الأخبار
أخبار إقليمية
هالة عبد الحليم : أحزاب تحالف الإجماع قوتها في تأثيرها على الجماهير لا بعدديتها
هالة عبد الحليم : أحزاب تحالف الإجماع قوتها في تأثيرها على الجماهير لا بعدديتها
هالة عبد الحليم : أحزاب تحالف الإجماع قوتها في تأثيرها على الجماهير لا بعدديتها


صوبت نيران مدفعيتها في أكثر من إتجاه
06-18-2014 06:17 PM

تصوب نيران مدفعيتها في أكثر من إتجاه
أحزاب تحالف الإجماع قوتها في تأثيرها على الجماهير لا بعدديتها
لم نجلس في بيوتنا في أحداث سبتمبر وقواعد الأحزاب هى من قادت المظاهرات
نعم لم اكن من قيادات الحزب الشيوعي .. وحركة حق تضم متصوفة واتحاديون
ملف حقوق الانسان متردئ للغاية والسودان ليس الخرطوم


قبيل ميلاد حركة حق ربما لم يكن أحداً يعرف المحامية الحقوقية هالة عبد الحليم ، ولكن بعد ترأسها للحركة أحدثت خبيرة القانون وحقوق الانسان ضجة كبيرة في الساحة السياسية بمواقفها المشهودة، ولعل البعض قد لاينسى الدور الذى بذلته في خلق تقارب تصالحى بين زعيمي حزب الأمة والمؤتمر الشعبي ( الترابي )و ( الصادق ) المهدى بعد أن وصل بهما الصراع مراحل متقدمة عكست الصحف اليومية بعض إفرازاته بعد معارك ومشادات كلامية وصلت حد (السخرية ) رغم الصلات التى تربط بين الرجلين على مستوى المصاهرة والأسرة ، هالة عبد الحليم في هذا الحوار أخرجت دخانا كثيفا من صدرها وصوبت نيرانها تجاه تكتلات جديدة أسمتها يمين الاسلام السياسي الذى شكل المؤتمر الشعبي أحد أذرعه ،بعض أن نفض يده تدريجيا من قوى الإجماع الوطني بعد قبوله لدعوة الحوار الوطني بلا شروط ، واشارت هاله في افاداتها الى ان حركة سبتمبر في الخروج الى الشارع كانت منظمة تدعمها قواعد الأحزاب السياسية ، وان قادة هذه الاحزاب لم يجلسوا في بيوتهم وإنما كانوا شركاء في الخروج الى الشارع بعد ان القت باللائمة على الإعلام الذى لم يعكس حجم التظاهرات التى خرجت بحسب قولها .


حوار / بهاء الدين احمد السيد

# دعينا في البدء نتعرف عن هاله عبد الحليم عن قرب؟.
انا هاله عبد الحليم محامية وسياسية انتخبت رئيسة للقوى الجديدة (حق ) في نهايات العام 2005م بداية يناير 2006م وقمت باعادة إنتخابي في المؤتمر الأخير ولازلت رئيسة للحركة .
# البعض يرى أن هاله عبد الحليم صعدت الى مسرح السياسية عقب ميلاد حركة حق أين كنت قبل هذا التاريخ ؟.
حركة حق كونت حديثاً مقارنة بالاحزاب الموجودة في الساحة السياسية ، وقد كونت في العام 1995 عقب فرور قادة المعارضة الى الخارج بعد حظر النشاط السياسي من قبل النظام القائم وتكونت من قبل سودانيين مقيمين في لندن والقاهرة وكل (المنافي ) وقتها كنت لازلت في الحزب الشيوعي الذى إنتميت اليه في العام 1988م وخرجت منه في 2002 طوال هذه الفترة كنت عضوة في الحزب الشيوعي السوداني .
# ولكن لم نسمع لك صوتاً حتى في الحزب الشيوعي ؟.
في الحزب الشيوعي لم أكن في قيادته ولكن كنت فاعلة في الجبهة الديمقراطية للمحامين ونشطة في مجال المرأة .
# لماذ ظلت مواقفكم في حركة حق متماشية مع أطروحات الحزب الشيوعي ؟.
برنامجنا السياسي ليس بعيداً عن الحزب الشيوعي الذى لديه مرجعية كاملة هى النظرية الماركسية التى تحدد تحركه ، بينما نحن في حركة حق لدينا برنامج سياسي وأضح ومكتوب يتغير ويتبدل في كل وقت ،وهذا ما يميزنا عن الحزب الشيوعي، ولكن عموما في برنامج عملنا نحن الأقرب الى الحزب الشيوعي .
# حاولتم ان تقفذوا وراء ستار الحداثة على الأحزاب التقلدية القائمة بما في ذلك الحزب الشيوعي ولكن بالمقابل لعنت الانقسام ايضا قد طالتكم لماذا ؟.
العمل السياسي بشكل عام مرهون بالبيئة السياسية الموجودة في البلد ،البيئة السياسية في السودان بيئة فقيره ، ومحاربة من قبل النظام ، وبقية التنظيمات الموجودة في الساحة السياسية، وسبب ذلك الفقر الذى أشرت اليه سابقاً ، حيث لا يتوفر فيها إعلام مقارنه بما هو موجود لدى الحزب الحاكم، نحن الآن جميعنا لانواجه حزباً حاكماً وانما نواجه دوله بكامل أجهزتها .
# طالما كانت المبادئ وأحدة لماذا أنشقت حركة حق على نفسها ؟.
هو ليس انقسام من الحزب الشيوعي بدليل ان حركة حق ليس كلها شيوعيين، حق بها من كان اتحادى ، أوناصرى ، أو بحثى ، بل هنالك صوفيه .
# اذا كيف يمكن وصف ماحدث ؟.
نعم الذى حدث أننا وضعنا حزمة رأى متكاملة في مرجعية الحزب الشيوعي وخرجنا ببرنامج سياسي بسيط ، وقلنا ان الشعب السودانى يحتاج الى هذا البرنامج ولا يحتاج الى برنامج (إيدلوجي ) معقد اذا كان إسلامياً أو يسارياً ، نحن كسودانيين نفتكر في هذه المرحلة أننا نحتاج الى برنامج سياسي بسيط وهو كيف نوفر الماء النظيف ،والصحه ، والتعليم،و كيف نخلق روابط توصلنا ببعضنا البعض بلا إيدلوجيات ،وهذا هو المطلوب .
# هل تتوقعين حدوث إنقسام آخر في حركة حق مستقبلا ؟.
لا يتولد لدينا قلق من ذلك وهذا الامر يحدث نتيجة للتطور الطبيعي لبناء أى جسم، أو منظومة قوه ، وتظل الفكرة هى التى تبرهن سيرك الى الامام .
# لماذا خفت صوتكم في قوى الإجماع ؟.
الاعلام هو الذى يخفق الأصوات ويعليها ، نحن في الإجماع ليس لدينا إعلام مستقل نحن نعتمد على اعلام الحكومة وهى التى تتحكم.
# ولكن بالمقابل هنالك أحزاب في التحالف صوتها جهور وواضح ؟.
لا أظن ان التحالف فيه حزب يعمل اكثر من الثانى، أو صوته أعلى، في النهاية قررات الإجماع تخرج بالتوافق وهى قرارات ملزمة ، طريقة عمل الإجماع لاتسمح بوجود صوت أعلى من الأخر .
# مامدى تقييمك لاداء الاجماع على خلفية تصريحك الأخير ؟.
انا افتكر أن أداء الإجماع يحتاج الى عمل كبير على مستوى ترقية الاداء ،نعم نحن نواجه ظروفاً صعبة وجو سياسي معقد، وافتكر إذا توحدنا يمكن أن نخرج بوضع أفضل لان فعالية الإجماع في وحدته نحن مطالبون بأن نكون قدر المسؤولية وعلينا أن نعلى مصالح الوطن وليس مصالح أحزابنا ؟.
# خرجت أحزاب مؤثرة من قوى الاجماع على خلفية دعوة الحوار كيف تنظرين الى ذلك ؟.
الذين خرجوا عن قرارات الإجماع حتماً لم يعودوا جزءاً منه .
# ماذا تقصدين بذلك ؟.
اقصد الناس الذين فضلوا الحوار بلا شروط .
# أنتم تتحدثون عن الديمقراطية لماذ لاتحترمون خيار هؤلاء ؟.
نحن لم نقل ان خيارهم غير صائب، نحن قلنا هم لديهم خيار ونحن لدينا خيار آخر .
# كانّ الذى يخالفكم الرأى هو في ميدان أخر ؟.
نعم ،لأننا في الاجماع نقف في مساحه واحده فاذا هنالك شخص وقف في منطقة اخرى هو بالتالى فضل الوقوف بعيدا عنا وهذه هى الديمقراطية لذلك نحن نحترم قراراتهم وخياراتهم .
# هل نتوقع مستقبلاً ان ينتاب جسم الإجماع بعض الضعف على خلفية خروج هذه الأحزاب ؟.
قيمة الاجماع في عدد أحزابه هذا صحيح ولكن ماقيمة هذا العدد اذا لم يخلق التأثير المطلوب لدى الجماهير .
# برأيك لماذا قبلت الأحزاب التى خرجت دعوة الحوار ؟.
لدى تحليل كامل لما حدث، وهو أن هنالك تحالف جديد بدأ يظهر ويتشكل من يمين الاسلام السياسي، وهو الآن يتبلور بعد الذى حدث في مصر التى هى مقر التنظيم الاسلامي في العالم (كله ) وهذا أشبه بماحدث سابقا في الاتحاد السوفيتي، فبعد التصدع الذى حدث في الحركة الاسلامية، هم يحاولون الآن جمع أطرافهم وتقوية موقفهم تجاه الهجمة الشرسة التى حدثت للاسلام السياسي، ولديهم أهداف وبرامج مشتركة ، وهم مستعدون لتقديم تنازلات كبيرة في الداخل والخارج من أجل البقاء وبقاء الحزب .
# هل يمكن ان نصنف المؤتمر الشعبي في هذا المسار الذى أشرتى اليه ؟.
بالتأكيد .
# الخطوات التى ستتخذ حيال ذلك ؟.
نحن لانقصي أحداً ولا نظن اننا سننهض بموت تنظيمات أخرى فهذا لا يتماشى مع خطنا العام ، فالاختلافات مشروعة والناس في هذه الدنيا مشاربهم الفكرية غير موحده .
# أطروحاتك للحوار في حركة حق هل تتوافق مع موقف قوى الاجماع .
نعم في مجملها عدا بعض التسميات نحن في حق لم نتحدث عن شروط مافي (زول يُنادى الى حوار ويقول انا عندي شروط كانما الشخص المدعو الى الحوار لديه مخاوف ،ونحن ليس لدينا مايخيفنا لذلك نحن قلنا تهيئة الأجواء .
# حرضتم الجماهير في أحداث سبتمبر و لكنكم جلستم في بيوتكم ؟.
كل الذين خرجوا في سبتمبر هم أعضاء في أحزاب وكل الذين أعتقلوا كانوا ينتمون الى هذه الأحزاب فالهبة الى حدثت كانت بقواعد القوى السياسي.
# أين كانت هاله عبد الحليم في ذلك اليوم ؟.
انا خرجت في مظاهرة خرجت من الديم ،ومحمد نجيب ،خرجنا في مظاهرات مختلفة ،وانا لا أظن أن المعلومات كانت متاحة وان حجم التحرك الحقيقي قد عكس بالكامل في ظل الأجواء الاعلامية والسياسية التى نلحظها الآن انتم تحاكمون القوى السياسية كان الاعلام متاح والمعلومة نفسها متاحه وهذا غير صحيح .
# كيف تنظرين الى ملف حقوق الانسان؟.
هو متردى جداً جداً الا إذا كان الناس يظنون ان السودان هو الخرطوم ، السودان ليس الخرطوم بل هو دارفور، والنيل الازرق وجبال النوبة، وجنوب كردفان .
# بطرح المؤتمر الوطني للحوار هل تحسّون ان هنالك ثمة تراجعا لخلق علاقة جيدة مع الأحزاب ؟.
هى دعوة مراكبية وغير جاده ، لانها لم تنتهج الطريق الصحيح عندما تدعي لحوار لأبد أن تعلن الموقف السياسي العام وان تعترف بالاخطاء الى حدثت ، وكيفية الخروج من هذا المأزق؟. وهنالك أشياء معروفة لاتحتاج الى الجلوس مع المعارضة، أنت تريد ان تجلس مع المعارضة كى تتحدث عن الهوية ، هذا أمر في يدك التزامك بالدستور لا يحتاج الى الجلوس مع المعارضة ، كل المطلوبات التى ذكرناها كان يمكن عبرها خلق ارضية قوية للحوار .




تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3035

التعليقات
#1039526 [مى طارق امير]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2014 02:30 PM
انسانة ذكية و قيادية مؤهلة يحتاج السودان الى مثلها,مصادمة و شجاعة و ثابتة على المبادىء.


#1039275 [بامكار]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2014 11:02 AM
بنتى العزيزة هاله عبد الحليم التحيه لك اجدك قلمك صادح ولا أسكت الله لك صوتا عندى أقتراح ارجو ان يجد قبول لديك حبى لبنات السودان كثير ويصعب ان اراهم يخرجون للعمل خارج السودان فى وظائف لا تليق لبناتنا مثل وظيفة الخادمة ويحتم علينا مواجهة ذلك بتأهلهم بأنشاء معاهد تدرس مجانا اللغات الحيه مع الحاسب الالى وخاصة الخريجات حتى يسهل عليهن الحصول على عمل وستجدون من يقف مع هذه الفكرة بتبرع أرض ونخاطب الاخوه المغترنين بتوفير اجهزة كمبيوتر لان السمع تهمنا جميعا ولك كل اشكر والتقدير والتجله


#1039031 [المتشائل]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2014 08:12 AM
(# كيف تنظرين الى ملف حقوق الانسان؟.

هو متردى جداً جداً الا إذا كان الناس يظنون ان السودان هو الخرطوم ، السودان ليس الخرطوم بل هو دارفور، والنيل الازرق وجبال النوبة، وجنوب كردفان ).


وكأن حال حقوق الإنسان في الخرطوم أفضل. أي خرطوم تقصد؟ ربما خرطوم كوكب المريخ!!


#1039010 [أبوقرجة]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2014 07:55 AM
أحزاب تحالف الإجماع قوتها في تأثيرها على الجماهير لا بعدديتها (كلام مقتبس)
وأنا أقول لك يا هالة عبدالحليم أنت قوتك في جمالك وحلاوتك وابتسامتك ..


#1038914 [حكومة مؤلمة]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2014 03:06 AM
الكلمة الحكيمة الوحيدة التي قلتيها هي الفكرة التي وصلت لها حق وهي ان السودان لا يريد ايديلوجيات السودان بحاجة لاحزاب برامجية توفر للمواطن البسيط الماء النظيف و مجانية التعليم و الصحة ثم تمضي في بناء موسسات مجتمع مدني و ترسي قيم العدالة و المساواة و توزيع الفرص بمقياس المؤهلات و ليس المحسوبية٠ لا نريد عقليات مؤدلجة و افكار نظرية نريد اجندة خدمية على وزن حركة الطلاب المحايدون التي انبثقت في جامعة الخرطوم و فازت باتحاد ٩٠ـ ٩١. كان المحايدون متجردون في تبني قضايا الطلاب وعلى راسها تصفية السكن و الاعاشة. المحايدون طرحوا حلولا للمشكل السوداني رغم حداثة حركتهم و هي ان هناك حوجة لاحداث التغيير الاجتماعي و ان ازمتنا ازمة وعي و دعوا لبناء موسسات مجتمع مدني و هنا تجردوا من خلال اداءهم في الجمعيات و الروابط بجامعة الخرطوم٠ المحايدون انخرطوا بعد ذلك في العمل التنموي و توجهوا للاقاليم و الارياف للمساعدة في توفير ابسط الاحتاجات انطلاقا من دوافعهم الخدمية٠ هم لازالوا هناك كما انهم لازالو في جامعة الخرطوم و بعض الجامعات٠ من هنا ادعو المحايدون لطرح برنامجهم و مناقشته في مثل هذه المنابر لاننا بحق بحاجة لطرح خدمي و دماء شابة و اناس متجردون مثلهم.


#1038834 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2014 10:04 PM
على الاحزاب ان لاتتخوف من تصريحات المؤتمر الوطني بان عضويته 10 مليون وسبق ان صرح مصدر مسئول من المؤتمر الوطني بانها 8 مليون هذا مجرد تسويق لاوهام
المؤتمر الوطني+ المؤتمر الشعبي + حزب الامة والاحزاب المنشقة عنه+ الحزب الاتحادي والاحزاب المنشقة عنه+ الحزب الشيوعي + حزب البعث + حزب المؤتمر السوداني + وبقية الاحزاب كل هذه الاحزاب مجتمعة لا تتجاوز عضويتها على الاكثر 4 مليون وان السواد الاعظم من السودانيين لا ينتمون لحزب او طائفة
وليس للمؤتمر الوطني عضوية اكثر من ربع مليون على اكثر تقدير ولكن له وسائل معالجة معلومة وغير معلومة مرتبطة بهيمنته على اليات الدولة من مال واقتصاد وشرطة وقضاء وامن واعلام لذلك فانه متواجد في الساحة اكثر من غيرة وبالتاكيد فان عضوية حزب الامة تفوق عضوية المؤتمر الوطني باكثر من الضعف على اقل تقدير ولكن نسبة لتذبذب وتردد حزب الامة فانه لم يفعل عضويته لابراز امكانياته الحقيقية كجزب قوي واقوى بكثير مما يتصور المؤتمر الوطني ولكن تبقى مشكلته في عدم الفعالية وشانه شان كل السودانيين لا يتعاملون مع الوقت بصورة جاددة
ونؤكد ان الشعب السوداني كما تشير كل الدلائل والمشاهدات فانه بصدد اتخاذ قرار حاسم ومفاجئ جدا فقط ينتظر انطلاق شرارة صغيرة جدا لان الجوع والفقر والمرض تدفعه دفعا لامر ما ليس ببعيد


#1038818 [علي]
4.82/5 (5 صوت)

06-18-2014 09:35 PM
هالة عبد الحليم ديكتاتور صغير جديد
عشرة سنوات على رأس حركة كانت واعدة
حولتها بقدرة قادر لربيبة للطائفية
و بالاخص لحزب الأمة، قال نيران قال

الغريب في السودانيين ديل كل زوول
ينظر في الديمقراطية و لو مسك ليهو
كشك قنقليز يكنكش فيه أصلو ما يفكه

بعد 9 سنوات من تقزيم حركة حق
حري بهالة أن تتنازل عن رئاسة
حركة حق، أو على الاقل تفسح المجال
لمواهب أخرى داخل تنظيمها
لكن المرجح انه حركتها لن يكون فيها
غيرها و بعض المطبلاتية


ردود على علي
[سمؤال] 06-19-2014 06:29 PM
[ هالة عبد الحليم ديكتاتور صغير جديد ]
[عشرة سنوات على رأس حركة كانت واعدة]
[حولتها بقدرة قادر لربيبة للطائفية]
[و بالاخص لحزب الأمة، قال نيران قال]
أظن أن المدعو علي هذا قد أحرقت جوفه هذه النيران التي أطلقتها الأستاذة هالة عبدالحليم لتشبعه بثقافة ذكورية متخلفة تكن العداء المطلق لنجاحات الرموز النسائية في السودان وعلي رأسهم هالة عبدالحليم والتي بحركتها الدوؤبة وحضورها المتميز في المسرح السياسي والإجتماعي في سوداننا الملئ بالعبث الأكاذيب الذي ظلت تمارسه الشخصيات الكرتونية والحاقدة من أمثالك و لن يضير هاله محاولات التشويه والتزييف وإتهاماتك الجزافية بأنها (دكتاتور صغير) وكل من يتابع نشاطات ومواقف تنظيم حق يتأكد له تماما ان وراء ذلك أشخاص مهمومون جداً بقضاياهم وملتزمون بمشروعهم السياسي والفكري .
ثم من أنت لتحدد لهم خياراتهم يكونوا مع حزب الأمة أو مع غيره ؟ وكيف تفرض عليها أنو تتنازل عن رئاسة حركة وهل دا بيتم علي هواك ؟ ثم خلينا من هالة أنت عملت شنو ورينا إنجازاتك ؟ سوي كونك جدادة إلكترونية حايمة بنصحك أمشي نقر بعيد !!!!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة