الأخبار
ملحق المنوعات
حلم الانجاب يرتطم بصخرة التوحد
حلم الانجاب يرتطم بصخرة التوحد


06-20-2014 08:12 AM


واشنطن - اظهرت دراسة حديثة نشرت نتائجها في الولايات المتحدة ان الاهل الذين لهم طفل مصاب بالتوحد يتراجع لديهم احتمال انجاب طفل اخر بنسبة 33 بالمئة بالمقارنة مع الاهل الذين لا يعاني اي من اولادهم هذا المرض.

وهذه الاحصائيات الاولى التي تظهر ان الموضوع يتعلق بقرار للتوقف عن الانجاب، بحسب هؤلاء الباحثين في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو الذين نشرت نتائج دراستهم في مجلة "جورنال اوف ذي اميركان ميديكل اسوسييشن – سايكاتري".

واوضح نيل ريش مدير معهد علم الوراثة البشرية في الجامعة والمشرف الرئيسي على الدراسة انه "في وقت كنا نعلم ان الاهل الذين لهم طفل يعاني اضطرابات التوحد يترددون اكثر في التفكير بانجاب اطفال اخرين، هذه الدراسة هي الاولى التي تتطرق الى هذه المسألة بالاستناد الى احصائيات".

وغالبية الابحاث التي اجريت حتى اليوم بشأن الخطر الوراثي للتوحد لم تأخذ في الاعتبار اي قرار محتمل للاهل الذين لهم طفل مصاب بالتوحد بعدم الانجاب مجددا.

وعدم اخذ هذا العامل في الاعتبار يظهر الاحتمال الاحصائي بانجاب طفل متوحد ثان اضعف مما هو عليه في الواقع.

وشدد نيل ريش على ان "هذه الدراسة هي الاولى التي تظهر احصائيا ان قرار عدم الانجاب مجددا امر واقع لدى الاهالي الذين لهم طفل متوحد، ويجب اخذ ذلك في الاعتبار عند تقييم مخاطر انجاب طفل اخر مصاب بهذا الاضطراب".

وبالاستناد الى ملفات طبية في كاليفورنيا، حدد العلماء 19710 عائلات مع طفل متوحد مولود بين 1990 و2003 وقارنوا بياناتها مع 36215 اسرة اخرى ليس لديها اطفال مصابون بهذه المتلازمة.

وخلص الباحثون الى ان العائلات التي لها طفل اول متوحد لديها احتمال ادنى بـ33% لانجاب طفل ثان بالمقارنة مع الاسر في المجموعة الضابطة.

وبحسب هؤلاء الباحثين، فإن الاخذ في الاعتبار قرار اهالي الاطفال المتوحدين بعدم الانجاب ثانية يؤدي الى زيادة الاحتمال في ان يكون شقيق او شقيقة هذا الطفل المتوحد مصابا بالمشكلة نفسها — وتصبح هذه النسبة 10,1 5 مقابل 8,7% عندما لا يتم اخذ هذا العامل في الاعتبار.

وبالنسبة للاخوة غير الاشقاء من الام نفسها، هذه النسبة هي 4,8% مقابل 3,2% في التقديرات السابقة التي لم تأخذ في الاعتبار هذا العامل.

واعتبر العلماء ان قرار الاهل بعدم الانجاب ثانية في حال كان طفلهم الاول مصابا بالتوحد يعني تقليص احتمال نقل الجينات المسببة للاستعداد للاصابة بالتوحد الى الاجيال المقبلة، ما من شأنه ان يؤدي بطبيعة الحال الى تقليص عدد الحالات للمصابين بهذه المتلازمة.

لكن نسبة التوحد ارتفعت بقوة خلال العقود الاخيرة في الولايات المتحدة، اذ انتقلت من 1 على 150 في 2000 الى 1 على 68 في 2010، اي بزيادة تخطت الضعف، وفق هؤلاء الباحثين الذين لم يتمكنوا من شرح هذا التناقض.

أشار أكبر تحليل جرى حتى الآن في كيفية تواجد مرض التوحد في العائلات إلى أن العوامل البيئية أهم بكثير مما كان يعتقد سابقا في الإصابة بالتوحد.

وتشير النتائج التي نشرت في دورية الجمعية الطبية الأميركية إلى أن الوراثة لا تمثل سوى نصف العوامل المسببة للمرض في حين تمثل العوامل البيئية مثل مضاعفات الولادة أو الوضع الاجتماعي الاقتصادي أو صحة الأبوين ونمط الحياة الخمسين في المئة المتبقية.

ميدل ايست أونلاين






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1430

التعليقات
#1040203 [yousif]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2014 04:25 PM
لكن أثبتت الدراسات أن المتوحدون أكثر ذكاءً من غيرهم



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة