في نهج سياسي يتسامى على الانقسامات وذلك عبر حكومة وحدة وطنية جامعة وشاملة لا تستثني أيا من مكونات الشعب العراقي الشقيق، وتسعى بكل عزم للحفاظ على وحدته الوطنية وسلامة أراضيه واستقراره".

ودعا المالكي، الأربعاء، العشائر في بلاده الى نبذ المتشددين السنة الذين سيطروا على مدن رئيسية خلال حملة بدأت منذ أسبوع.

ودعا في كلمة بثها التلفزيون العشائر الى نبذ من وصفهم بالقتلة والمجرمين الذين يمثلون اجندات خارجية.

ووسط حالة الفوضى الامنية والسياسية التي يعيشها العراق منذ سبعة ايام، ارسلت الولايات المتحدة التي ناقشت احداث العراق مع ايران بشكل مقتضب في فيينا، 275 عسكريا لحماية سفارتها في بغداد، في اول خطوة من نوعها منذ الانسحاب الاميركي نهاية 2011.

وبعد اسبوع من سقوط الموصل ومدن اخرى، امر رئيس الوزراء نوري المالكي بإعفاء ضباط رفيعي المستوى في القوات الحكومية من مناصبهم وإحالة احدهم على محكمة عسكرية، واصفا سقوط مناطق في ايدي المسلحين بالنكسة، بحسب ما جاء في بيان رسمي الثلاثاء.

وكانت السعودية اتهمت، الاثنين، وفي اول تعليق رسمي على الاحداث الامنية الاخيرة في العراق، رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بدفع بلده نحو الهاوية بسبب اعتماده سياسة "اقصاء" العرب السنة، مطالبة بـ"الاسراع" في تشكيل حكومة وفاق وطني.

ميدل ايست أونلاين






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 749

التعليقات
#1039402 [بامكار]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2014 11:46 AM
TOO LATE



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة