الأخبار
أخبار سياسية
لم يعد بمقدور رجال لبنان رفع ايديهم على النساء
لم يعد بمقدور رجال لبنان رفع ايديهم على النساء



07-03-2014 10:06 AM



أول حكم قضائي لبناني بسجن رجل تسعة أشهر تعرض لزوجته بالضرب المبرح عقب قرار مجلس النواب بتحريم العنف الأسري.




لبنان يضع أسس اكرام المرأة بين العرب

بيروت - اصدر القضاء اللبناني حكما بالسجن تسعة اشهر على رجل تعرض لزوجته بالضرب المبرح، في سابقة تأتي بعد اشهر من اقرار مجلس النواب قانونا يجرّم العنف الأسري، بحسب جمعية غير حكومية.

وقالت المسؤولة الإعلامية في جمعية "كفى" الناشطة في الدفاع عن حقوق المرأة مايا عمار، الاربعاء، "بحسب اطلاعنا، هذه هي الحالة الاولى التي يصدر فيها حكم ضد المعتدي بموجب القانون الجديد" الذي اقره البرلمان في الاول من نيسان/ابريل.

والمحكوم عليه هو حسين فتوني (30 عاما) المتهم بضرب زوجته تمارا حريصي (22 عاما) مطلع حزيران/يونيو، ما ادى الى دخولها المستشفى.

وأعلنت الجمعية ان القضاء اصدر، الثلاثاء، حكما بسجن حسين فتوني تسعة اشهر، وتغريمه بدفع تعويض قيمته 20 مليون ليرة لبنانية (نحو 14 ألف دولار اميركي) لاقترافه "جرم الضرب والإيذاء".

ورحبت الجمعية بالحكم، إلا أنها انتقدت العقوبة "غير الكافية".

وأضافت "لكننا لا نرى ان هذه العقوبة كافية.. بالطبع هي افضل من اخلاء سبيله كما كان محاميه يطلب، لكنه أدين بتهمة ضربها لا محاولة قتلها"، مشيرة الى ان "الأدلة بحوزتنا تظهر بوضوح وجود محاولة للقتل، ونعتقد ان الحكم عليه كان يجب ان يتم وفق ذلك".

وقالت حريصي، في مقابلة تلفزيونية في 11 حزيران/يونيو، ان فتوني، الذي تزوجته سرا في 31 كانون الثاني/يناير 2012، عمد صباح الثامن من حزيران/يونيو الى ضربها بعنف لنحو ثلاث ساعات وهي مكبلة القدمين، قبل ان يرمي عليها الكحول ويحاول احراقها.

وبدت الشابة النحيلة ذات الشعر البني الداكن متماسكة خلال المقابلة، إلا ان آثار الاعتداء بدت واضحة على وجهها، لاسيما لجهة البقع السوداء في محيط عينيها، وآثار الدمار في عينها اليسرى.

وقالت حريصي ان زوجها توعدها قبل خروجه من المنزل بعد ضربها، قائلا "سأعود وأقبرك هنا". إلا انها تمكنت من الهرب والاتصال بشقيقتها.

وبحسب عمار، لم تقرر حريصي بعد ما اذا كانت ستستأنف الحكم.

ونقلت صحيفة "ديلي ستار"، الناطقة بالانكليزية، الاربعاء، عن حريصي قولها ان "الحكم جيد نظرا لكوننا في لبنان".

واقر مجلس النواب القانون بعنوان "حماية النساء وسائر أفراد الأسرة من العنف الاسري"، بعد سنوات من حملات قام بها ناشطون ومنظمات غير حكومية، للمطالبة بقانون يحمي النساء من العنف الاسري الذي تسبب خلال الاشهر الماضية بوفاة نساء عديدات نتيجة تعرضهن للضرب او القتل عمدا على ايدي ازواجهن.

ونوهت مايا عمار بالسرعة التي اوقف فيها فتوني والحكم الصادر بحقه، وإصدار أمر بابتعاده عن حريصي.. إلا أن الزوجة الشابة تواجه حاليا تحديا جديدا يتمثل بطلبها الطلاق من زوجها، وهو ما يجب ان يتم عن طريق محكمة دينية، نظرا لعدم وجود قانون مدني للأحوال الشخصية في لبنان.

وقالت عمار "ما زالت امامها معركة طويلة لتخوضها، لكن نأمل في ان تمنحها السلطات الدينية الطلاق".

ويخضع الزواج والطلاق في لبنان لقانون الاحوال الشخصية الخاص بكل طائفة.

وقالت حريصي "آمل في ان اكون عبرة. نساء غيري متن ولم يهتم احد (...) اتمنى ان اكون افدت الناس مما حصل معي".

ونوهت مايا عمار بالسرعة التي اوقف بها فتوني والحكم الصادر بحقه، وإصدار أمر بابتعاده عن حريصي. إلا ان الزوجة الشابة تواجه حاليا تحديا جديدا يتمثل بطلبها الطلاق من زوجها، وهو ما يجب ان يتم عن طريق محكمة دينية، نظرا لعدم وجود قانون مدني للأحوال الشخصية في لبنان.

وقالت عمار "ما زالت امامها معركة طويلة لتخوضها، لكن نأمل في ان تمنحها السلطات الدينية الطلاق".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 737

التعليقات
#1050849 [أبوقرجة]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2014 01:47 PM
وين بدريه سليمان يا ناس الراكوبه .... ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ سؤال وجيه وجيه وجيه صح !!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة