الأخبار
أخبار إقليمية
الشُرطة أولي بلحم ثورها!
الشُرطة أولي بلحم ثورها!
الشُرطة أولي بلحم ثورها!
الفريق أول ركن عصمت عبد الرحمن زين العابدين


07-01-2014 01:22 PM
حسن وراق

(#) عندما يكون الحديث عن وزارة الداخلية تحضر الشرطة بكل أفرعها و أقسامها لتملأ (رامات) الذاكرة .لا أحد يعرف أن هنالك عملا آخر ارتبط بالداخلية سوي أمن المواطن والأمن الداخلي للبلد علي الرغم من أن هنالك العديد من المصالح التي ألحقت بالداخلية والتي غلب عليها أنها وزارة الشرطة أو (البوليس) وأن الدفاع عن الوطن وترابه من أعداء الخارج هو مهمة الجيش الذي ارتبط بوزارة الدفاع (الأمن الخارجي) هذا قبل ظهور ما يعرف ب(أمن الدولة) والذي كان جزء من اختصاصات الداخلية وتقوم به الشرطة المختصة (البوليس السري ) .
(#) أثار تعيين الفريق أول عصمت عبدالرحمن رئيس هيئة اركان الجيش السابق ، وزيرا للداخلية الكثير من ردود الأفعال والاستنكار وسط المواطنين بشكل عام وداخل قبيلة (البواليس) بشكل خاص لجهة أن هنالك فرق كبير جدا بين عمل الجيش وبين الشرطة غير ما بينهم من حساسيات . قضايا الشرطة لا يدركها إلا من عمل بها وإحترق بنارها وعايشها عن كثب . الوزير (الدياشي) الجديد وصل أعلي مراتب الترقي في الجيش السوداني وبذل أقصي ما في وسعه ، أعطي الجيش وما إستبقي شيئا للشرطة التي هي أحق بلحم ثورها ..
(#) لم تشهد وزارة الداخلية استقرار و هيبة إلا عندما تقلد منسوبيها زمام الوزارة منذ الاستقلال بداية بالعميد (المهاب)عبدالوهاب إبراهيم حتى عندما تم حل وزارة الداخلية وتولي أمرها الفريق علي يسن في مايو. يتوالي الاستقرار حتى الانتفاضة في فترة الحكم الانتقالي عندما جاءها الفريق أول عباس مدني وأعقبه في الديمقراطية الثالثة الفريق أول الدكتور عباس ابوشامة الذي ختم عهد رجال الشرطة و منسوبيها الذين تولوا وزارة الداخلية .
(#) فترة حكم الإنقاذ من أكثر الفترات التي شهدت إنفراد قادة الجيش بوزارة الداخلية عندما كان علي رأسها ، اللواء فيصل أبوصالح ثم اللواء الزبير محمد صالح وأصبحت (دولة) بين العميد وقتها بكري حسن صالح و الفريق عبدالرحيم محمد حسين فترتين لكل منهما ولم يفصل هيمنة الجيش هذه سوي الأكاديمي البروفيسور الزبير بشير طه الذي يشهد له معاشيي الشرطة بتحقيق بعض مطالبهم ، معاش المثل والإكراميات التي تراجع عنها خلفه إبراهيم محمود الذي سلم راية الوزارة لمنسوب جهاز الأمن عبدالواحد يوسف لينتهي المطاف بالوزير الحالي الفريق عصمت.
(#) عدم الاهتمام بوزارة الداخلية انعكس بوضوح في الأداء الأمني الداخلي واتساع دائرة الجريمة وظهور جرائم دخيلة وظاهرة تراجع الالتحاق بالشرطة التي وضعت في مواجه الشعب وما نتج من عدم رغبة كثير من المنسوبين الحاليين في التجديد لفترة قادمة الي جانب القضايا الداخلية من عدم التدريب وضعف الاجور و المرتبات وأوضاع المعاشيين . هذه الفترة الحرجة التي تمر بها الشرطة التي ضحت بالكثير خاصة في مسيرة حكم الإنقاذ حري بأن يتولي أحد أفرادها وزارة الداخلية تكريما لهم علي الأقل هذا غير أن الخبز أولي به خبازو ولو يأكل نصو .

[email protected]


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 7771

التعليقات
#1050252 [آمال]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2014 06:52 PM
الحكومة في وزارة الداخلية دايما بتعين الاجانب الوزير السابق كان اريتري و ده هسي شكلو قبطي او بقايا اتراك


#1049937 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2014 12:07 PM
لا تعاطُف


#1049768 [Husham Suliman]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2014 12:37 AM
الشرطة فى خدمة جيب الشعب


#1049713 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 10:38 PM
دائما المنصب الوزاري منصب سياسي لا اقل المطابخ في كل وزارة هي التي تطبخ للوزير لكن العكس عندنا الوزير يطبخ لاهل العلم والخبره وتجده جاهل لا ييحسن الطبيخ وكل الطبيخ يخرج من مطبخ المؤتمر وهو تكل وليس بمطبخ وما اكثر العواسات فيه المهم المخططين والمخططين كلهم يريدون كسب القائد


#1049712 [wahid]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2014 10:38 PM
اه ياجماعة الان بتقول شنو ..... عندما تولى الوزير ابراهيم محمود قلنا عنه ان هو ما سوداني وارتري ولان جاي من شرق السودان اشراقة السودان... اه دا الوزير الجديد ما في واحد علق وقال شئ.... اه الزول دا رايكم فيه شنو.....


#1049636 [كاسترو عبدالحميد]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 07:38 PM
تعيين الفريق عصمت تم لأيجاد عملية توازن بين القوى المسلحة الموجودة فى العاصمة ومن ثم ترجيح كفة الرئيس على كافة القوى الأخرى . احضار قوات الدعم السريع أو قوات الجنجويد تم مؤقتا من جانب القصر الذى يسيطر على مقاليد الحكم ليكون رادعا للقوات السرية النائمة التى تتبع للجبهة الأسلامية ( على عثمان طه ونافع وقوش والترابى الخ ... من الأسلاميين الذين طردوا من الحكم والذين لن يهدأ لهم بال الا بالأستئلاء على الحكم وهذا ليس بغريب عنهم .) القصر وصل الى قناعة بأن الجيش لا يعتمد عليه حيث اصبح ضعيفا ومخترقا من كل الفصائل الأسلامية والأخرى . لذلك اصبح الخوف اكثر من المليشيات السرية والخلايا الحزبية النائمة المسلحة والتى سوف يكون لها دور بارز وفعال فى قلب السلطة . وزارة الداخلية سوف تتطور من الناحية الأمنية لتكون ندا قويا لجهاز الأمن وحتى اقوى منه فى الفترة القادمة ( سوف تعود الى ايام الأستعمار - ايام ابارو وبيريا فى الأتحاد السوفيتى فترة ستالين ) لذلك تحتاج أولا : الى رجل مخلص للبشير ثم ثانيا : عسكرى ذو خبرة وهى تتوافر فى الفريق عصمت . الوقت يمر وكل يوم سوف يزداد جناح القصر قوة وثباتا لذلك سوف تحصل الموجهة قريبا لأن الوقت ليس فى صالح الأسلاميين الحزبيين )


ردود على كاسترو عبدالحميد
South Africa [العمرابي الاول] 07-03-2014 05:28 AM
كلام عجيب


#1049629 [Dr. Martin]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2014 07:01 PM
و الله يا وراق الليلة كورتك فكت .. هي وينا الشرطة اليبكو عليها و وينا الداخلية بعدين فرقت في دي بس يعني؟ ما العساكر مسكو وزارة الصحة زي أبو القاسم محمد ابراهيم و بابو نمر و مسكو وزارات حساسة لها دخل بمعايش الناس و سيادة البلد و هي وزارات تخصصية لا تؤهلهم معارفهم العسكرية لإدارتها بأي حال.. لذلك نقول الجد شنو و فرقت شنو؟ و ما فسد كله لا يصلح بعضه يعني بالعربي النظام كلو فاسد و فاشل و كل الوزراء ما مؤهلين للقيام بما تولوه لذلك تباكيك على الداخلية غريب


ردود على Dr. Martin
United States [طلال] 07-02-2014 02:35 AM
معقولة الخواجة ده ضابط في الجيش السوداني


#1049577 [Salah E l Hassan]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2014 04:52 PM
وزارة الداخلية فى كل العالم تعتبر من اهمة الوزارات وهى تعرف بوزارت السيادة و تأتى اهميتها لأنها تمثل واجهة للوطن فتعكس الامن و الاستقرار لمن هم داخل الوطن او من هم خارجه .
و لكن بكل اسف فى السودان اصبحت اسوأ واجهة فأنعدام الامن هو عنوانها و ارطباطها بألانظمة الشمولية فى ضرب و تفريق المظاهرات المناوية لهذه الانظمة لمدة اربعون عام نميرى و الانقاذ اضف الى فساد بعض من العاملين فى ادارات المخدرات و المرور من رشاوى و تهاون فى اداء مهامهم جعل الكثيرين يصفون جهاذ الشرطة بالفساد ..ّّ!!!!
فى خلال حكم الانقاذ اصح الفساد الممنهج سمة لهذا النظام فشمل التدمير كل الوزارات و المؤسسات السودانية ...!!!!!


#1049566 [كاكا]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2014 04:28 PM
المشكلة الواحد يطردوه من منصب يلف ويدور ويرجع في منصب اخر لاكرمة ولاعزة نفس


#1049544 [غسان الملياردير]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 03:54 PM
وتاكيدا على ماذهبت اليه فان معظم الرتب الصغرى وصغار السن من الجنود اتجهوا للتنقيب العشوائى عن الذهب فهو افضل الف مره من المرتب الذى لايقارن بمرتب اصغر ضابط ويزيد عن الحد الادنى للاجور بخمسة عشر جنيه للجند الذى اكمل التدريب وتم استيعابه وهذا يقل باربع مرات عن الضابط الخريج برتبه الملازم ثانى لقد اصبحت المهنة طارده حقا.


#1049523 [كفاية]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2014 03:30 PM
ما هو الفرق بين احمد وحاج احمد كلهم عساكر صفا وانتباه وفي دي ناس الجيش احسن ما تعمل ليك موضوع ساكت يعني في النهاية شغلة ادارية وشغلة الوزير دي اسهل شغلانة في الدنيا


#1049519 [زميل سابق]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 03:28 PM
هذا نتاج سياسة الكوز.تشريد الكفاءات الوطنية منذ 89 بدواعي عدم الولاء وتكوين ما يسمي بالشرطة الشعبية وما تعرفونه من كافة اساليب التشريد.


#1049502 [مجنون خولة]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 03:11 PM
الجمرةبتحرق واطيها


#1049499 [خالد]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2014 03:06 PM
عشان يطلعوا في راسنا زي المصريين ويحتحصنوا من كل حاجه .
شوف ليك شغله


#1049472 [أفريقى]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2014 02:27 PM
يا وراق انت ما عندك موضوع ولا شغلة هى وينا الشرطة ذاتا ؟


#1049466 [البشرى أنصارى]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2014 02:20 PM
تحصيل حاصل لوزارة لم تخدم شعارها وأصبحت بدل خدمة الشعب أداة لترهيب وعقاب الشعب !!رحم الله وزارة الداخلية


#1049465 [ابوعديلة]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2014 02:18 PM
تستاهلوا أن تهمشوا أكتر من كده طالما أنتوا ساكتين ورضيانين . ومن يهن يسهل الهوان عليه.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة