الأخبار
أخبار إقليمية
انهيار حلم الدولة في مستنقع الحرب والفساد.. جنوب السودان.. «موسم الهجرة إلى الشمال»
انهيار حلم الدولة في مستنقع الحرب والفساد.. جنوب السودان.. «موسم الهجرة إلى الشمال»
انهيار حلم الدولة في مستنقع الحرب والفساد.. جنوب السودان.. «موسم الهجرة إلى الشمال»


07-02-2014 02:40 AM
الخرطوم: أحمد يونس

لم يحدث طيلة فترة الصراع الطويل الذي اندلع في جنوب السودان، أن شهد ما حدث في جوبا يوم 15 ديسمبر (كانون الأول) الماضي والأيام التي تلته.

يقول رياك مشار نائب رئيس جنوب السودان السابق، الذي يحمل حاليا راية التمرد على جوبا، إن «الجنوب لم يشهد مثل هذه الوحشية وهذا القتل على الهوية، طوال فترة حكم الرئيس إسماعيل الأزهري في ستينات القرن الماضي، ومحمد أحمد محجوب، وجعفر النميري، وسوار الذهب، والصادق المهدي، وعمر البشير»، في حديث أدلى به لصحيفة «اليوم التالي» الخرطومية، وهم حكام الخرطوم الذين خاض الجنوبيون ضدهم حربًا امتدت لأكثر من نصف قرن من أجل التحرير.

قال الرجل ما لم يقله الانفصاليون الشماليون الذين كانوا يرون أن جنوب السودان ستطحنه حرب القبائل إذا نال استقلاله، وما لم يقله دعاة الوحدة الذين يرون في الانفصال خطرًا ماحقًا. يضيف مشار: «كل هؤلاء الرؤساء لم يفعل واحد منهم ما فعله رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت الذي قتل شعبه بوحشية شديدة». وأضاف: «ما حدث في عهده لم يحدث في كل العهود، هو رئيس يرتدي الزي العسكري ويقتل مواطنيه، ويذهب بنفسه ليفتش المنازل، ويسأل: هل هذا منزل فلان؟ ما قبيلته؟ ثم يصدر أوامره.. اقتلوه فورًا».

* حرب الرفاق

* كانت هذه الدولة حلما بالنسبة إلى الجنوبيين السودانيين، قاتلوا لأكثر من نصف قرن من أجل تحقيقه.. قتل نحو ثلاثة ملايين، وشرد مثلهم، بين الدول المجاورة، وعانى من بقي في أرضه ويلات الحرمان والجوع وقلة الموارد. وعندما تحقق الحلم حصدوا السراب والخراب.. قامت حرب أهلية بين أبنائها هي الأعنف منذ الحروب مع الشمال.. دولة تعاني فقرا مدقعا بلا بنيات أساسية.. بلا مؤسسات تعليم أو صحة أو خدمات.. كل ما تملكه جيش يقاتل جيشا آخر في صراع على السلطة.

استقلت هذه الدولة بعد استفتاء أقرته اتفاقية السلام السودانية المعروفة باتفاقية «نيفاشا»، وأعلنت دولة مستقلة، منهية بذلك أطول حرب أهلية اندلعت منذ قبيل استقلال السودان في عام 1955، ولم تتوقف إلا فترة وجيزة هي عمر السلام الذي تحقق باتفاقية «أديس أبابا» على عهد الرئيس جعفر النميري في سنة 1973 بين الخرطوم وقوات «أنانيا» بقيادة جوزيف لاقو، ثم اندلعت الحرب مجددًا في سنة 1983 إثر إعلان الرئيس النميري لقوانين الشريعة الإسلامية وقبوله تقسيم جنوب السودان إلى ثلاثة أقاليم.

وخاضت الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة زعيمها الراحل جون قرنق الحرب مرة أخرى ضد الجيش السوداني، واستمرت حتى عام 2005 بتوقيع اتفاقية السلام السودانية التي وقعت في «نيفاشا» الكينية، وقضت ضمن ما قضت به بإعطاء أهل جنوب السودان حق الاستفتاء على مصيرهم بالبقاء ضمن دولة السودان الموحدة، أو الاستقلال عنهم وتكوين دولتهم المستقلة. وعند الاستفتاء، صوت الجنوبيون للانفصال عن السودان - يطلقون عليه الاستقلال - وقرروا تأسيس دولتهم «دولة جنوب السودان»، بنسبة تجاوزت 98 في المائة في استفتاء أجري في الفترة من 9 يناير (كانون الثاني) إلى 15 منه سنة 2011، وفي 9 يوليو (تموز) 2011 أعلن استقلال دولة «جنوب السودان» رسميًّا عن السودان، واعترفت بها كل دول العالم، بما في ذلك السودان، لتدون بوصفها أحدث دول العالم، وأحدث أعضاء الأمم المتحدة.

بتحقيق استقلالهم، بدأ الجنوبيون يحلمون بدولة تحقق تطلعاتهم ورفاهيتهم، لكن هل تحقق الحلم الجنوبي الطويل؟ لقد أجمع المحللون والمراقبون ودول الإقليم على أن الحلم تبعثر بعد مرور أقل من سنتين على استقلال الدولة الوليدة التي تكون بحلول 9 يوليو المقبل قد أكملت عامها الثاني دولة مستقلة.

وسرعان ما اندلعت حرب جديدة بين «أبطال التحرير»، أو هذا ما يطلقونه على أنفسهم، في الحركة الشعبية لتحرير السودان. واشتعلت «حرب رفاق النضال»، منذ منتصف ديسمبر من العام الماضي وما تزال، بين مجموعتين داخل الحزب الحاكم، مجموعة الرئيس سلفا كير ميارديت ومجموعة نائبه السابق رياك مشار، وكلاهما كانا من قادة التمرد الجنوبي الكبار الذين سعوا لاستقلال بلادهم.

ودخل الرجلان في صراع على السلطة لم يلبث أن تطور سريعًا إلى حرب قبلية لاهبة بين أكبر قبيلتين في البلاد، هما الدينكا التي ينحدر منها الرئيس سلفا كير، وقبيلة النوير التي ينحدر منها نائبه السابق رياك مشار.

وفي فترة لا تتجاوز نصف السنة لقي عشرات الآلاف مصرعهم قتلًا على الهوية، فيما شرد الملايين من المواطنين الجنوبيين، وتحولوا إلى نازحين بعضهم احتمى بمقرات بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، وبعضهم عاد للسودان مجددًا، حتى إن تقارير غير رسمية تقول إن أكثر من مليوني جنوبي عادوا مجددًا إلى السودان بعد أن غادروه عشية استقلال بلادهم، جلهم يعيشون الآن في العاصمة الخرطوم.

المحللون السياسيون يعتقدون أن أعداد القتلى الذين لقوا حتفهم في الصراع الجنوبي الجنوبي قد يتجاوز أعداد الذين قتلوا طوال الحرب الأهلية بين السودان وجنوب السودان، التي امتدت طوال الفترة من 1983 حتى 2005، والتي راح ضحيتها 1.9 مليون، ونزح بسببها أكثر من أربعة ملايين خلال 11 سنة هي عمر الحرب، حال استمرار الحرب لفترة أطول.

* فقدان البوصلة

* ترجع المجموعة المنشقة عن الحركة الشعبية بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار الإعاقة التي تعرض لها الجنوب إلى حكومة الرئيس سلفا كير، وإلى فشلها في تحقيق تطلعات شعب جنوب السودان. يقول المتحدث باسم الحركة الشعبية الموالية لرياك مشار، يوهانس موسس في حديث هاتفي لـ«الشرق الأوسط»، منذ فترة طويلة قالها رياك مشار والأمين العام للحركة الشعبية باقان أموم، إن الحركة الشعبية فقدت البوصلة، وطالبوا بتغيير الرئيس والإتيان برئيس جديد. وتتهم المجموعة الرئيس سلفا كير شخصيًّا بأنه «سبب كل المشاكل». ويقول موسس: «الرئيس هو من يقف أمام التغيير، ويمنع عقد اجتماعات الحركة، فمنذ آخر مؤتمر عقد سنة 2008، لم تعقد الحركة الشعبية أي اجتماعات عدا الاجتماعات التي يعقدها الرئيس لتحقيق بعض الأغراض». ويضيف أن الرئيس تعمد تعطيل عمل الحزب، وهو الأمر الذي عطل تطلعات الشعب، أما فيما يتعلق بدور نائب الرئيس رياك مشار، فهو حسب المتحدث باسمه لا يستطيع فعل أي شيء، لأن الرئيس لم يكن يستشيره، أو يأخذ بكلامه. وأوضح أن المجموعة المكونة من الموالين لرياك مشار، بالإضافة إلى مجموعة المعتقلين المفرج عنهم بقيادة الأمين العام للحركة الشعبية باقان أموم عقدوا مؤتمرًا صحافيًّا في 6 ديسمبر العام الماضي، ودعوا فيه لمؤتمر استثنائي للحزب لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، لكن النتيجة كانت أن دبر الرئيس سلفا كير ميارديت عملية 16 ديسمبر، واتهمهم بأنهم دبروا انقلابًا ضده، وكانت نتيجة ذلك الحرب الدائرة حاليًّا.

* ليست فاشلة ولكن..

* أستاذ الاستراتيجية بجامعة الزعيم الأزهري السودانية اللواء أمن متقاعد محمد العباس الأمين، يرى أن دولة جنوب السودان بوضعها الراهن لم تصل إلى مرحة الفشل، بل يقول إنها دولة قابلة للاستمرار بما تملكه من مقدرات زراعية واقتصادية وبشرية.

ويضيف أن مشكلتها الأساسية تتمثل في القبلية والاقتتال القبلي، وأنها فقدت السودان الذي كان يلعب دور «الضامن» قبيل الانفصال، وبمجرد الانفصال خرجت القبلية من القمقم وأدت للحرب الحالية.

ويوضح اللواء العباس أن الشمال ظل على الدوام يلعب دور الضامن في منع انفلات القبلية في جنوب السودان، أو دور العازل الذي يحول دون الاحتكاك بين قبائل الجنوب، وأن المشكلة القبلية لم تبرز أول مرة في النزاع الحالي، أو بعد الانفصال، بل ظهرت بسفور بعد اتفاقية أديس أبابا 1973، التي منح بموجبها جنوب السودان الحكم الذاتي. فبعد الاتفاقية أدت هيمنة قبيلة الدينكا على الجنوب إلى تقسيم جنوب السودان إلى ثلاث مديريات على أيام الرئيس جعفر النميري، حسبما يرى اللواء العباس.. «وهو الأمر الذي عجل بنشوب الحرب مرة أخرى». يقول: «كنت شاهدًا على تلك الفترة، وشاركت في الأحداث عندما كنت برتبة رائد، قرار التقسيم لم يكن قرار الرئيس جعفر النميري، بل كان مقترحًا من مجموعة القبائل الاستوائية، آزرتها فيه بقية القبائل للحد من سيطرة قبيلة الدينكا».

ويوضح اللواء العباس أن الجنوب تنقصه الأحزاب السياسية، والموجودة لا مجال لها للعمل بشكل حر، ودون تأثير من القبائل، ويضيف: «أحزاب جنوب السودان هي أحزاب القبيلة».

* تبخر الحلم

* تبخر الحلم الجنوبي بدولة تحقق للمواطن كرامته وتحفظ أمنه وتطور البلاد وتنميها منذ وقت باكر من استقلال جنوب السودان، وقبيل اندلاع الحرب الجارية حاليًّا، يقول زعيم ومؤسس حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان - التغيير الديمقراطي، لام أكول أجاوين في حديثه الهاتفي لـ«الشرق الأوسط» إن «الحلم الجنوبي ضاع منذ زمان.. والناس ظلوا يصفون الحكومة التي تكونت بأنها حكومة فساد وفشل؛ لأنها فشلت في تقديم أي خدمات للمواطن». ويضيف أجاوين: «الحلم انتهى قبل الحرب، وهي آخر الحلقات، فبعد أن فشل النظام في تحقيق أي شيء لمواطن الجنوب، اتجه للحرب ليكسر الإنسان، والبنيات التحتية». ويصف أجاوين نظام الحكم بالفشل في تقديم أي خدمات للمواطنين، وعلى الشعب السعي لتغييره، وأن الحرب كانت نتيجة طبيعية لفشله في مواجهة متطلبات مواطني جنوب السودان.

* أزمة ثلاثية

* ورغم عدم وجود إحصاءات يعتمد عليها، فإن وكالات الإغاثة تقول إن الحرب في الجنوب أدت لمقتل الآلاف، وأرغمت أكثر من 1.5 مليون شخص على النزوح.

ونقلت تقارير عن المسؤولة عن وكالة أوكسفام الإنسانية في جنوب السودان، إيما جاين، أن الحرب أسفرت عن سقوط آلاف القتلى، ودمرت سبل كسب العيش للملايين. وأضافت: «سكان جنوب السودان يواجهون أزمة ثلاثية، تتمثل في النزاع والمجاعة والأمراض، وحذرت من تفاقم الوضع في موسم الأمطار».

وأطلقت الأمم المتحدة السبت الماضي نداءً لجمع الأموال، وطلبت أكثر من مليار دولار لإغاثة أربعة ملايين متأثر بالمعارك والحرب، ونقل عن المسؤول عن العمليات الإنسانية للأمم المتحدة في جنوب السودان توبي لانزر: «الآن مع موسم الأمطار، تسوء ظروف العيش في جنوب السودان يوما بعد يوم، ويعيش السكان في الوحل».

وأضاف: «وباء الكوليرا تفشى، وكذلك الملاريا، ويعاني الكثير من الأطفال سوء التغذية، ويحتاج الملايين إلى علاج طبي وأغذية ومياه الشرب، وشروط صحية مناسبة وملجأ بصورة ملحة هذه السنة، وأن أكثر من 50 ألف طفل قد يتوفون هذا العام بسبب الأمراض والجوع».

* موسم العودة

* لا توجد إحصاءات رسمية، لكن هنا في الخرطوم يقول الناس إن قرابة مليوني مواطن جنوبي عادوا إلى السودان، معظمهم وصل إلى العاصمة الخرطوم، فيما تعاني أعداد كبيرة في المناطق الحدودية بين البلدين، بعضهم فشلت حكومة جوبا في نقلهم لجنوب السودان منذ إعلان الاستقلال. وهو الأمر الذي أثار «شماتة» الانفصاليين الشماليين، الذين كانوا منذ وقت مبكر يقولون إن الجنوبيين غير قادرين على حكم أنفسهم، وإن القبلية المتفشية هناك ستقضي على الدولة الوليدة.

قد لا تكون الأمور هكذا، لكن ما حدث ونزوح المدنيين شمالًا، جعل هؤلاء يخرجون ألسنتهم طويلة على حال جنوب السودان، لكن هل هذه الدولة التي حارب أهل جنوب السودان لنصف قرن من الزمان من أجلها؟ لا يظنن أحد أنها تلك الدولة.

كان الجنوبيون يقولون إنهم يقاتلون طوال فترة الحرب الأهلية من أجل الكرامة والتنمية ومنعًا للتمييز العرقي واللوني والديني الذي يمارس ضدهم.. فهل استطاعت حكومتهم، التي تسنم عرشها الثوار السابقون الذين حققوا الانفصال، الاستقلال؟ سؤال سهل ويجيب عليه واقع الحال، كأن أهل الجنوب تخلصوا من سيد ظالم، وخضعوا لسيد آخر أكثر ظلمًا.

* غيرة ومطامع

* اندلعت المعارك في 15 ديسمبر بين القوات الحكومية والقوات الموالية لمشار، واتهم سلفا كير مشار بالتخطيط لانقلاب فاشل ضده، واتهم مشار بدوره سلفا كير بالسعي بشن حرب لتصفية خصومه السياسيين.

وتعود جذور النزاع إلى المنافسة السياسية بين الرجلين، ما أدى لتعميق الخلافات داخل جيش الجنوب خاصة بين قبيلتي الدينكا والنوير، اللتين ينحدر منهما كل من سلفا كير ومشار على التوالي.

ورغم أن الصراع بدأ صراعًا سياسيا على السلطة بين الرجلين، فإن كلا منهما استعان بقبيلته ضد الآخر، ونتيجة لذلك حدثت عمليات تصفية عرقية متبادلة قتل فيها الآلاف، سخرت فيها الأحقاد القبلية القديمة، والمنافسة بين القبيلتين، وتعود جذورها إلى فترة الحرب الأهلية التي كان يواجه فيها فرقاء اليوم مجتمعين حكومة الخرطوم.

* «موسم الهجرة للشمال»

* ما يدلل على صحة ما ذهب إليه د. لام أكول أجاوين، هو أن بعض أهل جنوب السودان الذين فرحوا كثيرًا بدولتهم الوليدة، عادوا سريعًا إلى السودان، بعد أن اكتشفوا أن ما يحدث هناك ليس كما كانوا يتوقعون، لم يجدوا الخدمات التي كانوا يحلمون بها، لم يجدوا من يهتم بهم، لم يجدوا عملًا، ولم يجدوا حتى مساكن تؤويهم، فعادوا لأشغالهم القديمة ومنازلهم القديمة.

تقول مارتا، وتنتمي لجنوب السودان، وتعمل بائعة شاي في الخرطوم، إنها لم تغادر أصلًا، ولا تنوي المغادرة لأنها كانت تعرف منذ البداية أن الأوضاع هناك لن تكون على ما يرام، وتضيف: «من دخلي المحدود أجد نفسي مضطرة لمساعدة عائلتي هناك في بانتيو، هم هناك بلا عمل، وبلا مصدر دخل».

ومثلها أروك، وهو من الذين قرروا العودة إلى «وطن الأحلام»، بعد أن اكتشف زيف ما زين لهم من أحلام، يقول: «كنت أملك منزلًا هنا في الخرطوم، لكني بعته عشمًا في الجنة الموعودة، ومن عجب اضطررت أن أعود لمنزلي القديم ذاته، لكن هذه المرة مستأجرًا، بعد أن صرفت عائد بيعه خلال عام من وجودي في جوبا بلا عمل، وفي أجواء غلاء لا يطاق».

وردًّا على مسؤول في حكومة يقول كيمي جيمس أواي في موقع «فشودة دوت نت»: «لقد فشلت حكومة الجنوب على مدار أربع سنوات هي عمرها، في بناء بنية تحتية تذكر في الجنوب».

ويضيف: «لم تشق الطرق ولم تبن الكباري والسكك الحديدية وشبكات الاتصالات والمدارس والمشافي». وساخرًا يقول: «ليس تشييد مصانع الجعة والمياه المعدنية وفنادق الكرواميك».

ويضيف: «إنها فشلت في دفع مرتبات الموظفين والأطباء والمعلمين في مواعيدها، وفشلت في إنارة جوبا وتوفير مياه الشرب الصالحة للمواطنين، كما فشلت الحكومة في حماية مواطنيها من هجمات (جيش الرب) وغارات لصوص البقر».

ويوضح أن فشل الحكومة ليس بسبب «ضيق ذات اليد»، يقول: «حكومتنا ما شاء الله ولدت وفي فمها ملعقة من ذهب، بل ويحسدها بعض جيراننا الأفارقة».

* الحلم الضائع

* لوقف الحرب، وليس تحقيق الحلم، دخل طرفا النزاع الجنوبي في سلسلة من المفاوضات منذ يناير الماضي، ووقعا اتفاقًا لوقف إطلاق النار انهار سريعًا، ثم ضغطت عليهما الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا (إيقاد) التي تتولى الوساطة بينهما، ليتعهدا مجددًا الأسبوع الماضي بوقف إطلاق النار، وتشكيل حكومة انتقالية في غضون 60 يومًا.

الحرب وشلل الدولة تركا حملًا ثقيلًا على كاهل سكان جنوب السودان، ولا يوجد هناك متفائل واحد يرى في آخر النفق حلًّا سهلًا وقريبًا. وهو الأمر الذي يجعل من الأحاديث التي تتردد هنا وهناك بوضع الدولة الوليدة «تحت الوصاية الدولية»، ممكن الحدوث، سيما بعد مطالبة مجموعة المتمردين بضرورة وضع عائدات النفط في بنوك دولية للحيلولة بين جوبا وتوظيفها في الحرب.

فهل يتحقق الحلم الجنوبي على أيدي «ذوي البيريهات الزرقاء»، أم أن جنوب السودان سيشفى من الجنون الذي أصاب قادته، فيستعيد عافيته ويسعى باتجاه حلمه الضائع، الذي أزهقت في سبيله مئات الآلاف من الأرواح، وأسيلت في الدرب إليه بحيرات من الدماء؟

الشرق الاوسط


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 9868

التعليقات
#1050435 [أبو قنبور]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2014 01:31 AM
إن ما ارتكبته حكومة الكيزان في حق السودان يفوق الوصف، ولن تعرف الخفايا المريعة إلا بعد سقوط القبضة الكيزانية التي تسلطت على الشعب بالحديد والنار وبقيت في السلطة ربع قرن بالقتل والتشريد والتعذيب والتنكيل.
إن إنفصال الجنوب جريمة بشعة في حق الإنسانية، لقد تخلى الكيزان عن أبناء الوطن وتركوهم للحروب والفقر والمرض، فقط ليثبتوا لأمريكا والدول الغربية أن الجنوب غير قادر على أن يكون دولة قائمة بذاتها، ولقد وصلت الرسالة للغرب وأدركوا حقيقة الواقع في السودان الكبير.
إن على السلطة المجرمة في الخرطوم أن تقوم بإصلاح هذا الخطأ التاريخي الفظيع وأن يرسلوا الجيش وقوات الهدم السريع إلى جوبا لتحريرها من القتلة المجرمين هناك، وإنقاذ شعب الجنوب من القتل والتشريد، وإقامة حكومة كونفدرالية ديموقراطية في الشمال والجنوب لصالح الشعب السوداني ورفاهيته ونمائه وازدهاره.
فهل بينهم رجل رشيد؟؟؟؟


#1050282 [ودعمر]
5.00/5 (4 صوت)

07-02-2014 08:08 PM
مرحباُ بعودة النوير والشلك لحضن وطنهم الكبير بنظام حكم كونفدرالي يعم جميع اقاليم السودان لمعالجة اخطاء الماضي. النوير قبيلة سودانية بحق وحقيقة فاذا تلاحظون طيلة فترة حرب الجنوب لاتجد النوير يهاجرون الي يوغندا وكينيا كما يفعل الدينكا وقبائل الاستوائيه! هجرة النوير والشلك دوماُ الي داخل السودان كما انهم يندمجون مع بقية السودانيين بصورة طبيعية ولاتجد في قلوبهم وقلبك اي احساس بانهم غرباء عنك واتذكر الكثير من ابناء النوير الذين عملنا معهم في البناء وكنا نغني معهم عندما يشتد العمل في الخرسانات اغاني النوير التي تمتلأ حنين للبلد والبقر. اتمني ان تدعم هذه الحكومة الغبية النوير بكل ماتملك فقد ساندوا الوطن كثيراُ من خلال حمايتهم لابار النفظ طيلة حرب الجنوب كما انهم اسهموا كثيراُ في بناء السودان الحالي.


#1050264 [albrado]
5.00/5 (3 صوت)

07-02-2014 07:14 PM
لا شك في ان شعب الجنوب هم اهلنا احفاد عبد اللطيف والماظ

نحبهم كما نحب سوداننا الكبير ...

ان ظلوا في الجنوب داخل دولتهم فهم الاشقاء وان اتوا في الشمال

لاي سبب كان فهم داخل وطنهم الكبير بين اهلهم وزويهم فمرحبا بهم

في شمالهم الحبيب ومرحبا بهم في جنوبنا دولتهم الفتية ....

السودان لا يكتمل الا بالنوير والدينكا والشلك والزاندي والفور

والكباشي والدنقلاوي والحلفاوي والهدندوي والرفاعي ومن يظن غير

ذلك فهو دجال وجاهل بالسودان واهله


ردود على albrado
Saudi Arabia [faris] 07-03-2014 12:31 AM
دة شنو الكلام ال انت بتقولو دة ؟
الجماعة وبنسبة 98% قالو عايزين انفصال
مش كدة وبس
قالو وداعا للعبودية
وداعا للجلابة
واخيرا وداعا لوسخ الخرطوم
شن بلمنا معاهم تاني
ما علينا الا نقول لهم مبروك عليكم دولتكم
ومرحب بكم كجيران فقط
واذا عايزين اكتر من كدة دي قلة ادب
مسكين والله باقان قطع طريق العودة للخرطوم
لا لقى الجنوب الكان بيحلم بيهو لا خلى طريق الخرطوم معبد


#1050247 [SESE]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2014 06:40 PM
احد العقلاء الجنوبيين ضرب مثلا بأن الشماليين كانوا للجنوبيين مثل الكرتون بين الكبابي يحميها من تكسير بعضها وبعد خروج الشماليين اصبحت الكبابي بدون كرتون تكسر بعضها البعض وهذا مثل في غاية البلاغة يلخص للوضع في الجنوب برؤية ثاقبة لرجل فعلا حكيم.....

دولة السودان ودولة جنوب السودان كليهما فاشل فاقد الامل في المستقبل مثلما الحاضر مشوب بالحروب والقتل على الهوية في الجنوب ايضا الوضع في الشمال قاتم حيث تضرب القبلية بكل قوتها في اركان الدولة ولا بد يأتي يوم وتنهار من جراء الغبن واليأس من الفئات التي تعاني من جراء ذلك.....


#1050220 [Quickly]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2014 05:41 PM
سينصلح الحال انشاءالله وتعود المياه الى مجاريها ويعود الجنوب الى احضان الشمال وينعم الجميع بالأمن والامان ويسبح السودان من اغنى دول المنطقة بعد زوال حكم الانقاذ انشاءالله قريباّوتقديمهم الى محكمة لاهاي
الكل يعلم جيداّ ان الجنوبين لم يصوتوا للانفصال الا بعد ان اجبرهم حكومة الانقاذ العنصرية الاسلاموية على ذلك وهم فعلوا ذلك مضطرين
نحن نطمح الى عودة طوعية للجنوب وبثقة اهل الجنوب بصيغة حكم كنفدرالي للجنوب ويكون فيها حق التملك وحق الاقامة وحق العمل مكفول فيها لجميع السودانيين شماليين او جنوبيين
ولكن يجب ان نعمل اولاّ على زوال طغمة الانقاذ العنصرية


#1050213 [Mangar garang]
3.00/5 (1 صوت)

07-02-2014 05:30 PM
سلامي للجميع ورمضان كريم لكل مسلم؛ اولا اذا ورث الجنوب القبلية فلم توارثها سوي من الشمال، وإذا فشلت دولة الجنوب فليس الامر غريبا لان الشمال نفسة فاشل بكل المقايس والدليل علي ذالك انفصال جزء من أرضة وفشل ساستها في إرثا معاني المواطنة الي يومنا هذا اي بعد اكثر من نصف قرن من الاستقلال والسودان مازال يبحث عن هوية. ومن منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر. اما عن د/ مشار فهو معروف للجميع بأنة طالب سلطة اي أنة يبيع أمة من اجل كرسي وهي حالة شاذة سوف يتعامل معها مواطنو جنوب السودان. لن نحكم علي دولتنا في اول ثلاث سنين.


ردود على Mangar garang
Qatar [WAHID SUDANI] 07-02-2014 09:47 PM
AGREED.......BOTH THE NORTH AND SOUTH SUDAN ARE TOTAL FAILURES....WHAT IS REQUIRED IS TO REMOVE CORRUPT LEADERS FROM POWER AND REPLACE THEM WITH DECENT HONEST PEOPLE THROUGH FAIR ELECTIONS, AND RESTORE THE RULE OF LAW ,SO THAT NO ONE CAN BE IMMUNE FROM DUE PUNISHMENT IF HE COMMITS EVEN A MINOR CRIME..........................M


#1050140 [الناصح الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2014 03:41 PM
بعض الإخوة الشماليين يتكلمون عن حرب الجنوب وكأن بلادهم لا تعاني من حروب هي الأخرى. يبدو أنهم عندما يتكلمون عن مآسي الجنوبيين ينسون أن لهم مواطنين شماليين طردتهم حكومتهم الاسلاموعروبية الفتية من ديارهم في دارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة فلم يجدوا ملاذاً آمناً غير أراضي الجنوب وهم بمئات الآلاف. كما يتناسون تلك المقتلة الرهيبة التي تجري بين قبائل الشمال من العرب وغيرهم فيما بينهم فضلاً عن حركات التمرد الضخمة التي تشارك في حروب طاحنة ضد حكومتهم العنصرية . ثم أنهم ينسون أن بشيرهم الذي هو نذير شؤم للسودان كله هو من يشعل نيران الفتنة في الجنوب بتحريض المليشيات الجنوبية التي صنعها بأموال البترول ضد بقية قبائل الجنوب انتقاماً منهم لذهابهم إلى دولتهم الجديدة. أخجلوا أيها الناس. النوير لا يملكون بترول في الجنوب حتى يستقلوا وكم هي مساحة الأراضي التي يسكنها النوير حتى تشكل دولة أخجلوا أيها الناس من اطلاق الكلام على عواهنه. اذا كانت القبائل التي تحكم تطرد من اليلاد فلماذا لا تطردوا الجعليين والشوايقة الذين استبدوا بحكم المليون ميل مربع دون الآخرين لأكثر من نصف قرن رغم قلة عددهم بالمقارنة مع بقية أهل السودان


#1049917 [bibo Man]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2014 11:27 AM
رياك مشار من ١٩٩١ الي ٢٠٠٢ كان حليف الخرطوم و لم يعود الي جنوب السوان الي بعد ان ادرك انه حان وقت قطاف ثمار السلام اذا ليس جديدا عليي رياك ان يحارب الشعب الجنوب و اذا كان بيكره الدينكا فسوف يحارب طول عمره و يموت و الدينكا ٦٠ في المايه من سكان الجنوب بالبساطة بالحرب و السلام ما بقدر على الدينكا


#1049892 [الكاره المفسدين]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2014 10:44 AM
الله يصلخح بينهم
ومرحبا بهم لاجئيين


يا أخوان نحن لو كتبوا عنا المصريين بحجة أننا كنا يوم دولة واحدة نزعل
موضوع حربهم لا يهمنامباشرة ك سودانيين مثل ما يحصل لمصر أو اثيوبيا أو أريتريا


#1049869 [ود عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2014 09:45 AM
طالما توجد هذه القبيلة الكبيره التي تهيمن على كل شي في الجنوب فلا استقرار في الجنوب في الأمد القصير ويحدث السيناريو السوري في الجنوب


ردود على ود عثمان
Sudan [yousif] 07-02-2014 03:49 PM
على قرار الهيمنه العربيه فى دولة السودان الشمالي سياسه التأصيل والهيمنه فلا استقرار في السودان في الأمد القصير ويحدث السيناريو السوري في السودان أو كما قال رئيس دولة الظلم والفساد ولإفتراء "مستعدون نقاتل النوبه مائة عام"


#1049833 [عماد الدين العمدة]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2014 07:38 AM
الأخ وندينق ماهو تعليقك على ماقاله د. رياك مشار. ولبقية الأخوة الجنوبيين هل هذا التقرير صحيح ارجو الافادة .وشكرا.


#1049825 [hazim]
3.00/5 (2 صوت)

07-02-2014 05:44 AM
قاتل الله البترول,حكومة الانقاذ جوعتنا بحجة ملحمة استخراج البترول و قالت لنا اربطوا الاحزمة على البطون ,نحن مقبلون على مشروع البترول الذي يمكن ان يحارب الفقر من جذوره,ما ان بدأ تصدير البترول على قلته رأت الاستخبارات الامريكية و الغربية ان السودان بعد ان دخلت عليه اموال البترول يمكن ان يتزود باسلحة نوعية و يقضى على تمرد الحركة الشعبية,فلا بد من حيلة سريعة,فاخترعوا اتفاقية نيفاشا المفخخة التى تحمل في طياتها انفصال الجنوب (بالمنطق المواطن الجنوبي سوف يختار الانفصال حتى يحظى بكل البترول المنتج في اراضيه بدا ان يكون نصيبه 50% فقط في حالة اختار الوحدة)...باعنا الاخوة الجنوبيون بعشرات البراميل من البترول (الملعون)..ها هو البترول ايضا يهدد بنسف دولة جنوب الوليدة. النوير الان بدأوا يلوحون بورقة الانفصال عن جنوب السودان باعتبار ان اغلب بترول جنوب السودان يستخرج من اراضيهم


ردود على hazim
United Arab Emirates [ودالباشا] 07-02-2014 04:11 PM
وماهوالفرق واين الفائدة اذا اصبح سبباً لرفع السلاح

Uganda [Bol] 07-02-2014 11:25 AM
صحح معلوماتك يا Hazim من القال ليك ان معظم البترول واقع في اراضي النوير اكبر حقل هي( فلوج) بنتج اكثر من ٨٠% من نفط الجنوب وهي في مقاطعة ملوط مسقط راس وزير نفط الجنوب السيد/ استيفن ديو. الواحد مع يعلق حسب نواياه الخقيقة امانة

Saudi Arabia [حسن - الخليج] 07-02-2014 11:01 AM
طيب الانقاذ مشكلتها وين حرب الجنوب بدات منذ الاستقلال لاخطاء الجميع بما فيهم الجنوبيين لقد اعتقد الجنوبيين بان الانفصال سوف يؤدي لانهيار الشمال بعد فقدان البترول و عدة اسباب اخري - من اكبر اخطاؤهم عدم الالتفاف الي بناء دولتهم الوليدهم بل كان كل همهم و جل وقتهم و مالهم هو دعم التمرد في الشمال اي كان هدفه و هم دوله اقل ما توصف بالهشه و هذه هي النتيجه التي تم تحزيرهم منها
و الان لا مجال للعواطف نرحب بهم كضيوف فقط اما العودة لسابق الزمان فلا و اذا فكر في ذلك البشير او غيره فسوف يري



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
8.88/10 (4 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة